أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - سيرة ذاتية - رداد السلامي - ابن شذان المسكونة بالحلم..!!














المزيد.....

ابن شذان المسكونة بالحلم..!!


رداد السلامي
الحوار المتمدن-العدد: 2941 - 2010 / 3 / 11 - 11:37
المحور: سيرة ذاتية
    


يعيب عليك البعض الحديث أو الكتابة عن الشأن العام ، فيما شأنك الخاص مسكوت عنه ، تلك مساحة ضيقة لاتحتاج إلى مجابة من أي نوع.
لأن الشأن المتعلق بحقوق خاصة كنهب أرض تقاسمها البعض يبقيك بلا وطن شاءك ، وهو أمر يراد من خلاله دفعك إلى "وشقة" فبعد أن فشلوا في تجريدك من قلمك وقيمك ، يسعون بأي شكل إلى تجريدك منهما بمختلق الطرق.
يقول أحد الأقارب الأثرياء:"جالس تكتب على مشاكل البلاد ، وحقك ما كتبت عنه" كلمة حق أريد بها باطل –كما يقال- وهي كلمة لم تحرك عرق في مفاصلي رغم استفزازها ، وظلم ذوي القربى أشد مرارة ، ولكن ما من بد ، إذ لا بد من الصبر.
بعد تفكير طويل وحساب للنتائج قررت أن لا انشغل بذلك ، ولا تهمني لا من قريب ولا من بعيد حقوقا لم تمنحني يوما حقا في حياة كريمة ، بقدر ما تكالب عليها ذوي المطامع والطامحين إلى ثروة من حق استنزفوه حتى نزفنا نحن جوعا أصحاب الحق .
هذه الحقوق أريد لها أن تتحول إلى حقوق سافكة ن وأريد لي أن احمل بندقية كي أقاتل كما يزعم البعض عن حقي ، وكما حيكت لعبة تجريدي من قلمي في صنعاء بعد الاعتداء عليا بتاريخ 19/12/2009م ، كي أحمل مسدسا حيكت لعبة تجريدي منه هنا في منطقتي كي احمل بندقية كي أدافع عن حقي كما يزعمون وكما يدفعون بطريقة أو بأخرى نحو ذلك ، لكني أرفض ذلك مطلقا فعسى أن يأتي يوما تكون قوة السلام هي من تعيد حقا في وطن الموت والدم والإقصاء.
إنني استند إلى انتمائي للناس ، والحس الاجتماعي المشترك ، وتوليفة ن القيم المدنية والفكرية والثقافية ، وغيرها لن يكون لي أي انتماء ، أحمل قلما ، وأوراقا بيضاء ، وقلب مضيء بحب الناس ، وأمل بمآب جميل لوطن تاه منا جميعا ، إن من يشغلك بالمأساة هو من يصنعها ، ويدفعك إليها ، وهو بالتالي خطير ، تراه تماما ، وفي مرمى وعيك وبصرك ، يمارس دور المشفق ، وهو الملفق الكبير ، المستند إلى ثقة الثراء ، وقانون منتقى ، ويستفيد منه ، إن منطق الصبر ، والتحلي به سيبدد هذا الصمت القابع في أفواه من حولك ، الراضيين بما أنت عليه.

إنك الذي ناضل بلا مفاضلات ، استظل بفيء الأمل ، والحنين إلى سفوح وطن يسفح من شرفاته الحب ن ويفيض الوداد ، هذا أنت ابن شذان المسكونة بذكريات الحلم ، مشيت كخطوة حرة ، وعلى امتداد وطن مشحون بالبنادق والرصاص حملت قلما ، ونزفت ألما ، لأنك ترى ما لا يسر ، وإن تعسر ميلاد أحلامك الذاتية ، لكن الوطن للكل هو الحلم الذي لا تريده أن يتعسر ، يتأبد فيك الحنين إلى وطن يحنو عليك ولا يمقتك ، تقارع أسئلة التكوين المندلقة من أفواه من يرى قيمتك كانسان فيما تملك ..!!
أفكارك يسطو عليها الفارغون ، أحلامك يحققها من لا يستحقها ن ويسحقها الجبناء، هذا أنت الذي فقد الثقة بالقريب وبالبعيد ، الذي استودع الحلم رحم الزمن متحديا ، بعد أن وضعه في تابوت وألقاه في يمه ، ليصبح فؤاده فارغا كما فؤاد أم موسى..!!

raslamy@hotmail.com





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,004,493,977
- عن زعيم بلد أرعب العالم..!!
- اليمن : تعزيز التحالفات السياسية يقتضي وجود عنصر الثقة
- ماذا يريد الرئيس صالح منا.؟؟
- اليمن :حالق رأسه لن يمر.!
- لا نحتاج إلى كواليس أكثر من اللازم
- أكبر من سفالاته..!!
- رجل أميركا في اليمن يعذب معارضيه..!!
- تعذيب المقالح يؤكد همجية النظام
- موت الضمير موت للحرية..!
- دخلت الاصلاح جائعا وخرجت جائعا
- السلم :ثاني أوكسيد كاربون اختناق السلطة..!!
- اليمن: كيف يجرى إنتاج العنف.؟
- ربما تقود البحر نجمة..!!
- اليمن :اشتراكيون رائعون..!!
- جدرا الحقيقة الهش.!
- إلى الصحفي عبد الكريم الخيواني:نحن لا نحلم إلا بوطن يستوعب ك ...
- التغيير لا يصنعه فرد..!!
- لماذا الهجوم على الحزب الاشتراكي اليمني.؟!
- حين تعود الأحلام يتقدس كل شيء في الحياة
- اليمن : مسألة نظام اجتماعي..!!


المزيد.....




- شرطي أمريكي لطفلين: كان من الممكن أن أقتلكما
- بوتين والسيسي يناقشان عودة السياحة الروسية إلى مصر
- مجلس الأعيان الأردني يشيد بجهود روسيا التي تكللت بفتح معبر ن ...
- لأسرة متماسكة ارفض طلبات زوجتك!
- بعد محادثات مع السعوديين بومبيو يلتقي إردوغان وأوغلو بشأن اخ ...
- شاهد: حجر "أحجية القمر" للبيع بنصف مليون دولار
- هل تعيد أسرة آل سعود ترتيب أوراقها بعد -زلزال- خاشقجي؟
- بعد محادثات مع السعوديين بومبيو يلتقي إردوغان وأوغلو بشأن اخ ...
- شاهد: حجر "أحجية القمر" للبيع بنصف مليون دولار
- تركي يبتكر -بالصدفة- خزفاً يضيء في الظلام


المزيد.....

- قراءة في كتاب -مذكرات نصير الجادرجي- / عبد الأمير رحيمة العبود
- سيرة ذاتية فكرية / سمير امين
- صدی-;- السنين في ذاكرة شيوعي عراقي مخضرم / زكي خيري
- صدى السنين في كتابات شيوعي عراقي مخضرم / زكي خيري, اعداد سعاد خيري
- مذكرات باقر ابراهيم / باقر ابراهيم
- الاختيار المتجدد / رحيم عجينة
- صفحات من السيرة الذاتية 1922-1998 / ثابت حبيب العاني
- ست محطات في حياتي / جورج طرابيشي
- لن يمروا... مذكرات / دولوريس ايباروري (لاباسيوناريا)ه
- عزيزة حسين رائدة العمل الاجتماعي - حياة كرست لصناعة الامل وا ... / اتحاد نساء مصر - تحرير واعداد عصام شعبان - المنسق الاعلامي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - سيرة ذاتية - رداد السلامي - ابن شذان المسكونة بالحلم..!!