أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - سهيلة بورزق - مع حرية الفكر














المزيد.....

مع حرية الفكر


سهيلة بورزق

الحوار المتمدن-العدد: 2995 - 2010 / 5 / 4 - 00:24
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    



عندما نتحدث عن ظاهرة التّطرف الفكري نجد أنفسنا بالضرورة نتحدث عن حرية الرأي، فالتضاد في رأيي هو الذي يكوّن حالة الشذوذ الفكري التي تتواصل وتستمر ضمن معادلة الوجود الانساني.

من المؤكد أن الفايس بوك أصبح عالما قائما بذاته يجمع الكثير من التناقضات والاختلافات على مستوى الدين والفكر والسياسة وبالتالي من الطبيعي جدا أن تتشكل داخل هذه البؤرة الكثير من الاحتكاكات الفوضوية والتعسفية ربّما في قمع أفكار وأصوات الغير الذين ينادون ويؤمنون بظواهر فكرية مختلفة. ثمّ اٍننا لا نستطيع أن نؤسس عالما منفتحا على حرية الفكر مادام الصوت المتطرف يلعب دورا مهما في قطع أية محاولة للخروج من نطاق الصمت.

اٍن الحلّ الأمثل في اعتقادي لردع وحماية الرأي الواحد هو الاستمرار في نشر ما نؤمن به ونراه حقيقة كفيلة باٍيصال محصلة فكرنا اٍلى العالم من خلال الانترنت الذي أصبح اليوم الوسيلة الوحيدة للوصول من خلالها اٍلى أكبر عدد ممكن من القراء.

اٍنّ ظاهرة المتطرفين تدّل بوضوح على أنّ توسّع الآراء الحرة عملية مضرة بهم وبالتالي فهم يتوزعون كمجموعات صغيرة متفرقة في العالم ويعملون على مدار الساعة بحثا عن أية منفعة فكرية كانت أو سياسية أو دينية لردعها وصدّها عن التوسّع، وقد تكون الأنظمة السياسية الفاسدة هي من وراء ذلك حتى لا يتحقق النّظام الديمقراطي في تقوية الطبقات الاجتماعية الدنيا المنتشرة بشكل مقلق في الأحزاب والمنظمات بالنسبة للطبقات الارستقراطية التي لعبت على مدار سنوات طويلة دورا سلطويا ليبراليا.

اٍنّ الحكمة من الاستمرار في الدفاع عن حق فكري مشروع لهو شرط من شروط البقاء على قيد الحضارة أمام. مشروعية الحياة و الانسانية من خلال رفضنا لكلّ باطل في شكل تدين، ومنه علينا التأكيد على أنّ حرية الفكر والرأي هما لأجل مسيرة ناجحة مستمرة نرمي بها اٍلى احتضان الأجيال اللاحقة في بؤرة الحرية
الفكرية للنهوض بشخصية عربية مستقلة ومستقيمة لها دورها الفعال في دمج شخصيتها وكيانها في المجتمع. اٍنّ حجة التّطرف باطلة بجميع أشكالها في زمن مفتوح على الاختلاف وغائر في الفلسفة الفكرية، نحن اليوم بحاجة اٍلى قوة العلم لا قوة الجدال.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,389,503,505
- تراجع المقروئية عند العرب
- بين قوسي مصر والجزائر
- موقع فوبيا للأدب والجنون يدعوكم للكتابة
- الثقافة وطن
- رسالة اٍلى جسدي
- دونجوانية الجسد
- أنا في أمريكا
- الرجل العنكبوت
- غواية نهد
- ألو يا جزائر
- ما تقتله التكنولوجيا في رمضان
- شهرة الكاتبة العربية
- شرف الرّجال
- تقاطع
- أمريكا وسياسة عرب الداخل
- ضجيج في رأسي
- الوهم
- الكاتب
- تجاعيد
- شالوم


المزيد.....




- الأمين العام للهيئة الإسلامية المسيحية: إسرائيل تتحدى الاتفا ...
- تغريدة عمرو موسى عن مرسي تثير تفاعلا بتويتر.. وتداول فيديو س ...
- وصايا شيخ الأزهر لمحمد صلاح... ووعد من أبو مكة
- وصايا شيخ الأزهر الثمينة لمحمد صلاح
- إعلامية كويتية: وفاة مرسي أزال شرعية انتقاد السيسي وهو سبب - ...
- منع انتشار الإسلام يوحد اليمين الأوروبي وروسيا تفرقه
- ترفض تكريم شهداء الجيش والشرطة.. الإدارات التعليمية لا تعترف ...
- بعد ساعات من وفاة محمد مرسي... السعودية تشن هجوما عنيفا على ...
- الخارجية السعودية: جماعة الإخوان تنظيم إرهابي يضر بالإسلام و ...
- باسم يوسف لـCNN: خذلنا السودانيين والغرب يهتم ببيع أسلحته


المزيد.....

- التدين الشعبي و بناء الهوية الدينية / الفرفار العياشي
- ديكارت في مواجهة الإخوان / سامح عسكر
- الاسلام الوهابى وتراث العفاريت / هشام حتاته
- قراءات في كتاب رأس المال. اطلالة على مفهوم القيمة / عيسى ربضي
- ما هي السلفية الوهابية ؟ وما الفرق بينها وبين الإسلام ؟ عرض ... / إسلام بحيري
- نقد الاقتصاد السياسي : قراءات مبسطة في كتاب رأس المال. مدخل ... / عيسى ربضي
- الطائفية السياسية ومشكلة الحكم في العراق / عبدالخالق حسين
- النظام العالمي وتداعياته الإنسانية والعربية – السلفية وإغلاق ... / الفضل شلق
- المعتزلة أو فرسان العقلانية في الحضارة الاسلامية / غازي الصوراني
- الجزء الأول من كتاب: ( دعنا نتخيل : حوارا حدث بين النبى محمد ... / أحمد صبحى منصور


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - سهيلة بورزق - مع حرية الفكر