أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الارهاب, الحرب والسلام - امنة محمد باقر - ثمن الحرية 6 / من قصص ضحايا الارهاب في العمارة














المزيد.....

ثمن الحرية 6 / من قصص ضحايا الارهاب في العمارة


امنة محمد باقر

الحوار المتمدن-العدد: 2986 - 2010 / 4 / 25 - 02:22
المحور: الارهاب, الحرب والسلام
    


اعدام سقراط .. ومحاكمة غاليلو..

سلسلة مقالات / مستوحاة من سيرة حياة وقصة استشهاد الاكاديمي العراقي البارز حيدر عبد الحسين جابر المالكي / احد طلبة البعثات العلمية العراقية / ماجستير كلية

لغات جامعة بغداد / قسم اللغة الانكليزية

لماذا اربط كل كتاباتي هذه الايام باغتيال طالب الدكتوراه حيدر المالكي ؟

ان قصة استشهاد حيدر ... رحمه الله .. يشيب لها رأس الرضيع .. وعجبا ان يتحول اعز اصدقائي .. الى قصة .. ولكن هكذا كان ..هكذا تحكم علينا الحياة في بلاد لا هناء فيها ...

كانت رؤية حيدر رحمه الله تسعدني .. عندما ترى شخصا .... تذكرك رؤياه العيد .. تذكرك رؤياه السعادة ... يجلب السرور الى نفسك لو عاد من السفر .. ولو اطل عليك كأنما يبزع القمر .. كان رحمه الله كذلك ..

ترتبط مأساوية فقده بغدر الاصدقاء .. كان محرما في عهد المليشيا اللعينة اقامة مراسيم التأبين لطلبة العلم ... وخاصة اعضاء الجميعة العراقية للتغيير الذين كانوا

يخافون ان يرسموا له صورة ... وهو مؤسسهم وقائدهم .. ولكن الارهاب هكذا ..كم الافواه ... مثلما ان اقارب حزب الدعوة والاحزاب المعارضة لهدام كانوا يتبرأون
من اهلهم ... صار الامر هكذا في عهد مليشيا العمارة القذرين ... واتباعهم المغفلين ..

ولأنني كنت انظر في النت واتصفح .. لعلي ارى كتابا لعلي ارى مقالا ... وجدت فقط مقالا كتبته اخته ...اما كلية اللغات جامعة بغداد فقد وضعوا قطعة كبيرة .. سوداء اللون تنعى فقده ... هذا هو ثمن الانجازات العلمية في العراق .. تلك القطعة السوداء ...

يذكرني اغتيال حيدر رحمه الله وهو في السيارة التاكسي باعدام سقراط يوم اعلن فلسفته الشهيرة ... وقال انه لن يتخلى عنها الى النفس الاخير ...

كان حيدر رحمه الله .. يصدح بآرائه عاليا بأن التغيير الجديد في العراق هو الافضل لاهل العراق وشعبه وان الخلاص من الطاغية هو فرحته الكبرى ... وان الناس

يجب ان تشكر لله صنيعه ، اذ ارسل لهم من يحطم هدام المجرم .. تلك هي الفلسفة التي قتلت حيدر رحمه الله ...ان يعلن اراءه بكل حرية

حصلت على نسخة كان قد اعدها للتفاز تحكي .... حلقات للترحيب بالديمقراطية ... يقول في كلماتها : حلق في سماء الحري كالطير ..

وخافت قناة العراقية من بثها في عام 2004 لشدة تحكم الهمج بشؤون العباد والبلاد ... المليشيا كانت تطبق سيطرتها على الجميع ...

الاعدام كان قد اعد سلفا ... والمحاكمة انهيت خلف الكواليس كما هي محاكمات هدام ...

لم يتلق حيدر رحمه الله تهديدا مباشرا ... تعرض لتهديد واحد عام 2004 وطلب مساعدة الدولة ... ولكن الحكومة المحلية هي التي كانت تقتل .. فكيف تحمي ؟

ولم يكن من مجير من الناس سوى العودة الى الله ... وقد عادت الروح الى بارئها واستقرت في جنانه ...

ولكني اقول : مخطأ من ظن ان سقراط كان قد ظلم ... ان ابناءنا اليوم يظلمون بأشد من ظلم سقراط ...

سقراط المظلوم محظوظ ... حاكموه على اراءه ... اما ابناءنا ... فقد قتلوا بلامحاكمة ... محظوظ انت يا سقراط !





الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,324,500,472
- ثمن الحرية 5/ من قصص ضحايا الارهاب في العمارة
- ثمن الحرية ... 4/ من قصص ضحايا الارهاب ..
- ثمن الحرية 3 / .. من قصص ضحايا الارهاب
- ثمن الحرية 2 / من قصص ضحايا الارهاب
- ثمن الحرية .. من قصص ضحايا الارهاب
- حين يقتلون علماء ... في الربيع الخامس والعشرين
- نساء ميسان ... لا احد يفهمهن !!
- لأنني .. لاأغني .. !
- البرلمان ... والطمع ...
- بلاد على قارعة الطريق ! ... ومن يهتم !
- نساء في سوق النخاسة ..............الحديث !
- خواطر ... اخيرة ..
- ذات الموضوع .... لا اغيره ...
- تيتي تيتي ... مثل مارحت !!
- الديمقراطية العراقية ...!
- انظر الى وجوه العراقيين ..!!
- امرأة في الثلاثين ...
- اليوم ذكرت اخوتي ...
- حين يصعب الانتماء للوطن ...
- من هي المرأة الكاملة ... ؟


المزيد.....




- العثور على ملايين العملات الأجنبية في مسكن عمر البشير
- أمر ملكي بإلغاء حكم إسقاط الجنسية عن 551 متهما بحرينيا
- مالي: مقتل عشرة جنود إثر هجوم على معسكر للجيش بالقرب من الحد ...
- العثور على ملايين العملات الأجنبية في مسكن عمر البشير.. واحت ...
- أنقرة وأبوظبي.. تداعيات ملف التجسس
- بيان لوزراء خارجية العرب: الدول العربية لن تقبل بأي صفقة حول ...
- بومبيو يعلن أن عددا من المواطنين الأمريكيين بين القتلى جراء ...
- بالفيديو:اعصار مائي في لبنان
- رئيس المجلس العسكري الحاكم في السودان يقول تشكيل مجلس عسكري ...
- الشيباني: ما تعطل في اليمن هو السياسة والحل لا يأتي إلا من ب ...


المزيد.....

- البيئة الفكرية الحاضنة للتطرّف والإرهاب ودور الجامعات في الت ... / عبد الحسين شعبان
- المعلومات التفصيلية ل850 ارهابي من ارهابيي الدول العربية / خالد الخالدي
- إشكالية العلاقة بين الدين والعنف / محمد عمارة تقي الدين
- سيناء حيث أنا . سنوات التيه / أشرف العناني
- الجدلية الاجتماعية لممارسة العنف المسلح والإرهاب بالتطبيق عل ... / محمد عبد الشفيع عيسى
- الأمر بالمعروف و النهي عن المنكرأوالمقولة التي تأدلجت لتصير ... / محمد الحنفي
- عالم داعش خفايا واسرار / ياسر جاسم قاسم
- افغانستان الحقيقة و المستقبل / عبدالستار طويلة
- تقديرات أولية لخسائر بحزاني وبعشيقة على يد الدواعش / صباح كنجي
- الأستاذ / مُضر آل أحميّد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الارهاب, الحرب والسلام - امنة محمد باقر - ثمن الحرية 6 / من قصص ضحايا الارهاب في العمارة