أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - شجاع الصفدي - عاشقٌ يرثي ظلّه














المزيد.....

عاشقٌ يرثي ظلّه


شجاع الصفدي
(Shojaa Alsafadi )


الحوار المتمدن-العدد: 2811 - 2009 / 10 / 26 - 03:48
المحور: الادب والفن
    


كنّا اثنين ، أو واحداً كنّا
لا هي أرادت القتل ولا رغبتُ
أن أجعل منها ضحية
لكننا رغم كل شيءٍ خضنا مع الخائضين
فكانت النهاية لنا ، ضدّنا .
***
قطعتُ شوطاً في الصراع
وأفقتُ على خسارتي الرهان
قامرتُ بكل شيءٍ لديّ
وخسرتُ كل شيءٍ كان
أصغيت لكلام الهوى
وصفقت للحب الجبان .
***
شبح الماضي من بعيدٍ
يلهثُ يتابع الملحمة
والحب يُولّي الأدبار
منزوع الروح ، وسهامٌ في القلب
لم ترحمه .
***
امرأةٌ مقسومة لنصفين،
قد أحببتها نصف امرأة.
كنتُ فارساً يبارز عشاقها
وأخجل من وطأة المقارنة
وكلما صرعتُ عاشقاً
استندَ لذراعي
ورجاني من لعنتها أن أرحمه
وتناسى أنّي عدوّه .
***
قد جئتُ أنفضُ عن روحها
مرارة الذكرى
أعبر بها جسراً لتكون حرّة
وفي أوج النزالِ هربت للحياة
وتركتني أسقط في هوّة .
***
ومن بعيدٍ يترامى في الفضاء
غناءُ النسوة
اللائي كنّ يشتهينَ عناقا
ينشدنَ : ها قد ضاع الحبيب بلا رجعة
لم يكتب قبل وداعه قصيداً يرثي عمره
لم يبنِ قصورا نسكنها من وهمٍ
راح وأسكننا ظلّه يؤرقنا .
***
فأغني من قلب المنفى الأبدي
أني ما كنتُ لأتفكر
أن أرجع مهزوما
محروق اليابس والأخضر
لا يُورق جدبي فأشحُّ
فلا أجد كلاماً أكتبه فأصبر
أو أبصرها في الأفق حزينة
فأبكي
ولا أنفكُ أتذكر
أصحو على دمعي فأخاف عليها
أن تسقط من هدبي
أغمض عينيّ وأتصور
يخنقني الماضي أيا ربي
لو صرت قتيلا في حربي
أو كنت غبياً في حبي
لبات الحب على بابي مصلوبا
مذبوح القول كعمرٍ يبتر
ولكانت صورتها في دربي
أضغاث حلمٍ في ذاكرتي يُدْثَر .
***
أعود إلى الحياةِ لأحرق ذكراها
لا أملك سوى قلبي أشعله بها
وتعودُ من الحياةِ
وقد فقدتْ رغبة الهرب من الاحتراق .










كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,422,390,842
- صرخة من سجن هشارون
- عتب حول مفاهيم الأدب
- على صفحة الطريق
- ذلك الإرث الثقيل-لروح درويش في مرور عام على غيابه
- ظلّان / نص نثري
- بين ضفتيّ النثر والشعر
- صدور مجموعة شعرية جديدة للشاعر شجاع الصفدي
- زائرٌ غريب
- تحت مظلةِ هدنةٍ غير واضحة
- كفاك ترحل وأنا فيكَ باقيةٌ كنسيج الذاكرة
- بضع أسئلةٍ عابرة
- نزعة كبرياء
- لوحةٌ عارية
- رسائل من قلب الركام
- سيف لا يشهر إلا للرقص
- بين فكيّ كماشة
- قاطعو الرواتب أصحاب المكاسب
- قصة حب لم يلتقِ بعد فيها العاشقان
- مزج ثنائي
- لا تعتذر , فقد أتاك موتٌ أصغر شأنا من رحيلك


المزيد.....




- غسّان مسعود: كل ما قدّمته من أفلام لم يخفني كما أخافني -الاع ...
- الروائية البريطانية جين أوستن
- الذاكرة الحية.. أرشيف رقمي يوثق تاريخ فلسطين
- معرض صور يوثق حياة الموحدين الدروز في لبنان
- نقيب الموسيقيين المصريين يمنع -حمو بيكا- من الغناء
- هيومن رايت وتش تتهم البوليزاريو والجزائر بانتهاك حقوق المحتج ...
- -صراع العروش- يتلقى عددا خياليا من ترشيحات -إيمي-!
- سرطان البحر وسرطان البر ?وقليل نبيذ?!
- مجلس النواب يسائل العثماني في جلسة السياسة العامة
- رئيس دولة أوروبية يحلم بجائزة -أوسكار- لأفضل فيلم


المزيد.....

- سيكولوجيا فنون الأداء / كلين ولسون
- المسرح في بريطانيا / رياض عصمت
- الدادائية والسريالية - مقدمة قصيرة جدًا / ديفيد هوبكنز
- هواجس عادية عن يناير غير عادى سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- نشيد الاناشيد المصرى سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- متر الوطن بكام ؟ سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- كرباج ورا سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- كتاب الشعر سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- كتاب الشعر 1 سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- كانت وعاشت مصر سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - شجاع الصفدي - عاشقٌ يرثي ظلّه