أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - أحمد مولود الطيار - كربلاء حلب : قراءة في - أحداث الثمانينات - باعثها رواية خالد خليفة - مديح الكراهية -














المزيد.....

كربلاء حلب : قراءة في - أحداث الثمانينات - باعثها رواية خالد خليفة - مديح الكراهية -


أحمد مولود الطيار

الحوار المتمدن-العدد: 2420 - 2008 / 9 / 30 - 02:59
المحور: الادب والفن
    


على مدى ثلاثماية وواحد وتسعين صفحة يؤرخ خالد خليفة في " مديح الكراهية " لحقبة من تاريخ مدينة حلب السورية ، يؤرخ للبكاء ، " عيد البكاء " ، وهل للبكاء عيد ؟! نعم تاريخ مدينة حلب هو تأريخ للبكاء.
وعندما تؤرخ لحلب لكربلاءها الممتد فخالد خليفة يؤرخ انطلاقا من حلب لحماه ودمشق وكل سوريا وما حلب الا مقطع عرضي مأخوذ للايضاح من الخارطة السورية التي خيم عليها كربلاء لم تنته فصوله حتى الساعة .
" مديح الكراهية " يكتشف أبطاله في نهاية الرواية أنه العبث ، عبث مازال مقيما ومعششا في العقول والسياسات والتصرفات، يتمسك صانعوه ألا يغادر !!!
أنت أمام عمل روائي، لكن المؤلف لم يذكر وعلى جري العادة في روايات أخرى لدى روائيين آخر،أن شخوص أبطاله وان تشابهت مع شخصيات في الواقع فذلك محض صدفة . هو تأريخ مع سبق الاصراروالترصد اذن " لحقبة من تاريخ سوريا ... بين الاصوليين والسلطة، وهي حقبة كادت تقضي بها ثقافة الكراهية على الأخضر واليابس " ؛ لا أسماء متخيلة وان حورت قليلا ولا أمكنة مفترضة ، كلٌّ على حاله، فالجامع الأموي والجميلية والجلوم والجامعة والجديدة والتلل .. الخ هي أمكنة من لحم ودم ، وبرأيي المتواضع مالم يتطابق مع الواقع هو ترجيديا الثمانينات بدمويتها مع الحبكة والبناء الدرامي المتصاعد في الرواية حيث عجز، لم يصل الى شلالات الدم ولهاث وتقطع الأنفاس، لم يضع الكاتب القارئ فيهما .
الأسئلة ربما المهة -التي وبعيدا عن النقد الأدبي الذي له أهلهوه واختصاصيوه وبالتاكيد لست منهم -وأيضا وبمنأى عن السياسيوية والرغبوية و" ثقافة الكراهية "، وازاء نص يكاد يكون توثيقيا لحقبة مهمة، كما يتفق الكل على ذلك من تاريخ سوريا، هي كيف يجب مقاربتها وكيف (نجمّع ُ)الأجوبة عليها وكيف -وهو الأهم- تكون المراجعات على مستوى الفكر والسياسة والتنظيم ؟؟ والرواية هنا، ليست مسؤولة إلا باعتبارها - وان أدلت برأيها – منطلقا ووضعت لنا " مقطعا عرضيا " لاعادة هطل الأسئلة وان طال قحط انهمارها ، فموسم طرح الأسئلة لابد ات ولن يستطيع أحد حجبه والتأريخ مهم أن نكتبه نحن معاصروه ومجايلوه بدل أن يكتبه المنتصر أو الايديولوجي أو من سيأتي بعدنا ، فمحض صدفة أن تقرأ رواية " القوقعة " لمصطفى خليفة وهو يؤرخ لفائض مديح الكراهية مترسبا في تدمر، وبعدها ،وكان يجب أن تقرأ قبلها، " مديح الكراهية " لخالد خليفة لتتكامل الصورة متسلسلة من البداية . ما ينقص الصورة ربما فصل مهم لتكتمل فصول " مديح الكراهية " وقبل فصل " نساء يقودهن أعمى " فصل مهم ويمهد لماذا وصلنا الى ثقافة مديح الكراهية " التي كادت أن تأكل الأخضر واليابس " .
ما الذي منع هكذا فصل ضرورات العمل الروائي أم الرقيب أم ماذا ؟؟
لا أحاول توظيف الرواية وان كان هذا حق مشروع ، وهنا إلى جانب الرواية أقتبس من كلام قاله خالد خليفة في أحد لقاءته الصحفية " .. قدر الكاتب العربي أن لا يبتعد عن السياسة ... و أنا من حزب الكتابة ضد كل الأحزاب "
بالإشارة إلى غياب الأسباب التي أدت الى طمس سبب وصولنا الى مديح الكراهية وتصريحات خليفة أنه علماني في أكثر من مناسبة يبرز سؤال مهم هنا : هل انحاز خالد خليفة ب " مديح الكراهية " الى طرف دون آخر؟ هل قالت الرواية كل ما تريد قوله ؟ هل "سرايا الموت" وحدها كطرف داخل النظام تتحمل المسؤولية منفردة؟ هل العنف لدى الاسلام السياسي مفطور عليه هكذا أم له أسبابه ؟
هي أسئلة ربما لايطيقها عمل روائي وينفض يده منها أي فنان ولكن ميزة الأعمال المبدعة أنها تفتح الأسئلة على مصراعيها .

اذن ، الرواية سبب ومحاولة طمس التاريخ سبب أكبر وأهم لفتح شلالات الأسئلة ، ولماذا ؟ استجلاء ماذا جرى ولماذا جرى ما جرى في سوريا ؟؟ والغاية ، التخلص من مديح الكراهية ، التخلص من " لعنات الجثث التي جعلت ستة جنود شاركوا بالقتل- في مجزرة تدمر- مخبولين يركبون على أحصنة من أعواد الصفصاف ، يثيرون الغبار ورائهم في قراهم البعيدة ، هاربين أمام أعداء وهميين يطاردونهم ، بعد تسريحهم من الجيش واعادتهم الى أهاليهم مع أوسمة شرف منحهم ايّاها قائد سرايا الموت .."



#أحمد_مولود_الطيار (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- 14 آذار وبعض من المعارضة السورية : غلبة التكتيك على الإسترات ...
- بين -وطن- و-أبو شحاطة-
- تضامنوا مع حسن يونس قاسم
- مذكرة اعتقال الرئيس السوداني : لنبحث قبل التأييد أو الرفض بم ...
- بشار الشطي - محمد حجازي وستار أكاديمي - خطر على أمن الدولة -
- شبعا أم لبنان ؟!
- دفاعا عن معتقلي اعلان دمشق
- كيف الانفكاك من الثقافة البعثية الرعوية ؟
- قضية خليل حمسورك وحرية الاعتقاد وعدم الاعتقاد
- سيارة السيد معاون المدير: هموم مسؤول بعثي في زمن السلم
- في محاكمة فائق المير : - ماهي العلاقة بين والصهيونية وأمريكا ...
- الخوف على الذاكرة في - وجه الصباح *- رواية ابراهيم العلوش
- حوار مع خطاب القسم الثاني
- - سورية الحديثة - بدون كهرباء
- من عبد الرحمن الكواكبي الى عارف دليلة وميشيل كيلو واللبواني ...
- أعلن ترشحي لرئاسة الجمهورية
- -التطوير والتحديث والفوضى - الهلاكة
- هل سيستفيد العراق من إعدام صدام حسين ؟
- خليفة الله على الأرض : سوريا بين الخصخصة والرمرمة
- بعد - دخل الله - -العطري- أيضا في الرقة


المزيد.....




- سيلين ديون تتحدث عن معاناتها مع مرض نادر وتعد بالعودة إلى ال ...
- الفرقة البريطانية -كولد بلاي- توقف حفلها بأثينا بسبب ممثل إس ...
- فرنسا تحيي التراث عبر أولمبياد يجمع بين الرياضة والفنون
- في أول ظهور إعلامي له.. ضحية صفعة الهضبة يكشف لماذا لم يرد ب ...
- محمد سعيد المرتجي: هذه أسباب وفرة البحوث الفرنسية عن الفن ال ...
- كتاب -جرائم وعلوم جنائية- للخبير العلواني وخبرة 30 عاما بمسر ...
- حفلات تايلور سويفت تتسبب في -هزات أرضية- في إدنبرة
- حفل موسيقي لعازف الجاز التونسي ظافر يوسف في حديقة الأرميتاج ...
- -مستشفى الشفاء: جرائم مدفونة-.. شهادات الناجين في فيلم للجزي ...
- أوسكار فخري ينتظر منتجي سلسلة أفلام جيمس بوند


المزيد.....

- تمثلات التجريب في المسرح العربي : السيد حافظ أنموذجاً / عبدالستار عبد ثابت البيضاني
- الصراع الدرامى فى مسرح السيد حافظ التجريبى مسرحية بوابة الم ... / محمد السيد عبدالعاطي دحريجة
- سأُحاولُكِ مرَّة أُخرى/ ديوان / ريتا عودة
- أنا جنونُكَ--- مجموعة قصصيّة / ريتا عودة
- صحيفة -روسيا الأدبية- تنشر بحث: -بوشكين العربي- باللغة الروس ... / شاهر أحمد نصر
- حكايات أحفادي- قصص قصيرة جدا / السيد حافظ
- غرائبية العتبات النصية في مسرواية "حتى يطمئن قلبي": السيد حا ... / مروة محمد أبواليزيد
- أبسن: الحداثة .. الجماليات .. الشخصيات النسائية / رضا الظاهر
- السلام على محمود درويش " شعر" / محمود شاهين
- صغار لكن.. / سليمان جبران


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - أحمد مولود الطيار - كربلاء حلب : قراءة في - أحداث الثمانينات - باعثها رواية خالد خليفة - مديح الكراهية -