أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمد ارجدال - دراسة لشعر ورقص البدو الأمازيغ : أحواش نترحالت















المزيد.....

دراسة لشعر ورقص البدو الأمازيغ : أحواش نترحالت


محمد ارجدال

الحوار المتمدن-العدد: 2865 - 2009 / 12 / 22 - 01:50
المحور: الادب والفن
    


1 ) التعريف:
أحواش نترحالت تعبير فني شعبي واحتفال جماعي متكامل يساهم فيه الشعراء والراقصون بالميدان المعروف ب"أسايس" ، ويجمع هذا الفن بين الكلمة المعبرة والرقص والإيقاع، وليس وسيلة للتسلية والمرح فقط بل مناسبة للتعارف والتآزر وصلة الرحم كما يعد وسيلة مثلى لفض النزاعات المستعصية أحيانا بين قبائل البدو.
أما مصطلح تارحالت فيرتبط بحياة ممارسي هذا اللون الفني من أحواش ، وهم البدو الرحل الأمازيغ الذين يتنقلون يرحلون وراء قطعانهم بحثا عن الكلأ والماء .
و أحواش نترحالت ليس برقصة فلكلورية وإنما يجمع بين الرقص الهادئ المتزن والشعر البليغ ويرتكز على مضامين المتون الشعرية في نصوصها المتداولة شفهيا كما يتميز بمشاركة النساء إلى جانب الرجال في صفين متقابلين يتساجلان في ما بينهما بالشعر.
كما أن مصطلح تارحالت أتى مؤنثا وينطق أحيانا ب ( تاحوايشت نترحالت ) كما هو الشأن عند قبيلة ايت علي ويدو سلام بل هناك أنواعا قريبة منها أو فروعا لها تسمى ب (تانانايت) أي أن أشعارها خاضعة للميزان الشعري الامازيغي (تالالايت) إلا أن بعض قبائل الجنوب الشرقي المغربي تنطق اللام نونا فنطقت تالالايت ب تانانايت.
ويتم التعبير في هذا الصنف من أحواش ب:
*التعبير بالكلمة الموزونة على شكل أبيات ومقاطع شعرية خاصة وان قرض الشعر لدى البدو مكتسب بالسليقة والفطرة.
*التعبير بالصوت والنغمة الشجية حيث يتفنن البدو في أصواتهم ويلحنون الكلمات والأبيات الشعرية .
*التعبير بالحركة ونحسه بالرؤية وخاصة تناغم حركات الأيدي والأرجل وحركات الصفوف إلى الأمام والى الخلف وهي التي تجدب عشاق الرقص .
2) المجال:
نظريا يمكن اعتبار جميع أراضي شمال إفريقيا مجالا له لأنه مكان انتجاع القبائل الامازيغية الرحل لكن اقتصرنا في موضوعنا على بعض الجزيرات المجالية التي يمارس بها هذا الفن وسنقتصر على منطقة باني الوسطى أراضي قبائل ايت على ويدو سلام و اذبراهيم واذموسى وداود بين اقليمي طاطا وكلميم بالمغرب .
3) طقوس الممارسة:
أ) الإعداد والتهيؤ/ لحيلان:
إن حياة الرحل بسيطة ومعقدة فهم منشغلون بهموم الحياة اليومية من رعي للقطعان وورد للماء وجمع لحطب التدفئة وغيرها ...كما أنهم مهتمون بقرض الشعر وأداء أحواش نترحالت مما يجعلهم يبتكرون وسائل للاتصال فيما بينهم في زمن ومكان تغيب فيه وسائل الاتصال الحديثة ، إذ يتم إخبار سكان الخيام المتباعدة عن موعد الاحتفال بواسطة مرآة صغيرة تسمى محليا (تيسينيت) تعكس ضوء الشمس في اتجاه الخيام ولا تستعمل هذه المرأة إلا للتذكير بمناسبة احتفالية لأحواش نترحالت .أما بالنسبة للباس فهذا الفن لا يتطلب لباسا موحدا وكل هذه الأبهة من جلباب ابيض وعمامة وخنجر كما هو الشأن في الأصناف الأخرى لفن أحواش وإنما تستعمل لباس الرحل العادية وغالبا ما تكون أما جلبابا اسودا أو بنيا او فوقية زرقاء وعمامة سوداء ونعالا جلدية .
ب)المكان/ اسايس: ميدان أداء وممارسة طقوس فن تارحالت ويكون مكانا مستويا ونظيفا وسط مضارب الخيام وبعيدا عنها ويسمى (أسايس) .
ج) الزمان /ازمز: وغالبا ما يكون الليل هو الزمن المفضل لإقامة أحواش نترحالت وهو الوقت الملائم الذي يكون فيه البدو الرحل غير منشغلين بمشاغلهم اليومية وذوي صلة وطيدة بالممارسة الفنية ، كما يضفي ضوء القمر صبغة رومانسية على هذه الاحتفالات الليلية، وفي الليالي الحالكة الظلام يتم يقاد النار/ الفكرت، امتكاس في وسط الميدان لإنارة المكان ولإشعار بقية البدو الأبعدين بإقامة الحفل.
د)الجمهور /اكدود:إن جمالية فن أحواش عامة، وتارحالت خاصة، لا تتم إلا بحضور الجمهور الذي يؤدي دورا هام في تنشيط احتفالات هذا الفن بالتصفيق والتشجيع بالصيحات والزغاريد وتقديم باقات الورود والأزهار.(تاوشكينت نلحباق )و(تادلا ن لغنباز) ...
هـ) الشاعر/الرايس ،انظام ، امدياز :يتصف بمعرفته الجيدة بهذا الفن وان يتمكن من الأوزان الشعرية ويكون صوته شجيا لاجتذاب المستمعين له وفن تارحالت لا تقتصر على شاعر أو شاعرة واحدة بل على شعراء يتحاورون فيما بينهم .
و) الفال:من الطقوس المصاحبة لأحواش نترحالت من طرف الجمهور، حيث يتم رمي حصاة وانتظار أول غصن شعري فما قاله الشاعر يعتقد رامي الحصاة انه سيقع له مما يجعل الشعر مقدسا لدى الامازيغ .
3) مراحل الأداء :
*) الافتتاح: يبدأ أداء أحواش نترحالت بترديد لازمة على شكل موال والمعروف عند البدو الرحل بالفال وهو:
اوهــو هـو هــو أوهـــو هـــو هـــو
وبهذه اللازمة يتم الإعلان عن بداية الاحتفال والاستعداد للرقص والحوار الشعري بين الشبان والشابات الذين تقاطروا على الميدان من كل حدب وصوب ثم يشكلون صفان متقابلان صف للذكور وصف للإناث كل صف يرأسه شاعر من جنسه .
*)الحوار الشعري مع الرقص المتزن: يستهل الشاعر الحوار الشعري بمقدمة غزلية مثل:
Ngr walf uhbib agh ufigh walli righ
Ngr walf n tallubant agh usigh lhur
أومثل:
Ayigidr abu ric azgzawi
nighak bdda tackad s dari
igh ukan trit laxbar àadlnin
araka smmun lluz d watay
ثم يتناول موضوعا عاطفيا أو اجتماعيا أو سياسيا فتبتدئ الندية في الحوار الشعري ( انعيبار ن واوال )بين الشعراء والشاعرات ، وتردد الشابات الأبيات الشعرية التي تقولها الشاعرة ويردد الشبان الأبيات الشعرية التي يقولها الشاعر.
وعلى مستوى الشكل يحل الذكور محل الإناث و الإناث محل الذكور من اليمين إلى اليسار بحركة جانبية ثم من اليسار إلى اليمين بحركة ورائية أمامية ، قبول ودبور ثم انحناء.
فعند قول بيت من الشعر وترديده يقبلون ويتقدمون إلى الأمام ثم يتراجعون إلى الصف الأخر ، وتتنوع قصائد تارحالت بين المتوسطة والطويلة وتتناول مختلف الأغراض الشعرية من مدح وهجاء واستعطاف ورثاء ووصف وغيرها...
وشعر تارحالت كباقي فنون اسايس يرتكز في غالبيته على الارتجالية لما للشاعر من الهام واستبصار فيكون بذلك مستعدا لكل مفاجأة أثناء الحوار الشعري ومراعيا لما تتطلبه الندية بين الشعراء المتبارين .
وفي الإيقاع يتم الاعتماد على حركات الأرجل والأيدي فقط : ضربتان بالأرجل وصفقة واحدة بالأكف بإيقاع متناسق يعجب الجمهور الحاضر ، ولا تستعمل في هذا الصنف من أحواش أية آلة في الإيقاع، وعند انتهاء الاحتفال يتم هروب الطرف المنهزم وتتبعه الصيحات.
ومن أمثلة شعراء أحواش نترحالت المحدثين نجد مبارك والراحل وبري بقبيلة ادبراهيم و عابد والحبيب بقبيلة إد موسى وداود .
4)نماذج من النصوص الشعرية (تيمناصفين) وتارحالت:
*) في الهجاء:
Awar uxsan amijju mak itsumn
Icib ujdaaà urta jju lin tarikt
Is ndalb irbbi akkid ur iluh h lmrah inu
ثم :
Agujja wammay ibbin ik àamayn
Ukan ar sul isrju laxlufat
*)في العتاب:
نختار هذا الحوار الشعري بين شاب وشابة حول اغتراب الفتاة المتزوجة بمكان بعيد حيث تقول الشاعرة:
Nkkatin imil nga yan urbi imyawayn
Iglb ukan wadu isussangh
Iluhagh baba taduri n talayt
Iznzayagh s uqarid nffagh tasans
Aqarid asagh ikfa itmizar ur nxald
Uryi gis baba ur yyi gis aqbil inu
Ur yyi gis àamti mad agh ismyurn
Amar kid issugan amar ak innan
Ababa atzrt lghbayn ligh a tiligh
Kra ccigh wla kra swigh ur yyi mmim
يرد الشاعر:
Ikun ighd iluh rbbi yan fllawn
Is ratn tasim sugns n tasank
تجيبه الشاعرة:
Igh ukan gigh ismg yan ur iliqn
Adawa ur ijmaà rbbi layam inu
ويقول شاعر آخر:
Ar allagh tiwitnid ukan tit inu
Imttawn wul kadyyi ssihln
Imma win tit igh idr sunt ikaln
*)في الغزل العذري:
Awanna ira yan yajjitn gh imins
Atasans aghatn adrn urd asays
ويقول أخر:
Ak isrbh rbbi g tiggura itasank
Asar ur isn bnadm mas àamrnt
ويقول آخر:
Ayamarg ur iàib ur irzi ssunt
Idda ttalb awa tddum aymhdarn
Ukan fln timzgida awa ar xllunt
Ukan ard ittar ljir itlimamt
ويقول آخر:
Nkkattin imil nga lbaz itmuddun
Urnsamh ittalb ibbiyi laryac inu
Ayutangh s lqlm ibbi laryac inu
ويقول آخر:
Ah inu idr gigi ucn amghdari
Yat tili kad ttafgh iksyitnti
Ifl gigi tawla d umarg icddani
ويقول أخر:
Nkkin ur gigh lqadi ula is nttalb
Is awa nga aghar lfahim iwaliwn
Igh awa tgit lfahim iwaliwn
Ara mlagh atamnt ghn idr izi is hrmnt
Ahllan hllant acku izi agh lulnt
ويقول اخر:
Myarnt wulli tagant myarn waman isura
Myargh yad abayyi nkin awal nnunt
وللبدو الامازيغ الرحل فنونا تعبيرية تدخل ضمن فنون الرحل فمنها ما هو خاص بكل جنس ومنها ما هو مشترك بينهما معا .
ففي بعض المناسبات وخاصة الأعراس والاحتفالات المصاحبة لها تؤدي النساء فنا من أحواش شبيها بتارحالت واقفات في شكل دائري أو نصف دائري تتوسطهن رئيسة ولا يستعملن أية آلة للإيقاع سوى التصفيق بالأيدي والضرب بالأرجل ويرددن أشعار تازررارت أي أشعار الترحيب والمدح(تانكيفت)، ويسمى هذا الصنف أحواش نتيدي/الوقوف أو تيبرديكييت/الضرب بالأرجل، ويبدأ هذا الفن باللازمة الشعرية التالية:
أهــا هــا هـــا اهــا هـــا هــا
كما يودي البدو الامازيغ صنفا أخر من فن أحواش جالسين إما مختلطين أو منعزلين كل جنس وحده ويسمى أحواش نتسكيوست / الجلوس أو أحواش ن ناقوس نسبة إلى آلة إيقاعية تصدر رنينا بعد الضرب عليها ، حيث يجلسون على شكل حلقة ويبدأ احد الجالسين أو الجالسات بإنشاد غصن شعري يتكون من بيتين يسمى ب " تمنصفيت" يردد نصف الممارسين البيت الأول ويردد النصف الأخر البيت الثاني مدة من الزمن تم يختمونه بالإيقاع بالتصفيق واستعمال بقية الآلات إيقاعية من الدفوف و(النقوس) ، ثم الناي ويدخل إلى وسط الحلقة شابان راقصان يتباهيان بحركات الكتفين (تيغاريوين) وحركات الأرجل (لاركوز) ثم حركات باقي الجسم وقوف ثم جلوس وينتهي الاحتفال بتوقف عازف الناي على العزف.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,426,219,570
- الحقيقة والشعرعند الطيب امكرود
- احداد لبشير الشاعر الإنسان
- مولاي الغالي نجم فن أحواش بسوس
- شعر فريد محمد زلهود:ديوان الإنسان شبيه بشجر الأركان
- -أدمغة وأنسجة العناكب - نصوص فكرية لمحمد أوسوس.
- قيم المودة والصداقة في ديوان -أزهار السماء-
- -أمنار- و-يموزار- وبداية تدوين الشعر الامازيغي.
- اسنفلول أو الإبداع ديوان شعري امازيغي جماعي
- Awal n war awal ديوان شعري امازيغي للشاعر عبد الرحمان بلوش
- قيم الحرية والمساواة في شعر حسن ادبلقاسم
- الشاعر الطائر- اكضيض- نجم فضاء الشعرالحواري بمنطقة باني
- -تينيتين - قصائد حبلى بالرمزية للشاعر محمد واكرار
- Iklan n mggu ديوان شعري للشاعر الأمازيغي afulay
- من رموز المسرح الفرديmonologue الامازيغي : الفكاهي الساخر از ...
- من مظاهر الثقافة الامازيغية بالجنوب المغربي:الشعر الامازيغي ...
- قيم الهويةالامازيغية في ديوان الأمطار-للشاعر-لكبيرالغازي-
- كتاب حول الميثولوجيا الأمازيغية للكاتب الأمازيغي محمد أسوس
- محو الأمية باللغة الأم : الأمازيغية نموذجا
- -تانضامت- دراسة موضوعاتية للشعر الحواري الأمازيغي
- الشاعر الأمازيغي-كايا- ينسج من الريح شعرا


المزيد.....




- ظنوا أنها مزحة.. ممثل كوميدي هندي يتوفى على خشبة المسرح في د ...
- -سيدة البحر- للمخرجة السعودية -شهد أمين- للعرض في مهرجان فين ...
- بعد استقالة الأزمي.. العثماني يجتمع ببرلمانيي المصباح
- علامات الممثل عند دينس ديدرو
- ثروة الفنون التشكيلية الجميلة
- فيلم يجمع بين أنجيلينا جولي وسلمى حايك
- الموسيقى تضيء شارع المتنبي
- كاريكاتير العدد 4474
- القصبي يطالب زميله بسيارتين قديمتين.. والسدحان يعتبرها -قلة ...
- -راهب المخا-.. رحلة القهوة العربية من موطنها اليمني إلى مقاه ...


المزيد.....

- استعادة المادة، الفن والاقتصادات العاطفية / عزة زين
- سيكولوجيا فنون الأداء / كلين ولسون
- المسرح في بريطانيا / رياض عصمت
- الدادائية والسريالية - مقدمة قصيرة جدًا / ديفيد هوبكنز
- هواجس عادية عن يناير غير عادى سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- نشيد الاناشيد المصرى سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- متر الوطن بكام ؟ سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- كرباج ورا سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- كتاب الشعر سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- كتاب الشعر 1 سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمد ارجدال - دراسة لشعر ورقص البدو الأمازيغ : أحواش نترحالت