أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - طارق عيسى طه - العصابات هي نفسها لا تفرق بين الاديان والطوائف والاثنيات














المزيد.....

العصابات هي نفسها لا تفرق بين الاديان والطوائف والاثنيات


طارق عيسى طه

الحوار المتمدن-العدد: 3176 - 2010 / 11 / 6 - 09:42
المحور: المجتمع المدني
    


العصابات هي نفسها لا تفرق بين الاديان والطوائف والاثنيات
ان عصابة القاعدة التي اعترفت بعملها الاجرامي في اختطاف وقتل المسيحيين اثناء القداس في كنيسة سيدة النجاة والتي كان عدد شهدائها 58 والجرحى 75 جريحا هي نفس العصابة القذرة التي اشعلت بغداد بالنار بعد يومين فقط من اقتحام الكنيسة ,الانفجارات التي تعدت العشرين انفجارا في ستة عشر منطقة من ابو دشير الى الشعلة والثورة والسيدية والكاظمية والخ, ستة عشر منطقة احرقتها يالمفخخات وقذائف الهاونات ان عملية صيانة الامن هي مسؤولية حكومية تقوم بها قوات الامن هذه حقيقة لا يمكن التغاضي عنها ابدا ,والحقيقة الثانية ان قوات الامن لم تكن مستعدة استعدادا كاملا بعد ان حصلت على المعلومات بنية قوات القاعدة مهاجمة الكنائس كما صرح يوم الاثنين في اليوم الثاني مباشرة وزير الدولة لشؤون الامن الوطني السيد شيروان الوائلي ,وقد اكدت قيادة عمليات بغداد بانها تحركت لتأمين الكنائس عدا كنيسة سيدة النجاة وقد استغلت قوات الاجرام الفراغ الامني هذا مرتكبة واحدة من افظع الجرائم الانسانية ,اما التفجيرات التي حصلت في بغداد وبهذه الكثافة تدعونا للتفكير والطلب من الحكومة القيام بالتحقيقات اللازمة اذ ان هذه الجرائم قد تكررت سابقا امام وزارة الخارجية ومحافظة بغداد وادت الى خسائر كبيرة في الارواح عدا الخسائر المادية , الكل يعلم وحسب تصريحات السيد المالكي القائد العام للقوات المسلحة ورئيس الوزراء بانه لا يستطيع تحريك سرية من الجيش اذا اراد ذلك ,فمعنى ذلك ان الاحتلال لا زال هو المسؤول عن حفظ الامن , فالقانون الدولي يفرض على دول الاحتلال ان تقوم بواجباتها والتي هي احترام الحقوق الانسانية للاشخاص الرازحين تحت رحمة الاحتلال اي مواطني البلد المحتل مثل الحق في التعامل معهم معاملة انسانية ,وليست كما تعامل مع السجناء في ابو غريب من تعذيب واغتصاب وتعليقهم من اياديهم وارجلهم الى حد الاعاقة للبعض منهم ,وبلا تمييز وهي المادة 27 من اتفاقية جنيف وتتضمن حق الاحترام لشرفهم واشخاصهم ضمان حقوقهم العائلية وتقاليدهم وحمايتهم بشكل خاص ضد جميع انواع العنف وضد الشتائم ثم كذلك حماية النساء بصفة خاصة ضد الاعتداء على شرفهم ولاسيما ضد الاغتصاب والاكراه على الدعارة وهتك العرض ,المفروض على قوات الاحتلال ان تقوم بمساعدة قوات الامن العراقية وخاصة قبل مغادرتها العراق , ان البطالة في العراق دفعت الكثير من ابناء الشعب الى الالتحاق بقوات الجيش والشرطة وثانيا للقيام بواجبها لحماية الوطن وهذا ما لا يشك به احد ,الا ان المحاصصة الطائفية لعبت دورا في ان لا تتناسب النوعية مع الكمية والعدد فقد دخلت عناصر ومن ميليشيات متفرقة الى قوات الامن وحسب تقرير من وزارة التربية والتعليم بان هناك طلبا من القيادات الامنية لفتح دورات تعليمية لبعض الضباط ليتعلموا اللغة العربية , وهذا النقص في النوعية يلعب دورا كبيرا للقيام بالواجبات المهنية بالشكل الصحيح , مع العلم بان قوات الامن قد تجاوزت المليون حسب تقارير رسمية,وأخيرا من المهم ان نشير الى التعاطف الكبير بين ابناء الشعب العراقي بمختلف طوائفه واديانه واثنياته فقد ذهب عددا كبيرا من المواطنين للتبرع بالدم لضحايا العدوان على كنيسة سيدة النجاة واشتركوا في التشييع الكبير , وكذلك الاشارة بان المجرمين المتوحشين هم انفسهم الذين فجروا الكنيسة وبعدها مدينة الثورة وابودشير والسيدية والكاظمية وغيرها من المناطق المأهولة بالسكان لا فرق بين شيعي ومسيحي وصابئي عربي او كردي , ولا يمكن ان نتجنب ضربات جديدة ربما اكبر من سابقاتها اذا لم تتشكل لجان حكومية ومن مختلف الاحزاب الوطنية التي يهمها اعادة الامان ولتكن بادرة جيدة تقرب بين الاحزاب من اجل تشكيل الحكومة في اقرب وقت و قبل فوات الاوان .
( منظمة العفو الدولية-العراق )مسؤوليات دول الاحتلال نيسان 2003 رقم الوثيقة 2003/0089/14 م د ي





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,363,155,579
- الى متى ندين ونشجب ؟
- فوائد الانترنيت وضرورة تسخيرها للمصلحة العامة
- 81 مليار دينار عراقي رواتب اعضاء مجلس النواب العراقي الجديد ...
- المشاكل الملحة التي يواجهها الشعب العراقي اليوم
- أذا كان رب البيت ....
- منح جائزة ابن رشد للحوار المتمدن
- من المسؤول عن التلكوء في تشكيل الحكومة العراقية؟
- هل ان تأخير تشكيل الحكومة العراقية نتيجة صراع طائفي ؟
- الأسلام السياسي والحزب الشيوعي العراقي
- اسرائيل الدولة المارقة
- دماء الشعب العراقي تسيل بغزارة يوم الاحد الموافق 19-9-2010
- حرق المصحف الشريف ونتائجه المتوقعة
- الشعب العراقي ممثلا بمنظمات المجتمع المدني يرفض ...
- بعض منجزات ثورة 14 تموز 1958
- اليوم هو موعد انسحاب الجيش الامريكي من العراق
- من المسؤول عن وضع الحلول للعراق الكسيح ؟
- حول دستورية الغاء ممارسة النشاط النقابي من قبل وزارة الكهربا ...
- الى متى تبقى الكلمة الاخيرة للطغمة الصهيونية الحاكمة في اسرا ...
- الشعب العراقي يستمر بالتظاهر حتى تتحقق مطاليبه العادلة
- فضيحة شبكة الكهرباء في العراق وتداعياتها


المزيد.....




- إيران.. اعتقال 30 شخصا لممارسة اليوغا
- الفلسطينيون يتهمون واشنطن بالعمل على إلغاء حق العودة
- ابن سلمان العودة يغرد عن -تسريبات مفزعة حول نية إعدام والده- ...
- ابن سلمان العودة يغرد عن -تسريبات مفزعة حول نية إعدام والده- ...
- ترامب يعتزم العفو عن عسكريين ارتكبوا جرائم حرب
- نجل سلمان العودة: أخبار مفزعة تصل أسرتنا بشأن إعدام المشايخ ...
- ردا على رسالة الرئيس هادي امين عام الأمم المتحدة يجدد ثقته ف ...
- الأمين العام للأمم المتحدة يرد على اتهامات الرئيس هادي
- المغرب ينشئ لجنة لتعزيز مكافحة الاتجار بالبشر
- الرئيس هادي يطالب الأمم المتحدة بضمانات للقبول باستمرار المب ...


المزيد.....

- منظمات «المجتمع المدني» المعاصر: بين العلم السياسي و«اللغة ا ... / جوزف عبدالله
- وسائل الاعلام والتنشئة الاجتماعية ( دور وسائل الاعلام في الت ... / فاطمة غاي
- تقرير عن مؤشر مدركات الفساد 2018 /العراق / سعيد ياسين موسى
- المجتمع المدني .. بين المخاض والولادات القسرية / بير رستم
- المثقف العربي و السلطة للدكتور زهير كعبى / زهير كعبى
- التواصل والخطاب في احتجاجات الريف: قراءة سوسيوسميائية / . وديع جعواني
- قانون اللامركزية وعلاقته بالتنمية المستدامة ودور الحكومة الر ... / راوية رياض الصمادي
- مقالاتي_الجزء الثاني / ماهر رزوق
- هنا الضاحية / عصام سحمراني
- عودة إلى الديمقراطية والمجتمع المدني / كامل شياع


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - طارق عيسى طه - العصابات هي نفسها لا تفرق بين الاديان والطوائف والاثنيات