أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - محمود يوسف بكير - صراع العلم والدين..الى أين؟















المزيد.....

صراع العلم والدين..الى أين؟


محمود يوسف بكير

الحوار المتمدن-العدد: 3164 - 2010 / 10 / 24 - 22:31
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


في رائعته أولاد حارتنا ، قام نجيب محفوظ بعرض فلسفي لمسيرة البشرية من منظور ديني منذ آدم وحتى محمد وقد أطلق أسماء رمزية على أبطال حارته حتى لا يتهم بالزندقة ولكن حيلته لم تنطلي على رجال الأزهر وتم منع الرواية وقتها ، وعلى سبيل المثال فقد أطلق على آدم اسم أدهم وعلى حواء اسم أميمه (نسبة إلى الأم) وعلى موسى اسم جبل وعلى عيسى رفاعة (نظراً إلى أن الله رفعه إليه ) وعلى محمد قاسم وهكذا .

وقد شهدت حارته أحداثاً جساماً وتعرض أهلها لمظالم شديدة وصراعات عنيفة ، ورغم لجوئهم إلى الدعاء والاستنجاد بصاحب البيت الكبير في الحارة (الجبلاوي ويرمز إلى الله) إلا أنه لم يعرهم أدنى انتباه ولم يخرج لهم من بيته العالي مرة واحدة . وأخيراً أتى الحارة شخص اسمه عرفة (نسبة إلى العلم والمعرفة) واستخدم علمه للنهوض بأحوال الحارة وتحسين أحوال قاطنيها على نحو غير مسبوق بل أنه سعى إلى تخليصهم من الأوهام والشعوذات حتى أنه اقتحم البيت الكبير ذات مرة كي يرى بنفسه الجبلاوي الذي دارت حوله الكثير من الأساطير الممزوجة بالرعب والخوف بين أهل الحارة دون أن يراه أحد، وكانت المفاجأة الكبرى أنه لم يجد أثراً لهذا الجبلاوي.

هـذا عـرض مقتضب جـداً لـروايـة أولاد حـارتنـا والتي تـنـبأ فـيها نجيب مـحفـوظ بانتـصار العـلم عـلى الديـن في النهاية وهـو يرى أن في هذا سعادة البشرية.
ولكــن هــل سـيـكـون الأمـر بـهـذه السهـولة وهـل ستحسـم المعـركـة عـلى هذا النحو فعلاً ؟ وهل يحمل العلم كل هذه الآمال الطيبة للبشرية حقاً ؟

لو أنـنا بــدأنا بالســؤال الأخير لوجــدنا أن العلم مرادف للعقــلانية من الناحية النظرية على الأقــل وهــو بهذا يحمل الكثيــر من الأخبار السارة للبشرية التي لا يستطيع أحد إنكارها ولكن من الناحية العملية نرى أن العلم كثيراً ما يجنح عن العقلانية ويتحول إلى وحش مدمر وعلى سبيل المثال فإن التغيرات المناخية العنيفة التي بدأت تعصف بكوكبنا وبدأت تهدد الحياة عليه ما هي إلا نتاج الانبعاث الحراري الناشئ عن التقدم الصناعي الهائل الذي أدى إليه تقدم العلوم المختلفة ، وكمثال آخر فإن التقدم الكبير في علوم الهندسة الوراثية والاستنساخ سيؤديان حتماً إلى نشوء مخلوقات جديدة قد تتسبب في كوارث والأخطر من هذا فإن أي خلل في منظومة التحكم بالأسلحة النووية أو الكيميائية أو البيولوجية لدى الدول المتقدمة قد تؤدي إلى قيام حرب نووية أو إلى كارثة يمكن أن تقضي على الحياة فوق الأرض ، ومن المعروف أن هذه المنظومة يتم التحكم فيها بواسطة العقول والأنظمة الإلكترونية المعقدة . وهكذا فإن العلم منهج حضاري رائع ولكنه يحمل في أحشائه أجنة خطيرة ومرعبة .

وعلى الجانب الآخر فإن تبني الأصولية الدينية كمنهج للحياة كما هو مرغوب ومأمول لدى الأغلبية في عالمنا الإسلامي يحمل في طياته مخاطر جمة، فإذا كان للمنهج العلمي شطحات منافية للعقلانية والأخلاق كما أسلفنا فإن الخطاب الديني الأصولي السائد في عالمنا الإسلامي يتناقض في أغلبه مع العقلانية والبديهيات وعلى سبيل المثال فإن ما يسمى بحد الردة لا يتماشى بأي حال مع المنطق ، فلا أحد منا يختار جنسه أو لونه أو ملامحه أو لغـــته أو صحته أو دينه ... الخ فهذه كلها معطيات نكتسبها بالمولد ويصعب تغييرها

فكيف إذن نقتل إنساناً إذا ما أراد أن يغير اسمه أو دينه أو أي من هذه المعطيات التي لم يقم باختيارها أصلاً ؟
كيف نجبر إنسانا على اعتناق دين أو مبادئ هو غير مقتنع بها ؟

إن كل الخطـابات الدينية التي يـطرحها الأصولـيون تتسـم بالجـمود والانغـلاق وتـقوم عـلى مجـموعة مـن المبادئ الفـوقية التي ينبغي عـل التابع أن يسـلم بها دون نـقـاش حتى ولو كـانت منـافية تـماماً ً للمنطـق البسيـط وفي هذا فقد قال أحد فحول الإسلام قديماً " من تمنطق فقد تزندق " أي أنه لا مكان للعقل مع الإيمان ، وعليك أن تؤمن دون نقاش أي بنظام Take it or leave it



وعودة إلى الأسئلة التي طرحناها لمن ستكون الغلبة للعلم أم الدين ؟

بنظرة سريعة على خارطة العالم يمكن القول للوهلة الأولى أن هذه المعركة قد حسمت في معظم أرجاء العالم لصالح العلم ما عدا العالم الإسلامي الذي يشهد حالياً معركة شرسة بين الأصوليات الدينية وبين التيارات الليبرالية العلمانية ويبدو أن الغلبة ستكون للأولى ، ليس لأنها صاحبة رؤية مستقبلية واعدة لشعوب المنطقة بل لأنها مدعومة بجحافل من الفقراء والعاطلين والمظلومين والبائسين ممن لم يعد لهم أي أمل أو رجاء في هذه الحياة الدنيا بسبب الفساد والاستبداد و الظلم السائد في دولهم ، ولكن أملهم كبير في الحياة الآخرة التي لا يفضي العلم إليها ولكنه الدين حسب رأي معظم الفقهاء المسلمين . ومن ثـم فإنه ليست هناك مشكلة فـي تـبـني أي خطاب ديني جهادي أو انتحـــاري مــا دام سيــؤدي في النهـايـة إلى جـنـة الخـلد. والغرب يتصور بسذاجة شديدة أنه سيقضي على ما يسميه بالإرهاب دون أن يقضي على الفقر والظلم والاستبداد والفساد في العالم الإسلامي وهي منابع لا تنضب لتغذية الأصوليات الدينية المتطرفة .

وكـأحـد ردود الفـعل لتنامي الحركات الأصولية والجهادية الإسلامية بعد 11 سبتمبر رأينا بداية بزوغ تيارات دينية أصولية ونعرات عرقية عنصرية في أوروبا وأمريكا تعادي المسلمين بالأساس ، وبمعنى آخر فإن تحدي الأصولية الإسلامية وتوقع انتصارها وسيطرتها في العالم الإسلامي أدى إلى انبثاق تحالف غير معلن بين الأصولية اليهودية والمسيحية ، والإدارة الأمريكية الحالية خير مثال على هذا .

ومحصلة كل هذه التطورات وبكل أسف أن هناك حركة تراجع كبيرة للعقلانية على الجانبين وأن العالم في طريقه للخضوع لسيطرة الأصوليات الدينية المتطرفة التي لا تعرف التسامح مع الآخر ولا تقبل الحلول الوسط .

إن من يتصور إمكانية التوفيق بين المنهجية العلمية والمنهجية الدينية متفائل جداً، وحديث توافق العلم مع الإيمان هو نوع من الدجل والوهم لأنه يتصور إمكانية إذابة الزيت في الماء بشكل دائم وهذا مستحيل.

إن دعاة الأصوليات الدينية لن يقبلوا أبداً أن يكونوا تابعين لأي سيادة أو مرجعية أخرى غير ما يؤمنون به لأنهم يرون أنهم يمثلون مشيئة الله ولنا في برنامج الأخوان المسلمين السياسي في مصر عبرة حيث يقترحون إنشاء هيئة دينية عليا تكون سلطتها فوق مجلس الشعب وفوق الدستور !! وقد سبق أن كتبنا عن هذا البرنامج الخطير الذي يعود بمصر إلى العصور الوسطى .

وعودة أخيرة إلى سؤالنا الأساس لمن ستكون الغلبة ؟ أعتقد أن الأمر سينتهي إلى قطيعة تامة بين أنصار الأصوليات الدينية وبين أنصار العقلانية والعلم ولعلنا نلاحظ أن الغرب بدأ بالفعل في غلق كل أبوابه أمام الأصوليين الإسلاميين ، بل أن النزعات العرقية والدينية التي نشهدها في الغرب هذه الأيام تهدف بالأساس إما إلى دمج المسلمين هناك بالكامل في مجتمعاتهم الجديدة أو إلى طردهم ، كما أن هناك حركة استعداء شديدة من جانب الأصوليون الإسلاميون ضد كل ما هو غربي في بلادهم وهؤلاء يرون أن هناك مؤامرة كبرى تحاك في الغرب ضد المسلمين وأن العولمة والعلمانية ما هي إلا توجهات غربية للقضاء على الإسلام والمسلمين وهم ينصحون بأن علينا توخي الحذر من كل ما هو غربي وغلق أبوابنا في وجوههم .
، وبمعنى آخر فإن هناك حركة فرز وفصل بين الجانبين بحيث يستقر كل طرف على الجانب المريح بالنسبة له على أن تتم التعاملات المالية بسياسة Hit and run .

والخلاصة أن الغلبة ستكون للعلم في الغرب وللدين لدى المسلمين ، والغرب سوف يكون سعيداً بهذا ونحن أيضاً سنكون أكثر من سعداء فما أجمل أن نعود إلى سكنى الخيمة في هجير الصحراء حيث يسرح كل منا بعدد من الماعز ونستظل تحت النخيل لنستمتع بقليل من رطبه مع بعض من حليب الماعز وقد تدفعنا هذه الخلفية الرائعة إلى نظم بيتين من الشعر في مدح الخليفة المعصوم وعند الغروب نعود إلى الخيمة حيث نضاجع النساء وبعدها نستلقي على ظهورنا حتى بزوغ الفجر .
وليذهب كل من العلم و الغرب إلى الجحيم .





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,361,225,737
- خريف الرئيس
- وفاة أعظم مفكر عربي معاصر د.محمد أركون
- عودة الحمار ( الجزء الثاني )
- عن الكرة و السياسة والفساد في مصر
- الشعوب العربية ومعضلة رجال الدين
- البرادعي والسفيرة الأمريكية
- الاقتصاد والعولمة
- البقاء للأقذر
- ذكريات حب الطفولة
- البرادعي و الإخوان المسلمون
- خناقة على من يركب الحمار
- هل يمكن أن يأتي الإصلاح في مصر من الداخل؟
- نصيحة مخلصة إلى الإخوان المسلمين
- مقدمة في الغدر والتملق عند العرب
- حقيقة دور المضاربين وأزمة النظام الرأسمالي
- الإسلام ما بين التقدم والتخلف


المزيد.....




- الإفتاء المصرية: يجوز تأخير صلاة الظهر بسبب الحر الشديد
- أوريان 21: حفتر وإسلاميوه وزيف الحرب على الإرهاب في ليبيا
- من أدخل الإسلام للمالديف.. رحالة مغربي أم صومالي؟
- بعد ما قاله وسيم يوسف.. القرضاوي يدخل على خط جدل -صحة صيام ت ...
- السعودية.. أكثر من 12 مليون ريال للفائزين في مسابقتي تلاوة ا ...
- آلاف اليهود يتوافدون على جربة التونسية في زيارتهم السنوية
- بوغدانوف يؤكد دعم موسكو لدور الطوائف المسيحية في الشرق الأوس ...
- الإفتاء المصرية تصدر فتوى بشأن الإفطار خلال الحر الشديد
- وزير الشؤون الدينية التونسي: 10.9 ألف حاج خلال موسم العام ال ...
- تونس: إجراءات أمنية استثنائية في جربة مع انطلاق الحج اليهودي ...


المزيد.....

- ديكارت في مواجهة الإخوان / سامح عسكر
- الاسلام الوهابى وتراث العفاريت / هشام حتاته
- قراءات في كتاب رأس المال. اطلالة على مفهوم القيمة / عيسى ربضي
- ما هي السلفية الوهابية ؟ وما الفرق بينها وبين الإسلام ؟ عرض ... / إسلام بحيري
- نقد الاقتصاد السياسي : قراءات مبسطة في كتاب رأس المال. مدخل ... / عيسى ربضي
- الطائفية السياسية ومشكلة الحكم في العراق / عبدالخالق حسين
- النظام العالمي وتداعياته الإنسانية والعربية – السلفية وإغلاق ... / الفضل شلق
- المعتزلة أو فرسان العقلانية في الحضارة الاسلامية / غازي الصوراني
- الجزء الأول من كتاب: ( دعنا نتخيل : حوارا حدث بين النبى محمد ... / أحمد صبحى منصور
- كتاب الإسلام السياسي وتجربته في السودان / تاج السر عثمان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - محمود يوسف بكير - صراع العلم والدين..الى أين؟