أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - حسن طويل - كازا نيكرا : صفعة الخماري في السينما المغربية














المزيد.....

كازا نيكرا : صفعة الخماري في السينما المغربية


حسن طويل
الحوار المتمدن-العدد: 3309 - 2011 / 3 / 18 - 00:24
المحور: الادب والفن
    


بفيلمه " كازانيكرا" قدم نورالدين الخماري صفعة ميلة لكن مؤلمة لتيار المحافضة و الفصام و التخلف. فلقد عبر من خلال فيلمه عن واقع أغلبية ساكني المغرب الأسود ( وليس مواطنيه ) بلغتهم المبتعدة عن لسان السينما المغربية السائدة ( مثل : مفاتيح السيارة - سعادة الحاج- للا سيدي ...) والقريبة من عنف الواقع الممارس عليهم عبر خلاطة الفقر و الحكرة و التفكيك الأسري . فالفيلم بسرده لجزء من يوميات حياة شابين منتميان إلى الدار الكحلة ( الدار السوداء بدل الدار البيضاء ) , عبر حوار حي وواقعي موجود ويعرفه كل المغاربة , يعكس نمادج حياة أو بالأصح أشباه حياة للجزء الكبير من شباب هذه البلاد و يستفز الحياة المنافقة و المصطنعة لمدعي الطهرانية و حماة التزوير الأخلاقي . فالفيلم كما يعرض إنتقام أبطاله من صعوبة معيشهم عبر عنف الكلمات و العلاقات , ينتقم في نفس الوقت من الصوور البليدة و الفاقدة للحياة الموجودة في شبه الأفلام المغربية السائدة و التي تعطي صورة مصطنعة و مزيفة للعائلة المغربية بحوار ممل و ممزوج بلهجة أغلبها فاسية برجوازية تقليدية و عربية فصحى مشوهة تظهر كل شيء "محترم" ؛فالحاج و الحاجة محترمين و الأبناء محترمين و صاحب المعمل محترم ... كأننا في صالة سينما الأربعاء ( في المغرب تنقل جلسات مجلس النواب في يوم الأربعاء ) التي تعرض أردء العروض السياسية , ممايولد الإحساس بالإشمئزاز و الغتيان ( يشبه ذلك الإحساس في صباح باكر بعد ليلة خمرية رديئة ).
إن الخماري بفيلمه , يريد أن يتصالح المجتمع مع جزء واسع من واقعه , و يعترف بالبار و العاهرة و بائع السجائر و اللص و صاحب المعمل المصاص للدماء , و يقر بوجود الأسرة المبنية على العنف و القهر و الفوارق الطبقية السوريالية . رسالة فيلمه ببساطة هي " إن لم تعترف بوجود شياطينك فإنك تنفي في نفس الوقت ملائكتك". الفيلم هو إنعكاس لأحلام الشباب مثل عادل ( أحد أبطال الفيلم ) بالهجرة لأروبا لإيجاد شيء من الكرامة و قليل من الإستهامات و الإبتعاد عن ملاحقة الشرطة الرمزية و الفعلية و الهروب من الأصوليين المتاجرين بالدين و المرغمين للآخرين بالدخول لجنتهم و الفرار من مشاهد الكبث و السفه المالي للخليجيين الذين جعلوا من المغرب سوقا للنخاسة البشرية . إنه ببساطة صرخة الشباب ضد الحكرة و الفقر و الإهانة و الفصام .
الدار البيضاء في الفيلم هي مدينتين : أغلبية بئيسة تعيش سواد هذه المدينة و أقلية مترفة تعيش بياضها , هي جغرافتين و نمطي حياة . إسم البيضاء فيه نوع من الإستبداد على ساكنة تعيش السواد اليومي و القهر الإستعراضي ليلها طويل و نهارها مقزم . الدار السوداء هي تكثيف و تجسيد لمغرب بإيقاعين : أغلبية مهمشة تحاول العيش و أقلية تحيى البدخ و جنونه .
الفيلم أيضا هو محاسبة للجيل القديم صاحب الصبر إلى حدود العجز أمام الذل و الفقر و الهوان و المتفرج على حياته تمر أمامه بسكوت كبير تنبعث منه رائحة الخوف و الإستسلام , و يتجسد ذلك من خلال حوار أحد بطلي الفيلم مع أبيه بعيدا عن كل شطط إيديولوجي أو شعاراتي يتمحور حول القدرة العجيبة لصبر الوالد على العمل عند صاحب معمل ( نمط سائد في الباترونا المغربية ) يمثل عصارة من مص لدماء العمال و فساد و تدين زائف .
الفيلم في الأخير هو تعبير عن قهر لشبه وطن جعل من شبه مواطنيه على الهامش يعيشون الليل و السواد و يبتعدون عن النور و البياض و يعيشون شيء يسمونه حياة و هو في الحقيقة شبه وفاة .





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,840,213,328
- جواب المخزن و حركة 20 فبراير
- شذرات مغربية
- الفقسة المغربية
- ما بعد يوم 20 فبراير:لعبة المخزن و إفلاس النخب
- ليكن 20 فبراير إعلان لشرارة ثورة 68 المغربية
- جولة صغيرة في البنية الإيديولوجية العامة للمجتمع المغربي
- 20 فبراير يوم الغضب المغربي
- حكاية الشيخ ع ياسين و أردوغان
- الجزيرة : المهنية في التدليس و أصولية في المنحى
- وهم الإستتناء المغربي
- شعوذة المفاهيم


المزيد.....




- نص”كلاكيت تانى مرة”أهداء الى روح العامل” يوسف رشوان”بقلم الش ...
- اتحاد الأدباء يحتفل بالذكرى الـ 60 لثورة 14 تموز
- سينما فاتن حمامة.. إلى زوال
- عمل سينمائي مصري يتحول إلى -ماتريوشكا-
- الثقافة والانفجار السكاني
- عما ستكون أفلام -الخوذ البيضاء- خارج سوريا
- خمس قنوات على يوتيوب متخصصة في تحليل الأفلام السينيمائية
- صرخة فنية بألمانيا لإنقاذ إرث اليمن الحضاري
- أردني يحول قشة العصير إلى آلة موسيقية..وينجح
- جديدة بسام منصور: -يكفي أن تعبر الليل-


المزيد.....

- تنمية المجتمع من خلال مسرح الهناجر / د. هويدا صالح
- عناقيد الأدب: أنثولوجيا الحرب والمقاومة / أحمد جرادات
- هل مات بريخت ؟ / مروة التجاني
- دراسات يسيرة في رحاب السيرة / دكتور السيد إبراهيم أحمد
- رواية بهار / عامر حميو
- رواية رمال حارة جدا / عامر حميو
- الشك المنهجي لدى فلاسفة اليونان / عامر عبد زيد
- من القصص الإنسانية / نادية خلوف
- قصاصات / خلدون النبواني
- في المنهجيات الحديثة لنقد الشعر.. اهتزاز العقلنة / عبد الكريم راضي جعفر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - حسن طويل - كازا نيكرا : صفعة الخماري في السينما المغربية