أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - واثق غازي - إنجاز الرؤية














المزيد.....

إنجاز الرؤية


واثق غازي

الحوار المتمدن-العدد: 2882 - 2010 / 1 / 8 - 20:15
المحور: الادب والفن
    


قراءة في كتاب ( الطرق على أبواب النص )
للناقد عبد الغفار العطوي


من وظائف الميتا نقد . كشف مرجعيات النقد ألأدبي . وفحص المرتكزات المعرفية التي ينطوي عليها منهج الناقد بحثاً عن التلاؤم بين المنهج المتبع في نقد النص وإحالاته المرتبطة بأيديولوجية الناقد التي قد تتبعثر في النص المنقود .
ولما انطـوى عليه عنوان كتاب الناقد عبد الغفار العطوي . من تداخل بين العنوان الرئيس ( الطرق على أبواب النص)والعنوان الثانوي (محاولات في فتح المغاليق), وهذا التداخل حاصل في الرؤية لا في المنهج. أي إلى ما يريد الناقد أشراك القارئ غير المنتج. في إنتاج معنى محدد منذ عتبة العنوان . وهو حسب قراءة الميتا بقد (التخلص بمعناه الغوي ) من تبعات تأويل النص المنقود . أي هو يطرق باب النص محاولاً فتحه لا بنية إتمام عملية الفتح نحو قراءة نقدية تعالج النص بمنحى تقويمي بل بممارسة إجرائية.تتبع متن النص نحو اشتغالا ته. بمزاوجة المنهج مع الرؤية الخاصة بالناقد. بمعنى الرؤية الأيديولوجية.
وهذا الاستنتاج لا يضر بأهلية الناقد . أو بجدوى الكتاب . بالنظر إلى فحوى معالجاته النقدية . وآليات اشتغاله المنهجية. فقد حقق الناقد . في محاولاته أمراً غاية في الدقة تسرب من بين يديه. على ما أعتقد : فهو أي الناقد قد وضع المنهج النقدي جانباً في التفاتات عدها بعض النقاد هي غاية النقد .. عندما أستطاع الناقد أن يصل في فتح النص إلى المستوى الذي يتماها معه ما بين محددات المنهج ومصطلحا ته . وما بين رؤية الناقد وروحة.
في معرض رده على سؤاله . لماذا تصدى لهذه النصوص ؟ . يقول الناقد: ( في حقيقة الأمر, أن الرؤية النقدية للعالم هي الدافع الأساس لبلورة محاولتنا لفتح هذه المغاليق ).
إذاً هي الرؤية:
ولإيضاح رؤية الناقد داخل متن النص النقدي . نستقدم الامثلة أدناه :-
1 ـ ( لأن فعل الكينونة ماض في الزمن . ولا يقبل سوى الآخر نداً له ) وهذا القول بناءً على قراءة النص المنقود هو تأويل بالإحالة . بمعنى, أعتقد الناقد إن الشاعرة قد وضفت الرموز لإحداث مقاربة مع الواقع. وهذا الاعتقاد هو إنتاج وعي الناقد لا اشتغال المنهج النقدي.
نص . إشكالية النص الشعري. في حين عبث الطيف بالطين .
2 ـ ( بمعنى انه ما دام ممسكاً باللحظة الماضية. الحاضر ة فهو يقبض على ذاته كاملة دون وجل أو قلق .
هذا تأويل من لدن الناقد لمقصدية الشاعر . مبنية على تفكيك مبنى الدلالات اللغوية في هيكل النص الشعري . إذ قد يعني التبول على التمثال من قبل العابر . بعكس الفعل. إن العابر هو الزائل أو الميت ./ نص المسكوت عنه في /( كتابة على تمثال الأمير السعيد )
لان فعل التبول قَصدَ رمزية التمثال . التي قد لا يحط منها تصريح الشاعر إن الفعل صدر عن عابر .
3 ـ (أما فيما يخص تجلي الذات الإنسانية إذا ما تركت للتأمل وحدها في فضاء التجلي فإنها ترى صورتها منعكسة على ذلك الفضاء فتتحرك وفق أهوائها وما يناسبها من الأمر ,
منحى التبرير لأفعال الأنا في النص المنقود . والمبني على التحول من الإيجاب الكامل إلى السلب كذلك . في تبلور فكرة الانتقام لدى أخ المقتول / نص ما ترويه الشمس.. ما يرويه القمر
في الفضاء السردي . م قصصية .
4 ـ ( وفي ذلك الاغتراب يدرك الإنسان انفصاله الوجودي عن وعيه بظاهرة الغربة التي تتحول إلى قهر وعوامل ضغط بارزة على كينونته المستلبة ). يعرض الناقد في تصديه للنصوص السردية المنقودة إلى أمر غاية في الأهمية في الجانب التطبيقي من الميتا نقد .( وهو الربط بين العوامل السياقية الخارجية . المحفزة لعملية تطور النص ,أعلاه . إذ حدد نقطة الوعي أساس الفصل بين الوجود الظاهر للإنسان والوجود المتحقق للكينونة المستلبة . /نص الملامح الاغترابية في قصص( الآن أو بعد حين )
نخلص إلى القول إن كتاب الطرق على أبواب النص .
قدم قراءات نقدية . اعتمدت تطويع المناهج النقدية. وفق رؤية الناقد الخاصة بعيداً عن إتباع حرفية المناهج مما يحرر النص المنقود نحو قراءة نقدية لاءمت بين القليل من المهارة الفنية (الشعرية / السردية ) التي وصفت مقدمة الكتاب الأعمال المنقودة بها ...





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,647,014,179
- إنفتاح الحقل الدلالي
- الطائر والذئبة
- النقطة أم الحرف
- المفقود
- سدهارتا
- المفرد الثاني / إلى الشاعر موفق محمد
- يا امراة الوجع الحلو
- الحكاية لا يخدعها الغياب
- ألإشارات المضيئة/ج4
- إلى القاص:محمد خضير/ساعة جبريل
- ألأشارات المضيئة /ج3
- ألإشارات المضيئة/ ج2
- ألإشارات المضيئة / قراءة في منجز الشاعر عبد الرزاق صالح/ج1
- ألإشارات المضيئة /قراءة في منجز الشاعر عبد الرزاق صالح
- قصيدة النثر / قاسم حداد إنموذجاً
- مقال :إنشاد حامل الجمر /نقد تحليلي
- لعنة التجنيد الاجباري في العالم العربي.. العراق انموذجاً


المزيد.....




- حكايه الحب وبعض ما فيه
- رئيس البرلمان المصري يعلق على ملابس الفنانات في المهرجانات ا ...
- وسط المقاطعة والاحتجاجات.. أردوغان ينتقد منح نوبل للأدب للنم ...
- مصر تودّع سمير سيف مخرج -آخر الرجال المحترمين-.. ونجوم السين ...
- مصر.. البرلمان يعلق على ملابس الفنانات المعريّة في المهرجانا ...
- مائدة مستديرة بمجلس المستشارين لمكافحة العنف ضد النساء
- مصر تودّع سمير سيف مخرج -آخر الرجال المحترمين-.. ونجوم السين ...
- -غوغل- يحتفل بإحدى أساطير الغناء العراقي
- غداً..القصبي ضيفاً على صالون سالمينا لمناقشة -السيدة -
- رسالة وزير الثقافة الايراني الى مهرجان سينما الحقيقة الـ13


المزيد.....

- الفصول الأربعة / صلاح الدين محسن
- عرائش الياسمين / ليندا احمد سليمان
- ديوان الشيطان الصوفي / السعيد عبدالغني
- ديوان الذى حوى / السعيد عبدالغني
- مناجاة الاقلام / نجوة علي حسيني
- المراسيم الملكية إعلان الاستقلال البيان الملكي / أفنان القاسم
- في الأرض المسرة / آرام كربيت
- الخطاب الأيديولوجي في رواية سيرة بني بلوط / رياض كامل
- كيفما كنا فنحن ألوف المشاكل... / محمد الحنفي
- ديوان وجدانيات الكفر / السعيد عبدالغني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - واثق غازي - إنجاز الرؤية