أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عودة وهيب - لا تخضعوا للضغوط الايرانية














المزيد.....

لا تخضعوا للضغوط الايرانية


عودة وهيب

الحوار المتمدن-العدد: 2864 - 2009 / 12 / 21 - 20:09
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    



يمكن القول إن قيام إيران باحتلال البئرالنفطي رقم( أربعة ) في منطقة( الفكة) الحدودية جاء كرد مباشر على تصريحات الرئيس العراقي( جلال الطالباني) التي قال فيها إن معاهدة الجزائر تعتبر بحكم الملغاة لأنها عقدت بين نظام الشاه ونظام صدام المقبورين. وقد أثارت تصريحات الرئيس الطالباني زوبعة من ردود الأفعال الإيرانية وأسرع وزير خارجية إيران( منوشهر متّكي) للرد على تصريحات الرئيس الطالباني (مشددا ) على أنّ اتفاقية الجزائر «قائمة، ولا يحقّ لأحد إلغاءها من طرف واحد».
ولكن لايمكن اخذ مسالة احتلال إيران للبئر النفطي العراقي كمسألة عابرة أو كرد فعل عابر على تصريح لمسؤول عراقي، ذلك إن أطماع إيران في أراضي العراق، وكما هو معروف، قضية تاريخية تثيرها إيران كلما شعرت بضعف العراق، وماتدخل إيران الواسع في شؤون العراق الداخلية بعد سقوط النظام إلا حلقة في مسلسل العدوان الإيراني التاريخي على العراق.
إيران بعد سقوط النظام الصدامي سعت إلى إضعاف العراق وإفشال تجربته الديمقراطية من خلال دعمها المتنوع للعمليات الإرهابية على الساحة العراقية ، كما سعت إلى إيصال( أصدقائها) إلى مركز القرار العراقي كي تقوم بعد ذلك بسرقة حقوق العراق بطرق ( شرعية ) وبصيغة (اتفاق لترسيم الحدود) أو غير ذلك من المسميات ( الدبلوماسية ) وبمساعدة هؤلاء ( الأصدقاء ).
وفي هذا المقام نذكر (أصدقاء) إيران في العراق بحقيقة ربما خافية عن بعضهم وهي إن إيران لاتساعدهم وتمول نشاطاتهم وتقدم الرواتب لأنصارهم لوجه الله أو حبا (بأهل البيت)، بل لاستخدامهم واستخدام انتمائهم المذهبي لتنفيذ مخططات إيران التوسعية في العراق، ولجعل العراق حديقتها الخلفية، والأدلة على ذلك كثيرة منها معاملة إيران السيئة للعراقيين الذين اختاروا إيران للإقامة هربا من بطش النظام الصدامي اعتقادا منهم إن إيران ستحسن ضيافتهم كونهم( شيعة)، ثم هرب اغلبهم من إيران إلى الدول الأوربية بعد أن اكتشفوا إن إيران دولة قومية عنصرية تستخدم المذهب كوسيلة لخداع الناس.
الدليل الأخر الذي يثبت إن محرك السياسة الإيرانية ليس مذهبها الشيعي بل مذهبها القومي العنصري هو استخدامها لأقسى أشكال التمييز القومي ضد القوميات الايرانية ، غير الفارسية، وخاصة العربية التي تسكن منطقة الاحواز والتي يدين اغلب سكانها للمذهب الشيعي .
إيران القومية التوسعية تحاول استغلال حالة الضعف التي يمر بها العراق لفرض معاهدة أو اتفاقية جائرة على العراق، وقد ظلت منذ سقوط النظام الصدامي تطالب بعقد مثل هذه الاتفاقية.
ونتيجة للضغوط الإيرانية ، المستمرة والمتصاعدة ، استجاب قادة العراق الحاليين لمطلبها ووافقوا على إجراء مباحثات في الشهر القادم كما أكد السيد( محمود حاج حمود) وكيل وزارة خارجية العراق ، وكما صرح الناطق باسم الحكومة العراقية السيد علي الدباغ الذي( دعا إيران للحوار لحل جميع المشاكل العالقة بين البلدين) وهو أمر يشير إلى إن نية الحكومة العراقية تتجه لعقد اتفاقية مع إيران.
إن العدوان الإيراني على البئر النفطي العراقي، وقبل شهر من بدأ المفاوضات بينها وبين العراق، هو محاولة لتصعيد الموقف لتهيئة أذهان العراقيين للقبول بتوقيع معاهدة لاشك أنها ستهدر حقوق العراقيين بسبب ضعف العراق .
لذا فإننا نضم صوتنا لصوت النائب( رشيد العزاوي) الذي حذر إيران من استغلال ضعف العراق الحالي لفرض اتفاقية جائرة على العراق، ونطالب الحكومة العراقية بالإصرار على ترحيل ملف (الخلافات) العراقية الإيرانية إلى الحكومة القادمة، وعدم الرضوخ للضغوط الإيرانية.. .
كما إننا نضم صوتنا لصوت السيد (صالح المطلك) الذي دعا الحكومة العراقية إلى عدم الاستجابة للضغوط الإيرانية المطالبة بترحيل سكان( معسكر اشرف) ذلك لان ورقة مجاهدي خلق ورقة مهمة يجب استخدامها في المفاوضات مع إيران لتحقييق مكاسب للعراق، ولايجوز وطنيا إعطاء هذه الورقة مجانا لإيران مهما يكن رأينا بهذه المنظمة وموقفنا منها .
وفي نفس الوقت فإننا نطالب جامعة الدول العربية ومنظمة الأمم المتحدة والمجتمع الدولي وخاصة أمريكا وبريطانيا إلى أن يتحملا مسؤوليتهما بحماية الأراضي العراقية من أي عدوان خارجي.



#عودة_وهيب (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع د. علي بداي حول التلوث البيئي والتغيير المناخي، اسبابهما وتاثيراتهما على الارض الان ومستقبلا
حوار مع الكاتب الروائي البحريني احمد جمعة حول الادب الروائي في المنطقة العربية ودوره في قضايا اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- (حن بوية حن)
- في المطعم البحري الابيض
- لهاث الباء
- وزارة الداخلية ( والعوائل المتعففة )
- هل ان ( الحوار المتمدن ) حوار متمدن حقا
- الفرق بين الوطني والبعثي
- لقاء صحفي مع الحاج زعيبل زعيم قائمة شفط الشفاطة - الحلقة الر ...
- تكعة ملا علي
- أسباب أزمة قانون الأنتخابات
- قبوط الحاج زعيبل
- الجاج زعيبل يبحث عن ( الروح الوطنية )
- هموم الحاج زعيبل الأنتخابية
- عراقيو الخارج بعثيون
- خرّوعة البعث مرة اخرى
- أبو ملصومة
- خروعة البعث لن تخيف طيور الحرية
- لماذا يزعل الترس
- قل لي ماهو الطعام الذي تحب اقول لك من ستنتخب
- جباه لاتعرق
- قصور ام تقصير


المزيد.....




- براءة طفلي قد سُلبت منه.. طالب يعتدي على آخر جنسيًا في حافلة ...
- -طباخ بوتين- يصف الحرب في باخموت: -معارك شرسة في كل شارع وكل ...
- علماء الآثار يكتشفون أمرا مثيرا في كهف إنسان النياندرتال بإ ...
- لقطات مذهلة تُظهر كواكب تدور حول نجم على بعد سنوات ضوئية!
- تراجع النشاط غير النفطي في مصر للشهر 26 مع تفاقم التضخم
- جاسم الأسدي: -خطف- الناشط البيئي الذي يناضل للحفاظ على الأهو ...
- روسيا وأوكرانيا: زيلينسكي يعترف بموقف صعب يواجه الجيش الأوكر ...
- طيار إسرائيلي قصف مفاعل العراق النووي يثير عاصفة.. نتنياهو ي ...
- تعديلات جديدة على قانون الهجرة الفرنسي تثير جدلا واسعا
- زاخاروفا تعلق بثلاث كلمات على تصريحات بينيت: وشهد شاهد من أه ...


المزيد.....

- تهافت الأصوليات الإمبراطورية / حسن خليل غريب
- سيميائية الصورة في القصيدة العربية PDF / ياسر جابر الجمَّال
- طه حسين ونظرية التعلم / ياسر جابر الجمَّال
- الخديعة - منظمة الفساد الفلسيطينية / غسان ابو العلا
- قطرات النغم دراسة في موسيقى الشعر العربي / ياسر جابر الجمَّال
- سيميائية الصورة في القصيدة العربية / ياسر جابر الجمَّال
- مُتابعات – نشرة أسبوعية العدد الأول 07 كانون الثاني/يناير 20 ... / الطاهر المعز
- مدار اللسان / عبد الباقي يوسف
- عوامل تبلور الهوية الفلسطينية(1919-1949م) / سعيد جميل تمراز
- الحد من انتشار الفساد المالي والأداري في مؤسسات الدولة / جعفر عبد الجبار مجيد السراي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عودة وهيب - لا تخضعوا للضغوط الايرانية