أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد البدري - كيف نفهم الجرائم الاصولية الاخيرة














المزيد.....

كيف نفهم الجرائم الاصولية الاخيرة


محمد البدري

الحوار المتمدن-العدد: 3175 - 2010 / 11 / 4 - 09:15
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


حدثان سياسيان احدهما في العراق والثاني بمصر. رفض العراقيون المبادرة السعودية التي سعت فيها المملكة الي احتواء الاشكالية العراقية في تشكيل الحكومة رغم مرور عده اشهر علي الانتخابات. اما في مصر فقد اوقفت السلطات المصرية عدة قنوات فضائية تبث الفكر الوهابي بكل ما فيه من عنف ضد المواطن حتي ولو كان مسلما. ثم فاجاتنا الاحداث بجريمة ارهابية ضخمة في كنيسة سيدة النجاة بحي الكرادة ببغداد. تلاها مباشرة توجية انذار للكنيسة المصرية بشان سيدة مسيحية قيل او اشيع انها تحولت الي دين الاسلام. واعلن تنظيم القاعدة مسؤليته عن الحادث وعن الانذار.

فالعراق بعد ان كابد شعبه الكثير تحت حكم قومي عروبي بعثي هزم مرتين في حربين متتاليتين. الاولي ضد ايران الخمينية لثمان سنوات والثانية بعد غزوه للكويت، حيث جرت الحرب الاولي برعاية امريكية لنظام صدام وجرت الثانية بنفس الرعاية ضده. فالحربين صبا بنتائجهما في خانة امن دويلات الخليج وامن نفطها.

ومرت عشر سنوات قبل أن يقوم تنظيم القاعدة بمساعدات من جهات مجهولة قادرة علي اختراق المجتمع الامريكي بالاموال واللوجستيات بارتكاب جريمة 11 سبتمبر، كان التنظيم من صلب المملكة السعودية وبرعايتها فكرا وتمويلا وكان التنظيم ايضا في خدمة امريكا وبرعايتها تدريبا وتسليحا مدفوع باموال السعودية لمحاربة السوفييت منذ غزوهم الامبريالي التوسعي الاستعماري لافغانستان.

فالسوفييت مثلوا عدوا مشتركا لكل من المملكة والولايات المتحده الامريكية لهذا ازداد تحالفهما القديم صلابة، ذلك التحالف الموقع علي ظهر الطراد كوينسي في 14 فبراير 1945. اما بعد الحادي عشر من سبتمبر فان الامور ربما اختلفت ولو قليلا او ربما اصبح التحالف اكثر قوة. فالاحتمالين قائمين وليس لنا الا التخمين من موقع المشاهد فالجميع لا يرون الحدث الا بعد وقوعه بعكس الدول والانظمة ذات الاجهزة التي تتنبأ بما هو ممكن الحدوث لتوافر معلومات تصب في احتمالات كلها ممكنة الوقوع.

فالاحداث الاخيرة في العراق لا تصب في خانة الوعد الامريكي بحماية نظام المملكة الوهابي الفكر. فالعراق بعد صدام يستحيل عودته ثانية الي الحظيرة العربية او الاسلامية بشكلها التقليدي. وهو ما يخل بالوعد الامريكي للمملكة. وهو ما حاولت المملكة تعويضه بارسال المتطوعين من اهل السنة عبر الحدود المفتوحة بين البلدين بحجة محاربة الاحتلال الامريكي رغم ان كل دول الخايج محتلة بقواعد عسكرية امريكية. فمهام المبعوثين ليس مقاتلة الامريكيين بقدر اخضاع العراقيين وجعل اهل السنة هناك في موقف سيادي او علي الاقل متقدم علي باقي القوي السياسية.

فكما تدخلت المملكة في افغانستان وباكستان وفي السودان والصومال فلماذا لا تتدخل علي مسؤليتها وعلي الطريقة السرية بذات الاسلوب لعدم احداث توافق بين الكتل السياسية وخاصة بعد الرفض للمبادرة السعودية باحتواء كل من نجح في الانتخابات العراقية ولا تفضلها الافكار الوهابية وتري في البيعة بديلا لها.

اما بالنسبة للانذار بشأن المرأة المصرية المشكوك في تغيير دينها فلم تكن اكثر من حجة ومبررا بعد ان اوقفت السلطات اليد الاعلامية الوهابية في عدة فضائيات يملكها اناس تم تدريبهم فكرا ودينا في المملكة ليكونوا جنودها ومبشريها في بلاد حتي ولو كانت مسلمة اساسا. فالعلاقة بين الانتخاب وحق التصويت والاختيار هو ما ترفضه وتحاربه الحركات الاسلامية الاصولية جمعاء. فالديموقراطية عندهم كفر. واي فكر خارج الاصولية الوهابية ايضا كفر. وبالتالي فان اغلاق تلك الفضائيات يصب في خانة الكفر علي الطريقة السعودية.

فما جري في العقود الاخيرة يطرح السؤال ذو الشقين، هل كان التحالف الامريكي من علي ظهر الطراد كوينسي راعيا للايمان ام ان الايمان علي الطريقة الوهابية اصبح في خطر فتحرك في اتجاهين حماية لمكسبة في الاعلام المصري بحجة امرأة مشكوك في امرها وفي اتجاه العراق لوقف عملية ديموقراطية تريد الاستقلال بنفسها عن اي تدخل عربي من جديد بعد ان خذل العرب الشعب العراقي طويلا؟ وهذا هو الشق الاول.

الكنائس في مصر والعراق هي جزء اصيل من تاريخ البلدين، بل انهما جزء من سيادة الدولة في كلا منهما. وهما ايضا مما لا تحترم الوهابية وجوده، لانها لا تعتقد بان الدولة من صحيح الاسلام. فاغلاق الفضائيات ورفض المبادرة السعودية تضعف الدعوة الوهابية والاسلام الاصولي، ولم تكن الكنائس سوي اضعف الحلقات لتهديد الدولتين الضاربتين بعمق التاريخ قبل ظهور الاديان جميعا. فجريمة كنيسة الكرادة والانذار للكنيسة المصرية اصبح موجهها للدولة الشرق اوسطية المليئة بالكنائس. ام ان الفوضي الخلاقة التي اقترحتها الولايات المتحدة هي السياسة التي يتجدد فيها العهد الذي عقداه المتحالفين من ظهر الطراد الامريكي في لقاء السحاب بين النفط والوهابية؟ وهذا هو الشق الثاني. فياتري ايهما اصدق وعلي اي ساسا ستتقدم بنا الاحدث؟

ومهما كان نوع الطبيخ الذي يتم في الخفاء من سموم فان الوقوف ضد الجريمة هو مطلب عالمي لا يجوز السكوت علي ارتكابه في اي مكان غربا او شرقا في كنيسة او جامع.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,564,004,365
- اغلاق مؤقت باذن الله وباذن السلطة
- تحالف الاصولية الاسلامية مع الصهيونية اليهودية
- السلف وسذاجة الفكر
- قمة فضح العرب
- ما قد حدث للمصريين
- أزمة النص عند العرب والاسلاميين التاريخية
- انسدادات حوارية ومحاولة محموده للحل
- سؤال قديم مكرور
- في ذكري العام التعس 1952
- نصر ابو زيد الحاضر دائما
- بين هايزنبرج وعمارة
- السلف وبلاهة الفكر
- الكنيسة إحدي مؤسسات القمع التاريخية
- المشترك بين لينين وستالين والاسلام
- إما الليبرالية وإما مالاخوليا العروبة
- صديقي العزيز
- العرب بين الاساطير والعقلانية
- حوار مع د. طارق حجي
- أهل السنة أهل المشاكل
- جاء بمجلة الايكونومست


المزيد.....




- تداول فيديو لرسالة -مؤثرة- من سيدة لبنانية لعسكري تنتهي بقبل ...
- أردوغان سيبحث وجود الجيش السوري في منطقة عمليات تركيا مع بوت ...
- هدوء -نسبي- يسود شمال شرق سوريا بعد يومين من دخول اتفاق وقف ...
- قد يدفعه لقتل نفسه.. ما آثار التنمر على الطفل؟
- محمد علي: السيسي يُشيّد أنفاقا سرية تحت قناة السويس
- لبنان.. المحتجون يصعّدون واجتماعات متواصلة بمنزل الحريري
- السبت الكبير في بريطانيا.. مجلس العموم يدعو لتأجيل البريكست ...
- مهلة الحريري لشركائه في الحكومة... مجلس العموم يصوت على بريك ...
- شاهد.. أسلحة الجيش السوري لمواجهة المسلحين -الصينيين- بريف ا ...
- أردوغان يهدد بـ-سحق رؤوس- المقاتلين الأكراد


المزيد.....

- ابراهيم فتحى – فى الإستراتيجية والتكتيك ، والموقف من الحركة ... / سعيد العليمى
- ابراهيم فتحى – فى الإستراتيجية والتكتيك ، والموقف من الحركة ... / سعيد العليمى
- معاهدة باريس / أفنان القاسم
- كانطية الجماهير / فتحي المسكيني
- مقتطفات من كتاب الثورات والنضال بوسائل اللاعنف / يقظان التقي
- يا أمريكا أريد أن أكون ملكًا للأردن وفلسطين! النص الكامل / أفنان القاسم
- ماينبغي تعلمه! / كورش مدرسي
- مصطفى الهود/ مشاء / مصطفى الهود
- قصة الصراع بين الحرية والاستبداد بجمهورية البندقية / المصطفى حميمو
- هل من حلول عملية لمحنة قوى التيار الديمقراطي في العراق؟ / كاظم حبيب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد البدري - كيف نفهم الجرائم الاصولية الاخيرة