أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ادريس الواغيش - الملتقى الوطني الأول للقصة القصيرة جدا بخنيفرة / المغرب















المزيد.....

الملتقى الوطني الأول للقصة القصيرة جدا بخنيفرة / المغرب


ادريس الواغيش
الحوار المتمدن-العدد: 3337 - 2011 / 4 / 15 - 01:48
المحور: الادب والفن
    


اقتضت حكمة الله في أرضه ، أن تكون الأيام دولا ليس بين الناس فقط ، لكن بين الأمكنة أيضا ، وعليه أصبحت خنيفرة ، المدينة الأطلسية الجميلة ، أرستقراطية من نوع خاص ، تعيش حياة الترف القصصي ، وهي تستقطب أكثر من أربعين (40) مبدعا ومبدعة من خيرة ما أنجبت هذه البلاد الولود ، ما بين القصة والنقد ، تضيء إبداعاتهم ومقارباتهم الوامقة ، ليالي جبال الأطلس المتوسط الشامخة ، وتنعش نهارها بنسائم ربيعية جميلة على مدى ثلاثة أيام (8/9/10) من شهر أبريل2011م ، وتشاء الصدف أيضا أن يكون عريس مهرجانها الأول القاص عبد الحميد الغرباوي ، الذي أعطى للقصة الشيء الكثير . انتشينا ، رقصنا ، صفقنا على قراءات قصصية ممتعة ملأت فضاء المدينة من الأرض إلى السماء ، وتهنا أحيانا في اختيار أي السبل توصلنا إلى أعماقها. أصبح نهران يتقاطعان في وسط خنيفرة المناضلة ، التي تعيش ربيعها في انتشاء وزهو واضحين ، نهر أم الربيع الذي تحتار في أمره ، وتقول مع نفسك حين تتأمله : هل يخجل (العملاق) من نفسه أم من مدينة أنجبت موحى وحمو بن أكا بن أحمد الزياني ، الذي خلد اسمه واسم المدينة ، من خلال معركة لهري سنة 1914، وهو يحفر له هذا الأخدود العميق لكي يمر منه ، حتى أن الزائر الغريب يكاد لا يراه ، إلا من خلال القناطر المنتصبة عليه وسط المدينة ؟.
كلمات....
في اليوم الأول (الجمعة08 ابريل 2011م ) وكما جرت العادة دائما في مثل هذه المناسبات الثقافية ، تتناوب على المنصة كل الشخصيات الممثلة للجهات المنظمة والداعمة للمهرجان ، لتقول كلمتها أو توضح رؤيتها و ترحب بالمشاركين ، محتفية بهذا العرس القصصي على طريقتها ، من سلطات محلية ومجتمع مدني وجمعيات وجهات داعمة وغيرها ، كل حسب إمكاناته ، وذلك من أجل تأسيس فعل ثقافي كما جاء في الكثير من الكلمات ، ليكون مدخلا حقيقيا لتنمية ثقافية حقيقية بالمدينة خاصة والوطن بشكل عام. هكذا تناوب على المنصة كل من ممثل جمعية الأعمال الاجتماعية لموظفي وزارة الداخلية بإقليم خنيفرة - جمعية جذور للثقافة والفن - المجلس الجهوي لمكناس تافيلالت - المجلس الإقليمي - الجماعة الحضرية لخنيفرة وغيرها من الجهات المعنية. وكلهم ركزوا على ضرورة تأسيس فعل ثقافي حقيقي وجاد ، يكون مدخلا حقيقيا للتنمية لتأسيس وعي جاد لمرحلة جديدة ، ورد الاعتبار للهامش المغربي.
القصة القصيرة جدا....بين التأسيس والتجنيس :
الندوة الأولى كانت من تسيير الأستاذ السي أحمد بوزفور، الذي أصبح تواجده في أي لقاء قصصي ، كفيل لوحده بان يجر وراءه كل أسراب الطيور المهاجرة من القصاصين (ات) ويكفل نجاح الدورة ، لما يحمله من رمزية خاصة في تاريخ القصة المغربية. بدأ الندوة الأكاديمي المغربي الدكتور حميد لحميداني (أستاذ كرسي بجامعة سيدي محمد بن عبد الله بفاس) معتبرا أن القصة القصيرة جدا تتصيد المواقف الساحرة والساخرة معا لمسخ الواقع أو الاستهزاء منه ، وهي تعبير عن واقع معين مستحضرة لحظات منفلتة وفق آليات جمالية قد تأخذ من سطرين إلى (15) سطرا. معتمدة آليات خاصة بها كالمفارقة والاقتصاد أو التقتير في اللغة مع التركيز الشديد وعنصر الإدهاش ، كما أنها (تقترب) في بعض الجوانب من قصيدة النثر، معتبرا أن النكتة خطر على القصة القصيرة جدا إذا لم تحمل بعدا إنسانيا. وقد بدأت ملامح هذا الجنس من الأدب (القصة ق.جدا) تتبلور مع المرحوم المهدي الودغيري ومحمد إبراهيم بوعلو. قلة الأسماء المهتمة بهذا الجنس أثرت سلبا عند فترة التأسيس ، مع تذبذب إبداع البعض وتراجع بعض الأسماء الأخرى أو غيابها عن الساحة ، بينما العكس هو الذي حصل مع فترة التجنيس وتجربة الحكي من منظور جديد عند القاص أنيس الرافعي ، قص يربك المتلقي التقليدي. كما أن الوضع الدوني للمرأة في مجتمع ذكوري هو احتراق يومي للمرأة ، وهو ما عجل بظهور قصص بصيغة المؤنث لفاطمة بوزيان والسعدية باحدة والزهرة الرميج وأخريات كثيرات ، أدى إلى إثراء الساحة بنوع جديد من الكتابة لم يكن مألوفا ، وقد ترافق ذلك مع رفع سقف الحرية ورفع الطابو الجنسي والديني بشكل من الأشكال. تجربة الحياة الصادقة هي من تكتب القصة الصادقة كما يرى الناقد الدكتور محمد رمسيس (والكلام دائما له) ، كما أن التجربة اليومية هي معين للكتابة القصصية. مؤكدا أن النص الوامض يقول الكل بواسطة الجزء ، لا يؤمن بالقصر ولكن بالكثافة اللغوية الطيعة التي تخفي الكثير من المعاني المنفلتة.
سعاد مسكين جاءت مداخلتها تحت يافطة : القصة الق.جدا بين البدايات والتراكم. وقد تفادت الحديث عن التأسيس والتجنيس ، أو رافضة له كما جاء في بداية مداخلتها. مؤكدة على أن القصة عرفت تحولات متتالية من القصة الطويلة إلى القصيرة ثم القصيرة جدا ، وهي (أي القصة.ق.جدا) كغيرها من الأجناس الأخرى تعكس وعيا بالمرحلة القصصية بالمغرب. وتساءلت إن كانت هذه العوامل السابقة كافية لتكريس نوع معين من الكتابة ؟ أم أنها مجرد فورة ستخبو مع مرور الوقت؟. ملمحة إلى أن إشكالات التجنيس والتأسيس تخضع لقوالب جديدة بعيدا عن النمطية المتعارف عليها. وقد أسهمت (والقول لسعاد مسكين دائما) بعض الجرائد والصحف والمواقع الالكترونية في ظهور نوع سردي غير صاف ، يتموقع بين المقامة و المقالة ، لكنه يأخذ في كلتا الحالتين بعدا سرديا انفتح على التجريب وقصر الحجم والغرائبية ، وأصبح نوعا مختلطا في زمن التراكم ؟. والقصة القصيرة جدا كما ترى سعاد مسكين لم تأتي من فراغ ، لكنها تطوير جيني للقصة القصيرة( من أين تأتي الأجناس...؟ / تودوروف).
الدكتور باباهواري ركز على بعض التجارب في القصة المغربية وخص تجربة القاص إسماعيل البويحياوي في القصة القصيرة جدا ، التي تعتمد الكثافة اللغوية والبعد الجمالي في اللغة. ثم فتح بعد ذلك الباب للنقاش.
بعده جاءت فترة القراءات القصصية التي كانت من تسيير الشاعر مولاي المصطفى شراف ، وتناوب على منصة القراءة كل من القصاصين والقصاصات :
عبد الله المتقي - عبد الحميد الغرباوي - حسن البقالي - حسن برطال - السعدية باحدة - البشير الأزمي - كريمة دالياس - حميد ركاطة - محمد معتصم - إبراهيم أبويه - عبد الحكيم باكي - عمر طاوس- أوسعيد لحسن - خديجة ابرنوس - إسماعيل غزالي - عبد السلام بلقايد.
صبيحة يوم السبت توجت بالندوة الثانية وتمحورت حول قراءات نقدية في مجموعة (دموع فراشة) للقاص والناقد حميد ركاطة ، وهو تكريم جميل ومن من نوع خاص ، يستحقه عن جداره هذا المناضل القصصي . سير الجلسة صابر جواد. استهل الأستاذ محمد يوب مداخلته الأولى ب (من السرد القصصي إلى السيناريو المسرحي في (دموع الفراشة) مع استقراء عتبات الغلاف والعنوان معا ، مذكرا أن القاص حميد ركاطة بنين اللغة في هذه المجموعة ، وجعل أضعف مخلوق الذي هو الفراشة يعبر بدموعه عن معاناة الإنسان وهمومه التي تلاحقه في حياته اليومية. كما قارب المجموعة نفسها كل من القاص حسن البقالي ومحمد عياش كل على طريقته ، مع بورتريه خطه الفنان عبد الله المتقي الذي تفنن كقاص وشاعر في رسم هذا البورتريه بكلمات من ذهب ، قرأه على الحاضرين بما يلزم من تقدير لحميد ركاطة الناسك في محراب القصة القصيرة جدا ، ويكفي أنه أنطقها في مجموعته حتى أنه أبكي فراشة.
بعد ذلك عادت المنصة لقراءات الجزء الثاني الذي سيره المبدع عبد الله المتقي باقتدار، فتناوب على المنصة كل من القصاصين والقصاصات :
محمد الشايب - محمد سعيد الريحاني - صخر المهيف - إدريس الواغيش - محمد الحاضي - أحمد السقال – الحبيب الدايم ربي - نعيمة القضيوي الإدريسي- صراض عبد الغني - عبد الغفور خوي - محمد منير - بوعزة الفرحان - محمد أكرض الورايني - عبد الرحيم التدلاوي - محمد محقق - خليفة بابا هواري - عبد اللطيف الهدار - محمد العلوي نانسا - عبد الرحمان الوادي - عمر الحمزاوي . الفترة المسائية خصصت للقراءة في ديوان بالفرنسية للشاعر قاسم لوباي من تسييرذ/ المصطفى التيجاني بمشاركة محمد حجام وحسن الإسماعيلي. مع تكريم خاص للقاص عبد الحميد الغرباوي ، وتوزيع الجوائز على الفائزين في مسابقة القصة القصيرة جدا.
يوم الأحد خصص لرحلات استطلاعية لفائدة المشاركين في المهرجان بالتنسيق بين جمعيتي اسمون نعاري ومدرسي علوم الحياة والأرض للتعريف بما تزخر به المنطقة من معطيات طبيعية وسياحية. بالموازاة مع ذلك أقيمت أنشطة ثقافية وفنية بمشاركة مجموعات فنية وفلكلورية من التراث المحلي الأطلسي ومعرض للكتب.
ما قيل همسا... بعيدا عن القصة قريبا من السياسة :
لم يكن لهذا المهرجان الأول للقصة القصيرة جدا أن يمر بهذا الشكل ، دون أن يثير عواصف صغيرة وتساؤلات قليلة لكن هامسة وناعمة ، من قبيل هل كان لعمالة تابعة لوزارة الداخلية وجمعية تابعة لموظفيها أن تحتضن المهرجان ، لولا الظرف الراهن والحراك السياسي القائم في المغرب والوطن العربي كله ؟. وقد تميز المهرجان بوقائع تحدث لأول مرة :
1- فتح الداخلية المغربية متمثلة في (عمالة خنيفرة) ولأول مرة (حسب علمي) أبوابها في وجه مهرجان أدبي غير رسمي .
2- أول مرة تدخل الأمازيغية كمكون أساسي في مهرجان وطني للقصة ( قصة وشعرا) .
وثمة من قال بشيء آخر : قد تكون بداية تصالح حقيقي بين الثقافة والداخلية ؟ وهل تخلص المسئولون أصلا من فوبيا الثقافة ؟ هل صحيح فعلا أن مقولة جوزيف جوبلز ، وزير الدعاية السياسية في العهد النازي ، المشهورة : " كلما سمعت كلمة ثقافة تحسست مسدسي... " لم يعد لها صدى في العهد الجديد للسلطة ؟. أسئلة ناعمة قيلت بهمس ، لكن الجواب عنها كان من قلب قاعة الندوات بعمالة اخنيفرة ، التي وفرت لكتاب وكاتبات القصة على امتداد ربوع الوطن ، ثلاثة أيام من الضيافة الرفيعة داخل القاعة وخارجها. فشكرا لساكنة خنيفرة جميعا ولمن احتضن بأحضانه الدافئة هذا العرس الأدبي الجميل. وللخروج من هذا التيهان (القصصي / السياسي) أصدر المهرجان بيانا يؤيد فيه مطالب حركة شباب 20 فبراير الداعية إلى التغيير نحو الأحسن والأفضل.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- شعر : يسكنني همسك
- سمية البوغافرية في إصدار روائي جديد
- لعنة (بو سليم ) تطارد القذافي في - باب العزيزية -
- شكرا لعناد حسني مبارك
- خوض إضراب احتجاجي لمدة 48 ساعة بقطاعي التعليم المدرسي وموظفي ...
- قصة ق. جدا : اعتراض
- عودة الروح إلى متعة القراءة في - رقص على الجمر- لسمية البوغا ...
- الشاعر محمد بودويك... في حوار مع : إدريس الواغيش / المغرب - ...
- الفيدرالية الديمقراطية للشغل تصنع الحدث بفاس : كرنفال... للم ...
- قصة : جسد واحد ....، أمكنة متعددة
- تخليدا لليوم العالمي لمحاربة تشغيل الأطفال(12يونيو) ، تنظم ا ...
- شعر : طقطوقة
- مشرع بلقصيري ، مملكة القصة..في ملتقاها السابع ، تحتفي بالأست ...
- بين أن تجلس الممرضة بين أقدامك في اليابان ..…وفوق رأسك في ال ...
- قصة : خيانة
- قمة أدبية مصغرة بين العرب.... في مدينة بن أحمد المغربية
- قصة : اللعبة
- النقابة الوطنية للتعليم (ف د ش) تحارب الهدر المدرسي تجربة ان ...
- نقاء الجنس القصصي في (تسونامي) مصطفى لغتيري
- الجمعية المغربية للغويين والمبدعين تحتفي بالمترجم والمبدع حس ...


المزيد.....




- رحيل بدري حسون فريد.. استاذ المسرح
- ماموث روسية -تسافر- لأول مرة إلى جنوب الكرة الأرضية
- اعلان جوائز مركز السلطان قابوس للثقافة والعلوم 
- بعد شاكيرا.. ماريا كاري ممنوعة من الغناء!
- بالفيديو.. للمرة الأولى مشاهد النهاية المحذوفة من فيلم -تيتا ...
- وفاة الفنان العراقي المخضرم بدري حسون فريد
- وفاة الفنان والمخرج العراقي بدري حسون فريد
- أحدث أفلام -حرب النجوم- -The Last Jedi- هو الأطول في تاريخ ا ...
- سلفستر ستالوني ينفي الاعتداء الجنسي على فتاة قبل 30 عاما
- سر غرابة فم -سوبرمان- في فيلم -Justice League-


المزيد.....

- يوم كان الأمر له كان عظيما... / محمد الحنفي
- التكوين المغترب الفاشل ) أنياب الله إلهكم ) / فري دوم ايزابل Freedom Ezabel
- عندما كان المهدي شعلة... / محمد الحنفي
- تسيالزم / طارق سعيد أحمد
- وجبة العيش الأخيرة / ماهر رزوق
- abdelaziz_alhaider_2010_ / عبد العزيز الحيدر
- أنثى... ضوء وزاد / عصام سحمراني
- اسئلة طويلة مقلقة مجموعة شعرية / عبد العزيز الحيدر
- قراءة في ديوان جواد الحطاب: قبرها ام ربيئة وادي السلام / ياسين النصير
- زوجان واثنتا عشرة قصيدة / ماجد الحيدر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ادريس الواغيش - الملتقى الوطني الأول للقصة القصيرة جدا بخنيفرة / المغرب