أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - رديف شاكر الداغستاني - المسيحيين ومسيرت السلام














المزيد.....

المسيحيين ومسيرت السلام


رديف شاكر الداغستاني
الحوار المتمدن-العدد: 3197 - 2010 / 11 / 26 - 22:46
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


بعد التحولات العالمية التي جرت بعد انهيار المعسكر الشرقي .. باشرت الرأسمالية سياسة جديدة في التعامل مع العالم دولا وشعوب وخططت لخريطة جديدة للعالم تخدم مصالحها الإستراتيجية العسكرية والاقتصادية عبر إتباعها لتكتيكات متنوعة منها إحداث صراعات وحروب محلية وتشجيع الصراعات القومية والأثينية والدينية وبداخل كل هذه التوصيفات أيضا . ونتاج ذلك أن لا تقوم قائمة لاستقرار الشعوب والمجتمعات وتستخدم من اجل ذلك التهديد المباشر باحتلالات عسكرية لأهداف محددة آو شاملة وأحيانا أخرى تضع اذرع لها ظاهريا متقاطعة معها وحقيقة الأمر خادمة لأهدافها وهذه الأذرع يطلق عليها الإرهاب المنظم لميليشيات متعددة ومتصارعة لتحدث التمزق في النسيج الاجتماعي كما يحصل بشكل واضح وملموس في بؤر الصراعات الملتهبة في العالم الإسلامي والعربي وبشكل خاص العراق وأفغانستان وفلسطين ولبنان –وما نهدفه في حديثنا اليوم عن عراقنا الجريح الذي ينزف دموعا ودما يوميا على شكل ضحايا الإرهاب من أبناء الشعب ولمختلف طوائفه وقومياته وبمواقع مختلفة واليوم نرى التركيز على شريحة من مجتمعنا العراقي وهم المسيحيون الأكثر جذريا في الوطن وهذا له مدلولات في ضياع الهوية العراقية التاريخية . إن أمريكا مسئولة بشكل مباشر عن هذه الممارسات الإرهابية التي تجري ضد المسيحيين والديانات الأخرى في وقت تتباكى عليهم مع جوقة دول رأسمالية أخرى كفرنسا وايطاليا وألمانيا وغيرها من منظمات المجتمع المدني ومنظمات إنسانية عالمية وهي عملية مكملة للعمل الإرهابي في القتل الجماعي والفردي للمسيحيين .في هذه الحال لا يغيب عن بالنا عما فعلته الصهيونية بيهود العراق لدفعهم للهجرة إلى دولة اسرائيل اللقيطة ..حيث بدأت العمليات الإرهابية من ثم دفع غوغائيين من جماعات جاهلة مظللة تقودها عناصر رجعية وعملاء المخابرات الصهيونية اندفعت إلى مناطق سكن اليهود الآمنين في دورهم وأماكن أعمالهم لينهبوا أموالهم العينية والمادية ويعتدون عليهم بالضرب والاهانة مع الاعتداء الجنسي على نسائهم وسميت تلك السنة بالسوداء في التاريخ العراقي ويوم الفرهود الأسود هكذا كانت السلطات والجماهير الغوغائية الأداة التنفيذية لتحقيق أهداف الصهيونية لتفريغ العراق جزء من مكونه وبقي ذلك اليوم يعاني المجتمع العراقي من وخزه الضمير ويدفع ثمن ذلك التمزق الذي حصل في سنة الفرهود وتكرر هذا المشهد بشكل محدد على المسيحيين في الموصل عندما هاجم ما يسمى بالقوى القومية والإسلامية لمسيحيين في عقر دارهم بإرهاب الاغتيال والتهديد والاغتصاب العلني لبناتهم في منطقة (جوه الساعة ) في الموصل بحجة كل المسيحيين مؤيدين للشيوعية وتلك الهجمة كانت كذلك موجهة في مخطط امبريالي مما اجبر 400 أربعمائة عائلة مسيحية على النزوح إلى بغداد واليوم تتكرر نفس السيناريوهات بأكثر مأساة وأوسع قمعا وقتلا .. والمنفذين هم ذاتهم الرجعيون والإسلام السياسي لمنظمات ميليشياوية إرهابية مختلفة الألوان إلا إن الهدف واحد خدمة الاسترتيجية الاحتلالية ..
إن العراق بشعبه ومكوناته المختلفة مستهدف بالتصفية وإنهاء وجوده من الخارطة السياسية العالمية عبر تجزئته وتفتيته وما يجري الآن ضد المسيحيين هو جزء من ذلك التكتيك .. إن عامة أبناء شعبنا تستنكر هذه الأعمال لكن ما فائدة الاستنكار وهي تنقاد وراء أوهام الطائفية والقومية الشيفونية والدين السياسي بشكل عام .. إنهم يساهمون بذلك الصمت العملي بقتل أنفسهم برضاهم حيث أعادوا انتخاب من جرب على الأقل الفشل الذريع بتامين الحقوق الإنسانية لهم .. من المؤلم ان نشاهد متباكين على المجازر من قوات الاحتلال وعملائهم في العملية السياسية في وقت يتحملون المسئولية المباشرة في الحيلولة دون حدوث تلك العمليات ضد شعبنا العراقي بشكل عام والمسيحيين بشكل خاص إلا إنهم سلكوا غير ذلك .. الم تكن أحداث يوم الفرهود الأسود والموصل وما يحدث اليوم عبرة لمن اعتبر حسبنا الله الذي يخزيهم في الدنيا والآخرة ولا يسعنا إلا أن نقول :




مســــيرة الســـلام

قالــت مــريم العذراء
يا عيســـى بما أمرك ربك؟
أنشـــد المحبـــة والســـلام
ربي رب البشـــر جمعياً لا فرق بين الأنام...
في العدل عدلٌ والحق حقُ والباطل حرام....
قالــت مـــريم العذراء
ما صنعوا بك؟
شــردوني في كل مكان وزمان...
شـــككوا بي و.؟؟؟ في وضــع مهان
تحملـــت شــقاءً وعانيت بلاءً وصبرت على التعذيب ألوان...
دعوت لهم الصـــفح والإصلاح من ربي فكان ما كان
رفعني ربي إلى الســـماوات بأمان
لقد صــلى أحــمد بكل الأنبياء فكان أخر الأديـــان
جاءت فئــة تدعي الدين ببطلان
تقتل وتشــرد محبينا في الشـــرق إرضاءً للشـــيطان
أعلنوا هم .. للوطن مضحـون وعلى أرضــه ثابتون
إن الدين لله والوطن يعيــش البشـــر فيه أحراراً مخيرون





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,001,430,270
- قصة قصيرة/لحظات حرجة
- جريمة ونداء
- دكتاتوريات صغيرة ارهابية تمارس ضد الصحفي سجاد سالم
- بعض ما نشر في صحيفة كفاح الشعب في عددها الاخير
- بائعة في سوق الخضار
- تصريح الناطق الرسمي للحزب الشيوعي العراقي القيادة المركزية
- بلاغ/ صادر عن الحزب الشيوعي العراقي /هيئة القيادة المركزية
- بيان صادر عن الحزب الشيوعي العراقي القيادة المركزية
- الكرد الفيلية ..ادوار نضالية مميزة
- سقطت الكثير من الدكتاتوريات واهتزت عروش
- رجالنا خانعين للاحتلال ووحوش ضد نسائهم
- خاطرة الحب المقدس
- علاوي ابو البلاوي
- الحوار المتمدن .... لليسار أم اليمين
- الى متى يستمر الضحك على الذقون
- قائمة اتحاد الشعب..والفكر الأستسلامي الأنهزامي
- الدعاة المتاجرين بعواطف الجماهير في المناسبات الدينية يثيرون ...
- مفارقات بمناسبة انتهاء فترة السجن للوطني الصحفي الزيدي
- ستستمر دماء شعبنا بالنزف عندما تكون وسيلة لتحقيق غاية بعيدة ...
- ثورة 14 تموز المغدورة


المزيد.....




- أول تعليق من روسيا بشأن حديث ترامب حول اتهام بوتين بـ-عمليات ...
- لقاء بين مسؤولين سعوديين وأتراك بشأن خاشقجي في مديرية أمن إس ...
- بعد الاتصال بالملك سلمان.. ترامب يرسل بومبيو إلى السعودية -ف ...
- المساعدات الدولية أنقذت حياة 700 مليون شخص واستمرارها مهدد
- ترامب يتفقد أضرار الإعصار مايكل في فلوريدا
- ألمانيا.. احتجاز رهينة في كولون
- سعوديون يغردون : #كلنا_ثقه_في_محمد_بن_سلمان و #كلمه_لاعداء_م ...
- والد نجم الكرة فينسنت كومباني أول رئيس بلدية أسود في بلجيكا ...
- اختفاء جمال خاشقجي: مسؤولون أتراك -يستعدون لتفتيش القنصلية ا ...
- المساعدات الدولية أنقذت حياة 700 مليون شخص واستمرارها مهدد


المزيد.....

- نظرة على الأوضاع الاقتصادية في الضفة والقطاع (1-2) / غازي الصوراني
- كيف ساهم -اليسار الجديد- بصعود -اليمين-؟ / فرانسيس فوكوياما
- مدخل في الاقتصاد السياسي للعراق الدولة الريعية من المركزية ا ... / مظهر محمد صالح
- الحكم الصالح وإدارة الدولة / جاسم محمد دايش
- صلوات سياسية ونصوص متنوعة الكتاب / أفنان القاسم
- الإخفاقات الذريعة ونصوص متنوعة الكتاب / أفنان القاسم
- الضعف الاستراتيجي لقطاع السياحة في مصر / مجدى عبد الهادى
- الفيدرالية في اليمن.. ماضياً وحاضراً (ورقة بحثية) (الحلقة ال ... / عيبان محمد السامعي
- Dialog oder Crash der Kulturen in Deutschland? / كاظم حبيب
- مدخل إلى الفلسفة الماركسية 6-12 قوانين الديالكتيك.. / غازي الصوراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - رديف شاكر الداغستاني - المسيحيين ومسيرت السلام