أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - أحمد مولود الطيار - الحدود السورية 35 كم - سأمتهن الفرح














المزيد.....

الحدود السورية 35 كم - سأمتهن الفرح


أحمد مولود الطيار

الحوار المتمدن-العدد: 2908 - 2010 / 2 / 5 - 12:15
المحور: الادب والفن
    




المغادر لبيروت باتجاه شتورا أو الى سوريا وعند منطقة المديرج – ظهر البيدر يقرأ على شاخصة عملاقة " الحدود السورية 35 كم " . يا الله كم تافهة تلك المسافة . سوريا على مرمى حجر . دمشق خلف ذلك الجبل . خلف تلك الغيمة ، وجوه من نحبهم ليست بعيدة ، هناك ضحكنا ، هناك سهرنا ، هناك اعتصمنا ، هناك تسكعنا ، هناك ، كانت خيباتنا وهناك كانت انتصارتنا الصغيرة .
كذب ، لا أصدق ، دمشق بعيدة جدا ، الشاخصة تلك تخدعنا لا تدلنا أين هي دمشق ، هي ساكنة فينا ، قريبة حتى لتمتزج مع تنهداتنا وعلى أرصفة تشردنا ، قريبة حتى لكأنها ملتصقة بأرواحنا ، لكنهم سرقوك منا يا دمشق و... ، تريدين مني وقف بكاء القلب !! تريدين مني أن أمتهن الفرح !! أن أطرد الحزن ، أشيّع الأسى !! كيف ؟! ونظراتك تذهب الى اللامنتهى محملة بأوجاع كل القلوب ، القلوب التي هاجرت والقلوب التي في زنازينها تقاوم الصدأ ، سأمتهن الفرح لكي لا يتوقف القلب عن النبض باسمك .
لستم معنيين بما " اشخبط " بما أكتب ، اشيحوا عنها ، مزقوها ، هي كلمات متنافرة ، لا تنضيد فيها ، التناقض يحتلها من ألفها الى ياءها ، لا أطمح الى دموعكم ولا الى انسانيتكم ، أكتب لأطرد الحزن ، ليأتيني السلام ، لأبدد خرائب روحي ، ليعود الأخضر الى عيني ، أبحث عن شقيقة روحي ليعود دمي الى نسغه ونسقه ، ان لم أفعل ذلك فالقيح سيسد كل المسامات .





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,218,801,952
- ما معنى أن تكون سوريا يعيش في لبنان ؟
- صور السوري في لبنان شؤون سور- لبنانية
- كعوب أخيل النظام السوري : و يقف على قدميه !!
- من أجل لبنان معافى من الطائفية : ذهبت السكرة وجاءت الفكرة
- - تطهير التعليم - في سورية من التفكير النقدي !
- يد البيانوني أم يد الرئيس الاسرائيلي ؟؟
- عضوية المؤتمر القومي العربي والدفاع عن حقوق الانسان هل يلتقي ...
- مرة أخرى في الحوار الدائر حول تعليق الاخوان المسلمين في سوري ...
- - النوروز- بين سوريا ولبنان
- - الإخوان المسلمين - في سوريا إلى أين ؟*
- النووي الإيراني لماذا وإلى أين؟؟
- مداخلة في مؤتمر تضامني مع معتقلي اعلان دمشق
- حول افتتاحية صحيفة - الثورة - السورية المعنونة - نحن وأوباما ...
- نصيحة رياض الترك
- كربلاء حلب : قراءة في - أحداث الثمانينات - باعثها رواية خالد ...
- 14 آذار وبعض من المعارضة السورية : غلبة التكتيك على الإسترات ...
- بين -وطن- و-أبو شحاطة-
- تضامنوا مع حسن يونس قاسم
- مذكرة اعتقال الرئيس السوداني : لنبحث قبل التأييد أو الرفض بم ...
- بشار الشطي - محمد حجازي وستار أكاديمي - خطر على أمن الدولة -


المزيد.....




- حكاية من جنوبنا اغنية (الافندي الافندي عيوني الافندي )
- أفلام من السودان عرضت في -برلين-.. إليكم أبرزها
- إصدار نسخة باللغة الإنجليزية من كتاب -قصتى-
- الدب الذهبي لفيلم إسرائيلي
- تقارير: الممثل جيسي سموليت لفق واقعة الاعتداء العنصري
- ابراهيم غالي لعائلة الخليل: إنه حي !!!
- فيلم "سينونمس" يفوز بجائزة الدب الذهبي في مهرجان ب ...
- فيلم "سينونمس" يفوز بجائزة الدب الذهبي في مهرجان ب ...
- لافروف: واضح أن -الهجمات الكيميائية- في سوريا مسرحية
- كاتب شيشاني: سرقوا مني -أفاتار-!


المزيد.....

- أفول الماهية الكبرى / السعيد عبدالغني
- مدينة بلا إله / صادق العلي
- مدينة بلا إله / صادق العلي
- ليلة مومس / تامة / منير الكلداني
- رواية ليتنى لم أكن داياڨ-;-ورا / إيمى الأشقر
- عريان السيد خلف : الشاعرية المكتملة في الشعر الشعبي العراقي ... / خيرالله سعيد
- عصيرُ الحصرم ( سيرة أُخرى ): 71 / دلور ميقري
- حكايات الشهيد / دكتور وليد برهام
- رغيف العاشقين / كريمة بنت المكي
- مفهوم القصة القصيرة / محمد بلقائد أمايور


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - أحمد مولود الطيار - الحدود السورية 35 كم - سأمتهن الفرح