أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سعيدي المولودي - مدونة السيف على الطرقات















المزيد.....

مدونة السيف على الطرقات


سعيدي المولودي

الحوار المتمدن-العدد: 3149 - 2010 / 10 / 9 - 14:52
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


في كل مجتمع يفترض أن أفراده عقلاء، وهم العلامة الحقيقية على استوائه وتماسكه، وتطور أي مجتمع يحدث انطلاقا من أن العقل المهيمن فيه يجدد نشاطه ويسمو بحيويته ويمارس إغراءاته من أجل الانتقال أو تجاوز وضع قائم لآخر ممكن أو محتمل يضمن التقدم، لأن المجتمع في النهاية "عقل أكبر" يتضمن جملة من العقول المؤتلفة والمختلفة التي ترسخ طابعه الإنساني وسيرورته الفعالة. إن العقل هو المركز المشترك داخل المجتمع وهو الذي ينهض بترتيب الأدوار والمواقف والرؤى ورسم الآفاق التي توجه حركته بشكل لامتناه، الأمر الذي يعني أن "اللاعقل" لا يجعلنا ننتقل إلا إلى مستوى أبعد من الطبيعة ذات الأجنحة المتكسرة، ولذلك يمكن القول إن الإنسان يتطور دائما إلى الأحسن، عبر سلاسل متعددة من الممارسات الطبيعية أو غير الطبيعية، ولا يبني تطوره على أسس أو مرتكزات قابلة للدمار وسريعة التحلل والذوبان، إنه يسعى بكل الإصرار للصعود إلى الأعلى، مأخوذا بطاقاته ودورها الخلاق في تحدي أو احتواء الظروف الخارجة عن إرادته أو الخارجة عليها.
ومنذ آلاف السنين تعلم الإنسان السير: الحبو والجري والركض والهرولة والهوينا والأناة، حافيا كالرمل، عاريا كالهواء، يشب على الأرض ويدب على أديمها دبيبه العابر، وفي أثناء السير يصاحبه بعض العقل أو يغيب عنه بعضه، كانت القوافل المحملة بالبخور والبهار وعطور الأزمنة العنيدة تمخر سواد الممالك العائمة كالسراب، تنصت لطرقاتها المقفرة، لم يكن ثمة ما يمنعه أن يعبر برية الأسفار من الأرض والنبات، فكل خطوة كانت تعيد الثقة إليه، وتؤكد له أنه يعقل العالم والأشياء قبل أن يرى النور سيف اسمه فانوس السير، لم تكن هناك أضواء حمراء أو خضراء أو برتقالية ترهن عصيانه وإيمانه بأن لا أهمية حقيقية للوجود دون وهج السير واعتناق الطريق والتوغل البعيد في بيداء المعرفة وسوق أشياء العالم.
كان يمتطي مطيته أو راحلته كأنما يزايلها السحاب، يسوقها ويعلو بها كالصهباء، دون أن يملك رخصة سياقة أو يحفظ عن ظهر قلب تلة علامات وأشكال هندسية منسوجة بالدقة المطلوبة، أو يعرف شيئا عن الورقة الرمادية أو مثلث العطب أو السرعة القصوى المسموح بها في المفازات والمهاوي التي كان سيدها. كان يصنع سعادته ويواصل سيره عبر الأزمان وكلما أخفق بادر للبحث عن منازلها في آبار المدن الفاضلة الملتقى العام للأهواء يضرب ذات اليمين وذات الشمال، ويهفو لثراء العالم بخطى طليقة تستغرق كل شيء، يتقدم وهو يقيس الأرض شبرا فشبرا، إذ كانت الأرض تبسط جناحيها على الجميع، له الأسبقية الكبرى، فالطريق ليست ذات اتجاه واحد، وبكل صفائه يجتاز عقبات ومحطات وعتبات الخوف ، لا طريق مقطوعة على بعد أمتار من خطوه، ولا أشغال مؤقتة في الطريق ولا حاجز ولا خطوط منع التجاوز من أي الجهات، كان السير يخصب روح الحياة ليولد منها بذار الذهاب بعيدا في رماد العالم، كانت الأسبقية للإرادة مهما ضاقت الطريق من الجهتين، أو كانت غير نافذة.
وخرجت حيوانات الغابة. انتشر الرعب في دواليب السلطة، والأرجاء، ودخلنا الغابة غير آمنين وغير مطمئنين، باحثين عن سر الخوف والهزيمة. قيل إلى أين تتجه ثمار السير. هذه نقطة البدايات السامة: أول جريمة قتل في التاريخ هي حادثة سير، طلب قايبل من هابيل أن يذهبا سويا إلى الصحراء فوثب عليه وقتله، لأنه وقف في طريق هواه. وكانت الطريق وكانت الحروب. كل حروب التاريخ حوادث سير لأنها كانت من أجل حماية السير للمصالح البعيدة والتقدير غير السليم لطريق الوصول إليها. الحرب بدأت من السير، وكلما تقدم الإنسان كان قريبا منها، ورأى البعض أن القوانين الرهيبة هي السبيل الأنجع للمواجهة.
وهانحن اليوم نسير في هذا البلد، القاع العميق، ولا شيء يصبح آمنا، الطريق إلى البيت، الطريق إلى المدرسة، الطريق إلى الله، الطريق للحقل، والطريق للحتف، وكل الطرق لا تؤدي إلى روما، لأنها جميعا محاصرة بعلامات التشوير الرادعة، و يوما عن يوم يتأكد في الصحف الأولى أن شر الأمور مدوناتها،وكل مدونة نقمة،وأن القانون أخطر ما يهددنا بدل أن يحمينا، أو يرعى أمننا، ويكشف ضوءه للجميع.
كنا نعيش في هذا البلد، القاع العميق، نرى الضوء على بعد ملايين السنين، وينطفيء فجأة قبل حلول الشهر حيث اعتدنا السير الشائع: سحب الحوالة البغيضة، وفي الطريق إلى البيت تساقط أوراقها كشجر الخريف، وتنفد قبل الوصول، وندخل البيوت بعد نفاد الصبر، محتمين بحزام السلامة الزائفة، والنظر في الاتجاهين قبل فتح الباب، لكي لا يصرخ الدائنون في وجوهنا: قف. وتتثاءب في ردهة البهو مثلثات باذخة للأخطار ودوائر مغلقة للمنع والإجبار، وحين الخروج لايكون في الوسع العثور مجددا على الطريق.
في هذا البلد، القاع العميق، نتعلم أن الوطن ليس مكانا للهو واللعب ولكنه مكان للعيث والنهب والقوائم السوداء والمواعد الفاسدة والولاء الساقط للخيبات والحصانات المقرفة،وأن حق الأسبقية للوصوليين والانتهازيين وقطاع الطرق، ونتعلم ألا نجتاز الشارع قبل رؤية القرش الأسود الأبيض الأحمر في جيوب العابرين والصوت الانتخابي المجلجل في رقابهم، ونتعلم أن قارعة الوطن ليست للراجلين الأغبياء الخالدين، بل هي لكل العائدين من أفراح العصر الذهبي المدججين بالخير العميم والمواقع والمناصب الموشاة بمخالب المتعة الأثيرة، الذين لا يعترفون بسلطان غير سلطانهم، ونتعلم أن سيلنا و أن سيرنا قدره الرصيف، نحن أبناء الرصيف الذاهبون إلى النار ولا نبالي، وسيكون كافيا أن نقول إن الحرب ضرورة لا مفر منها على امتداد المسافات.
لا وقوف، لا توقف، لنمض جميعا على غير هدى لحبل الهوادة، خطوط صفراء متواصلة حتى نهاية الضوء، والتجاوز من الجهتين ممنوع، فالأشياء غارقة في بهائها الطبيعي. وسوف يكون البلد، القاع العميق، في كماله إذا قلنا لا يمكن للدولة أن تقوم إذا لم يعضدها السيف، السيف المحبوب المواظب على الدم، ولا يمكنها أن تتقدم إلا إذا تركت مواطنيها حفاة عراة لا يملكون مأوى ولا أسلحة للدفاع، تهوي عليهم الضرائب والفجائع والآلام لتحطم سعادتهم بانتظام. قديما لم تكن هناك سرعة قصوى أو محدودة، وكان ذلك يحد من فرصة الهرب، والآن لا مناص من أن يوضع كل السائرين والسائقين تحت رحمة قوة مضادة تأتيهم من قسوة المدونات تسوقهم نحو الجحيم ولا يجدون متاعا يحميهم برد الشتاء وحر الصيف.
هكذا يغزونا ترف الأزمنة الهوجاء لندفع ثمن الصدمات، في كل مرة مدونة قاتلة تتغذى من دمائنا، ويتفقه الأدعياء في فقه القصاص وحب الانتقام والكيد والألم المدمر للألقاب والأملاك والثياب.من يرغب في حب الدولة ينبغي أن يتألم، ويطيل شهوة الوقوف أمام سياطها القارسة. هل ينتهي كل شيء بدوي المدونات وافتراسها؟ هل من الخير أن نقول:كل مواطن سائق هو شيطان ولو ثبت العكس، لنرسم إليه طريق العنف وخنق صوته الأعزل المنبوذ؟ هل نقيس قوة القانون وجدواه بقوة ارتفاع الغرامات وتوزيع جغرافية الابتزاز وسحائب الخراج، ووضع القيود والسدود في كل الجهات، واستئصال ثقة الجميع في الطريق، وفي الدولة التي لا تتمثل إلا في صورة الجابي يلوح بسطوة الأحقاد والغلظة والجفاء، وخطر انتزاع سر الحياة.إن من يوقظ صمت الجراح ويبني حياته على النهب والسلب لن ينام هادئا على امتداد الطريق. !
- دعاء السفر( صيغة مزيدة ومنقحة):
أنا عبدك السائق، أيها الرب المبجل، وضعوا السيف على عنقي، والسيف على طريقي، أعوذ بك من شر المدونات السامات ووعثاء السفر، وسوء المنقلب في الغرامات التصالحية والجزافية، فاطو عني بعد الرؤية غير الواضحة داخل الأنفاق والممرات تحت الأرضية، ودخول المدينة والقرية في عز الليل، ومغبة الطريق التي تؤدي وتغلق فرصة الإياب.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,559,826,685
- - أهل الكتاب-
- - غابة عبد الناصر-
- -أولاد عبد الواحد-
- خشب الدرويش
- هل للجمعيات حق الدعوة للإضراب؟
- وزارة التعليم العالي والتحريض على التمييز
- ترقية الأساتذة الباحثين ومأزق اللجان العلمية
- الإصلاح الجامعي الجديد ووضع العصا في العجلة
- الإصلاح الجامعي الجديد:مقاربات تقوية شهوة الإجازة
- - إكراميات- الحكومة المغربية والتصنيف الجديد للأساتذة الباحث ...
- جامعة مولاي إسماعيل .مكناس: انقلاب صغير في رأس الهرم
- وزارة التعليم العالي ولعبة التماهي
- الإصلاح الجامعي الجديد والمجازفة بمستقبل الجامعة المغربية
- مرثيات -فلاديمير- العشر
- اشتعال المرارة
- ترقية الأساتذة الباحثين وإرادة التقويض
- كلية الآداب،مكناس استقالة جماعية من مجلس المؤسسة
- المطالب المفخخة: نظام الإطارين في التعليم العالي.
- لبن الوظيفة العمومية
- الإصلاح البيداغوجي الجديد وسحر المقاربات الجديدة


المزيد.....




- أكثر من ثلاثين قتيلا بحادث سير في المدينة المنورة
- لتدمير ذخيرة خلفتها القوات لدى انسحابها… التحالف الدولي ينفذ ...
- الكشف عن رسالة ترامب لأردوغان في 9 أكتوبر: لا تكن أحمق
- أنقرة ترفض بقاء القوات الكردية في منبج "تحت العلم الروس ...
- أنقرة ترفض بقاء القوات الكردية في منبج "تحت العلم الروس ...
- فراش النوم استثمار هام يؤثر على حياتك اليومية
- تفرق دمها بين دعاتها.. مليونية بالسودان احتفاء بثورة 21 أكتو ...
- رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية القطري يشارك باجتماع أمني خل ...
- سد النهضة.. ما خيارات مصر والسودان لحل الأزمة؟
- تفاصيل جديدة في حادث -العمرة- بالمدينة المنورة 


المزيد.....

- معاهدة باريس / أفنان القاسم
- كانطية الجماهير / فتحي المسكيني
- مقتطفات من كتاب الثورات والنضال بوسائل اللاعنف / يقظان التقي
- يا أمريكا أريد أن أكون ملكًا للأردن وفلسطين! النص الكامل / أفنان القاسم
- ماينبغي تعلمه! / كورش مدرسي
- مصطفى الهود/ مشاء / مصطفى الهود
- قصة الصراع بين الحرية والاستبداد بجمهورية البندقية / المصطفى حميمو
- هل من حلول عملية لمحنة قوى التيار الديمقراطي في العراق؟ / كاظم حبيب
- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة الثامنة: القطاع ... / غازي الصوراني
- الدولة المدنية والدولة العلمانية والفرق بينهما / شابا أيوب شابا


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سعيدي المولودي - مدونة السيف على الطرقات