أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق - عبد الرحمن دارا سليمان - في أبعاد التضييق على الحريات في العراق














المزيد.....

في أبعاد التضييق على الحريات في العراق


عبد الرحمن دارا سليمان

الحوار المتمدن-العدد: 3208 - 2010 / 12 / 7 - 02:40
المحور: اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق
    


ظاهريا، لا تنمّ طبيعة القرارات الصادرة عن مجلس محافظة بغداد ومثيلاتها التي صدرت في وقت سابق عن مجلسي محافظتي بابل والبصرة والهادفة للتضييق على الحريات المدنية، سوى عن فوضى السلطات المحلية وحدود صلاحياتها ومرجعياتها القانونية والدستورية . غير أنّ في خلل هذه الفوضى العارمة، ثمّة قوى متنفذة تتلمس بدقة طريقها في الظلام، وهي بالتأكيد، قوى خبيرة وموّجهة وتدرك تماما ماتفعل، وفي الوقت المناسب .

ومن المفارقة السوداء، أن تبدو القوى الديمقراطية والمدنية في العراق هذا اليوم ، محشورة في زاوية ضيقة في نظرهم، وكأنها تدافع عن أحقية " الملاهي والبارات غير المرخصة " في بلاد يعتقدون أنهم إستفردوا بمصيره نهائيا وللأبد، وأصبح لهم الكلمة الأولى والأخيرة في التحكّم بمقدراته، وتقع على عاتقهم مهمّة هدايته وفرض وصايتهم عليه، والجميع يعلم مدى إرتباط الكثير من عناصر هذه المجالس المحلية بمافيات الفساد والإبتزاز والرشوة وشبكات التهريب والمخدرات وتنفيذ الأجندات الإقليمية .

وإذ تبدو ظواهر الأمور هكذا في ظلّ الأوضاع الراهنة، الإّ أنّ بواطنها تشي بأن السعي الى التضييق وخنق الحريات المدنية، لا يخلو من أكثر من غطاء سياسي محلّي ومتنفذ، ومن دعم إقليمي ودولي متواطئين ضمنا مع هذه القرارات حين ندرك بأنّ هناك أكثر من مصلحة وأجندة سياسية واحدة، رغم تعارضاتها، تلتقي على إستمرار هيمنة الأوهام والخرافات على الساحة الإجتماعية والعمل على إبقاء الجمهور الواسع خارج السياسة وبعيدا عن الإهتمام بالشأن العام، وبالتالي أسيرا دائما، لحاجاته اليومية الضرورية في الأمن وضمان العمل وتوفير الخدمات العامّة .

إنّ هذه القوى المعادية لعودة مظاهر التمدّن الى المجتمع العراقي ، تدرك بغريزة الدفاع عن مصالحها الأنانية والمشبوهة، إحدى حقائق علم الإجتماع السياسي، وهي أنّ المجتمعات المقيدة والمخنوقة، لا يمكن لها أن تبلور معارضة جدّية لأنظمة الحكم المستبدة والجائرة فيها، وتخضعها للمسائلة الشعبية المستمرة، لأنّ فكرة التمدّن بإختصار، شأنها شأن أية فكرة حداثية أخرى، ستبقى حبيسة الأماني والرغبات، ما لم تترجم الى مؤسسات ومناهج تربوية وأندية ولقاءات يتواصل فيها الأفراد ويتبادلون فيها الآراء والأفكار فيما يتعلق بحياتهم ومصيرهم المشترك، ويطوّرون من خلال فسحة الحرية الممنوحة دستوريا ، الحوار والنقاش وسبل المنافسة النزيهة وتهيئة الاجواء الصحية لخلق قيادات وطنية فاعلة وحقيقية وعارفة لآليات عمل الدولة ومؤسساتها، وباستثناء ذلك لايمكن الحديث إطلاقا عن مجتمع وبناء إجتماعي يسعى نحو المدنية والتعددية وتجاوز الماضي الديكتاتوري والتصالح مع الذات .

وليس هناك ما هو أقبح من قرارات هذه المجالس المحلية ، الإّ إغماض العيون وصمت النخب السياسية المتنفذة والقيادات العليا وكأن مايجري في المجتمع لا يعنيهم من قريب أو بعيد . ففي هذا الصمت لحدّ الآن، الكثير من المداهنة واللامبالاة إن لم تكن التغطية وغياب الإرادة الجماعية لدى النخب وفقدان الشعور بالمسؤولية . إذ لا يمكن بتاتا للعملية السياسية أن تتقدم بدون إرادة تقدم لدى هذه القوى المتنفذة والمتحكمّة بالسلطة والنفوذ وموارد البلاد وبدون التصدّي الحازم لكل محاولات الإرتداد التي تراهن على الجمود والتأزم وتفاقم التأخر والسيطرة الهمجية على الأفراد والجماعات .

ولقد عبّرت مؤسسة "المدى" أصدق تعبير في هذه المرحلة عن ضمير الشعب العراقي وتطلعات نخبه المثقفة والساعية للدفاع عن الحقوق المدنية والحريات العامّة ، من خلال الإعتصام الجماهيري وتنظيم التظاهرات، كما عبّر الكثيرون من المثقفين عن موقفهم الصائب في رفض هذه الإجراءات اللامدروسة حفاظا على توجهات البلاد المنصوصة عليها دستوريا، ولا ينبغي التوقّف عن الإستنكار والإعتصام والتظاهرات والمطالبة بموقف واضح وصريح من القيادات والرموز السياسية العليا والمراجع الدينية إزاء هذه القرارات لوضع حدّ نهائي لهذه الفوضى التي يعتاش في ظلها طيور الظلام .





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,683,014,846
- العراق الجديد : القوى الديمقراطية وإتجاهات التغيير
- حيرة الدكتور كاظم حبيب وأشجانه العراقية
- العراق الجديد: المخاض السياسي العقيم
- مواطنون أم رعايا أم رهائن ؟
- المحنة العراقية المستمرّة
- العراق الجديد : الدولة الحديثة والمجتمع القديم
- العراق الجديد : مصير التحوّلات الديمقراطية
- العراق الجديد : الصراع بين القديم والأقدم
- حول الإنتخابات العراقية المقبلة وهمومها الكثيرة
- العراق الجديد والطريق الطويل الى الديمقراطية
- العراق الجديد : مرحلة جديدة على الأبواب
- الديمقراطية والمدنية في العراق الجديد
- الأزمات المستعصية القديمة في العراق الجديد
- ساسة وأحزاب في عراق العجائب
- ديمقراطية مقابل الدماء
- العراق الجديد يجرب كل الحلول الخاطئة قبل الحل الصحيح
- العلمانية والديمقراطية ومأزق العراق الجديد
- في الدين والدولة والعلمانية
- في اشكالية الدين والعلمانية
- التعصب الديني والعلماني وجهان لعملة واحدة


المزيد.....




- دبي تسعى لمحاربة جرائم الملكية الفكرية
- فك الشيفرة السرية لحجر الفايكينغ بعد 1200 عام يكشف عن نبوءة ...
- أردوغان: لم نرسل قوات إلى ليبيا
- مظاهرات لبنان: المتظاهرون يشتكون من شدة تأثير قنابل الغاز ال ...
- انعقاد مؤتمر صناعة الأسلحة وسط تراجع نسبة المبيعات وتصاعد ال ...
- السيسي يمدّد حالة الطوارىء في مصر لتُكمل ثلاث سنوات
- 2153 شخصاً يمتلكون أموالاً تفوق ما يملكه أكثر من 60% من شعوب ...
- وفاة ثالثة بالفيروس الغامض في الصين وتسجيل إصابة بكوريا الجن ...
- خلال 10 سنوات.. ارتفاع عدد الاستثمارات الأجنبية الجديدة في ا ...
- تعرف على أبرز نقاط البيان الختامي لقمة برلين حول ليبيا


المزيد.....

- شؤون كردية بعيون عراقية / محمد يعقوب الهنداوي
- ممنوعون من التطور أم عاجزون؟ / محمد يعقوب الهنداوي
- 14 تموز والتشكيلة الاجتماعية العراقية / لطفي حاتم
- المعوقات الاقتصادية لبناء الدولة المدنية الديمقراطية / بسمة كاظم
- الدين، الدولة المدنية، والديمقراطية / ثامر الصفار
- قراءات في ذاكرة عزيز محمد السكرتير السابق للحزب الشيوعي العر ... / عزيز محمد
- رؤية الحزب لمشروع التغيير .. نحو دولة مدنية ديمقراطية اتحادي ... / الحزب الشيوعي العراقي
- نقاش مفتوح حول اللبرالية واللبرالية الجديدة وواقع العراق؟ ال ... / كاظم حبيب
- مبادرة «التغيير نحو الإصلاح الشامل» في العراق / اللجنة التحضيرية للمبادرة
- القبائل العربية وتطور العراق / عصمت موجد الشعلان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق - عبد الرحمن دارا سليمان - في أبعاد التضييق على الحريات في العراق