أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - علي الزاغيني - اوراق من الماضي














المزيد.....

اوراق من الماضي


علي الزاغيني
الحوار المتمدن-العدد: 2828 - 2009 / 11 / 13 - 19:53
المحور: الادب والفن
    



عندما يكون الرصاص والعنف سبب لانهيار الحب والافتراق الأبدي للعاشقين ويمضي الزمن ويصبح الحب ذكرى ونفترق ويمضي كل في غايته وتنتهي كل اللحظات بحلاوتها ومرارتها يجب ان لا نتوقف عند هذا ولابد ان تستمر بنا الأيام ولا نجعل من الحب الضائع وصمة يأس في حياتنا القادمة لانه مهما طال زمان الفراق لابد ان ياتي يوما وتتلقي القلوب وتتناغى المشاعر وان مضى قطار العمر يصحب معه كل الامال ولكن الذكريات لاتموت وتبقى عالقة كالصور محفورة في قلوبنا .
(1)
ساحرق كل اوراق الماضي وابوح بكل اسراري وسأهجر كل النساء فاليوم التقيت بك ياجمل النساء ويا حلم حياتي .
فيا حبيبتي التي تسكن في قلبي ضميني بين ذراعيك ودعيني أنسى كل ألامي ودعيني احلم واحلق بعيدا في سماء عشقك كطير حب لا يريد ان يعرف الليل من النهاري .
فانا تمنيت حبك زمنا طويلا وسئمت من الانتظار وجاءت لحظة الحب التي انتظر ورحلت ساعات الخوف والانتظار والحزن فدعيني انتمي الى عالمك الصامت الملئ بروعة الحب بلا خوف ولا حزن .
(2)
اسأل الطيور والأشجار عن حبيب لم يسام الانتظار وقلبه ملئ بالأشواق فقد طالت ايام الفراق وأصبح الصمت رفيق وأشعار وكلمات .
يابحر من الشوق ........ ياحبيبتي اكتب اليك عسى ان تحمل طيور الزاجل اليك كلماتي وكل احلامي لان لقائنا اصبح بعيد المنال .
ماذا اكتب اليك والكلمات تائهة في بحر حبك وليس لدي وسيلة لأجمعها قبل ان تغرق في عاصفة من الامواج .
لقد كانت كلمة الحب هي البداية وما بين كلمة حب وبين الرحيل كلمات ليس لها نهاية فلا تدعي كلمة الفراق هي النهاية .
الى متى ننتظر وتبقى قلوبنا حائرة للحظة لقاء ونبحث عن بعضنا في وجوه العاشقين ولحظات لقائهم .
(3)
نحن على مفترق طرق فاي طريق يوصل بنا الى شاطئ الأمان وأي طريق نختار !!
الهروب من الواقع شئ مستحيل ولكن هو احد الخيارات
ام الصمت الذي رافقنا طوال رحلتنا ربما لا يوصلنا الى شئ أبدا ولابد من ان نعرف كيف نطلق العنان لكلماتنا الغارقة في بحر الصمت دون معرفة الأسباب .
ام هل نلجا الى عالم اخر منحه الله لنا وهي نعمة النسيان فهو خيار من اصعب الخيارات ولكن ربما افضل الحلول للخروج من عالم الوهم الذي يتربع على قلبي .
ولكن لا اعرف كيف أبدا بلغة النسيان فحبك من أجمل الأحلام في حياتي وهو حياتي وأملي وكيف لي ان انسي حياتي وأملي وهل يمكن لي ان انسى حب حياتي وتاريخ ذكرياتي.
(4)
ايها النبض الجميل الذي يسكن قلبي
ايها الهمس الجميل الذي يتردد صداه في اذني
ايها الالم الذي يرافقني في صحوتي وغفوتي
شكرا لك فقد علمتني الحب وأهديتني حبك
فهل اصبحت في حشاشة القلب حتى اصبح الخوف عليك اكثر من الشوق
فيا ايها القلب لاتغادر قلبي وتتركه بعد كان الشوق اليك ربما اكبر من العشق
لقد هجرتني وفي قلبي مرارة الفراق لاتنتهي والخوف يطوقني لانك لاتزال تسكن قلبي

علي الزاغيني
ali_aa310@yahoo.com






رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,839,549,811
- تحالفات واحزاب ومصالح مشتركة
- لحظة وداع
- من الاحد الى الاربعاء دماء ودموع
- تعددت الائتلافات والكيانات والعراق اين ؟؟
- حواء والحجاب
- من اوراق عاشق
- دمائنا ودموعنا شمس امل في انتخاباتنا القادمة
- اوراق محترقة
- اه يا وطني
- عتب على الحوش
- نحن وسورية وايران
- اللعنة ايها الارهاب لن اهجر وطني
- الفساد الاداري رصاصة بلا صوت
- في عيادة الطبيب النفسي
- هل سقط صدام في غفلة من الزمن
- الحب لايهزم مرتين
- في ذكرى الزعيم عبد الكريم قاسم
- من اوراق عاشقة
- ديمقراطيتنا الانتخابية وثقافة الناخب
- العنوسة افة تطارد النساء


المزيد.....




- -فندق ترانسلفانيا 3: عطلة صيفية- يتصدر شباك التذاكر بالولايا ...
- على أنغام الموسيقى... كتابة نهاية عداء دام 20 عاما بين إثيوب ...
- نص -ليس رثاءا كماياكوفيسكى للينين -لأنك زعفران-أهداء الى روح ...
- حفل ختام كأس العالم 2018: البرازيلي رونالدينيو والممثل الأمر ...
- حفل ختام كأس العالم 2018: البرازيلي رونالدينيو والممثل الأمر ...
- البيجيدي: لا وجود لسوء نية في تسريب مداخلة حامي الدين
- شاهد: رسامون يحولون الأجساد إلى لوحات فنية
- شاهد: رسامون يحولون الأجساد إلى لوحات فنية
- أردوغان يستخدم صلاحياته الدستورية ويعيد ترتيب المؤسسة العسكر ...
- أسبوع عالمي لسوريا في بيروت..إصرار على الأمل بالفنون


المزيد.....

- تنمية المجتمع من خلال مسرح الهناجر / د. هويدا صالح
- عناقيد الأدب: أنثولوجيا الحرب والمقاومة / أحمد جرادات
- هل مات بريخت ؟ / مروة التجاني
- دراسات يسيرة في رحاب السيرة / دكتور السيد إبراهيم أحمد
- رواية بهار / عامر حميو
- رواية رمال حارة جدا / عامر حميو
- الشك المنهجي لدى فلاسفة اليونان / عامر عبد زيد
- من القصص الإنسانية / نادية خلوف
- قصاصات / خلدون النبواني
- في المنهجيات الحديثة لنقد الشعر.. اهتزاز العقلنة / عبد الكريم راضي جعفر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - علي الزاغيني - اوراق من الماضي