أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - محمود جابر - السلفية المفترى عليها 4/4














المزيد.....

السلفية المفترى عليها 4/4


محمود جابر

الحوار المتمدن-العدد: 3396 - 2011 / 6 / 14 - 17:37
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


السلفية المفترى عليها 4/4
(سلفية الموساد)
محمود جابر
اضطررت إلى تأجيل الحلقة الثانية فى "هل تعلم ربما"، والتي تأتى ضمن هذه السلسة، ولم يكن تأخر باقي السلسلة له علاقة بما حدث حينما وصلتني مجموعة من رسائل التهديد والوعيد والسب ..... ولكن الأمر غير ذلك وهو يتعلق بما أنا فيه من شغل اسأل الله أن يعيننا عليه نحن وفريق العمل معنا... ولم يكن تأجيل باقي " هل تعلم" سوى أنني قدمت الحدث الأهم على حدث يمكن أن نتداركه بعد ذلك ، فنحن الآن أما حدث له أهمية كبرى بعد إلقاء القبض على الجاسوس الإسرائيلي " إيلان"، فما حدث فى القاهرة يوم أمس 12/6/ 2011، يعيد إلى الأذهان قصة مستر "همفر" وقصة الحاج "عبدالله فيليبى"، أو ضابط المخابرات الإنجليزي – الصهيوني- هارى سانت جون فيلبى، والذي كان يتولى القيادة الحربية لمعارك للملك المؤسس عبد العزيز بن سعود ضد المسلمين الآمنين فى بقاع شبة الجزيرة المختلفة وحتى بيت الله الحرام ومدينة رسوله صلى الله عليه وآله وسلم، ثم قائد روحي وقد منح لقب ( عبدالله) ، ثم(الحاج) بتقديم الثاني أو تأخيره لا يهم ..... واليوم ينضم إليهم " إيلان جرابيل"، ولعل الأيام تحمل الكثير والكثير عن تلك السلفية الوهابية التي تمثل امتدادا لخط الانحراف العقائدي والأخلاقي فى الإسلام وما يمكن أن نطلق عليه ب" الصهيونية الإسلامية".
فالمدرسة التي مثلها هارى سانت جون فيليبى " الحاج عبدالله فيليبى"، وقبله مستر " هنفر" واليوم " إيلان غرابل" الجاسوس الصهيوني فى القاهرة ... وربما يقفز إلى الأذهان سؤال ما علاقة هذا بذاك؟!!
لو عدنا إلى الأحداث التى حدثت فى إمبابة فى مطلع شهر مايو الماضى حيث أوضح المفكر القبطي جمال أسعد إن أصابع إسرائيل غير بعيدة عن أحداث الفتنة الطائفية بمصر، مذكرا بما أعلنه رئيس جهاز الاستخبارات الإسرائيلي في أكتوبر/تشرين الأول الماضي، من أن إسرائيل استطاعت اختراق العلاقة بين المسلمين والأقباط بمصر، وخلقت مناخا طائفيا حادا بحيث لا يجد من يأتي بعد الرئيس المخلوع حسني مبارك نظاما يحكمه، مشيرا إلى المخطط الصهيوني المعلن عام 1979 القائم على إعادة تقسيم منطقة الشرق الأوسط على أسس طائفية.
وكتب دافيد هيرست الصحفي البريطاني تحقيقاً صحفياً بعنوان "جمهورية إمبابة" التحقيق شغل صحفة كاملة في جريدة الجارديان وكان ذلك في بداية التسعينيات من القرن الماضي.
كشف دافيد هيرست ما لم تكن تعرفه الدولة عن هذا الحي الشعبي. بل كتب بالأسماء رموز وقادة التيار الإسلامي في تلك المنطقة وعرفت الدولة حينذاك باسم الشيخ جابر وغيره وبعدها بأيام محدودة شنت الأجهزة الأمنية حينذاك تجريدة عسكرية كبيرة علي الحي وبدأت البحث عن شخصية الشيخ "جابر" و"محمد أحمد بسبوسة" ونشرت صوراً لهما مطالبة بالقبض عليهما أو الإدلاء بأية معلومات تساعد في القبض عليهما دولة وشرطة وأمن دولة وجيش من الأمن المركزي يستقون معلوماتهم من دافيد هيرست الصحفي الشهير وكأن مصر تكتشف لأول مرة أن هناك منطقة تسمي إمبابة تحولت إلي إمارة مغلقة بسبب إهمالها وتركت للتيارات الإسلامية التحكم فيها وتوفير الخدمات لسكانها والسماح بالدخول والخروج منها بتأشيرة كنت في الدوحة وكان يعمل معي محمد أحمد بسبوسة في نفس المؤسسة سائقاً لرئيس مجلس إدارتها المرحوم كمال عزب.. جاء بسبوسة يصرخ بأن صورته المنشورة في الجرائد المصرية له ولكنه ليس بزعيم ويعمل في قطر منذ سنوات. مناشداً الصحفيين المصريين العاملين في الجريدة أن يتوسطوا له لدي السفارة المصرية لكشف الحقيقة وقد كانت للقصة دلالاتها.. الملفات موجودة والأسماء معروفة والشخصيات المحركة للأحداث معلومة هذه الملفات تظهر وقت الحاجة إليها ويتم التحرك ويتم اللعب ويتم إشعال الحرائق من مستصغر الشرر إمبابة ليست وحدها.. هناك أحياء أخري كثيرة. ملفاتها انتقلت من يد إلي أخري وما لم يتم التدخل وبشكل سريع لقطع هذه الأيادي. فعلي مصر السلام لقد تم القبض علي ما يقرب من مائتي شخص في إمبابة بعد الأحداث يجب الإعلان عنهم من يعمل لدي الحزب الوطني السابق ومن منهم يعمل لدي جهاز أمن الدولة المنحل ومن منهم يعمل لأجهزة استخبارات أجنبية.. السرعة في الحسم مطلوبة لوقف الفتنة وأشياء أخري.
هنا يكون ملف " إيلان" ذو قيمة دلالية بالغة فى القصة، فالحادث قام على عدة عناصر هى ما أدت إلى إشعال الأحداث بداية من الإشاعة التي انطلقت فى كل مكان أن الكنيسة تحتجز فتاة أو سيدة مسيحية تحولت إلى الإسلام ، ولا يعلم أحد من أين انطلقت ومن هى الجهة أو الشخص صاحب هذه الإشاعات، ووجود عدد ضخم من السلفيين من خارج منطقة إمبابة وخاصة بطل الكوارث الدائمة فى مصر الشيخ الزغبى والشيخ أبو يحيى البخارى، ثم انطلاق الرصاص من جهة غير معلومة ...
الشيخ " إيلان" تم نشر عدة صور له كان أبرزها فى صحبة العديد من الشباب الملتحي " مطلق اللحية وقاص الشارب"، وهناك عدة صور أخرى للشيخ " إيلان" وهو فى العديد من المساجد، وكما كان " همفر" والحاج " عبدالله فيلبى" دعاة، هكذا كتب " إيلان" على صفحة تعريفه على الفيس بوك....
هذه الإشارات والقرائن والعلامات جميعها تصب فى نهر واحد وهو أن " إيلان" الذى يطقن العربية، وهو واحد من الإخوة بدليل انه أطلق لحيته ... وصحبته من هذه النوعية والزيادة هى انه كان – يدعى – داعية مثل كل الدعاة فى القنوات الفضائية ... وربما كان قد تعلم على يديهم ومن دروسهم العبقرية من نوعية غزوة الصناديق، وربما كانت مهمة " إيلان" ابعد من غزوة " عاوزين أختنا"....

والله أعلم





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,388,024,841
- السلفية المفترى عليها 3/3
- السلفية المفترى عليها 2/2
- السلفية المفترى عليها 1/1
- رسالة إلى : رجال الداخلية
- من سيدة البشارة إلى القديسين 2/2
- من سيدة البشارة إلى القديسين
- مسرحية المشاغبين .. عفوا ( الانتخابات المصرية)
- الغرباء فى الوجدان الشعبى المصرى
- مصر من فاطمة وماريكا وراشيل إلى حسن ومرقص
- المجتمع المغلق والمجتمع المفتوح
- معركة أمنا عائشة
- ظاظا رئيس جمهورية
- هل اكتمل الهلال الشيعي ؟!
- البخاري وحرب العراق وإعادة تقسيم الاقليم
- إلى فضيلة شيخ الازهر الشريف .. لسنا ملائكة ولستم شياطين
- القرضاوى أوف لاين
- المرأة بين الاختلاط والنقاب قراءة فى منهجين
- أخر نكته ....منظمة حقوق انسان قبطية
- علماء الأزهر معترضون 2/2
- علماء الازهر معترضين


المزيد.....




- -الإخوان- تعتبر وفاة مرسي -جريمة قتل مكتملة الأركان-.. وتُحم ...
- جماعة -الإخوان المسلمين- تصدر بيانا حول وفاة مرسي
- القرضاوي والبرادعي من أوائل المعلقين على وفاة مرسي.. وابنه: ...
- الإخوان: هذه آخر كلمات مرسي قبل وفاته داخل القفص
- -الإخوان المسلمون-: وفاة مرسي جريمة قتل متعمدة والسلطات المص ...
- سنافر ومخالب وأتلاف حشرة الارضة والعنكبوت والقمل أصبحوا الان ...
- ماأشبه تلك الايام بهذه نزاع وقتل وجشع وسقوط اقوى امبراطورية
- افتتاح كنيسة ودير صير بني ياس.. الموقع الأثري المسيحي الوحيد ...
- كاتدرائية نوتردام: أول قداس في كاتدرائية نوتردام بعد الحريق ...
- خبير: روسيا ستجذب 10 مليارات دولار عبر إصدار السندات الإسلام ...


المزيد.....

- التدين الشعبي و بناء الهوية الدينية / الفرفار العياشي
- ديكارت في مواجهة الإخوان / سامح عسكر
- الاسلام الوهابى وتراث العفاريت / هشام حتاته
- قراءات في كتاب رأس المال. اطلالة على مفهوم القيمة / عيسى ربضي
- ما هي السلفية الوهابية ؟ وما الفرق بينها وبين الإسلام ؟ عرض ... / إسلام بحيري
- نقد الاقتصاد السياسي : قراءات مبسطة في كتاب رأس المال. مدخل ... / عيسى ربضي
- الطائفية السياسية ومشكلة الحكم في العراق / عبدالخالق حسين
- النظام العالمي وتداعياته الإنسانية والعربية – السلفية وإغلاق ... / الفضل شلق
- المعتزلة أو فرسان العقلانية في الحضارة الاسلامية / غازي الصوراني
- الجزء الأول من كتاب: ( دعنا نتخيل : حوارا حدث بين النبى محمد ... / أحمد صبحى منصور


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - محمود جابر - السلفية المفترى عليها 4/4