أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الصحافة والاعلام - بودريس درهمان - الآلات التواصلية و الدماغ البشري














المزيد.....

الآلات التواصلية و الدماغ البشري


بودريس درهمان
الحوار المتمدن-العدد: 2943 - 2010 / 3 / 13 - 15:51
المحور: الصحافة والاعلام
    



في غالب الأحيان يتم استعمال مفهومي التواصل والإعلام كمرادفين في حين يحتاج هدين المفهومين إلى ترتيبهما وفق دلالتهما من جهة ووفق مجال تخصصيهما.
في البداية يمكن الاقتصار على التعريف التالي:
 التواصل هو الفعل ألذى بواسطته يتم الإعلام.التواصل بهذا المعنى هو فعل والإعلام هو ما يترتب عن هذا الفعل.

 الإعلام لا يتم إلا عندما نقوم بتوظيف نظام من تشغيل الطاقة.هذا النظام يستدعي تدخل عدة أجهزة قادرة على:
1. القيام بفرضيات حول الإرساليات الملتقطة
2. اتخاذ قرار الإجابة حول تلك الإرساليات
3. صياغة الأجوبة.
مفهوم الجهاز يجب فهمه بمعنى أداة إجرائية كيف ما كان نوعها المهم هو أن تحقق الوظائف المشار إليها أعلاه. أقوى هذه الأجهزة على الإطلاق هو جهاز الدماغ البشري لأنه قادر على لعب دور الإرسال والاستقبال بشكل متزامن. هذا ما يفضل jean cloutier تسميته بنظام الامريك Emerec يعني هذا النظام القدرة على الإرسالEmission و القدرة على الاستقبال Réception
نظام الامريك يضم عدة أدوات تواصلية مثل:
• المرآة مثلا التي يتم استعمالها في عملية التواصل عن طريق تعريضها لأشعة الشمس لإرسال هذه الأشعة لشخص أخر لإخباره بشيء ما.
• الصحون المقعرة الملتقطة للذبذبات الهرتزية و التي تقوم بإرسالها على شكل صوت وصورة و ألوان.

خاصية هذه الآلات التواصلية هي أنها لا تؤثر في الخبر ولا تؤوله إنها تستعمل فقط كوسائط ، وتتميز هذه الوسائط بعدم التأثير على كمية المعلومات المحمولة بحيث لا يوجد هناك أي فرق ما بين كمية معلومات المداخيل وكمية معلومات المخارج، أي كمية المعلومات المحصل عليها من عملية الالتقاط أو التواصل وكمية المعلومات المصدرة من جراء هذا الالتقاط و هذا التواصل.

هذا النوع الأول من الآلات و الوسائط التواصلية التي فضل العالم jean cloutier تسميتها بنظام الامريك، هنالك خاصية ثانية تنضاف إلى وظائفها و هي خاصية فك الرموز.
من ضمن الآلات التي تدخل ضمن هذا الصنف يعد الهاتف الرقمي مثلا الذي يقوم بتحويل طاقة صوتية إلى طاقة اليكترونية، و طاقة الكترونية إلى طاقة صوتية واحد من هذا النوع من الآلات التواصلية.
بالإضافة إلى هذا النوع من الآلات التواصلية الذي يدخل ضمن نظام الامريك هنالك نوع ثان من الآلات التواصلية يسمى الآلات المختزلة للزمن les machines chronologiques. يتوفر هذا النوع على نفس خصائص الآلات الأولى مع إضافة خاصية مهمة هي القدرة على معالجة كمية هائلة من المعلومات دون اعتبار لعامل الزمن. هذا النوع من الآلات الخزانة للمعلومات تتميز بسرعة هائلة حيث تختزل الزمن الإنساني المتطلب لانجاز العمليات المعقدة و تتجاوزه . يمكن لأي إنسان مثلا انجاز عملية الجمع البسيطة التالية 3+3 =6 لكن سوف يستعصي عليه الأمر حينما يقوم بانجاز عمليات حسابية كبيرة من حجم ضرب الملايين في الملايير و قسمتها على الآلاف.
انجاز مثل هذه العمليات الحسابية الكبيرة و المعقدة من طرف شخص صعبة جدا و حتى لو توفر هذا الشخص على آلات حسابية عادية سيتطلب انجاز هذه العمليات الحسابية قرونا من الزمن في حين في حالة توفره للآلات المختزلة للزمن مثل الحاسوب فسوف ينجز مثل هذه العمليات المعقدة في ثوان معدودة. لكن رغم كل هذه القوة في الانجاز التي تميز الآلات المختزلة للزمن فان هذه الآلات كمية المعلومات التي ستفصح عنها لا يمكنها بتاتا أن تكون غير متوقعة، لأن كمية المعلومات التي ستفصح عنها و المتأتية من إيجاد الأجوبة على العمليات الحسابية المعقدة قام الإنسان نفسه ببرمجته عليها وفق قوانين الحساب و اللوكاريتم.
المجموعة الثالثة من الآلات التواصلية هي الآلات التي تستطيع إخراج مجموعة من المعلومات اكبر بكثير من حجم المعلومات المتحصل عليها من عملية التواصل و هذا النوع من الآلات يشكلها الدماغ البشري لأنه الآلة الوحيدة التي بإمكانها إنتاج معاني و دلالات عن طريق إعادة تركيب الحروف الأبجدية من اجل بناء جمل و نصوص إنشائية مفيدة.
النظرية التوالدية للغة التي صاغ مفاهيمها العالم الأمريكي نعوم شومسكي توضح لنا بشكل جلي وظائف هذه الآلة التواصلية المعقدة التي تسمى الدماغ البشري. يقول شومسكي بهذا الصدد بأنه انطلاقا من استعمال حروف معدودة و بنيات لغوية محصورة جدا يمكن للدماغ البشري أن ينتج أعدادا من الجمل غير محصورة و بالتالي يتفوق الدماغ البشري كآلة تواصلية على كل الآلات التواصلية الأخرى التي صنعها الإنسان و الطبيعة





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,060,497,333
- هل نجحت الدولة الفدرالية العراقية ؟
- دماغ ماكلين و البيولوجيا العصبية
- بنك شمال إفريقيا، مقرض الملاذ الأخير و الفدراليات الثقافية
- من ديكارت الى ما بعد علم الجماجم
- تحديد الذكاء بين علم الجماجم و التأملات الفلسفية
- تاريخ استكشاف الخلية العصبية
- التاريخ المعرفي لللمخ البشري
- من العلوم الإنسانية إلى علوم الإنسان:مدخل الى علوم الاعصاب
- جويل دي روسناي
- ظلال النظام التربوي
- النظام السياسي بين اللايوس و الديموس
- الدولة الوطنية، الإرهاب و المؤسسات الدولية
- الجامعات، الأكاديميات و الجهات.
- خدعة اليمين
- العولمة أو الكل المغفل الاسم والهوية
- المختبرات العلمية و مسارات المجتمعات الحديثة، الجزء الرابع
- المختبرات العلمية و مسارات المجتمعات الحديثة، الجزء الثالث
- المختبرات العلمية و مسارات المجتمعات الحديثة، الجزء الثاني
- المختبرات العلمية و مسارات المجتمعات الحديثة، الجزء الأول
- برامج الوزراء و الرؤساء


المزيد.....




- الامين العام: الحرب فرضت على الناس ولم تكن خيارا وبالتالي ن ...
- هل تعاد مباراة الترجي والأهلي بعد إيقاف الحكم بتهمة الفساد؟ ...
- أفضل الأغذية التي تمنحك شعورا بالدفء في الشتاء
- نواب المحور يطالبون الصدر بتحديد الفاسدين المتورطين بعمليات ...
- أول رد من السعودية على تقارير -التغيير في قيادة المملكة- بسب ...
- بعد شائعات عن إقامته الجبرية ووفاته... شخصية سورية بجانب الأ ...
- -أيام قائد حماس المعدودة-... نتنياهو يطلب من وزرائه الكف عن ...
- روسيا تحذر أوكرانيا من محاولات إعادة النظر في وضع بحر آزوف و ...
- لأغراض أمنية واستخباراتية... المغرب يطلق قمرا صناعيا ثانيا ( ...
- روحاني: الشعب الإيراني سيجعل أمريكا تشعر بالندم


المزيد.....

- -الإعلام العربي الجديد- أخلاقيات المهنة و تحديات الواقع الجز ... / زياد بوزيان
- الإعلام والتواصل الجماعيين: أي واقع وأية آفاق؟.....الجزء الأ ... / محمد الحنفي
- الصحافة المستقلة، والافتقار إلى ممارسة الاستقلالية!!!… / محمد الحنفي
- اعلام الحزب الشيوعي العراقي خلال فترة الكفاح المسلح 1979-198 ... / داود امين
- پێ-;-شە-;-کی-;-ە-;-ک بۆ-;- زان ... / حبيب مال الله ابراهيم
- مقدمة في علم الاتصال / أ.م.د.حبيب مال الله ابراهيم
- پێ-;-شە-;-کی-;-ە-;-ک بۆ-;- زان ... / حبيب مال الله ابراهيم
- الإعلام والسياسة / حبيب مال الله ابراهيم
- عولمة الاعلام ... مفهومها وطبيعتها / حبيب مال الله ابراهيم
- الطريق الى الكتابة لماذا نكتب؟ ولمن ؟ وكيف ؟ / علي دنيف


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الصحافة والاعلام - بودريس درهمان - الآلات التواصلية و الدماغ البشري