أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عدنان زيدان - إلى الشُيوعِيِّ الأخيرْ سَعدي يوسف














المزيد.....

إلى الشُيوعِيِّ الأخيرْ سَعدي يوسف


عدنان زيدان

الحوار المتمدن-العدد: 3253 - 2011 / 1 / 21 - 21:08
المحور: الادب والفن
    


إلى الشُيوعِيِّ الأخيرْ سَعدي يوسف

قُلّي أيُّها الشُيوعِيُّ الأخيرْ
هَلْ إبْتَسَمَ اللّهُ أخيراً/
وهَلْ ثارَ النَخيلُ في حَضْرَةِ الرَّمْلِ
والشَهيدُ فَهْدٌ ما زالَ فينا الكَبيرْ

ديمُقراطِيَّةُ الدبّاباتِ باتَتْ هُنا
ومومْياءُ الحَجّاجِ هُنا
وحَتّى الخَليفَةُ الصَغيرْ

هَلْ قَرَأْتَ ما تَيَسَّرَ عَلى روزا الجَميلَةِ في بَرّْلينَ
وهَلْ دَمُها ما زالَ طَرِّياً
كَيّْ نَكْتُبَ مَنْشوراً جَديداً في خُبْزِ الفَقيرْ

أَجِبني أَيُّها الشُيوعُيُّ الأخيرْ

قُلّي وأنْتَ الآنَ في حَضْرَةٍ شِكْسْبيرِيَّةٍ :
هَلْ صِرّنا أحياءً بَعْدُ أمْ سَنَصيرْ
هَلْ مازالَ الحُلُمُ يُرَفْرِفُ في زِنْزانَةٍ مُظّلِمَةٍ
وَكَأَنَّ الحُلُمَ الجَميلَ لا يَطيرْ
سَقَطَتْ الرّايَةُ فينا فَمَنْ يَحّْمِلُها الآنَ والعُمْرُ أيْضاً قَصيرْ

قُلّي أيُّها الشُيوعِيُّ الأخيرْ

صارَ الطَيفُ فينا:
إلى اليَمينْ دُرّْ
إلى المَذْهَبِ دُرّْ
إلى القَبيلَةِ دُرّْ
في صَفِّ الخُبْزِ دُرّ
في غُرّفَةِ الطَوارِئِ دُرّْ
في صَفِّ البطالَةِ دُرّْ
فَمَتى تَكْتُبُ بَيانَ الكومونَةِ: إلى اليَسارّْ دُرّْ
ثُمَّ تُعْلِنُ فينا النَفيرْ

عدنان زيدان/ فلسطين





الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,328,115,767
- شِعْنَثْرِيَّهْ
- نَشيدٌ في الحُرّيَه: لا أحَدَ غَيركْ
- إلى تونس:لا أحَدَ غَيْرَكْ
- تونس: نَثْرِيَّهٌ في لُغَةِ الدَمْ
- ما هكذا يورَدُ الشِعْر: إلى الشاعر أحمد قره
- وادي قانا على رَصيفِ الذاكِرَه: إلى راجِح السَلفيتي
- ما عادَ يَهُمٌّني: المَقطوعَةُ الثانِيهْ
- ما عادَ يَهُمُّني
- تَقولُ العَرّافَةُ
- إلى مُظَفَّر النّوابْ
- أنا الأُخرى
- رداً على مقال بؤس الفلسفه


المزيد.....




- كيف أخذتنا أفلام الخيال العلمي إلى الثقب الأسود؟
- جميلون وقذرون.. مقاتلو الفايكنغ في مخطوطات العرب وسينما الغر ...
- جائزة ويبي تكرم فيلم -أونروا.. مسألة شخصية- للجزيرة نت
- -بعد ختم الرسول- في السعودية.. سمية الخشاب تظهر في سوريا (ص ...
- بوناصر لقيادة العدل والإحسان: شكرًا يا أحبتي !
- الرميد يكشف مسارات اعداد التقرير حول القضاء على التمييز العن ...
- الذكاء الاصطناعي: هل يتفوق الكمبيوتر يوما ما على الفنانين ال ...
- شرطة سريلانكا تنفذ تفجيرا محكوما بالقرب من سينما سافوي في كو ...
- لفتيت يلتزم بالرد على شروط الكدش لتوقيع اتفاق الحوار الإجتما ...
- شرطة سريلانكا تنفذ تفجيرا محكوما بالقرب من سينما سافوي في كو ...


المزيد.....

- عديقي اليهودي . رواية . / محمود شاهين
- الحبالصة / محمود الفرعوني
- لبنانيون في المنسى / عادل صوما
- الزوجة آخر من تعلم / علي ديوان
- ‏قراءة سردية سيميائية لروايتا / زياد بوزيان
- إلى غادة السمان / غسان كنفاني
- قمر وإحدى عشرة ليلة / حيدر عصام
- مقدمة (أعداد الممثل) – ل ( ستانسلافسكي) / فاضل خليل
- أبستمولوجيا المنهج الما بعد حداثي في سياقاته العربية ، إشكال ... / زياد بوزيان
- مسرحية - القتل البسيط / معتز نادر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عدنان زيدان - إلى الشُيوعِيِّ الأخيرْ سَعدي يوسف