أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - مريم نجمه - بالمعية بالمعية .. قمم الأنظمة العربية !؟














المزيد.....

بالمعية بالمعية .. قمم الأنظمة العربية !؟


مريم نجمه

الحوار المتمدن-العدد: 3081 - 2010 / 8 / 1 - 02:25
المحور: كتابات ساخرة
    


بالمعية بالمعية .. قمم الأنظمة العربية !؟
بالمعية نحل قضضضضضضضضضضضضضايييييييييييييانا العربية
نتشاور نتصالح نتنازل ( شويّة ..... شويّة ) .
نتباعد نتقارب , نتحارب نتصاحب,, ما لنا عنكم غنى نجلس سوية ..
فساحتكم مغرية مسلية بما فيها من تلاوين ونقاشات وحوارات وخلافات فجئنا نصلح بينكم يا جيراننا فنحن من يخترع الإشاعات ويدبر ويهئ المقدمات لندخل كما السابق بالمعية العربية بدعوتنا لحل الخلافات المحلية الأهلية , فأنتم من عظام الرقبة , والعمود الفقري لسورية ؟
ها قد قدّمت لنا الهدايا , من كان يقول أو يفكر بنا بعد الذي صار في الشوارع و ( الطوشات ) بعد كل مجزرة واغتيال ومتفجرات ,, فنحن فقط من كان يحرس الشوارع والبيوت والناس والمكالمات والسماء والأرض والمطارات والرسائل والسيارات ونحرس المداخل ببائعي الخضار وعربات الكعك .. فقد كنا ساهرين على الأمن , والنمل , للتقدير والإنجاب في توائم الشهداء, جئنا بالمعية لنتقاسم الهدايا والصور والإحتفال .. فنحن أهلية بمحلية .. بالعزائم السخية يا صبية ..
عفى الله عما مضى ... .... كبّوا كل شئ بالبحر , فالبحر قريب لديكم لا يبعد عن حفرة ( سان جورج ) سوى إنشات ..
سمعتم ؟ فنحن أصدقاء أميركا , وصديقة صديقة أميركا والأوامر أعطيت من المركز .. أنا أطيع يا جيران ..
وإلاّ ============ ؟؟
..... هل يمكن أن ينفذ حزب الله جريمة بهذا المستوى دون علمي ؟
دون صلة الوصل بيننا ومشورة إيران زعيمتنا في التمويل والتهديد والتوسيع والعتاد ومد السجاد حتى السواحل .. ,, لالا هذه بعيدة وخيالات .. لا تصدقوا الإشاعات .. فكلها لها أغراض لا نعرف من يطبخ ومن يأكل ومن يمتنع أو يرفض الوليمة ربما فيها سمّ من يدري ؟ إنتبهوا فالمرحوم عرفات مسكين كان حجر العثرة -
؟
فمن الاّن وصاعداً
لن نطول الغيبة عليكم , سنفتح السفارة ,, فالبنوك هنا عامرة , والكيف , وحرية التنقلات والصحف والتصريحات شهية .. وخاصة حرية الإعلام لديكم مغرية للضيف والمقيمين ..!؟

جئنا لعندكم بالمعية , فأنا خجلان من ( الشبهة ) ومن التقليعة العشوائية 5 سنوات مضت !؟
ولكن ربما يقول أحدكم : كيف يأتي الرجال الممانعون ( بمعية أشباه الرجال ) !؟
فنقول الظروف حكمت علينا .. فحفرنا الحفرة وقعنا فيها , فمن لنا غير الإخوة من الصفح ومحو الماضي الأسود المشين في صفحتنا ؟
.....
تبهرنا كثرة الأحزاب عندكم أيها الجيران , كيف تعمل تجتهد تجتمع بحرية وكلها علنية ؟
- هذه تقليعة غربية – لن أغار منكم ,, إنها تهدد مملكتي وعائلتي وشهرتي و " ممانعتي " الصورية ..
طوال وصايتنا عليكم لم نتعلم ولم تعلمونا المجتمع المدني , والمبادرات المحلية ؟ كيف هذا صار ونحن لم نعرف لم نخطف لم نمنع ما كان ينبئ ويولد في كل حي وبيت ومسرح ومدرسة وفي كل وجه فتى وصبية !؟
ما هذه الحيوية !؟؟ وما هذا التقدم والتنظيم السياسي والأدبي والعلمي ولا تستطيعوا حكم نفسكم بنفسكم فأرجعتم لنا ( الصاية ) والوصاية والوصية .. !؟
مريم نجمه / اّب / 2010





الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,327,743,609
- أسرار الكرسي .. وأحلام السلطان ؟ نحن في عصر الترقيع ؟
- مصابيح الليل ..
- المرأة مصدر طاقة هي ( الطاقة الدمعية ) ؟؟
- من التراث السرياني ؟ -1
- من ملعب الزهر , إلى روضة العلم - أهم المهن والحرف اليدوية ( ...
- هل نجح أسلوب التسويق أم كسدت البضاعة وفسدت ؟ De Reclame
- مفاهيم وخبرات تربوية -1
- حبات متناثرة - 5
- الإنتماء الحقيقي ..؟
- البدايات .. ؟ مع المناضل الأردني الدكتور يعقوب زيادين
- حبات متناثرة - 4
- العيون اللاقطة ؟ - 4
- فضاء الحرية ؟
- من دفاتر الغربة ؟
- زهرة الطحالب
- نسائيات - 6
- رشة عطر , كمشة زهر , باقة نثر , قطرة دمع - 4
- رشة عطر , كمشة زهر , باقة نثر , قطرة دمع ؟ - 3
- السياسات الخرقاء المشبوهة ؟
- من ملعب الزهر , إلى روضة العلم ؟ - 8


المزيد.....




- السلطات السريلانكية تفجر عبوة بالقرب من سينما سافوي قي كولوم ...
- منجيب يخترع حقا جديدا من حقوق الإنسان : الحق في -السليت- من ...
- فنانة? ?مصرية? ?تصدم? ?زوجها? ?بكلمة? ?حب? ?غير? ?متوقعة? ?ع ...
- قيادي في المعارضة السودانية لـ(الزمان): مسرحية هزلية لإعادة ...
- -بريد الليل- يوصل هدى بركات إلى البوكر
- المجلس الحكومي يتدارس السياسة الرياضية
- جائزة البوكر العربية تعلن اليوم الفائز بدورة 2019
- مهرجان موسكو السينمائي يعرض فيلما عن تمثال بطرس الأكبر في بط ...
- رسام روسي يجمع ذنوب الإنسانية في مكان واحد
- رغم الجدل.. جائزة -البوكر- تعلن هوية الرواية الفائزة هذا الع ...


المزيد.....

- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم
- التكوين المغترب الفاشل / فري دوم ايزابل
- رواية ساخرة عن التأقبط في مصر بعنوان - البابا / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع
- رواية ساخرة عن التأسلم بعنوان - ناس أسمهان عزيز السريين / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - مريم نجمه - بالمعية بالمعية .. قمم الأنظمة العربية !؟