أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - صلاح الداودي - من أحبّ غزاويّة هذا اليوم فهو حيّ














المزيد.....

من أحبّ غزاويّة هذا اليوم فهو حيّ


صلاح الداودي

الحوار المتمدن-العدد: 2870 - 2009 / 12 / 27 - 22:06
المحور: الادب والفن
    


في اللّغة المستحيلة، :
أيْ دخل الجنة.

ماذا يعني ها أنذا هنا
ما دمتِ في الجنّة
ها هُنَالك؟

في اللّغة المستحيلة،
لا أنتِ إستعارة ولا غرض
ولا شكل من الانتظار.

اللّغة المستحيلة، "اليوم"
هي لغة الحياة الوحيدة.

من شتات الكلمات والمدن
ربّيت قلبي على عَوْدِكِ
من بين ضلوع المستحيل
أصقل لحم جمالك
لا تتنفّس كلماتي سوى رائحة ثيابك.

ها أنتِذاتُكِ،
رحيق يترقرق بين صفاتك
ها أنذاتكِ،
لهفة من لهفاتك.

هَكَنَذا،
كأنّ كلّ الكلمات التي لا أعرفها أسماء زهراتك
كأنّ كلّ زهورك التي لا أعرفها أسماء عطورك.

ها أنتِ أنتان
تضمّين نبضاتي في نبضاتك
ها أنذان.

فى المستحيل أختارك
لتسقي اللغة كتاب الشتات
لا لأكتب حدائق الزهرات.

زهرة النبض أنتِ
لا زهر القلب
أزهار شتاتي أنتِ
لا زهور الحدائق والأمنيات.

غزة زهرة من أزهار الشتات.
صلاح الداودي، "اليوم".







كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,515,038,974
- الطائر وبنت الشاعر
- لقد نهش كلاب الملائكة الفراشة، وقد بالوا على الوردة
- لو تغضب أمّي تحترق الأشجار
- القيامة بيد الشجرة
- لو كان الرجل عربيا لقتلته
- سؤال موجّه إلى الله
- عاريا فيك
- يوم ميلاد غزة الأوّل
- أوّل الصّيف، أوّل الخريف، أوّل الشتاء
- تتلوّن روحي تحت جسمك، -تصويب-
- الشمس شمعة
- واحدة، إثنتان، ثلاث... جميلات في عمودك
- تتلوّن روحي تحت جسمك
- لا يُمْكِنُ
- رائحة اللّيمون
- عن غير حبَ
- للوحدة مِثْلي سماء
- ديوان جسمك
- كأنّ الجنّة في جسمك
- البكاء فرحا


المزيد.....




- خديجة الكور : تبا لمن اعتبروا البام لقمة صائغة..
- بوريطة..الحوار بين المغرب والإكوادور سيتواصل وسيتعزز أكثر
- جاكي تشان يعترف بحبه لروسيا والروس
- الموت يغيّب الفنان السوداني صلاح بن البادية
- المغرب والكيبيك يوقعان اتفاقية تعاون
- الشاعر والمشترك الإنساني.. بحث عن التأثير أم عن عالمية مزيفة ...
- وفاة ابن الممثلة البريطانية ديانا دورس
- فايا يونان لـ-سبوتنيك-: أنا سفيرة لسوريا... مستمرون بالغناء ...
- لأول مرة... كواليس الإطاحة بإسماعيل ياسين من عرش الكوميديا ل ...
- الاحالة والمقاربة في قصص ما لايتبقى للنسيان للقاص والروائي ا ...


المزيد.....

- سلّم بازوزو / عامر حميو
- انماط التواتر السردي في السيرة النبوية / د. جعفر جمعة زبون علي
- متلازمة بروين / حيدر عصام
- -مسرح المجتمع ومجتمع المسرح-، بحث حول علاقة السياق الاجتماعي ... / غوث زرقي
- المنحى الفلسفي في شعر البريكان / ياسر جاسم قاسم
- عناقيد الأدب : يوميات الحرب والمقاومة / أحمد جرادات
- ديوان ربابنة الجحيم الشاطحون / السعيد عبدالغني
- ديوان علم الانعزال ، أنتيكات الغرائبية / السعيد عبدالغني
- استعادة المادة، الفن والاقتصادات العاطفية / عزة زين
- سيكولوجيا فنون الأداء / كلين ولسون


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - صلاح الداودي - من أحبّ غزاويّة هذا اليوم فهو حيّ