أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - بديع الآلوسي - تأملات بعنوان : لقاء افتراضي معهم















المزيد.....

تأملات بعنوان : لقاء افتراضي معهم


بديع الآلوسي

الحوار المتمدن-العدد: 2944 - 2010 / 3 / 14 - 15:02
المحور: الادب والفن
    


الإهداء : إلى الموتى الأحياء باهر* وعفاف* وسلوان* الذين قاسموني مدافن الأفكار الحائرة .

المصائب تهيج الذاكرة واللغة أيضا ً ، لذلك في حضرة العدم أقول : ربما تكمن قوة الموت في معجزة التوازن ؟
الرثاء يطول ويقصر حسب مزاج كاتبه ، و يبدو مؤثرا ً او غير مؤثر حسب مزاج قارئه أيضا ً .
في اغلب الأحيان نرثي العظماء او نمجد ابطالا ً يتشابهون وإن اختلف ضجيجهم ، اليوم احاول ان أرثي نماذج من البشر المجهولين الصامتين وهم من لحمي ودمي وأحلامي .
دعونا نتخيل ولو مرة ً واحدة ان الموتى أحياء بيننا ويذوبون بين تفاصيل مأساتنا التي تشبه الملهاة .
******************************************************************
لا شيء يصدمني أكثر من العدم ، قلت : ماالموت ؟ لم اجد جوابا ً شافيا ً، فكما تعلم يا باهر اني أؤمن بأن الموت ضرورة منطقية ومعه يتزايد الفيض وفيه الراحة وهو خاتمةالمعنى لحياتنا الهشة وهو تكامل التراجيديا ،وهو الغموض السري الجميل وهو الجدوى لمصائرنا المهلهلة ،وهو صورة الطقوس الحزينة ، وهو الخروج الى الخلود الأبدي وهو هدفنا الوحيد .وهو حلمنا الذي ننتصر فيه .وهو القطب السالب الذي يبعث الحركة ،هو ضرورة الكون الموزون ، وهو المجاز لصقل أرواحنا،وهو جادة الصواب الواضح لضبط الإيقاع وهو ..........الخ .
أشكر الموت الطيب فانه ذكرني بك َ يا باهر يا مَن كنت تننفس الموهبة والخيال .
لكن لم اقتنع ولا أرضى بكل ما يقال ياعفاف عن الموت أو العدم وكما تعلمين اني من عشاق الكينونه الحية بمعناها الفضفاض والمريح ،وأرىأن لا منطق في الموت ، فهو المجهول ونفي النفي ، والتناقض الصارخ وهو العدم الشامل و المتلاطم ، هو صدمة الوعي الحائر وهو اللا جدوى ، وهو أللا عدل، هو علقة الكابوس الذي ابتلانا بها الله ، وهو مذبحة الزمان ،هو الشتاء الذي يخنق شمسنا .وهو انتحار اجسادنا في فضاء الضباب ، وهو الجسر النحيف الى العدم المبهم وهو رحلة الخوف الفردي........... الخ . نعم اني لا أكن للموت الجارح المودة لأنه غرس الألم في قلبك يا عفاف يا مَن كنت في هدنة مع الحياة ، باغتك ِ وأنت تتأملين الخلود كفكرة لا تحتاج الى برهان .
لكني في اغلب الأحيان يا سلوان وكما تعلم لست بالمتفائل ولا بالمتشائم ،،واني ما بين بين مستسلما ًلحقيقة الموت المطلقة لذلك تراني اردد : تجليات الموت اكبر من تجليات الوعي ، هكذا أحاول ان أعيش بسلام مع الموت وبلا مقاومة لسبب بسيط هو إيماني ان الحياة أشبه بالشهيق وما الموت سوى الزفير وأن ازدواجية الكون بنيت على هذا التناقض الأعمى العجيب.
بعد خمسة عقود أتقاسم معك أيها الموت وبأدب عجزي وخميرة روحي ومعنى حقيقتي التي تحاول ان تكون سوية ً طاهرة .
تساءلت ساخرا ً :من يميت الموت ؟
قلت : الموت هو ، هو ، لا داخل ولا خارج ، لا قاتل ولا مقتول ،لكنه يهزنا ويقتلعنا كالعاصفة وفي الوقت المناسب ،فها هو الآن يذكرني بك يا أبن عمي سلوان يا من دخلت المتاهة من دون أن تنسى بوصلة الله واعني الأيمان .
أرهف الحواس أصغي الى الموسيقى النرجسية للموت المقدس .. تصطدم روحي بأصواتكم المشحونة بالعاطفة ، كنتم بيننا تبحثون على قيمة السلام المتوج بالأمل الضروري ،، كنتم ضيوفا ً على الحياة وطحنتكم رحى النداء الغامض ،، الغريب إنكم ذبتم في الحدود الأخرى للمطلق ، كنتم كالقديسين لم تتركوا لنا من شيء سوى المحبة ، انكسرت أرواحنا بعد فراقكم المر وفاض المد والجزر في عيوننا وأختلطت الدماء في وعينا .
نعم نزلتم على نحو ٍ إضطراري الى رحم الأرض وبلا جلجلة وأخذتم الطريق المختصر الى ذلك العالم الذي لا يرى له من أثر ،، رحلتم طاهرين ،غير مثقلين بالكراهية او الضغينة أو الخيانة .
الوقت يمر كعادته يا باهر ، خرجت من ثقل الزمن وبقينا ننتظر .
لم أتناول عشائي الروتيني يا عفاف هذا المساء لأن الموت حط على كتفي وأرهقني . لم ابرح المكان يا سلوان لأني أتأمل آخر صورة لك معي .
أحبتي، كبرنا معا ً، لعبنا معا ً حلمنا معا ً، وشكرنا الحياة لأنها جمعتنا معا ً.
أحاول أن أنسى يا باهر لكن جيوش الذكريات تغزوني .
أحاول ان اهرب من نفسي يا عفاف لكن الألم يتطفل علي َ .
أحاول ان اعيش الحياة كفارس يا سلوان لكن لعبة الفراق تهزمني .
أيها الغائبون الحاضرون : تركتم في بغداد ،في تكريت ،في آلوس، في مستشفيات عمان و دمشق ، أثرا ً خاصا ً من الذكريات ، محملة ً بالفرح ، بالبكاء ، بالقلق ، بالإنتظار ، بالربح ، بالخسارة ،بالأمل الرهيف ، كنتم رغم الداء صابرين مؤمنين بالقضاء كخيط رحم بيننا وبين الله.
مررتم على عجل في طيف الزمان ، وتركتمونا نحترق بالدمع .
تساءلت بحيرة صوفية : لماذا هذه الفوضى العدمية ؟ .
تخترقون خاطري ، أ لمح صوركم تمر على قلبي ، اشعر بالفرح لأنكم تخصونني بالزيارة وترسلون لي دفء الإشارات .
تقولون لي : عجل خذ طريق العودة ولا تبق َ في بلاد الغرباء .
أقول لكم محاولا ً الإيجاز : لا أعرف متى أعود ،لكني متيقن من ثقل وحدتي وحزني في ليل المنفى المتشظي الأبعاد .
أدركني الليل يا باهر ،، كيف لي ان أغفو يا عفاف واليوم سلوان ألتحق بالسنونو المهاجر إلى فضاء النشيد وتلاشى وراء طيف الفكرة البيضاء كالثلج . .
أسأل : لماذا جاذبية الهباء تشمل كل العناصر وتسلمها للفناء ؟
أترك كلماتي تصرخ في وجه الموت الذي غافلنا وتجاهلنا وأغرقنا في حوض الخصائص المليئة بالألغاز .
تقولون : الموت يطهرنا من وحشة الألم المخبوء .
ـ نعم ... لكنه يغرس القلب بوسواس الصوت المذبوح .
أحبتي ، قلبي يغلي بالسخط والإحباط ،،غيابكم المجازي أدخلني في الفراغ المحتوم .
راجعت الصور وقلبت الذكريات عشرات المرات ،، كنتم حاضرين ، مبتسمين ، نعم كنتم بيننا ولم تخدعني الألبومات . ابحث عنكم الآن في الشعر في اللوحات ،،في الحكايات المنسية ،في الطرقات ،،ابحث عن وجودكم الحي في دنيا الحواس .
أكثر ما أحزنني أنكم رحلتم متعبيين ، عطاشا لحلم الماء المفطور على الرجاء.
ها انتم قد قفزتم النهر ، ألضفة الأخرى غامضة الأسرار بالنسبة لنا ، ربما اكتشفتم اللعبة الآن ، ربما وصلتم ودخلتم رحم البسملة ،،وربما أرواحكم بعدها هائمة تبحث عن ارض الهناء أو طريق الراحة المسالمة .
رحلتم ،، نعم تحررتم من الجسد لكن تركتمونا نواجه موتنا المحتوم في المرآة .
أحبتي أثركم لا يُرى بالإشارات المعهودة الآن ،، كل شيء تغير لكن حبنا لكم وحنيننا وإحترامنا لم يتبدل رغم تفكيرنا بالعدم المطعم بالمجهول .
تقولون لي : ماذا تكتب الآن يا أخانا ؟ .
اني اليوم مكسور القلب وأكتب شيئا ً عنكم وأعزي نفسي وبعض الأحياء .
أيها الغائبون الحاضرون: الحب والمودة يتكثفان في دورات المعلوم وغير المعقول ،هكذا يرتعد قلبي كورقة إنفصلت عن الشجرة لكنها تنتظر جوابا ً او معنى للسر المعطوب .
وفي هذا الفضاء الموحش أحاول ان أعيد فهم الأشياء ،أحاول ان أفهمها بالتأمل والتأويل ،، بالصمت والخشوع أيضا ً .
اقبع معزولا ًفي مكتبي وحيدا ً غير مصدق رحيلكم الأبدي عني ، وأسألكم : مَن اذا ً سيعيد لي معادلة الفرح حين يغير الهباء المعدني بلاغته في هذا المساء ؟
باهر ، عفاف ، سلوان ، ناموا مطمئني البال فهذه الدنيا معنى في اللا معنى يسكنها سأم الإعجاز . ناموا بسلام في قاع محيط الروح ، مثواكم باحة المستحيل وحديقة الخلود المطعمة بالأساطير.
ناموا الى أن ينبلج النور ، وأعلموا انه لم يبق لنا غير التباريح التي تسأل : ما معنى نجاة سفينة نوح ؟ .
قلت : ربما لقائي السري معكم كان إطلالة على طوفان الموت اللاذع ، وإن موعدنا الخاص خاطرة لا تريد الأجوبة .
أودعكم بسلام وأهديكم شيئا ًمن إيقاع الحياة ( في الكون هاجس ، وفي الهاجس كرى / في الأرض جب ، وفي الجب ردى / حاضر هو الهوى ،متداخل بين تجاعيد المنى / تقولون : هل نأتي اليوم أم غدا ؟ / أقول : تعالوا متى شئتموا ، ولكن لا تتركوني نهبا ً للنوى .
*************************************************
حين تعود أرواحنا إلى فطرتها العذراء نقول : موتانا يحتاجون الى صدى كلماتنا ودعائنا السري .. إلى الأرواح البريئة الصلوات ............ آمين
*************************************************
*أخي المهندس باهر : غادرنا في زهرة الشباب بورم في الدماغ
* أختي عفاف : فارقت الحياة وهي على مشارف الأربعين بسب مرض السرطان
* ابن عمي سلوان : وهو الأخر مات بسبب السرطان وهو في عز الشباب . 





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,356,476,959
- قصة قصيرة : المطارد
- قصة قصيرة : غبش الأنتظار
- قصة قصيرة جدا ُ : حياة بين قوسين
- قصة قصيرة : بلا تردد
- رسالة الى بيكاسو
- قصص قصيرة جدا ً : تداعيات في البئر
- ( بول كلي ) وموسيقى اللون
- تباريح الشوق
- حكابة ( الخنجر )
- اربع قصص قصيرة جدا
- موعد ألإمبراطور مع الذباب
- تأملات في ما قبل النصب وما بعد الحرية
- المنحوته المنحوسة
- بين الحلم والواقع شعرة
- حيرة الغرانيق
- تشكيل اللوحة انصار للعقل
- آه ...جورنيكا
- قراءة في عيون وفاء سلطان


المزيد.....




- نحو ألف مخالفة في الدرامة المصرية خلال الأسبوع الأول من رمضا ...
- العثماني يبرئ قياديي حزبه من الانخراط في سباق الانتخابات
- محمود ذو الأصول المصرية يفوز بالمركز الثاني في مسابقة -يوروف ...
- نوال الزغبي تكشف عن موعد اعتزالها الغناء
- كوميدي سعودي -يسيء لرجال الحد الجنوبي-.. الحكومة والنيابة تر ...
- هولندا تفوز بمسابقة -يوروفيجن- المقامة في إسرائيل
- نجوم هوليوود في إعلان لجريدة روسية (صور)
- يوروفيجن 2019 : هولندا تفوز بالمسابقة في نسختها الرابعة والس ...
- نسف اجتماع اللجنة التحضيرية للبام
- شرطي مغربي يضرب فنانا -على المباشر-


المزيد.....

- النقابات المهنية على ضوء اليوم الوطني للمسرح !! / نجيب طلال
- الاعمال الكاملة للدكتور عبد الرزاق محيي الدين ج1 / محمد علي محيي الدين
- بلادٌ ليست كالبلاد / عبد الباقي يوسف
- أثر الوسائط المتعددة في تعليم الفنون / عبدالله احمد التميمي
- مقاربة بين مسرحيات سترندبيرغ وأبسن / صباح هرمز الشاني
- سِيامَند وخَجـي / عبد الباقي يوسف
- الزوجة آخر من تعلم / علي ديوان
- عديقي اليهودي . رواية . / محمود شاهين
- الحبالصة / محمود الفرعوني
- لبنانيون في المنسى / عادل صوما


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - بديع الآلوسي - تأملات بعنوان : لقاء افتراضي معهم