أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - علي الزاغيني - تبكي و تحزن ياعراق














المزيد.....

تبكي و تحزن ياعراق


علي الزاغيني
الحوار المتمدن-العدد: 2852 - 2009 / 12 / 8 - 23:01
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


تبكي وتحزن يا عراق
علي الزاغيني
لماذا العراق في حزن دائم ؟
نتسائل دائما في داخلنا هل كتب علينا ان نعيش في حزن دائم رغم الضحكات التي لا تفارقنا.
عندما يكون الموت بالجملة على ارض الوطن وعلى مدار السنين التي مضت بسبب الحروب التي خاضها العراق لإرضاء السياسات الطائشة للأنظمة التي قادت البلد لابد ان يخيم الحزن في ارض وسماء العراق وكانه كظل يرافقه .
تاملنا خيرا بعد التحسن الامني الذي شهدته العاصمة بغداد ولكن على مايبدو ليس تحسن امني ولكنه هدنة ياخذها العدو لاعادة تنظيمه ويوهم قيادتنا الامنية بهذا الهدوء ليشن هجوما مباغتا ليكبدنا خسائر جسيمة بالارواح قبل الخسائر المادية .
الثلاثاء الدامي بعد الاربعاء والاحد الداميين والحصيلة عشرات من الشهداء والجرحى التي سقطت بعد سلسلة من الانفجارات التي هزت العاصمة الحبيبة بغداد .
سؤال يطرحه الجميع ماهو دور الاجهزة الامنية وقيادتها الهشة التي لاتكف عن التصريح عن قدرتها في امكانية السيطرة وضبط الوضع الامني في بغداد و هل تكتفي بنصب السيطرات في الشوارع فقط وتزويدها باجهزة كشف متفجرات غير صالحة للعمل وتاخير المواطنين في الوصول الى اماكن عملهم .
سوف يحمل الساسة والقادة العسكرين مسؤولية هذه الانفجارات التي هزت العاصمة وكما هو معتاد الجماعات التكفيرية والصدامية وبقايا حزب البعث المنحل وهذا ما اعتدنا سماعه عند كل انفجار ولكن هل سوف تحاسب المقصرين من قادة و ضباط ومراتب السيطرات المقصرة في اداء واجبها سواء كانت من وزارة الداخلية او الدفاع .
لازال حب الكرسي والسلطة وحب الدولار هما الشئ الوحيد الذي يتمسك به السادة الوزراء والقادة العسكريون ولازالوا مصرين على عدم تقديم استقالاتهم رغم كل هذه الخروقات والتفجيرات الدامية التي حصلت وسوف تحصل مستقبلا في عاصمتنا الحبيبة .
للأسف لم تتخذ الحكومة اي اجراء للحد من تدفق الإرهابيين والأسلحة من دول الجوار وانما اكتفت بالتصريحات فقط وعقد صفقات تجارية معها رغم كل الضرر الذي الحقته بالعراق.
ماذا بعد الاحد والثلاثاء والاربعاء فكل ايام الاسبوع دموع ودماء وصراخ نساء لا يتوقف ابدا عند كل رصاصة وانفجار يدوي .
فمن اين ياتي الفرح اليك ياعراق.
علي الزاغيني










رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,920,632,134
- صمتك يا بغداد
- الكلمة الحرة رصاصة
- حرية مشوؤمة وديمقراطية مزيفة
- اوراق من الماضي
- تحالفات واحزاب ومصالح مشتركة
- لحظة وداع
- من الاحد الى الاربعاء دماء ودموع
- تعددت الائتلافات والكيانات والعراق اين ؟؟
- حواء والحجاب
- من اوراق عاشق
- دمائنا ودموعنا شمس امل في انتخاباتنا القادمة
- اوراق محترقة
- اه يا وطني
- عتب على الحوش
- نحن وسورية وايران
- اللعنة ايها الارهاب لن اهجر وطني
- الفساد الاداري رصاصة بلا صوت
- في عيادة الطبيب النفسي
- هل سقط صدام في غفلة من الزمن
- الحب لايهزم مرتين


المزيد.....




- كندة علوش تدافع عن إطلالة دينا الشربيني بمهرجان الجونة.. ماذ ...
- ريانا.. -سفيرة فوق العادة- في باربادوس
- في مقابلة مع CNN.. بومبيو يهدد إيران: -سنحاسب- أكبر دولة راع ...
- تضاؤل آمال فريقي "برشلونة" و "خيرونا" با ...
- دعم أمريكي للجيش اللبناني
- شاهد.. الترجي يكسب -الكلاسيكو التونسي- ويواصل مشواره الأفريق ...
- متظاهرون بإدلب: لا دستور ولا إعمار حتى إسقاط بشار
- بعد نصف قرن.. فرنسا تكرم أعوانها بالجزائر
- -أنصار الله- ترد عسكريا... عقب تصريحات ابن سلمان عن -أمن الب ...
- إيران تستنكر اتهامات واشنطن بالاعتداء على سفارة أمريكا في ال ...


المزيد.....

- آراء وقضايا / بير رستم
- حركة الطلاب المصريين فى السبعينات / رياض حسن محرم
- تقدم الصراع الطبقي في ظل تعمق الأزمة العامة للامبريالية / عبد السلام أديب
- كتاب -امام العرش مرة أخرى- / عادل صوما
- الطائفيّة كثورةٍ مضادّة السعوديّة و«الربيع العربيّ» / مضاوي الرشيد
- المثقف ودوره الاجتماعي: مقاربة نظرية المثقف العربي وتحديات ا ... / ثائر أبوصالح
- مفهوم الديمقراطية وسيرورتها في إسرائيل / ناجح شاهين
- فائض الشّباب العربيّ والعنف في تقارير التنمية البشرية العربي ... / ميسون سكرية
- مرة أخرى حول المجالس / منصور حكمت
- سجالات فكرية / بير رستم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - علي الزاغيني - تبكي و تحزن ياعراق