أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عودة وهيب - ديرة بطيخ














المزيد.....

ديرة بطيخ


عودة وهيب

الحوار المتمدن-العدد: 3225 - 2010 / 12 / 24 - 09:24
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


يحكى ان مزارعا اخذ محصوله من البطيخ لبيعه في المدينة وفي طريقه الى المدينة واجهته العشرات من السيطرات الحكومية، وكل سيطرة اخذت قسما من بطيخة كضريبة، فواحدة اخذت ضريبة السلطان، والثانية ضريبة الوالي، والثالثة ضريبة قاضي القضاة، والرابعة ضريبة قائد الجند الخ .. وصل الفلاح الى سوق المدينة وليس معه سوى بطيخة واحدة فتقدم اليه احد جلاوزة الحكومة وحاول اخذ البطيخة الاخيره منه كظريبة (بيع وشراء) فتمسك الفلاح ببطيخته الاخيره صائحا ( ولك عمي بهاي الديرة ياهو يكدر يتوهن ويبيع ويشتري.. عمي هاي البطيخة جايبهه وياي اتغده بيهه) واسرع الى بطيخته والتهمها رغم سياط الجلواز
مايجري في العراق الان يجعله يستحق عن جدارة لقب ( ديرة بطيخ )، فبطيخات العراق تناهبتها زمر الاحزاب التي لم تترك للمواطن العراقي حتى قشر بطيخ ، فبعد توزيع المناصب الرئاسية والوزارية بينهم قرروا توزيع الوظائف الادنى على انصارهم وقد صرح احدهم بانهم وبعد ان استكملوا توزيع الوزارات فانهم ينوون توزيع الهيئات والمؤسسات غير المرتبطة بوزارة فيما بينهم، وعلى هذا المنوال سيجري توزيع كل وظيفة تدر على شاغلها الجاه والمال.
ماذا عن الكفاءات العراقية التي جعلت ولاءها الوحيد للعراق ولتخصصها؟ لاشيء لانها تعيش في ديرة بطيخ .
حتى المنتمين لهذه الاحزاب المتصارعة على كراسي النهب( الشرعي) وجدت ان الأنتماء وحده لايعني حصولها على حصة من( بطيخ) العراق، فلابد للمنتمي ان يكون قريبا اوصديقا لرئيس الحزب او الكتلة بغض النظر عن الكفاءة والنزاهة.
بعض (مزارعي) البطيخ العراقي ذهبت بهم الأوهام الى حد الأعتقاد بأن قائمة العراقية( وبعد ان صدعت رؤوسنا بشعاراتها البراقة) ستضرب مثلا حسنا يختلف عن المثل السيء الذي ضربته احزاب الاسلام السياسي، فوجدوا ان( العراقية) لاتختلف عن احزاب الاسلام السياسي بشيء، فقادة العراقية استحوذوا لانفسهم على المناصب القيادية ثم وهبوا حصتهم من الوزارات للأقربين(باعتبارهم اولى بالمعروف) غاضين النظر عن موضوع الكفاءة والخبرة والنزاهة ، فجاءت اسماء مرشحيهم لوزارة المالكي الثانية مخيبة لآمال من عقد الامل على القائمة العراقية، وهم مثل غيرهم من فرسان المحاصصة مارسوا التمييز العنصري ضد المرأة ولم يرشحوا اية امرأة للتشكيلة الوزارية رغم انهم في مرحلة الصراع مع المالكي على السلطة دفعوا بامرأة للدفاع عنهم امام الرأي العام كناطقة رسمية باسمهم وقد ابلت بلاءا حسنا، ولكن حين طرح اسمها كمرشحة لوزارة الثقافة لصلتها بالثقافة اختاروا بدلا عنها شخصا متخصصا في الشؤون العسكرية ( ربما لان للكلمة والبندقية فوهة واحدة)
في ديرة البطيخ هذه تصدمنا العراقية ( بعد صدمة مرشحيها ) باعلانها عن عدم اكتراثها بشخص ونوعية وزير الداخلية في حال وافق( التحالف الوطني) على مرشحها لوزارة الدفاع، فقد صرح السيد جمال البطيخ بان القائمة العراقية عقدت صفقة مع التحالف الوطني تقضي(بالموافقة على مرشح القائمة العراقية لشغل وزارة الدفاع مقابل موافقة الأخيرة على المرشح الذي يقدمه التحالف الوطني لشغل وزارة الداخلية مبيناً إذا تمت الموافقة على مرشح الدفاع سيوافقون على مرشح الداخلية اياً كان.)ابعد هذا الاعلان( الذي يشير الى عدم اكتراث العراقية بأمن العراقيين) هل يتبقى امل لمن عقد الامال على العراقية في تغيير او اصلاح بعض ماخربه فرسان الاسلام السياسي ؟
في ديرتنا ( ديرة البطيخ) اثبت اغلب سياسينا بانهم ( عطيّه مثل أخيّه ) لافرق بينهم في موضوع التهالك على بطيخ العراق.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,272,398,006
- من سيحاكم هيئة اجتثاث البعث على جرائمها
- نعم لهيئة المساءلة والعدالة ولكن
- منشور حب
- المتدين والمتداين
- ميلن
- ( عودتني )
- اللطم من اجل( الهريسة)
- لا تخضعوا للضغوط الايرانية
- (حن بوية حن)
- في المطعم البحري الابيض
- لهاث الباء
- وزارة الداخلية ( والعوائل المتعففة )
- هل ان ( الحوار المتمدن ) حوار متمدن حقا
- الفرق بين الوطني والبعثي
- لقاء صحفي مع الحاج زعيبل زعيم قائمة شفط الشفاطة - الحلقة الر ...
- تكعة ملا علي
- أسباب أزمة قانون الأنتخابات
- قبوط الحاج زعيبل
- الجاج زعيبل يبحث عن ( الروح الوطنية )
- هموم الحاج زعيبل الأنتخابية


المزيد.....




- روسيا تقرر إرسال قاذفات استراتيجية إلى القرم رداً على الولاي ...
- "داعش" في سوريا يقول إن النزوح من الباغوز لن يضعف ...
- روسيا تقرر إرسال قاذفات استراتيجية إلى القرم رداً على الولاي ...
- "داعش" في سوريا يقول إن النزوح من الباغوز لن يضعف ...
- الجيش النرويجي: روسيا عطلت نظام -جي بي إس- أثناء مناورات -ال ...
- اليمن... -أنصار الله- تعين نائبا عاما وتجري تغييرات في جهاز ...
- الوليد بن طلال: خاشقجي كان صديقا لي ومقتله كارثة استخباراتية ...
- بوتين بالقرم.. في ذكرى عودتها إلى روسيا
- القضاء الفرنسي يضع صهر الرئيس التونسي الأسبق بن علي قيد التو ...
- الوليد بن طلال: الأمير محمد بن سلمان ساعدني في تبليغ رسالة ت ...


المزيد.....

- قوانين الجنسية في العراق وهواجس التعديل المقترح / رياض السندي
- الأسباب الحقيقية وراء التدخل الأمريكي في فنزويلا! / توما حميد
- 2019: عام جديد، أزمة جديدة / آلان وودز
- كرونولوجيا الثورة السورية ,من آذار 2011 حتى حزيران 2012 : وث ... / محمود الصباغ
- الاقتصاد السياسي لثورة يناير في مصر / مجدى عبد الهادى
- قبسات ثقافية وسياسية فيسبوكية 2018 - الجزء السابع / غازي الصوراني
- مدينة بلا إله / صادق العلي
- ثورة 11 فبراير اليمنية.. مقاربة سوسيولوجية / عيبان محمد السامعي
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكرة والسياسة والاقتصاد والمجتم ... / غازي الصوراني
- كتاب خط الرمال – بريطانيا وفرنسا والصراع الذي شكل الشرق الأو ... / ترجمة : سلافة الماغوط


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عودة وهيب - ديرة بطيخ