أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - حقوق الانسان - عبدالوهاب حميد رشيد - الأنظمة العربية على حافة الهاوية














المزيد.....

الأنظمة العربية على حافة الهاوية


عبدالوهاب حميد رشيد

الحوار المتمدن-العدد: 3247 - 2011 / 1 / 15 - 09:46
المحور: حقوق الانسان
    


من الوضح جداً أن الأنظمة العربية، في معظمها، على الحافة بالعلاقة مع احتمالات انتشار الاحتجاجات القائمة في تونس والجزائر. كُتاب الأعمدة العرب ومقدمو البرامج التفلزيونية صاروا يُناقشون بحماس الأسباب الحقيقية للاحتجاجات، وما قد تعنيها في الواقع، في حين هناك تحذيرات مسموعة تنتقل من بلد عربي لآخر بشأن احتمال تكرار "سيناريو تونس". ليس من الواضح تماماً، فيما إذا كانت هذه الاحتجاجات ستتكرر، في حين أن هذه الأنظمة (الفاسدة) في حالة تأهب قصوى حتى لا تؤخذ على حين غرة في ظروف تدهور الأحول الاجتماعية/ المعيشية للناس.
أثارت الاحتجاجات بالفعل مناقشة حامية على نطاق المنطقة بخصوص آفاق التغيير وتكاليف القمع السياسي والركود الاقتصادي "سيناريو تونس".
في الأردن، حذّرت جماعة الأخوان المسلمين من أن رفع الأسعار المخطط من جانب الحكومة الجديدة سيؤدي إلى انفجار لا مثيل له على طريق نموذج أحداث الشمال الأفريقي.. بينما استبعد وزير التجارة والصناعة المصري حدوث "سيناريو تونس" في بلده بالعلاقة مع الظروف الاقتصادية الصعبة للأغلبية المصرية، رغم اختلاف العديد من كُتاب الأعمدة والناشطين السياسيين معه. يبدو أن بعض كتاب الأعمدة السعوديين الذين يمثلون صوت السلطة السعودية (الفاسدة) قلِقون دون أن يكونوا متحمسين، ذلك أن المحتجين قد كسروا حاجز الخوف من السلطات ضد المظاهرات، وفي سياق طرح ومناقشة "نظرية الدومينو domino theory"، متضمنة، بأنه رغم الهدوء الظاهري في الأنظمة العربية، فقد تواجه التهديد قريباً.
تجري المناقشات من قبل وسائل الإعلام المجتمعية والفضائيات، رغم الجهود الضخمة من قبل معظم الأنظمة لإسكات أية وسيلة إعلامية تقع تحت سيطرتها. تحركات هذه الأنظمة من الكويت لغاية تونس أخذت طريقها بفرض الحظر على قنوات معينة، وقمع الصحفيين المحليين ولغاية محاولات إقفال مواقع للنت، في مبادرة منها السيطرة على/ وتطويع هذه المناقشات لصالحها. ولكن يبدو أن هذه المحاولات لم تحقق أغراضها، فصارت وسائل الإعلام حتى المؤيدة لهذه الأنظمة مجبرة على مناقشة هذه الأحداث والأسئلة المقلقة بشأنها.
لا يزال من غير الواضح تماماً بأن هذه الاجتجاجات ستكون قادرة على الاستمرارية وصيانة ذاتها، ولتقود إلى انفجار ثورات أو حتى لتشكل قوة تفرض إحداث تغييرات جوهرية في سياسات أنظمتها، لكنها صارت، في الواقع، تشكل واحدة من قنوات الخطاب السياسي العربي. المدافعون عن هذه الأنظمة يحاولون تحديد أحداث الاحتجاجات بالعلاقة مع الغذاء والأسعار أو ربطها بعوامل وتدخلات خارجية أو "الإرهاب". قلّة من كتاب الأعمدة المستقلين أو الناشطين يتفقون على أن هذه الأحداث ترتبط بمشكلة الغذاء والأسعار أو "الإرهاب الخارجي"، ويشيرون إلى المشاكل السياسية الأساسية نتيجة سوء الإدارة الاقتصادية والفساد العام وانعدام الفرص. إن كيفية تأطير الأحداث، سيحدد المغزى الحقيقي للإجابة.
وفي هذا السياق، من المفيد طرح مسألتين لإثارة الاهتمام بشأن تطورات هذه الأحداث.. الأولى- يلاحظ أن هذه الاحتجاجات تفتقر إلى أي شكل من أشكال التوجه السياسي أو القيادة.. السبب المبدئي هنا يتمثل في أن هذه الأنظمة دمّرت تكامل المؤسسات السياسية المجتمعية بحيث قطعت الطريق أمام المواطنين التعبير عن مظالمهم من خلال القنوات السياسية الرسمية. ويبدو أن الأحزاب السياسية القليلة المتوجدة على الساحة، بضمنها تلك الإسلامية، غير قادرة على ممارسة أي دور ذات أهمية في هذا المجال.. هل تتطلب الاحتجاجات أن تكون مرتبطة بمنظمة سياسية أو حركة اجتماعية من أجل تمكينها تقديم مطالب سياسية واضحة؟ إذا استمرت هذه الاحتجاجات تصاعدياً في مواجهة قمع النظام، وفي غياب أي شكل من أشكال القيادة، فما هو التغيير الممكن تحقيقه؟ أكثر أمل قد يمكن بلوغه هنا يتمثل في استجابة (عارضة محدودة) للأنظمة العربية، كما فعلت في الثمانينات، حيث قادت الاحتجاجات الاقتصادية في بلدان مثل الأردن إلى ما يسمّى بالانفتاح الديمقراطي، لكن أنظمة عديدة تشير إلى حالة الجزائر في التسعينات عندما قاد الانفتاح السياسي إلى انتصار الإسلاميين والانقلاب العسكري، وسنوات مرعبة من إراقة الدماء..
الثانية.. من الملفت للنظر كم كان دور الجهات الدولية الفاعلة مثل الولايات المتحدة والاتحاد الأوربي ضئيلاً في هذه الاحتجاجات، في حين أن هذه الجهات تورطت عادة وتدخلت في كل أمور المنطقة. فقد كان دور هذه الأطراف هنا حذراً بالعلاقة مع رد فعلها. الأمريكان يميلون عادة إلى المبالغة في أهمية الخطاب الأمريكي على الحركات الشعبية والحكومات العربية. ربما كان لخطاب إدارة بوش "الحرية والديمقراطية 2004-2006" بعض الأثر الهامشي، لكن الدافع الحقيقي للسياسات المثيرة للجدل في تلك السنوات تحقق نتيجة عوامل داخلية: زخم الاحتجاجات والشبكات التي شكلتها تظاهرات دعم الفلسطينيين(2000-2002) والحرب ضد العراق 2003)، والفضائيات ووسائل الإعلام الجديدة المعتمدة على الانترنيت، وتوقيت الانفتاح السياسي بالعلاقة مع سلسلة الانتخابات التي تقررت بدءاً من مصر ولغاية اغتيال الحريري.
إن موجة الاحتجاجات المتصاعدة اليوم تتحقق في غياب شبه كامل من الولايات المتحدة أو الدعم الخارجي، وهذا ما يُشكل متغيراً مثيراً للفضول intriguing variable. ليس التونسيون والجزائريون في حاجة لخطاب اوباما حتى يبدأوا احتجاجاتهم وإن كانوا اليوم يراقبون واشنطن بقلق لصدور أية علامة على الدعم. ربما كانت الوسيلة الفضلى حالياً لدعم الخارج هو أن يكون لها أثر في كبح جماح القمع العنيف الذي تمارسه الأنظمة الاستبدادية المتحالفة معها.. على الرغم من أنهم إذا شعروا بأن هذه الاحتجاجات تهدد وجودهم، عندئذ لن يستمعوا.. (بل ومن الوارد أن ينقلبوا ضدها لصالح الأنظمة العربية الاستبدادية)!
ممممممممممممممممممممممـ
Arab regimes on edge,Marc Lynch,uruknet.info, FP, January 12, 2011.





الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,330,349,659
- العراق ينزف يومياً
- حرب العراق.. التشوهات الخلقية لغبار اليورانيوم المنضب مقارنة ...
- المواطنون العراقيون المسيحيون
- هل يتجه العراق -المُحَرّر- نحو -الإسلام- المتشدد؟
- إسرائيل وأنظمة الخليج.. تُدير دبلوماسية سرية
- مصر.. أيام صعبة قادمة..
- المشاكل العراقية تطرد اللاجئين العائدين
- الجنون الأمريكي والفقر العالمي
- الكارثة البيئية الأمريكية- الإيرانية في العراق
- العراق يواجه مأساة انقراض مواطنيه المسيحيين
- العراق.. مآسي اللجوء واليورانيوم المنضب
- جرائم الاختطاف.. الانتقام القبلي.. قلبت حياة المرأة العراقية ...
- المسيحيون واللاجئون العراقيون
- ديمقراطية خادعة.. في شرق أوسط راكدة
- العراقيون غاضبون من الرواتب السخيّة لأعضاء البرلمان
- العراق وأفغانستان.. أكثر دول العالم فساداً..
- الاحتلال والسرطان
- رئيس وزراء حكومة الاحتلال في بغداد يُدير شخصياً فريق سري مُس ...
- عودة اللاجئين العراقيين.. وظروف معيشة اللاجئين المسيحيين..
- في سوريا.. مخاطر من تصاعد صفقات بيع بنات لاجئين عراقيين


المزيد.....




- -دراسة جهنمية-... إعدام فرصة نجاة مدرعات العدو
- ليبيا: مهاجرون محتجزون عرضة للخطر في اشتباكات طرابلس
- الاتحاد الأفريقي: ادعموا استقلالية هيئة الحقوق
- شبهوا أعمال واشنطن في سوريا بمعسكرات الاعتقال النازية
- مسؤول كبير في الأمم المتحدة يجتمع بمفاوضين من طالبان في قطر ...
- الأمم المتحدة: أكثر من ألف مدني قتلوا وأصيبوا بسبب الألغام أ ...
- استقالة وزير الدفاع السريلانكي والأمن يواصل الاعتقالات
- المنظمة المصرية تشارك في المنتدي غير الحكومي للجنة الأفريقية ...
- الأمم المتحدة: الفلسطينيون يواجهون تحديات غير مسبوقة تهدد مس ...
- منظمات إغاثة تقاضي حكومة باريس لمنعها من تسليم قوارب إلى الب ...


المزيد.....

- نطاق الشامل لحقوق الانسان / أشرف المجدول
- تضمين مفاهيم حقوق الإنسان في المناهج الدراسية / نزيهة التركى
- الكمائن الرمادية / مركز اريج لحقوق الانسان
- على هامش الدورة 38 الاعتيادية لمجلس حقوق الانسان .. قراءة في ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- حق المعتقل في السلامة البدنية والحماية من التعذيب / الصديق كبوري
- الفلسفة، وحقوق الإنسان... / محمد الحنفي
- المواطنة ..زهو الحضور ووجع الغياب وجدل الحق والواجب القسم ال ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- الحق في حرية الراي والتعبير وما جاوره.. ادوات في السياسة الو ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- حقوق الانسان: قراءة تاريخية ومقاربة في الاسس والمنطلقات الفل ... / حسن الزهراوي
- العبوديّة والحركة الإلغائية / أحمد شوقي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - حقوق الانسان - عبدالوهاب حميد رشيد - الأنظمة العربية على حافة الهاوية