أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - ملف - في الذكرى الثامنة لتأسيسه -09-12-2009 -, الحوار المتمدن إلى أين؟ - سامان كريم - بمناسبة يوم المرأة العالمي على النساء في العراق ان تقاطع الانتخابات حفاظاً على مكانتهن و تطلعاتهن الانسانية














المزيد.....

بمناسبة يوم المرأة العالمي على النساء في العراق ان تقاطع الانتخابات حفاظاً على مكانتهن و تطلعاتهن الانسانية


سامان كريم
الحوار المتمدن-العدد: 2936 - 2010 / 3 / 6 - 01:57
المحور: ملف - في الذكرى الثامنة لتأسيسه -09-12-2009 -, الحوار المتمدن إلى أين؟
    


بمناسبة يوم المرأة العالمي
على النساء في العراق ان تقاطع الانتخابات حفاظاً على مكانتهن و تطلعاتهن الانسانية
بهذه المناسبة النضالية العزيزة نهنئ المراة على الصعيدين العالمي والعراقي.
ليس امامنا سوى ثلاثة أيام لاحياء هذا الذكرى النضالية والثورية العزيزة. ان الحركات الثورية والتقدمية النسوية عبر اكثر من 120سنة ناضلت في سبيل حقوق المراة ومكانتها في المجتمع. حيث تمكنت لحد إنتهاء هذا العقد من القرن 21... الحصول على المساواة القانونية بين الرجل والمراة في اوروبا وأمريكا الشمالية واستراليا .. ولكن لحد الآن لم يتمكن مجتمعنا البشري من تحقيق المساواة التامة بين الرجل والمراة على كافة الصعد. أن الاشتراكية هي البديل لتحقيق هذا الامر.
اما في العراق حيث سلبت كافة حقوق المراة، دمها، عاطفتها، قرارها مستباح لقوى الاسلام السياسي والحركات القومية البالية.. حيث عوملت المراة معاملة دونية وغير انسانية، سواء كان في فترة سيادة الحركة القومية العربية التي قادها حزب البعث، او منذ مجئ الاحتلال واعوانه الاسلام السياسي والحركات القومية العربية والكردية... حيث اصبحت المرأة في العراق حقوقها تطلعاتها، كرامتها سلعة للمتاجرة السياسية بين مختلف الحركات والكيانات المشاركة في الحكم والبرلمان... في حين سجلت دونية المراة في انكى اشكالها في الدستور العراقي حيث اقر الدستور وفي مادته الـ (39 ): (العراقيون احرارٌ في الالتزام باحوالهم الشخصية، حسب دياناتهم أو مذاهبهم أو معتقداتهم أو اختياراتهم، وينظم ذلك بقانون.).
وهذا يعني تزويج النساء دون سن العاشرة وحسب المذهب الاثنى العشري الشيعي الذي يعمل به النظام الايراني، وهذا يعني زواج الصيغة التي تسحق كرامة المراة وكبريائها وتجردها من الشعور والعواطف الانسانية، هذا يعني تقسيم الاهداف وحقوق النساء وتطلعاتهن في العراق على اساس الطوائف الدينية، وهذا يعني شق نضال الحركات النسوية في العراق على اساس الهوية الطائفية، وهذا يعني فرض الحجاب والتزويج القسري والتمييز الجنسي. هذه المادة تعني ايضا حِق الرجل باربعة نساء حسب و صفة الزواج الشرعي !!
ليس هناك في برنامج قائمة أوكتلة من الكتل المشاركة في العملية الانتخابية الحالية التي تجري بعد يومين، إلغاء هذه المادة، من الدستور ليس هناك حزب او تيار او إئتلاف مشترك في هذه المهزلة، رفع شعار المساواة الكاملة بين الرجل والمراة، ليس هناك احد منهم يدافع عن حقوق المراة. كلهم مشتركون في سحق تطلعات المراة على رغم اختلاف الوانهم واشكالهم.
ان العملية السياسية الحالية لاتعطي مجالا لتأمين حقوق المراة، عليه ان مقاطعة الانتخابات من قبل المراة العراقية سواء كان في العراق او خارجه سيكون ردا ايجابيا للغبن والظلم الذي وقع عليها خلال 7 السنوات السابقة. المقاطعة هي بحد ذاتها نضال بوجه الظلم والاظطهاد الذي تعاني منه المراة. هي احتجاج بوجه الطائفيين والقوميين بوجه الاسلام السياسي والقوميين العرب والكرد. المقاطعة احتجاج بوجه الرجعية بكافة اشكالها. قاطعي الانتخابات في سبيل تحقيق تطلعاتك ونيل حقوقك المتساوية.
سامان كريم
رئيس تحرير جريدة الى الامام
www.wpiraq.net
zaryak@yahoo.com
4.3.2010





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- الأوضاع السياسية في العراق في خضم الصراعات السياسية العميقة ...
- حزب الطالباني في السليمانية، يقمع حرية التعبير عن الرأي
- تغطية خاصة حول العملية المهزلة الانتخابية في العراق - حوار م ...
- حكم الاعدام، قتل قانوني، ودفن للحقيقة!
- تكتيكان لسياسة واحدة!حول مشاركة الحزب و مقاطعته للعملية الان ...
- بصدد الدفاع عن الوطن- على هامش الهجمة الايرانية على الفكة
- لا تنتظروا مهزلة الانقلاب العسكري ولا تتوهموا به، هي توأم لم ...
- -بعثوفوبيا-الحكومة العراقية ومدلولاتها السياسية !
- حوار سايت الحزب الشيوعي العمالي العراقي مع سامان كريم حول ال ...
- انهيار جسر عبور المشاة في سوق الشيوخ
- لا لعملية نزف دماء العراقين، لا للانتخابات، لنهب لمقاطعتها!
- الحكومة الحالية حكومة لتفشي الفقر والمجاعة ليس بامكانها ان ت ...
- بغداد تحترق ، والقوات الامنية مستنفرة للدعاية الانتخابية وال ...
- الذكرى الثامنة لحوار المتمدن
- الدولة المفقودة! على هامش الصراعات حول قانون الانتخابات
- أهالي كركوك، بين مطرقة الحركة القومية الكردية و سندان الحركة ...
- نهاية العملية السياسية الجارية! والعملية الانتخابية القادمة
- أبعاد جدیدة وشاملة من الأضراب في مدن سنندج وبقیة ...
- كيف نواجه الشركات الاجنبية !
- رسالة الى الرفيق حول الاحداث الاخيرة في إيران


المزيد.....




- انتشار واسع لصورة نادرة للأمير محمد بن نايف يدفع كرسي والدته ...
- مسؤول أمريكي: مبادرة سلام جديدة ولا رجعة عن القرار حول القدس ...
- أمن القارة السمراء مهدد بعودة 6 آلاف داعشي من سوريا والعراق ...
- ظريف يطالب أوروبا بالنأي بنفسها عن سياسات واشنطن
- مقتدى الصدر يوجه سرايا السلام بتسليم السلاح الى الدولة
- مشوار حافل في المجال الصحافي.. وفاة سيميون بوكر
- بيونغ يانع تتوعد واشنطن بردّ "لا يرحم" إن فرضت علي ...
- موازنة قياسية لدبي في عام 2018
- قطر تعزز قدراتها العسكرية بصفقة طائرات بريطانية
- مؤشر خطير على أمراض اللثة


المزيد.....

الصفحة الرئيسية - ملف - في الذكرى الثامنة لتأسيسه -09-12-2009 -, الحوار المتمدن إلى أين؟ - سامان كريم - بمناسبة يوم المرأة العالمي على النساء في العراق ان تقاطع الانتخابات حفاظاً على مكانتهن و تطلعاتهن الانسانية