أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - جان كورد - التملّق السياسي لنظام -غير ديموقراطي- جريمة بحق الانسانية














المزيد.....

التملّق السياسي لنظام -غير ديموقراطي- جريمة بحق الانسانية


جان كورد

الحوار المتمدن-العدد: 2961 - 2010 / 3 / 31 - 10:02
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


‏الإثنين‏، 29‏ آذار‏، 2010
نقلت جريدة "الجماهير" الحلبية التابعة للنظام السوري الحاكم، يوم الأحد بتاريخ 28/3/2010 خبراً مفاده أن المفكر العراقي الدكتور عبد الحسين شعبان قد ألقى محاضرة أقيمت برعاية الدكتور محمد يوسف الهاشم أمين فرع الحزب بالجامعة بعنوان (تضاريس السياسة وجدل السيادة) في جامعة حلب، بعد سبع سنوات من الاحتلال الأمريكي للعراق، ذكر فيها لمستمعيه بأن "الاحتلال قد سعى إلى تحويل جميع العراقيين من شعب موحد الى اقليات مختلفة من أجل تسويق مفهوم حقوق الاقليات وبالتالي طمس الهوية العروبية للعراق، وتسفيه أي انتماء يربط بين العراقيين وامتدادهم الطبيعي والتاريخي في الامة العربية" وكذلك سعى الأمريكان إلى "تفتيت المجتمع العراقي إلى كيانات اثنية وطائفية" بدعوى "الديمقراطية الزائفة!"...
قد يبدو للوهلة الأولى بأن مثل هذا الكلام كثير، يقال ويكتب هنا وهناك، لايغيّر من الحال شيئاً، ولا يهتم به أحد لأنه مجرّد "شقشقة لسان!"، إلا أن هذا الكلام يصدر عن مفكر سياسي ومثقف عراقي كبير، ألآ وهو الدكتور عبد الحسين شعبان، الذي يكاد يمحو الحقائق التاريخية للعراق هنا، ويتملّق النظام السوري بكل صراحة... فالذي يصف "التجربة الديموقراطية" الوحيدة في العراق من عهد نوري السعيد إلى عهد نوري المالكي، بأنها "زائفة!" ليس بمفكر صادق وانما هو مخرّب سياسي فعلاً، فهو يحتقر ارادة ملايين العراقيين، مسلمين ومسيحيين وصابئة ويزيديين وفيليين وزردشتيين وملحدين ويهوداً، شيوعيين واسلاميين وديموقراطيين وليبراليين، شيعة وسنة، عرباً وكورداً ومن غيرهما، هؤلاء الذين ذهبوا إلى صناديق الاقتراع واختاروا ممثليهم في حرية لم يشهدها العراق طوال عقود...ولا يمكن أن يصدر هكذا "فكر زائف" إلا عن رجل يتملّق نظام البعث السوري، وفي مدينة حلب بالذات، المدينة التي تعاني لعقود من الزمن من فقدان الديموقراطية والحرية وتنتهك فيها حقوق الإنسان كل حين.
كيف تكون الديموقراطية الحقيقية أيها المفكّر المتملّق لنظام يعادي الديموقراطية؟
بالانتخاب وتبادل السلطة؟
بالتعددية الحزبية والسياسية؟
بحرية الصحافة؟
بحرية التنقّل؟
أم بنقد الأجهزة التنفيذية؟ ...
فإذا كانت هذه هي الديموقراطية، فقل لنا –بربّك- هل العراق يسير في هذا الاتجاه أم لا، وهل خطى خطواته الأولى على هذا الطريق أم لا...؟ لقد تغيّر عدة رؤساء في سبع سنوات، وتغيّر رؤساء وزراء في ذات المدة، وتعج بغداد بوكالات ومحطات الأنباء العراقية وبمراكز الأحزاب السياسية، وبالجرائد الحرّة التابعة للأحزاب أو لاعلاميين مستقلين، ويتمتّع فيها أبناء الأقليات الدينية والعرقية بكثير من حقوقها المنصوص عليها في الدستور...فهل كان هذا متوفراً في العهد السابق؟ عهد "الشعب العربي الموحّد!"
وما قصّة الشعب الموحّد الذي تتشدّق به فجاء الأمريكان لتقسيمه إلى طوائف وأقليات؟
هل تعتقد بأن الشعب السوري الذي تحاول اسماعه صوتك النشاز هذا جاهل أو غبي لهذه الدرجة، فلا يعلم شيئاً عن تاريخ العراق، منذ مذبحتي النجف وكربلاء، في نهاية عهد الخلافة الراشدة. ألم يكن تاريخ العراق تاريخ طوائف وأقليات باستمرار. وهل كان الشيعة يتألمون في عهد صدام "الموّحد" نتيجة سياساته الطائفية أم لا؟ وماذا كان وضع الشعب الكوردي في اقليم كوردستان العراق، والكورد الفيليين في بغداد، أثناء حكم دولة "الشعب الموحّد!" قبل مجيء الأمريكان وهروب صاحب "العراق العربي" إلى جحر ضب بالقرب من الفلوجة...تاركاً جيشه في معمعة الحرب المقدسة بدون قائد؟ ...
ولماذا توقف قتال الكورد ضد الحكومة المركزية يا أستاذ عبد الحسين شعبان؟ أما كان بامكانهم القيام ببعض العمليات كما يقوم بها الضاريون وفلول البعثيين على الأقل؟
من الذي فتت العراق إلى طوائف وأقليات، نحن الشرقيون بتفكيرنا المذهبي الطائفي المتزمت، الأقلياتي، المناطقي والعشائري، أم الجنود الأمريكان الذين لايعلمون حقيقة خلافاتنا الكثيرة بشكل جيد؟
وماذا نفع العراق تمسكه بالهوية "العروبية" حتى اليوم؟ هل حرر بها "فلسطين" أو "الجولان" أو "عربستان" أو منع جنوب السودان ودارفور والصحراء الغربية عن المطالبة بحقوقها في ادارة ذاتها، أم أن هذه "العروبية" جلبت للإنسان العراقي عار الهزائم المتتالية ومنعت عنه الحرية والديموقراطية وسلبته حقوق الإنسان؟
وماذا غيّرت "سوريا العربية!" من الخريطة السياسية وتضاريسها، سوى التنازل عن لواء الاسكندرون والحلم باستعادة "الجولان" دون قتال أو جهاد؟
المفكر عبد الحسين شعبان في سكرة "العروبية" ينسى التاريخ العراقي الذي كان على الدوام تاريخ الصراع الطائفي، وإن لم يكن علناً كما هو اليوم، بسبب توافر حرية الكلام واستخدام المنابر العلنية، وكان صراعاً بين المركز العراقي والكورد الذين شعروا على الدوام بمعاناة كبيرة وتعرّضوا لمآسي رهيبة وجرائم ابادة فظيعة على أيدي حكام بغداد، منذ الحجاج الثقفي وإلى صدام التكريتيز
المفكر الدكتور عبد الحسين شعبان، الذي يعتبر "التجربة الديموقراطية" في العراق "زائفة"، قد يرى في عودة البعثيين والضاريين إلى حكم العراق "ديموقراطية حقيقية!"، ولذا يتملّق حكام سوريا ويحاضر في حلب عارضاً نفسه كأكبر مدافع عن "الشعب الموحّد" "وعن "العروبة" في العراق، وكمعادٍ للديموقراطية التعددية "الزائفة" للمالكي والعلاوي والهاشمي والحكيم والصدر والطالباني في بغداد، ويرى في منح الكورد فيدرالية تحت قيادة البارزاني ضمن حدود العراق الموحّد تنازلاً عن "عروبة العراق"...
هذا ليس إلاّ تملّقاً وسط مدينة حلب الشهباء لنظام الأسد في دمشق، ولا يمكن أن تكون أفكاراً نبيلة لمفكر مثل الدكتور عبد الحسين شعبان، الذي كنا نأمل منه غير هذا الكلام أمام طلاب جامعة، الذين ليسوا بأغبياء ولا جهلة، ويدركون تماماً ما يجري في البلد الجار والشقيق، العراق الحر الديموقراطي التعددي الفيدرالي الاتحادي، ويتمنون لو تمكّنوا هم أيضاً من التوجه إلى صناديق الاقتراع في بلدهم بحرية مثل العراقيين.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,421,285,940
- حتى لا تذبل الديموقراطية في القلوب
- نظام دمشق والانتخابات البرلمانية العراقية
- هل الكورد السوريون أيضاً بحاجة إلى (گوران – التغيير)؟
- حتى لاتنتكس التجربة الديموقراطية في كوردستان
- كي لا تُجرَحَ الديموقراطية !
- وقفة مع السياسة الألمانية
- إذا كان طباخنا الأستاذ حسن عبد العظيم نبقى بلا مرقة
- ماذا وراء التهديدات المتبادلة بين دمشق وتل أبيب؟
- البعثيون ولعبة توم وجيري
- سوريا والمبادرة التركية لحل المسألة الكردية
- هل يخرج البعث من النفق؟
- همسة عتاب للأستاذ غسان المفلح...توضيح حول اللغة الشعاراتية
- نهج التناقض في التعامل بين الحلف الايراني - السوري والمجتمع ...
- مقدمة لمشروع الحكم الذاتي الكردي في سوريا - 3
- مقدمة لمشروع الحكم الذاتي الكردي في سوريا - 2
- مقدمة لمشروع الحكم الذاتي الكردي في سوريا
- نحن الكورد والذئاب التركية والمثقف العربي
- مقابلة مع المعارض السوري : الدكتور فاضل الخطيب
- حركة -اللاعنف السياسي- الكوردية (2)
- حركة -اللاعنف السياسي- الكوردية -1


المزيد.....




- أول تعليق من قطر على مقتل أحد موظفي قنصلية تركيا في أربيل
- ترامب يوافق على لقاء السيناتور راند بول مع وزير الخارجية الإ ...
- شاهد: إطلاق آلاف الصواريخ في الولايات المتحدة في الذكرى الـ5 ...
- ميركل تطفئ شمعتها الخامسة والستين وسط قلق ألماني على صحّتها ...
- شاهد: فيضانات عينفة في تشيجيانغ الصينية
- ميركل تطفئ شمعتها الخامسة والستين وسط قلق ألماني على صحّتها ...
- احرصوا عليه.. فيتامين -ك- صديق للبشرة
- الغموض يلف مصير ناقلة نفط سحبتها إيران لمياهها الإقليمية
- محاضر أمنية: رجل الإمارات بعدن ضالع في اغتيال 30 داعية
- توقيع اتفاقية شراكة متعلقة بتأهيل مراكز الجماعات بالوسط القر ...


المزيد.....

- لصوص رفحا وثورتنا المغدورة في 1991 / محمد يعقوب الهنداوي
- الهيستيريا النسائية، العمل المحجوب، ونظام الكفالة / ياسمين خرفي
- ثورة وزعيم / عبدالخالق حسين
- التنظير حول الطبقية في الدول الناطقة باللغة العربية أفكار وا ... / نوف ناصر الدين
- العامل الأقتصادي في الثورة العراقية الأولى / محمد سلمان حسن
- مجلة الحرية عدد 4 / محمد الهلالي وآخرون
- مجلة الحرية عدد 5 / محمد الهلالي وآخرون
- ممنوعون من التطور أم عاجزون؟ / محمد يعقوب الهنداوي
- أ.د. محمد سلمان حسن*: مبادئ التخطيط والسياسات الصناعية في جم ... / أ د محمد سلمان حسن
- الانعطافة الخاطئة في العولمة، وكيف تلحق الضرر بالولايات المت ... / عادل حبه


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - جان كورد - التملّق السياسي لنظام -غير ديموقراطي- جريمة بحق الانسانية