أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - طلعت خيري - أنبياء صادقون ..والإله كذاب (3)















المزيد.....

أنبياء صادقون ..والإله كذاب (3)


طلعت خيري

الحوار المتمدن-العدد: 3363 - 2011 / 5 / 12 - 08:50
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


أنبياء صادقون ..والإله كذاب (3)


لا نستغرب عندما نسمع عن رجل دين يشرب الخمر أو يرتكب المعاصي والمبقيات ..أو يصدر فتاوى سريه أو علنية ..يحل فيها المحرمات له ولإتباعه دون خجل أو حياء.. .. توقع كيف ستكون الإجابة على سؤال وجهناه لرجل دين بخوص تحريم الخمر ..إنا لا استبعد إن يخرج لنا السيد أو الملا ...ربع قارورة خمر من جيبه أو من تحت إبطه ويقول لنا عن هذا تسالون .. ما هذا يا مولاي أتشرب الخمر .. نعم .. لماذا ؟؟؟ إنا بحاجة له كيف ؟؟؟ .. نحن رجال الدين ... علينا ضغط ديني روحي مرتبط باجدادننا العظام والسلف الصالح .. فلا يمكن إدارة الرعية سياسيا إلا عن طريق ذلك الارتباط.. فعندما يأتي المساء نحتاج إلى الراحة .. فلا ننالها لنسيان متاعب النهار إلا بتأول الخمر ... هذا إذا ما كان الملا أو السيد عنده موعد أخر مع بعض النساء ليلا لمعالجتهن من إمراض العقم
الانتقاد ليس على شرب الخمر .. إنما على المبررات السوقية التي تربى عليها الإنسان في ظل الدين السياسي والتي إتاحة له الفرصة في وممارسة المعاصي والمخالفات تحت مضلة الإله






اعترض تلاميذ يوحنا والفريسيين زعماء اليهود عندما جاءوا إلى يسوع لانتقاد تلاميذه ما فعلوه في الصيام .. فوضع المؤلف إمامهم بعض المبررات الكاذبة الغير مقنعه على مخالفة الصيام .. ليحل لإتباعه ترك الصيام .. .. تحت ظروف صنعها المؤلف لإبعاد سياسيه استقطابية جعلت الصيام عند المسيحيين قل تكلف من الطوائف الأخرى.. ولتصديق تلك المبررات السياسية ... وضع المؤلف ثلاث أمثله وجعلها ضمن وصايا يسوع لتفعيلها دينيا بين أوساط القاعدة الجماهيرية .. بهذه المناسبة العريس احد الأسماء الحسنى ليسوع ... شبه يسوع وجوده بين تلاميذه كعريس بين أصدقائه وأهله .. يعني..هل يجوز لأهل العرس إن ينوحوا بالويل والثبور وهم في حالة عرس والعريس معهم[ ما منعناه.. المسيحيون لا يصومون مع أي طائفة أخرى... فأراد خلق فارق زمني بينه وبين والفريسيين وتلاميذ يوحنا] ... ولكن سيصومون حين يرفع العريس عنهم .... للطعن بصيام اليهود وتلاميذ يوحنا ...ضرب المؤلف مثلا أخر قائلا فيه هل يجوز رقع الثوب العتيق برقه جديدة[ بمعنى لا يجوز إكمال صيام من كان صائما مثل والفريسيين وتلاميذ يوحنا بصيام جديد... لهذا السبب برر المؤلف توقف التلاميذ يسوع عن الصيام ] .. أكيد لا يمكن رقع ثوب قديم برقه جديدة ..... ما أراد إن يوصله لنا المؤلف .. هو تشريع صيام سياسي للمسيحيين له طعم لخاص يختلف عن الطوائف الأخرى.. ضرب المؤلف مثلا أخر ميز فيه بين صيام الطوائف الأخرى وصيام تلاميذه .. عن طريق خزن الخمر ...الزقاق.. على ما اعتقد هو.. حوافظ من الخشب يحفظ فيها الخمر ويتلف بعد نفاذ الخمر منه .. قال المؤلف على صيام إتباعه ... 17 ولا يجعلون خمرا جديدة في زقاق عتيقة.لئلا تنشق الزقاق فالخمر تنصب والزقاق تتلف.بل يجعلون خمرا جديدة في زقاق جديدة فتحفظ جميعا.. قرانا جميعا المبررات الكاذبة التي أصدرها المؤلف... كما اصدر الملا والسيد مبرراتهم أعلاه .. فمن هذه العبارات تتعلم الشعوب الكذب والتخلف والفشل والتعصب الديني


الكتاب المقدس .. العهد الجديد ..متى إصحاح رقم(9)

http://www.enjeel.com/bible.php?ch=9&bk=40


14 حينئذ اتى اليه تلاميذ يوحنا قائلين لماذا نصوم نحن والفريسيون كثيرا واما تلاميذك فلا يصومون. 15 فقال لهم يسوع هل يستطيع بنو العرس ان ينوحوا ما دام العريس معهم.ولكن ستاتي ايام حين يرفع العريس عنهم فحينئذ يصومون. 16 ليس احد يجعل رقعة من قطعة جديدة على ثوب عتيق.لان الملء ياخذ من الثوب فيصير الخرق اردا. 17 ولا يجعلون خمرا جديدة في زقاق عتيقة.لئلا تنشق الزقاق فالخمر تنصب والزقاق تتلف.بل يجعلون خمرا جديدة في زقاق جديدة فتحفظ جميعا




من الإبعاد السياسية لقول يسوع احترزوا من الأنبياء الكذب .. هي حسر الدين بتعاليمه للإطاحة بجميع التعاليم الأخرى وخلق تعصب طائفي يقف إمام دعوة الأنبياء مثل ما حصل في صدر الدعوة الإسلامية .. لذلك وسع المؤلف دائرة الآيات التي أنزلت على عيسى ابن مريم ليخرج من الجانب الدعوي والإيماني [الأنبياء]إلى الإعجاز الإلهي العقائدي ... ولتصديق تلك المعجزات.. سعى إلى نشر التخلف بين أوساط القاعدة الدينية لاستقبال تلك الخرافات ...... هل يصدق القول عن إمرة تنزف على مدى أثنى عشر عاما .. فالتخلف هنا أفضل بيئة لنشر الدين السياسي ... وبناء الفكر الطائفي الهمجي ...


الكتاب المقدس.. الإنجيل


18 وفيما هو يكلمهم بهذا اذا رئيس قد جاء فسجد له قائلا ان ابنتي الان ماتت.لكن تعال وضع يدك عليها فتحيا. 19 فقام يسوع وتبعه هو وتلاميذه. 20 واذا امراة نازفة دم منذ اثنتي عشرة سنة قد جاءت من ورائه ومست هدب ثوبه. 21 لانها قالت في نفسها ان مسست ثوبه فقط شفيت. 22 فالتفت يسوع وابصرها فقال ثقي يا ابنة.ايمانك قد شفاك فشفيت المراة من تلك الساعة. 23 ولما جاء يسوع الى بيت الرئيس ونظر المزمرين والجمع يضجون 24 قال لهم تنحوا.فان الصبية لم تمت لكنها نائمة.فضحكوا عليه. 25 فلما اخرج الجمع دخل وامسك بيدها.فقامت الصبية. 26 فخرج ذلك الخبر الى تلك الارض كلها


قامت وزارة الأوقاف والشؤون الدينية في إحدى الدول الإسلامية بتعين أخوين ضريرين في الهيئة العليا لثبوت الرؤية الشرعية[رؤية الهلال ] .. لا تستغرب هكذا كلام يناقض العقل والمنطق عندما يصدر من إنسان صاحب عقل ويعتقد في عقليته إن ما يتكلم به هو عين العقل ...الطغيان والأطماع يفقدان العقل توازنه ويجعل للتخلف أكثر بروزا حتى يصبح الإنسان لا كرامة له ... هذا مثل أخر..جاء شيخ قبيلة إلى احد فروع الأوقاف .. يطلب منهم تعين أخاه الأخرس مؤذن .. قال الجالسين كيف يؤذن بالناس وهو اخرس .. قال الشيخ بسيطة .. يبقى الأخرس مؤذن احتياط .. يقف إلى جانب المؤذن الأصلي ..وفي حالة انقطاع التيار الكهربائي مثلا أو أي خلل أخر .. إثناء الأذان .. يرفس المؤذن الأصلي المؤذن الاحتياط الأخرس .. طبعا وفق تدريب مسبق .. كإشارة منه على انقطاع التيار الكهربائي .. ليرتقي المؤذن الاحتياط على عجل إلى أعلى المنارة ومن ثم يومي بعلم اخضر بيده للناس كإشارة مونه على دخول وقت الصلاة .. فلهذا المؤذن جدوى اقتصاديه .. فبدلا من مصاريف الوقود على المولد تدفع للمؤذن كراتب شهري هكذا نقضي على البطالة ... هكذا يريد الدين السياسي إن تكون الشعوب متخلفة وهمجيه للسيطرة عليها ... اقروا أعمياء يصرخون وراء ابن داود يسوع .. كيف استطاع أعمياء من متابعة يسوع .



الكتاب المقدس... الإنجيل



27 وفيما يسوع مجتاز من هناك تبعه اعميان يصرخان ويقولان ارحمنا يا ابن داود. 28 ولما جاء الى البيت تقدم اليه الاعميان.فقال لهما يسوع اتؤمنان اني اقدر ان افعل هذا.قالا له نعم يا سيد. 29 حينئذ لمس اعينهما قائلا بحسب ايمانكما ليكن لكما. 30 فانفتحت اعينهما.فانتهرهما يسوع قائلا انظرا لا يعلم احد. 31 ولكنهما خرجا واشاعاه في تلك الارض كلها32 وفيما هما خارجان اذا انسان اخرس مجنون قدموه اليه. 33 فلما اخرج الشيطان تكلم الاخرس.فتعجب الجموع قائلين لم يظهر قط مثل هذا في اسرائيل. 34 اما الفريسيون فقالوا برئيس الشياطين يخرج الشياطي..35 وكان يسوع يطوف المدن كلها والقرى يعلم في مجامعها.ويكرز ببشارة الملكوت.ويشفي كل مرض وكل ضعف في الشعب. 36 ولما راى الجموع تحنن عليهم اذ كانوا منزعجين ومنطرحين كغنم لا راعي لها. 37 حينئذ قال لتلاميذه الحصاد كثير ولكن الفعلة قليلون. 38 فاطلبوا من رب الحصاد ان يرسل فعلة الى حصاده


tk6532@yahoo.com




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,886,506,466
- التحالفات الأممية والصراعات القومية معركة هرمجدون (2)
- رد على مقالة كامل النجار . في. حوار مع الإسلاميين
- التحالفات الأممية والصراعات القومية [ معركة هرمجدون]
- أنبياء صادقون .. والإله كذاب (2)
- أنبياء صادقون والإله كذاب
- تعليق على مقالة سامي لبيب في .. البحث عن جدوى للإنسان والله
- رد على مقالة إقبال قاسم ..الزواج في الدول الإسلامية
- الكلاب والخنازير بين السياسية والدين ..
- القردة والخنازير بين السياسة والدين
- رد على مقالة سامي إبراهيم...كيف تكون مجرما بريئا
- دعوة الأديان السياسية ...للطائفية
- رد على مقالة سامي إبراهيم في.. أنا كافر.. وأنت؟... تهذي
- رد على مقالة ..سامي لبيب في الدين عندما ينتهك إنسانيتنا ( 25 ...
- دعوة الأديان السياسية .. للتسليب المقدس
- هل؟؟ يمكننا حسم جميع التغيرات بالسياسة
- دعوة الأديان السياسية... للاستبداد
- دعوة الأديان السياسية للفجور المقدس ..
- التحالفات الدينية ضد القوى اليسارية
- تحيه لأبطال التغير [انتفاضة مصر]
- متى صنع الإله المسيحية... [يسوع]


المزيد.....




- الإمارات تجمع شمل عائلة يهودية من اليمن وبريطانيا بعد فراق 1 ...
- بعد إغلاق تجاوز 5 أشهر.. الحكومة الجزائرية تصدر قرارا لفتح ا ...
- ليبيا.. -حراك رشحناك- الداعم لسيف الإسلام القذافي يوجه رسالة ...
- ألمانيا- تراجع عدد الإسلاميين الخطرين منذ بداية العام الجاري ...
- الإمارات تجمع شمل عائلة يمنية يهودية بعد فراق دام 15 عاما (ف ...
- الجزائر تعيد فتح المساجد الكبرى السبت المقبل بعد إغلاق دام خ ...
- مرصد الإفتاء يدين الهجوم الإرهابي على قاعدة عسكرية بالصومال. ...
- السيد الحوثي يهنئ الامة الاسلامية بمناسبة عيد الولاية
- الجزائر تعيد فتح المساجد اعتبارا من السبت المقبل وفق شروط وإ ...
- حماس تندد بتغيير الاحتلال لمعالم المسجد الإبراهيمي


المزيد.....

- القرءان صالح لكل زمان ومكان على مستوى العبادات. أما على مستو ... / محمد الحنفي
- ندوة طرطوس حول العلمانية / شاهر أحمد نصر
- طبيعة العلوم والوسائل العلمية / ثائر البياتي
- حرية النورانية دين / حسن مي النوراني
- باسل و مغوار انت يا اباجهل! كيف لا وانت تقاتل رجالا بلا سلاح ... / حسين البناء
- مقدمة في نشوء الإسلام (3) ما الإسلام ؟ / سامي فريد
- إشكالية العلاقة بين الدين والسياسة / محمد شيخ أحمد
- مؤدلجو الدين الإسلامي يتحدون دولهم، من أجل نشر وباء كورونا ف ... / محمد الحنفي
- دراسات في الدين والدولة / هاشم نعمة فياض
- نوري جعفر رجل النهضة والاصلاح / ياسر جاسم قاسم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - طلعت خيري - أنبياء صادقون ..والإله كذاب (3)