أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - محمود جابر - المجتمع المغلق والمجتمع المفتوح















المزيد.....

المجتمع المغلق والمجتمع المفتوح


محمود جابر

الحوار المتمدن-العدد: 3141 - 2010 / 10 / 1 - 01:25
المحور: المجتمع المدني
    


المجتمع المفتوح والمجتمع المغلق عنوان كتاب للفيلسوف النمساوي " كارل بوبر"، وليس عنوانا للانفتاح الساداتي فى مقابل الانغلاق الناصري والذي أبدع الشاعر أحمد فؤاد نجم فى وصف هذه الحالة من الانفتاح بقصيدته " البتاع"، والذي قال فيها: ياللى فتحت البتاع / فتحك على مقفول / لان اصل البتاع / واصل على موصول/فأي شيء فى البتاع/ الناس تشوف على طول / والناس تموت فى البتاع/فيبقى مين مسئول؟/ وإزاى حتفتح بتاع فى وسط ناس بتقول/ بأن هذا البتاع / جاب الخراب مشمول......
وعودة على بدء.... إن المجتمع المفتوح هو المجتمع القائم وفق المنطق العقلي والمنهج العلمي، وهذا المجتمع – المنفتح – هو المجتمع الذي يمكن أن نطلق عليه وفق للتوصيف الإسلامي الحنيف " المجتمع الفطري"، الذي اكتسب فيه ابن ادم معارفه من خلال التجربة والملاحظة والنتائج، ثم اختبار هذه النتائج وفقا للظروف المختلفة؛ هذا المجتمع دائما يحافظ على قيم الحرية والتحرر الإنساني من أي قيود، وهو مجتمع الذي يمكن أن نسميه بهدوء شديد " مجتمع اللا عصمة" فنحن بشر خطاءون دائما، وحتى تستمر الحياة فى وفق لظروف الإنسان اللامعصوم علينا دائما وأبدا أن نتحلى بأكبر قدر من التسامح مع ذواتنا ومع الآخرين، حتى نتعلم من هذه الأخطاء بحرية مطلقة ودون قهر على فعل شيء أو تركه، فالقضية الأخطر لدى البشرية هي قضية الاعتقاد وعدم الاعتقاد، مع خطورة هذه القضية نجد أن الله تعالى أعطى الإنسان الحرية الكاملة فى الفعل والاكتساب والاعتقاد وقال في سورة الكهف ﴿وَقُلِ الْحَقُّ مِن رَّبِّكُمْ فَمَن شَاء فَلْيُؤْمِن وَمَن شَاء فَلْيَكْفُرْ).
إن العلم – فى ظنى- قضية حدس خيالي، يضبطه العقل المصمم على الكشف عن الزيف. فالنظرية "توضع على المحك" بصمودها أمام جهودنا الملحة لدحضها. إذ إن "القابلية للتزييف" هي التي تميز العلم من سواه، بما في ذلك الميتافيزيقا( قضايا ما وراء الطبيعة والقضايا الاعتقادية الغيبية ). من هنا فإن "غير العلم" ، في نظرى، ليس دومًا هراء؛ إذ إن بمقدور غير العلم أن يُلمِع إلى فرضيات قابلة للتزييف، وبالتالي علمية.
وبالتالي فإن المرء لا يصل إلى الحقيقة العلمية إلا من خلال النقض الوجيه، المدعَّم بالأدلة والقدرة الذاتية، على أن تستعيض النظريةُ عن نفسها بنظرية أخرى جديدة ثبتتْ صحتُها من خلال خطأ سابقتها.
وعليه يمكن أن نصف الحياة الإنسانية إجمالا بأنها " أزمة" وهى الوضع الطبيعي للحياة التي يظهر فيها أثر العلم العقلي المتطور باطراد بحثا عن خروج من هذه الأزمات .
ولهذا فعلينا جميعا أن نحذر جيد " المبشرون الكاذبون " الذين يدعوننا إلى الثبات فى محلنا والارتكان إلى ما فى عقولنا ويحاربون كل جديد أو تطور أو انسانى أو عقلاني ، ويدفعون الناس إلى الرسملة المستمرة وما يصحبها من حروب وعنف مستمر ، ولعلنا نجد ضالتنا فى النموذج " الفرعوني" الجاهل والحاقد ، والذي لا يريد أن يرى الشعب إلا ما يرى ، والذي يرى أنه يستطيع ، أو يبعث برسائل إلى الناس بأنه يمكن له أن يحارب الإله لأنه هو إله أيضا، فالوعي العقلاني يتجسد، قبل كلِّ شيء، في نقد الأوضاع القائمة، وليس في الانبهار أمام الجبارين. إن أسوأ ما يعتقده الإنسان أن يعتقد انه خاضع لأحداث التاريخ وتقلبات القدر، وبالتالي فليس من الإيمان أن نعتقد بأننا قدريا محكومين بفرعون أو خاضعين لمقولات " المبشرون الكاذبون"، وهؤلاء جميعا يؤثرون " المنفعة السلبية" التي هي عبارة عن المكسب المادي كهدف اسمي للإنسان ، على حساب " المنفعة الموجبة" والتي تعنى تخفيف حدة البؤس والقهر عن الإنسان .
ويمكن فى هذا الخصوص أن نلحظ مئات الأحاديث عن النبي الأكرم صلى الله عليه وآله وسلم مثل: "تبسمك فى وجه أخيك صدقه" . ومن شعب الإيمان "أماطت الأذى عن الطريق" . " الساعي على الأرملة والمسكين كالمجاهد فى سبيل الله". " المسلمون أخوة"،" المسلم يألف ويؤلف"، " من لا يرحم لا يرحم"......... وقول الإمام على عليه السلام :" الناس صنفان إما أخ لك فى الدين وإما نظير لك فى الخلق" وهذا يمثل قمة التسامح الانسانى .
فالمجتمع المغلق يعامل الناس وفق العرق والدين والفئة الاجتماعية، والناس فيه سلعة ولكل سلعة سعر، ولا وجود فيه لقيم عليا أو أخلاق، فهو مجتمع سوق يخضع للعرض والطلب والمكسب والخسارة المادية المترسملة، أما المجتمع المفتوح "الفطري" فهو مجتمع كل الناس فيه سواسية كأسنان المشط، حيث أن كل الناس لآدم ولا فضل لعربي على أعجمي إلا بما يقدم للمجتمع من خير وفائدة ويزيل عن الناس البؤس والمعاناة، وفى النموذج النبوي للمجتمع نجد فيه سلمان الفارسي من آل البيت.
إن خشيتنا المبالغ فيها، من أننا معشر المؤمنين بالتسامح قد نصبح نحن أنفسنا لا متسامحين، هي التي أدت بنا إلى الموقف الخطأ والخطير الذي بات يوجب علينا أن نتسامح مع كل شيء، وربما مع أعمال العنف ؛ مفيداً بأن هذا الموقف مفهوم بل مثير للإعجاب بطريقة من الطرق، ذلك أنه ينبع من تلك النظرة التي تقف في أساس التسامح كله: النظرة التي تقول إننا كلنا قابلون لأن نخطئ وأن نتسامح مع مرتكبي الخطأ وفقا للقاعدة التي تقول إنني قد أكون على خطأ وقد تكون أنت على صواب، وأنه ينبغي عليّ أن أعلّم نفسي كيف لا أنخدع بذلك الشعور الغريزي الخطير، أو تلك القناعة التي تملي عليّ الشعور بـ "أنني على صواب دائما". فإن عليّ أن أحذر هذا الشعور مهما كانت قوته. ذلك أنه كلما كان أكثر قوة، كان الخطر الكامن في إمكان أن أخيّب ظن نفسي بنفسي أكبر... ومعه خطر أن أصبح أنا نفسي متعصباً غير متسامح.
وأن الطرق للحفاظ على بقاء هذا المجتمع المفتوح حي وقوى أن نتعلم النقد والنقد المتبادل، الذي يساعدنا على العثور على الأخطاء وتصحيحها قبل أن تتسبب فى مزيد من الأضرار، ومن هنا تكون الخطيئة الكبرى التي لا تغتفر هي التستر على الأخطاء وهذا يتماس مع تعاليم النبي الأكرم " لا شفاعة فى حد"، والحد هو القانون الاجتماعي الذي ترضاه الجماعة من اجل تنظيم شؤونها وأي خرق لهذا القانون هو خرق لصيرورة المجتمع ذاته ،بيد أن التسامح هو الاعتقاد بأننا جميعا لا نمتلك حقائق مطلقة، وأن الحوار والتفاهم هو الطريق للعيش المشترك والذي يزيل الألم والأسى، وأن الحوار والتفاهم يجعل الناس تدنوا من بعضها البعض، وصولا لمجتمع إنساني " فطرى" يتسع لكل إنسان بعيد عن الاستغلال سواء برسملة السماء بالجنة أو رسملة الأرض بالثراء.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,284,774,150
- معركة أمنا عائشة
- ظاظا رئيس جمهورية
- هل اكتمل الهلال الشيعي ؟!
- البخاري وحرب العراق وإعادة تقسيم الاقليم
- إلى فضيلة شيخ الازهر الشريف .. لسنا ملائكة ولستم شياطين
- القرضاوى أوف لاين
- المرأة بين الاختلاط والنقاب قراءة فى منهجين
- أخر نكته ....منظمة حقوق انسان قبطية
- علماء الأزهر معترضون 2/2
- علماء الازهر معترضين
- الاعياد الدينية فى العراق القديمة - ردا على ماذا تعرف عن عاش ...
- عاشوراء بابل وعاشوراء كربلاء .. ردا على ماذا تعرف عن عاشوراء
- ماذا تعرف عن عاشوراء
- غزة حرة
- دور شيوخ الوهابية فى تفجير الأوضاع الداخلية
- الاصلاح السياسى فى مصر ( رؤية شيعية)
- الطبقة العاملة والانتخابات الايرانية
- خطاب نوايا
- بعد غزة ماذا سيجرى في المنطقة
- هل يصبح العرب رعايا ايرانيين?


المزيد.....




- الإمارات توقف لبنانيين شيعة لصلتهم بحزب الله وهيومن رايتس تح ...
- الإمارات توقف لبنانيين شيعة لصلتهم بحزب الله وهيومن رايتس تح ...
- الأمم المتحدة: الحوثيون ارتكبوا انتهاكات كبيرة بحق الأطفال ف ...
- القضاء يصدر المؤبّد والإعدام بحق دواعش نفذوا جرائم ضد المواط ...
- ميدل إيست آي: أحكام الإعدام بمصر في ازدياد ويجب أن تتوقف
- الأمم المتحدة: موقفنا تجاه مرتفعات الجولان لن يتغير بعد الاع ...
- الأمم المتحدة: وضع الجولان لم يتغير إثر اعتراف ترامب بسيادة ...
- العثور على جثة فتاة والبحث عن 7 مفقودين من مهاجرين غير شرعيي ...
- مصر.. النيابة تخطر الإنتربول بالقبض على -لاعبين مبصرين- شارك ...
- القضاء العراقي: إعدام إرهابيين اثنين وضعا عبوة ناسفة داخل سي ...


المزيد.....

- وسائل الاعلام والتنشئة الاجتماعية ( دور وسائل الاعلام في الت ... / فاطمة غاي
- تقرير عن مؤشر مدركات الفساد 2018 /العراق / سعيد ياسين موسى
- المجتمع المدني .. بين المخاض والولادات القسرية / بير رستم
- المثقف العربي و السلطة للدكتور زهير كعبى / زهير كعبى
- التواصل والخطاب في احتجاجات الريف: قراءة سوسيوسميائية / . وديع جعواني
- قانون اللامركزية وعلاقته بالتنمية المستدامة ودور الحكومة الر ... / راوية رياض الصمادي
- مقالاتي_الجزء الثاني / ماهر رزوق
- هنا الضاحية / عصام سحمراني
- عودة إلى الديمقراطية والمجتمع المدني / كامل شياع
- معوقات نمو الأبنية المدنية في الأردن / صالح أبو طويلة


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - محمود جابر - المجتمع المغلق والمجتمع المفتوح