أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العمل المشترك بين القوى اليسارية والعلمانية والديمقرطية - حسين محيي الدين - التحايل على الأمر الواقع أم تغيره ؟














المزيد.....

التحايل على الأمر الواقع أم تغيره ؟


حسين محيي الدين

الحوار المتمدن-العدد: 3149 - 2010 / 10 / 9 - 09:47
المحور: العمل المشترك بين القوى اليسارية والعلمانية والديمقرطية
    


الواقع العراقي ومنذ عقود من الزمن واقع مرير ومأساوي أدى بحياة الكثير من خيرة أبناءه وهجرة الكثير من عقوله الجبارة خارج أرض الوطن كما أدى إلى هدر طاقات واستنزاف ثروات لو وضعت في مكانها الصحيح لتغيرت صورة العراق والعراقيين وأصبح الحال أفضل بكثير مما هو عليه ألان . وما تسربت إلى مجتمعنا كل هذه الآفات الاجتماعية والسلوكية وأدت إلى جملة من الإمراض يعجز أمام علاجها كل تكنولوجيات العصر الحديث . فعلى سبيل المثال لا الحصر لو أن العراقيين رفضوا حالة الحرب وقاوموها كما قاوم الشعب الأمريكي تورط قادته في حرب فيتنام , لما استمرت الحرب على مدى ثمانية سنوات وذهب مئات الآلاف وقودا لتلك الحرب البائسة ولما تغير السلوك العراقي إلى تلك السلبيات التي يعاني منها مجتمعنا اليوم .

لقد عالج العراقيين حالة الحرب هذه كل حسب أهوائه واجتهاده . فمنهم من اثر مغادرة العراق لتجنب حالة الحرب هذه ومنهم من فرض على نفسه حالة من العزلة بين أربعة جدران وكثيرون لجئوا إلى تزوير مستندات أو وثائق تؤخر اشتراكهم بالحرب ولو لحين . كما أن البعض وجدها فرصة لتحسين ظروفه الاقتصادية ودفع أبنائه للمساهمة بتلك الحرب أما النذر اليسير من العراقيين وقف وبشجاعة ورفض المساهمة بتلك الحرب الغير مبررة . لو كان هنالك رفض شامل من الشعب العراقي لحالة الحرب تلك وجوبهت بإصرار بعدم المشاركة مع كل قساوة النظام , لكانت التضحيات أقل بكثير من تلك التي قدمها الشعب العراقي في مساهمته بالحرب والتغير الايجابي كان هو السائد ولتعود شعبنا أساليب جديدة في التعبير عن قناعاته كما هو حال الشعوب الراقية التي ترفض وبقوة فرض إرادة الحكام عليها . الفشل في معالجة مسألة الحرب ورفضها بطريقة صحيحة أدى إلى انتشار ظاهرة الرشوة والمحسوبية والتزوير والخنوع وتفشي ظاهرة الأنا كما أدى إلى استخفاف الحكام بالإرادة الشعبية . التحايل على الأمر الواقع ومحاولة البعض الاستفادة من سلبياته ظاهرة عربية متلازمة مع انتشار الجهل والقبلية والوهم الديني الذي هو آفة مجتمعاتنا وخصوصا في بلد مثل العراق توالى على إدارته نخبة من الحكام اختيروا بعناية فائقة لتنفيذ إرادات دولية وليست إرادة شعبية .

تغير الواقع المرير بأسلوب جماعي متفق عليه بين الجماهير هو الأمثل والأكثر نفعا والأقل خسارة كما أنه وسيلة للتعود على العمل الجماعي الذي لا بد منه في عملية البناء الحضاري والتقدم والازدهار . أما التحايل عليه ومحاولة علاجه بشكل يطغى فيه الأنا يجلب الخسارة والفشل كما يفتح أبواب مشرعة لكل الأمراض الاجتماعية التي نعرفها والتي تنتظر الانتشار . إن دعوة الأستاذ موسى فرج للمثقفين العراقيين لأخذ دورهم في عملية التغيير لا تكون ذات بال إذا لم يسبقها دعوة للتخلي عن الأنانية والنظرة الضيقة للمصالح الشخصية ووضع مصلحة الوطن فوق كل مصلحة ذاتية ...





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,419,763,519
- حلم بعد منتصف الليل
- الإسلام الحقيقي والإسلام الجديد !!
- هل الحوار المتمدن يعني الخنوع والاستسلام ؟؟
- الحوار المتمدن انتمائي
- الشيعة لايمثلون الأغلبية في العراق ؟!
- ماذا تخبئ لنا كل هذه الحروب ؟
- مفهوم الوطنية والمواطنة عند الحاج كوني (( ابو رزاق ))
- لا تجرحوا العراق فانتقامه لا يطاق
- رحم الله تموز قتلنا آب بحره !
- الأحزاب الأسلاموية حرمتنا من كل محاسن الديمقراطية وألبستنا م ...
- أما آن الأوان لتتشكل معارضة وطنية عراقية ؟
- نماذج من الأحتيال عند بعض رجال الدين 0 الجزء الثالث 0
- نماذج من الاحتيال عند بعض رجال الدين 0الجزء الثاني0
- نماذج الاحتيال عند بعض رجال الدين
- الدين أفيون الشعوب أم رجال الدين أفيونها ؟؟ الجزء الثاني
- شكرا للتيار الصدري وللأجندات الخارجية !؟
- المقاومة تهزم الاحتلال شعبيا بعد أن هزمته عسكريا !
- متى ندين ونحتج على العدوان التركي الإيراني ؟
- بصحة العودة للوطن !؟
- ثوابت اليسار ومحاولة البعض ثنيها


المزيد.....




- نعتصم اليوم ضد الموازنة التقشفية والضرائب المقترحة...
- ترامب: لن نكون دولة شيوعية
- حراك المتعاقدين: للمشاركة الكثيفة غدا بالتحرك اثناء انعقاد ا ...
- متعاقدو اللبنانية في الشمال: نأسف للمماطلة والتسويف في ملف ا ...
- متعاقدو اللبنانية في الشمال: نأسف للمماطلة والتسويف في ملف ا ...
- البيان الصادر عن المؤتمر الثاني لجهة الرباط-سلا-القنيطرة
- البيان العام للمؤتمر الجهوي الثاني للنهج الديمقراطي بالدارال ...
- الشرطة تطلق الغاز المسيل للدموع على متظاهرين في الخرطوم
- سياسة تخريب الجامعة المغربية وشل الحركة الطلابية
- العدد الجديد 320 من جريدة النهج الديمقراطي بالأكشاك


المزيد.....

- جبهة المقاومة الوطنية اللبنانية ودور الحزب الشيوعي اللبناني ... / محمد الخويلدي
- اليسار الجديد في تونس ومسألة الدولة بعد 1956 / خميس بن محمد عرفاوي
- من تجارب العمل الشيوعي في العراق 1963.......... / كريم الزكي
- مناقشة رفاقية للإعلان المشترك: -المقاومة العربية الشاملة- / حسان خالد شاتيلا
- التحالفات الطائفية ومخاطرها على الوحدة الوطنية / فلاح علي
- الانعطافة المفاجئة من “تحالف القوى الديمقراطية المدنية” الى ... / حسان عاكف
- ما هي مساهمات كوريا الشمالية في قضية الاستقلالية ضد الإمبريا ... / الصوت الشيوعي
- كيف ساعدت كوريا الشمالية الشعب الفيتنامي في حربه الثورية؟ / الصوت الشيوعي
- كيف ساعدت كوريا الشمالية الثورة الكوبية؟ / الصوت الشيوعي
- كيف ساعدت كوريا الشمالية البلدان العربية في فترة حرب اكتوبر ... / الصوت الشيوعي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العمل المشترك بين القوى اليسارية والعلمانية والديمقرطية - حسين محيي الدين - التحايل على الأمر الواقع أم تغيره ؟