أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الملف ألتقييمي 2010– بمناسبة فوز الحوار المتمدن بجائزة ابن رشد للفكر الحر والذكرى التاسعة لتأسيسه. - نجيب الخنيزي - لماذا الحوار المتمدن ؟














المزيد.....

لماذا الحوار المتمدن ؟


نجيب الخنيزي
الحوار المتمدن-العدد: 3180 - 2010 / 11 / 9 - 13:37
المحور: الملف ألتقييمي 2010– بمناسبة فوز الحوار المتمدن بجائزة ابن رشد للفكر الحر والذكرى التاسعة لتأسيسه.
    


جاء في إعلان مؤسسة ابن رشد للفكر الحر، عن نيل موقع الحوار المتمدن بجائزتها السنوية الثانية عشر ما يلي : يفصح اسم الحوار المتمدن عن هويته في تعزيز الحوار المتمدن بطريقة حضارية لكل المواضيع المرتبطة بقضايا وهموم المجتمعات العربية. فهو يسعى لدعم الطاقات العلمانية الحديثة ويقدم مساهمة في ربط المجموعات التي تشترك في الأهداف مع بعضها لكي تعمل بشكل مشترك للوصول الى مجتمع مدني علماني ديمقراطي في العالم العربي. إضافة إلى أخذ موقع "الحوار المتمدن" على عاتقة مهمة دعم وتعزيز حقوق الإنسان والمرأة، ومحاربة الظلم عموماً ورفض كل أشكال التطرف. كما ويشجع على النقاش المنفتح الناقد للآراء السياسية اليسارية ذاتها التي يمثلها. إذا هذا الموقع الحواري الطليعي الذي لم يخف انحيازاته الفكرية والسياسية كمنبر لليسار بمختلف أطيافه وتياراته ، و تبنيه لقيم التقدم والديمقراطية والعلمانية وحقوق الإنسان في العالم العربي ، غير أنه في الوقت نفسه واحة خضراء يانعة ومتجددة للفكر العلمي النقدي الخلاق ، المتجاوز للكثير من المسلمات والأطروحات والممارسات ( على صعيد اليسار بالذات ) التي شاخت، وتجاوزتها الحياة ، أو لم التي ثبت خطأها على الصعيدين النظري والعملي . أهمية هذا الموقع ينبع من قدرته أيضا على استقطاب ( نوعا وكما ) عددا كبير من الكتاب والمفكرين التقدميين والتنويريين في العالم العربي على اختلاف منحدراتهم ومتبنياتهم الفكرية أو تجاربهم النضالية ، كما وانفتاحه على الجديد في الحقل النظري والمعرفي والتجارب اليسارية المختلفة في عالمنا المعاصر . الطيف اليساري والتقدمي والعلماني والليبرالي المتنوع في السعودية الذي له وجود وتأثير قديم ومعترف به ، ولا يزال يفرض تواجده وحضوره الملموس على كل الأصعدة والمستويات وخصوصا على صعيد المطالبات الإصلاحية والحقوقية ، وفي المجالين الثقافي والإبداعي ، على الرغم من كل أنواع المعوقات السياسية والاجتماعية والدينية المعروفة . هذا الطيف كغيره من الأطياف والحركات المماثلة في العالم العربي يجد في موقع الحوار المتمدن نافذة مشرعة للضوء والحرية والأمل والعمل المفعم بالخير والجمال والحب . أنه مصباح للعقلانية والتنوير والتعددية في ليلنا العربي الطويل ، الكئيب ، البليد ، و المترع بالفساد والاستبداد والتخلف والفقر . تحية وتهنئة من الأعماق للرفيق رزكار عقراوي ، ولكل القائمين على إدارة الحوار المتمدن. وكل الشكر والعرفان لمؤسسة ابن رشد للفكر الحر، على مبادراتها الرائعة في تكريم المفكرين والمثقفين التنويريين المستقلين عن هيمنة النظام العربي الرسمي .





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- - الرياض 6 نوفمبر - علامة مضيئة في نضال المرأة السعودية ( 1 ...
- حركة الشاي في المشهد السياسي الأمريكي
- انتخابات الرئاسة البرازيلية .. وتركة لولا
- فرنسا «العمالية» تنتفض
- البعد العربي لقضية فلسطين !
- الطريق المسدود لمفاوضات «السلام» الإسرائيلية الفلسطينية !
- جدل العلاقة بين الوطني والقومي ( الحلقة الأخيرة )
- جدل العلاقة بين الوطني والقومي ( 3 )
- جدل العلاقة بين الوطني والقومي ( 2 )
- العرب والعولمة .. انكفاء أم اندماج
- جدل العلاقة بين الوطني والقومي
- العرب والحضارة الغربية..تبعية أم مشاركة ( الحلقة الأخيرة )
- العرب والحضارة الغربية.. تبعية أم مشاركة ؟ (5)
- العرب والحضارة الغربية.. تبعية أم مشاركة ؟ (4)
- العرب والحضارة الغربية..تبعية أم مشاركة (3)
- رحيل المفكر الكويتي الدكتور أحمد البغدادي
- العرب والحضارة الغربية.. تبعية أم مشاركة ؟ (2)
- هل تموت النخلة في غياب غازي القصيبي؟
- العرب والحضارة الغربية.. تبعية أم مشاركة ؟ ( 1 )
- خطة التنمية التاسعة .. وتوطين العمالة السعودية


المزيد.....




- محلل: ميليشيات إيران تخيف الأكراد.. وطهران أكبر مستفيد مما ب ...
- القوات العراقية تسيطر على حقلي باي حسن وأفانا النفطيين
- -دوار الجحيم- في الرقة يسقط في يد قسد
- ترامب سيقترب أكثر من كوريا الشمالية مطلع نوفمبر!
- موعد أستانا-7 سيتحدد قريبا
- تحذيرات واسعة من استعمال شبكة الانترنيت عن طريق الواي فاي
- العراق.. الجيش والحشد يفرضان السيطرة على سنجار
- شاهد: احتفالات في كركوك عقب سيطرة القوات العراقية على المدين ...
- بيان عسكري: مقتل جنديين تركيين في شمال العراق
- زوجة الطالباني : أبنائي يدافعون مع قوات البيشمركة في ساحات ا ...


المزيد.....

- اليسار والإعلام الالكتروني, الحوار المتمدن نموذجا / رزكار عقراوي
- نقد لسلبيات موقع الحوار المتمدن / الحكيم البابلي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الملف ألتقييمي 2010– بمناسبة فوز الحوار المتمدن بجائزة ابن رشد للفكر الحر والذكرى التاسعة لتأسيسه. - نجيب الخنيزي - لماذا الحوار المتمدن ؟