أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق - جاسم الحلفي - عسكرة المجتمع.. خطر داهم














المزيد.....

عسكرة المجتمع.. خطر داهم


جاسم الحلفي

الحوار المتمدن-العدد: 3363 - 2011 / 5 / 12 - 08:49
المحور: اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق
    


تشكل ظاهرة عسكرة المجتمع في العراق اليوم إحد معوقات بناء النظام السياسي الجديد. فلا يمكن تصور مجتمع مستقر فيما تجري عسكرته، كما لا تنسجم المزاعم حول التحول الديمقراطي مع وجود تشكيلات ذات نزعة عسكرية تحت تسميات مختلفة، وان كانت من دون سلاح. فعدم التسلح في هذه الحالة لا يعني ان تلك التشكيلات مدنية، لأن السلاح ليس بعيدا عن متناول الأيدي، وهو متوفر أكثر من الخبز!
وظاهرة التسلح في المجتمع العراقي واسعة، باتساع الرغبة الجامحة في امتلاكه، تحت هاجس حفظ الأمن الشخصي. وهذا من نتائج فقدان الثقة بالأجهزة الأمنية، التي يفترض ان تكون حماية المواطن وأمنه في مقدمة أولوياتها.
ويؤسس انتشار السلاح واتساع نطاق حيازته، الى جانب عوامل أخرى، لظاهرة عسكرة المجتمع، ويرفدها بعناصر الديمومة. وبهذا المعنى فهو يعيق بناء مؤسسات الدولة المدنية، ويعرقل انطلاقتها، ويزعزع الثقة بالمؤسسات الدستورية.
كانت المعارضة العراقية التي قارعت النظام الدكتاتوري السابق قد اضطرت الى حمل السلاح، حيث ان ذلك النظام لم يترك لها خيارا آخر. اما الآن، والحديث يدور حول برامج التحول الديمقراطي، فان من الضروري غلق الأبواب امام أي توجه نحو عسكرة المجتمع، دع عنك ضرورة إنهاء ملف المليشيات بمختلف تسمياتها وأنماطها وإشكالها ودوافعها. فالعسكرة تنسف الديمقراطية، لأنها تشكل قيدا عليها بل ومصادرة لها.
في ضوء ما تقدم يمكن القول ان عسكرة المجتمع تمثل تعبيرا عن أزمة مركبة، سياسية اقتصادية اجتماعية ثقافية. كما انها تشكل تهديدا للنسيج الاجتماعي، وتقويضا للأمن الاجتماعي،مثلما هي خطر داهم على السلم الأهلي. إضافة الى كونها من مفاهيم النظام الدكتاتوري السابق ومن ارثه البغيض، حيث تجارب "الطلائع" و "الفتوة " مرورا بـ " الجيش الشعبي "، التي كانت تفعل وتمارس تأثيرها السلبي والمدمر على المجتمع. والغريب ان البعض يستل من تلك الحقبة المريرة تجربة عسكرة المجتمع تحت ذرائع شتى، ويدعي أهمية اعتمادها بذريعة تحديها لقوى الإرهاب، فهي "المعادل للإرهاب" كما يراد تصويرها وترسيخها في أذهان الناس، تمهيدا لقبولها كواقع لا مناص منه.
ان مكافحة الإرهاب تعدُ واحدة من مهمات الدولة، ومن واجبات مؤسساتها الأمنية التي يفترض ان تبنى على أساس الكفاءة والمهنية والخبرة ومبدأ المواطنة، وليس على أساس الاثنية والطائفية والمحاصصة الحزبية.
وفي المقابل فان واجب حفظ الأمن هو أول واجبات الدولة، منذ نشوء فكرة الدولة في التاريخ السياسي للبشرية. لذلك تعد الدولة - أي دولة – فاشلة، إذا ما سادها الاضطراب والعنف، واستشرت الفوضى الأمنية، وكثرت الجرائم وعصابات الجريمة.





الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,327,353,904
- عن مؤسسة الفساد
- كاتم الصوت... كاتم الرأي
- الزرقاوي و زيت الطعام الفاسد
- الاستقرار المزعوم والقول الأثير
- مشروع قانون الأحزاب بين ذهنيتين
- بيان شباب شباط ما له وما عليه
- -الصباح-.. صباح الخير
- ثلاث وجهات نظر
- ديمقراطية بمخالب الدكتاتورية
- ديمقراطية منع التجول !
- أشهد على حضور البعث الصدامي في ساحة التحرير!
- مواقف محبطة واخرى تؤكد الحق في الاصلاح
- ثلاثة تصريحات
- درس وفهم مختلف
- ثلاثة تلميحات
- ثلاث لقطات
- رأي حول ارتباط الهيئات المستقلة
- درس اخر يا حكام!
- حراك اجتماعي في مواجهة أنظمة فاسدة
- ليس منهم من (يكيت)!


المزيد.....




- استفتاء: 88,83 بالمئة من الناخبين المصريين يصوتون لصالح تمدي ...
- إمارة مكة تكذب قصة عن إلغاء خالد الفيصل حكما بـ-إقامة الحد- ...
- هيئة الانتخابات بمصر: إقرار تعديلات الدستور بعد موافقة 88.83 ...
- شاهد: تنظيم داعش ينشر الصورة الأولى لقائد هجمات سريلانكا
- كيف ارتدت الأخبار الكاذبة التي روجها النظام السوداني عليه؟
- هيئة الانتخابات بمصر: إقرار تعديلات الدستور بعد موافقة 88.83 ...
- شاهد: تنظيم داعش ينشر الصورة الأولى لقائد هجمات سريلانكا
- قوات الحكومة الليبية تدفع قوات حفتر للتقهقر جنوب طرابلس
- جاء من مهد الثورة.. قطار عطبرة -يشرق- على اعتصام الخرطوم
- أشياء غريبة تساقطت من السماء على مر الزمن


المزيد.....

- 14 تموز والتشكيلة الاجتماعية العراقية / لطفي حاتم
- المعوقات الاقتصادية لبناء الدولة المدنية الديمقراطية / بسمة كاظم
- الدين، الدولة المدنية، والديمقراطية / ثامر الصفار
- قراءات في ذاكرة عزيز محمد السكرتير السابق للحزب الشيوعي العر ... / عزيز محمد
- رؤية الحزب لمشروع التغيير .. نحو دولة مدنية ديمقراطية اتحادي ... / الحزب الشيوعي العراقي
- نقاش مفتوح حول اللبرالية واللبرالية الجديدة وواقع العراق؟ ال ... / كاظم حبيب
- مبادرة «التغيير نحو الإصلاح الشامل» في العراق / اللجنة التحضيرية للمبادرة
- القبائل العربية وتطور العراق / عصمت موجد الشعلان
- تحليل الواقع السياسي والإجتماعي والثقافي في العراق ضمن إطار ... / كامل كاظم العضاض
- الأزمة العراقية الراهنة: الطائفية، الأقاليم، الدولة / عبد الحسين شعبان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق - جاسم الحلفي - عسكرة المجتمع.. خطر داهم