أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - مهدي النفري - تلك النافذه














المزيد.....

تلك النافذه


مهدي النفري

الحوار المتمدن-العدد: 3085 - 2010 / 8 / 5 - 20:13
المحور: الادب والفن
    


تلك النافذه
-1-
عبدالرحيم الصايل

لم تعد هذه النيران الباليه تمنح شفتي عكازات من المعرفه
بعدما ملأت الذئاب عيني
وصرت نبيا استصرخ الخراب
إنني أبادل ُ هذه الأحجار ذكرى مديح اليقين بلا يقين
بينما تمر حقائب النسيان
في راسي مثل طابور تختنق فيه الملامح
أحصي ترويض أطرافي وأتهاوى كقصيدة لم يكتبها شاعر
لم تعد تلك النافذة سوى غابة من الألم
وهذا الكرسي الذي ارتدى كثيرا من حياتي صار هرما لا يقوى
على احتساء كأس من الحلم
إنني أحاول فقط إقناع هذه الخيبة والخذلان بخرافة البقاء

-2-
عبد الرحيم الخصار
اشد على وعودك
وألوح إليك في المنام واليقظة
أناديك أيها الحاضر
ألماض ....و المستقبل
صرت بدونك اعزل
لكن
وجهك الذي شاخ في أحشائي لم يعد ينظر إلي
لم يعد يعرف ملامحي
فكرت مرارا
إن الشوك في الطريق اليك كان وهما
والحقل الذي زرعنا فيه أحلامنا لن تدخل إليه أغلال القدر
كان اولى لي
أن لا افتح تلك النافذه
واترك الذكرى تروض أحشائها
.......................................
مهدي النفري







كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,518,256,584
- بيت الصرصور
- معا أيها ألهامش لنحتفي بفضائلك
- إكتشاف متأخر لاصابع يدي
- سلام على البلاد بلاد بلا سلام
- ليست قصائد ... لكنها تشبه الحياة
- ليست نصوص ... لكنها تشبه الحياة
- السير نحو اليقين او غبار اللاطمانينة
- شهية الورد في انكسارات الصباح
- طوبى لك وانت تتهجد النسيان
- لان هذا الصباح لم يعد سوى حكاية منسيه
- بعيدا عن تلك السلالات او القادم من الاسئلة
- تتبعنا المرايا ...فلا نجد فيها إلا وجوها لغيرنا
- إبتهال الوردة في حضرة عينيك
- بعيدا عن ألأشياء الجميله
- تاويل البياض ...سيرة ظل
- أفكار ....لمن يُريد الضياع
- اغنيه اولى للعصافير
- رحلة متاخرة للحلاج
- ضيوف مدينة الاشباح
- اوراق للهمس


المزيد.....




- فنان عربي يثير ضجة: من لا يضرب زوجته ليس رجلا
- شعبولا وآخرون.. السيسي يستنجد بالفنانين خوفا من حملة محمد عل ...
- المجلس الاقتصادي والاجتماعي والبيئي يدخل على خط مراجعة مدونة ...
- -شعر في الشارع-.. حين يلقي شعراء المغرب قصائدهم في الساحات و ...
- الشرعي يكتب: تونس...زلزال الانتخابات
- فنانون يواجهون المقاول والفنان المصري محمد علي
- رسام الكاريكاتور الذي يخشاه أردوغان.. السجن بات -منزلي الثان ...
- مكالمة بين براد بيت ورائد فضائي عن فيلم -أد أسترا-
- تركي آل الشيخ ينفعل على مذيعة -كلام نواعم- لـ-عنصرية- ضد إعل ...
- وائل غنيم يرد على المقاول محمد علي ودعوة المصريين النزول للش ...


المزيد.....

- سلّم بازوزو / عامر حميو
- انماط التواتر السردي في السيرة النبوية / د. جعفر جمعة زبون علي
- متلازمة بروين / حيدر عصام
- -مسرح المجتمع ومجتمع المسرح-، بحث حول علاقة السياق الاجتماعي ... / غوث زرقي
- المنحى الفلسفي في شعر البريكان / ياسر جاسم قاسم
- عناقيد الأدب : يوميات الحرب والمقاومة / أحمد جرادات
- ديوان ربابنة الجحيم الشاطحون / السعيد عبدالغني
- ديوان علم الانعزال ، أنتيكات الغرائبية / السعيد عبدالغني
- استعادة المادة، الفن والاقتصادات العاطفية / عزة زين
- سيكولوجيا فنون الأداء / كلين ولسون


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - مهدي النفري - تلك النافذه