أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمد عبيدو - مصطفى أبو علي رائد ومؤسس السينما الفلسطينية














المزيد.....

مصطفى أبو علي رائد ومؤسس السينما الفلسطينية


محمد عبيدو

الحوار المتمدن-العدد: 2831 - 2009 / 11 / 16 - 12:20
المحور: الادب والفن
    


فقدت السينما والحركة الثقافية يوم الخميس 30/07/2009، أحد أهم أركانها والمؤسس الأول للسينما الفلسطينية المناضل مصطفى ابو علي عن عمر يناهز التاسعة والستين عاما. واعتبر كواحد من مخرجي تياري السينما النضالية والثورية. ظل ابو علي امينا للفيلم التسجيلي. اول تواصل بيننا ببداية الثمانينات كان عن طريق صديقنا المشترك الناقد حسان ابو غنيمة الذي نشر معه كتاباً عام 1975 بعنوان: (السينما الفلسطينية ) وعاد تواصلنا في السنوات الاخيرة عبر الايميل مع تأسيسه لجماعة السينما الفلسطينية في رام الله ولموقعها الالكتروني الذي كان فسحة لمفردات البصرية و لغة الفن السينمائي النضالي .
واكب أبو علي مسيرة الكفاح الوطني والثقافي من خلال السينما التي حملت هموم وآمال الشعب الفلسطيني، ليكون رافدا وعلما بارزا من أعلام الحركة الفنية والثقافية في مسيرة شعبه الكفاحية. ولد مصطفى ابو علي في قرية المالحة قضاء القدس عام 1940، ودرس السينما في بريطانيا وتخرج منها عام 1963، ثم درس الهندسة في الولايات المتحدة، قبل ان يعمل في التلفزيون الاردني.
من عمان وتأسيس السينما الفلسطينية هناك عام 1967 مع رفيق دربه المصور السينمائي هاني جوهرية ومع سلافة جادالله ، ومن مساعد المخرج الفرنسي جان لوك غودار في فيلمه من هنا وهناك عام 1970 [ هذا الفيلم يتناول نشاط الفدائيين الفلسطينيين في الأغوار الأردنية ] ، الى جانب إنتاج العديد من الأفلام الوثائقية بمشاركة فريق من السينمائيين من مختلف الدول الأوروبية وغيرها.
وقد كرس جهده من اجل توظيف الفن السينمائي "لخدمة الثورة" وانجز العديد من الافلام الوثائقية، بينها فيلمه الأول بعنوان (الحق الفلسطيني) قبل نكسةحزيران في العام 1967 القضية هي أرضية السينما الفلسطينية التي كانت جزءاً من الكفاح المسلّح عنه يقول مصطفى ابوعلي : صوّرته في الأردن سنة 1969، فأغضب السلطات ولم يعرض.. يحكي أبو علي عن بدايات السينما الفلسطينية التي حاولت أن تتحدث عن فلسطين مرةً من الأرض اللبنانية، ومرة من الأرض السوري او الأردنية أو المصرية، وحاولت أن ترسم صورةً لأرض ضائعة وشعب مشتّت. لطالما كانت السينما بنت المدينة والمكان، «أما نحن فاستبدلنا المدينة بالقضية. فلسطين لنا شيء نظري» يقول أبو علي، مضيفاً: {هي موجودة في الحلم والإحساس والحنين}. وينجز (لا للحل السلمي) 1968. أول فيلم سينمائي تسجبلي مدّته 20 دقيقة.[ تم تسجيله وصناعته في الأردن] وساهم إلى جانب المخرج مصطفى أبو علي فنانون ومخرجون آخرون هم (، وهاني جوهرية، وسُلافة مرسال، وآخرون). مساعد مخرج ومعاون للمخرج الفرنسي جان لوك غودار في فيلم (من هنا وهناك) عام 1970. ويتناول العمل أنشطة الفدائيين الفلسطينيين في قواعد الفدائيين في الأغوار الأردنية
وفيلم "بالروح والدم"الذي حصل فيه على جائزة افضل فيلم تسجيلي في مهرجان دمشق السينمائي 1972 وهوتسجيلي طويل، مدته (40 دقيقة). يتناول أحداث أيلول في الأردن والصمود البطولي للثورة والشعب , يحتوي الفيلم على المشاهد والتسجيلات الصوتية الحية التي اخذت اثناء الاحداث . لذا فالفيلم ليس مجرد وثيقة نضالية فحسب بل تجربة نضالية بحد ذاتها . وفيلم (العرقوب) 1972,وهو محاولة تسجيلية لتحليل ابعاد الايام الاربعة التي دارت في العرقوب بين قوات المقاومة الفلسطينية وجيش العدو الفلسطيني . و فيلم (عدوان صهيوني) تسجيلي مدته 22 دقيقة –عمل جماعي - بإشراف مصطفى أبو علي. وحسب النقاد يعتبر الفيلم نقلة مهمة في تصوير وحشية الصهاينة وعدوانهم على المخيمات والتجمعات الفلسطينية في 8/ ايلول/ 1972. واستمد الفيلم واقعيته من المؤثرات الحية دون أي موسيقا تصويرية مرافقة، فأصوات القنابل والصواريخ جعلت من الحقيقة الناطق الرسمي الأمر الذي دفع بالمخرج السينمائي الكوبي سنتياغو الفاريز أن يقول: (لقد كنا نسمع كثيراً عن الثورة الفلسطينية.. ولكن عندما شاهدنا أفلامكم تعرفنا عليها أكثر وعرفنا تماماً حجم هذه الثورة وتاريخ نضالها). انتقل المخرج مصطفى أبو علي ومجموعة من زملائه المصورين والسينمائيين الفلسطينيين الى لبنان واسس مع مخرجين فلسطينيين وعرب جماعة السينما الفلسطينية وكانت باكورة هذه الجماعة فيلم "مشاهد من الاحتلال في غزة"(1973) والفيلم نال الجائزة الذهبية في مهرجان كان 1973، وتمكن من إيصال فكرته الأثيرة، فكرة المقاومة والتشبث بالأرض في دلالات عميقة عبر التحليل السياسي الناضج، بعيداً عن استدرار العواطف،وفيلم "بالروح والدم" و (ليس لهم وجود) 1974. فيلم تسجيلي وثائقي متوسط الطول (مدته 25 دقيقة). -و(على طريق النصر) 1975. - و (تل الزعتر) 1977 (بالاشتراك مع جان شمعون، بينو أدريانو)
بعد غزو لبنان 1982 خرج ليستقر في الأردن ويؤسس من جديد لشركة إنتاج سينمائي وتلفزيوني(بيسان فيلم)
كما شارك في معظم دورات مهرجان لايبزيغ السينمائي في المانيا الشرقية سابقا، وحصل على العديد من الجوائز التقديرية.
وكذلك من بيروت كرئيس مجموعة السينما الفلسطينية ورئيسها من عام 1971-1980 الى جانب تاسيسه لجماعة السينما الفلسطينية برئاسته في مدينة رام الله عام 1996.
ما يثير التساؤل في مسيرة مصطفى أبو علي (1940 ــــ 2009)، هو مشاريعه المعلّقة بطريقة أو بأخرى. السينمائي الذي يُعد من مؤسسي «سينما الثورة الفلسطينية»، قدّم 15 فيلماً تسجيلياً منذ 1968 حتى نهاية السبعينيات . حلمه الأول بفيلم روائي لم يتحقق، بدءاً من سيناريو متشائل إميل حبيبي، مروراً بوليد مسعود جبرا إبراهيم جبرا، ثم صورة سميح القاسم الأخيرة في الألبوم، وانتهاء بسيناريو ، عن العودة إلى الوطن، عبوراً إلى معاناة الناس عند الحواجز، وانتفاضتهم الثانية .






كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,686,953,701
- فلليني مخرج يصور أحلامه..الفانتازيا ضد الفاشية والطفولية الم ...
- مخاتلة الموت
- ملصقات الأفلام السورية
- السينما المكسيكية.. من البدايات إلى الأوسكارات
- عصفور الخريف
- فلأنسَ غيابكِ
- -عيد ميلاد ليلى- لرشيد المشهراوي عن الالم الفلسطيني
- مهمة انعاش الروحية
- الشعر الجديد في الجزائر
- المخرج اليوناني/ روبيرمانتوليس/:تهمني روح العمل الموجودة في ...
- ((أجنحة الرغبة))
- افلام مغاربية قصيرة ..شرائح من الحياة وجرأة في طرح المواضيع
- نصوص الغياب
- الشعر: القوس الاكثر توترا
- -ايروان-..اول فيلم باللهجة الطارقية
- سيرافين بين الفن والجنون
- السينما التسجيلية صورة للحياة فى تجددها وسطوعها
- الصمت صرخة مدوية
- السينما الفنزويلية : اهتمام رسمي لتحدي الهيمنة الأمريكية بعا ...
- جيم جارموش رائد السينما المستقلة الامريكية


المزيد.....




- بعد حكم عسكري وجائزة دولية.. معرض القاهرة للكتاب يستبعد دار ...
- مهرجان أبوظبي يكرم الفنان المصري يحيى الفخراني غدا
- الفنان المصري إيهاب توفيق يتعرض لانتقادات بأول ظهوره له بعد ...
- محمد الشرايطي.. فنان تونسي يحول بقايا الحديد إلى قطع فنية
- 1917 ليس الوحيد.. هذه أفضل أفلام الحروب التي أحبها الجمهور
- هند صبري: زوجي لا يتابع أعمالي الفنية ولا يخبرني الكثير عن ع ...
- رواية -حياة مثقوبة-.. عندما يكون الموت حياة في جلال الحب
- بالموسيقى السينمائية.. كويتية تحقق حلم طفولتها وتصل إلى العا ...
- 800 مليون أمي في العالم
- تقدم ضعيف في اليمن بعد استهداف سليماني -ترجمة-


المزيد.....

- حروف من الشرق / عدنان رضوان
- شبح الأمراض النادرة و إفلاس الأطباء / عدنان رضوان
- ديوان النفي المطلق / السعيد عبدالغني
- ديوان الحضرة / السعيد عبدالغني
- ديوان الحاوى المفقود / السعيد عبدالغني
- ديوان " كسارة الأنغام والمجازات " / السعيد عبدالغني
- أثر التداخل الثقافى على النسق الابداعى فى مسرح يوهان جوتة / سمااح خميس أبو الخير
- زمن الخراب (رواية) / محمود شاهين
- طقوس الذكرى / عبد الباقي يوسف
- مسرحية -كلمات القرد الأبيض الأخيرة- وجدلية العلاقة بين الشما ... / خالد سالم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمد عبيدو - مصطفى أبو علي رائد ومؤسس السينما الفلسطينية