أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - أنيس محمد صالح - المسجد الأقصى.. قِبلة المسلمين اليهود والنصارى















المزيد.....

المسجد الأقصى.. قِبلة المسلمين اليهود والنصارى


أنيس محمد صالح

الحوار المتمدن-العدد: 2805 - 2009 / 10 / 20 - 08:26
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


بسم الله الرحمن الرحيم وبه نستعين على أمور دنيانا والدين, وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له, والصلاة والسلام على والدينا وعلى جميع الأنبياء والمرسلين.. وبعد

وَلِكُلٍّ وِجْهَةٌ هُوَ مُوَلِّيهَا فَاسْتَبِقُواْ الْخَيْرَاتِ أَيْنَ مَا تَكُونُواْ يَأْتِ بِكُمُ اللّهُ جَمِيعاً إِنَّ اللّهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ {148} وَمِنْ حَيْثُ خَرَجْتَ فَوَلِّ وَجْهَكَ شَطْرَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ وَإِنَّهُ لَلْحَقُّ مِن رَّبِّكَ وَما اللّهُ بِغَافِلٍ عَمَّا تَعْمَلُونَ {149} البقرة

إن الحرمين الشريفين , الحرم المكي الشريف ( بمكة ) كقِبلة للمسلمين الأميين... والحرم القدسي الشريف في ( المسجد الأقصى بفلسطين ) كقِبلة للمسلمين اليهود والنصارى... هما مساجد عبادة وحج للمسلمين كافة في الأرض.

إن المسلمين في الأرض كافة هم جميع المسلمين في الأرض من أُمة سيدنا محمد ( صلى الله عليه وسلم ) دون استثناء , ويندرج المسلمون من اليهود والنصارى ضمن المسلمون في الأرض من اُمة سيدنا محمد, وهى المعجزة التى خص الله بها لرسوله سيدنا محمد كرسولا اُميا لكل الأمم من الجن والأنس , ولكافة الناس بشيرا ونذيرا , ولا يستثنى منهم أمم اليهود والنصارى كما يفعل بعض الجاهلين ... وأحتكر الرسول الأممى له وحده وممن يحب ويرتضى ؟؟؟

وهذين الحرمين الشريفين قد ذكرتا فى القرآن الكريم كأماكن مقدسة لمسلمي الأرض جميعهم كافة , ولا يدخلهما مشرك بالله ... كافر أبدا ... وقد وصف الله هؤلاء بالنجس .
لقوله تعالى :
سُبْحَانَ الَّذِي أَسْرَى بِعَبْدِهِ لَيْلاً مِّنَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ إِلَى الْمَسْجِدِ الأَقْصَى الَّذِي بَارَكْنَا حَوْلَهُ لِنُرِيَهُ مِنْ آيَاتِنَا إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ البَصِيرُ {1} الإسراء
وقوله تعالى :
يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ إِنَّمَا الْمُشْرِكُونَ نَجَسٌ فَلاَ يَقْرَبُواْ الْمَسْجِدَ الْحَرَامَ بَعْدَ عَامِهِمْ هَـذَا وَإِنْ خِفْتُمْ عَيْلَةً فَسَوْفَ يُغْنِيكُمُ اللّهُ مِن فَضْلِهِ إِن شَاء إِنَّ اللّهَ عَلِيمٌ حَكِيمٌ {28} التوبة

فالإشراك مع الله جل جلاله ليس محصورا بفئة أو طائفة أو جماعة ممن أشركوا مع الله جل جلاله إلها آخر من اليهود والنصارى , بل يشمل كل المشركين فى الأرض ... بما فيهم الكفرة الفجرة من كل الأمم فى الأرض ( الجن والإنس ) دونما إستثناء .

إن من أشد كفرنا ونفاقنا نحن الأعراب وتشويهنا للدين القائم على السلام والتعايش السلمي مع الاُمم من أهل الكتاب والأميون الآخرون في الارض قد أدى بالنتيجة إلى أن ... كُفرنا وانكارنا واقصاؤنا للمؤمنين من أهل الكتاب ( اليهود والنصارى ) كان ظلما وعدوانا , وأدى ذلك إلى خروجنا عن منهج الله جل جلاله في القرآن الكريم , وقول الله وقوله الحق جل جلاله بأننا اُمة واحدة وهو ربنا وإلهنا جميعا.
لقوله تعالى :
يَا أَيُّهَا الرُّسُلُ كُلُوا مِنَ الطَّيِّبَاتِ وَاعْمَلُوا صَالِحاً إِنِّي بِمَا تَعْمَلُونَ عَلِيمٌ {51}
وَإِنَّ هَذِهِ أُمَّتُكُمْ أُمَّةً وَاحِدَةً وَأَنَا رَبُّكُمْ فَاتَّقُونِ {52}
فَتَقَطَّعُوا أَمْرَهُم بَيْنَهُمْ زُبُراً كُلُّ حِزْبٍ بِمَا لَدَيْهِمْ فَرِحُونَ {53} المؤمنون
ولقوله تعالى :
يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ ادْخُلُواْ فِي السِّلْمِ كَآفَّةً وَلاَ تَتَّبِعُواْ خُطُوَاتِ الشَّيْطَانِ إِنَّهُ لَكُمْ عَدُوٌّ مُّبِينٌ {208} البقرة

وتقع علينا مسؤولية كبيرة لاعادة الحق الى نصابه وأن لا نخاف في الله لومة لائم .

إن الحرمين القدسيين الشريفين في مكة وفلسطين , هي أماكن محرمة مقدسة , يجب أن تفتح جميعها وتستقبل المسلمين في الأرض جميعهم كلهم كافة دونما استثناء , وهي أماكن مقدسة عند الله جل جلاله وعند المسلمين المؤمنين في الأرض دونما إستثناء, ولا يجوز بل ولا يجب بأي حال من الأحوال أن تكون حكرا ( الحرم المكي الشريف ) على الأعراب والأميون من حولهم وإقصاء وإستثناء المسلمين المؤمنين من أهل الكتاب ( اليهود والنصارى ) من أمة سيدنا محمد (صلى الله عليه وسلم ) ... أو ( الحرم القدسي الشريف ) ليكون حكرا على المسلمين المؤمنين اليهود والنصارى فقط , وإغلاق كل الأبواب في وجه المسلمين كافة في الأرض من الأعراب والأميون الآخرون من أمة سيدنا محمد (صلى الله عليه وسلم ) الذي أرسل رسولا ورحمة للعالمين من أمم الجن والأنس وأرسل كافة للناس في الأرض بشيرا ونذيرا ...

لقد دعى الله جل جلاله الاميون جميعا لتقديس وتكريم مقدسات الله وإقام الصلاة والحج والعمرة, والحكم بين الناس كافة بما أنزل الله جل جلاله وألا نتبع أهواء الناس , وإن الله جل جلاله جعل لكل مننا شريعة ومنهاجا , ولو شاء الله لجعلنا اُمة واحدة ولكن ليبلونا فيما آتانا وأمرنا أن نستبق إلى الخيرات والتقوى إليه كل على دينه ( شريعته ومنهاجه )... وهي دعوة من الله جل جلاله للتنافس فيما بيننا محبة وتقربا إلى الله وإطاعة رسُله وأنبياءه فيما بلغونا فيه من رسالات ربهم الأعلى ... وإلى الله مرجعنا جميعا فينبئنا فيما كننا نختلف فيه .
لقوله تعالى :
وَلِكُلٍّ وِجْهَةٌ هُوَ مُوَلِّيهَا فَاسْتَبِقُواْ الْخَيْرَاتِ أَيْنَ مَا تَكُونُواْ يَأْتِ بِكُمُ اللّهُ جَمِيعاً إِنَّ اللّهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ {148} وَمِنْ حَيْثُ خَرَجْتَ فَوَلِّ وَجْهَكَ شَطْرَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ وَإِنَّهُ لَلْحَقُّ مِن رَّبِّكَ وَمَا اللّهُ بِغَافِلٍ عَمَّا تَعْمَلُونَ {149} البقرة
ولقوله تعالى :
إِنَّ أَوَّلَ بَيْتٍ وُضِعَ لِلنَّاسِ لَلَّذِي بِبَكَّةَ مُبَارَكاً وَهُدًى لِّلْعَالَمِينَ {96}
فِيهِ آيَاتٌ بَيِّـنَاتٌ مَّقَامُ إِبْرَاهِيمَ وَمَن دَخَلَهُ كَانَ آمِناً وَلِلّهِ عَلَى النَّاسِ حِجُّ الْبَيْتِ مَنِ اسْتَطَاعَ إِلَيْهِ سَبِيلاً وَمَن كَفَرَ فَإِنَّ الله غَنِيٌّ عَنِ الْعَالَمِينَ {97} آل عمران
ولقوله تعالى :
وَأَنزَلْنَا إِلَيْكَ الْكِتَابَ بِالْحَقِّ مُصَدِّقاً لِّمَا بَيْنَ يَدَيْهِ مِنَ الْكِتَابِ وَمُهَيْمِناً عَلَيْهِ فَاحْكُم بَيْنَهُم بِمَا أَنزَلَ اللّهُ وَلاَ تَتَّبِعْ أَهْوَاءهُمْ عَمَّا جَاءكَ مِنَ الْحَقِّ لِكُلٍّ جَعَلْنَا مِنكُمْ شِرْعَةً وَمِنْهَاجاً وَلَوْ شَاء اللّهُ لَجَعَلَكُمْ أُمَّةً وَاحِدَةً وَلَـكِن لِّيَبْلُوَكُمْ فِي مَا آتَاكُم فَاسْتَبِقُوا الخَيْرَاتِ إِلَى الله مَرْجِعُكُمْ جَمِيعاً فَيُنَبِّئُكُم بِمَا كُنتُمْ فِيهِ تَخْتَلِفُونَ {48} المائدة .
ولقوله تعالى :
قُلْ يَا أَهْلَ الْكِتَابِ لَسْتُمْ عَلَى شَيْءٍ حَتَّىَ تُقِيمُواْ التَّوْرَاةَ وَالإِنجِيلَ وَمَا أُنزِلَ إِلَيْكُم مِّن رَّبِّكُمْ وَلَيَزِيدَنَّ كَثِيراً مِّنْهُم مَّا أُنزِلَ إِلَيْكَ مِن رَّبِّكَ طُغْيَاناً وَكُفْراً فَلاَ تَأْسَ عَلَى الْقَوْمِ الْكَافِرِينَ {68}
إِنَّ الَّذِينَ آمَنُواْ وَالَّذِينَ هَادُواْ وَالصَّابِؤُونَ وَالنَّصَارَى مَنْ آمَنَ بِاللّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ وعَمِلَ صَالِحاً فَلاَ خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلاَ هُمْ يَحْزَنُونَ {69} المائدة

ولننظر هنا جميعا في الآية أعلاه ( المائدة 68 ) وسنلاحظ بوضوح .. كيف أن الله جل جلاله قد أمر رسولنا ونبينا الاُمى ( الاُممى ) أن يقول لأهل الكتاب إنهم ليسوا على شيئ حتى يقيموا التوراة والإنجيل ( الكريمتين ) وما أنزل اليهم من ربهم ( الفرقان والبينات الكريمتين كأحكام وفتاوى من عند الله إلى رسله موسى وعيسى ) لأنها جميعها كُتب سماوية مصدقة ومكملة لبعضها البعض ومن إله ورب واحد , ولم يأمر الله جل جلاله رسوله ونبيه الاُمى ( لسائر الامم ) أن يأمرهم ليقيموا ( القرآن الكريم فقط ) وأن لا يقيموا التوراة والإنجيل الكريمتين ؟؟؟ كما يفهم بعض الجاهلين ؟؟؟
ولننظر كذلك فى وضوح الآية الكريمة التى تليها ( المائدة 69 ) وكيف فصَل الله وأوضح لنا جل جلاله بأن الذين آمنوا مننا , والذين هادوا ( من اليهود ) والصابؤون ( من الاُمم المنتسبة من أمم داؤود وسليمان ) والنصارى ( المسيحيون ) من آمن بالله واليوم الآخر ( يوم القيامة ) وعمل صالحا فلا خوف عليهم ولا هم يحزنون .
ويختلط الأمر على الكثيرين , فى قول الله جل جلاله :
إِنَّ الدِّينَ عِندَ اللّهِ الإِسْلاَمُ وَمَا اخْتَلَفَ الَّذِينَ أُوْتُواْ الْكِتَابَ إِلاَّ مِن بَعْدِ مَا جَاءهُمُ الْعِلْمُ بَغْياً بَيْنَهُمْ وَمَن يَكْفُرْ بِآيَاتِ اللّهِ فَإِنَّ اللّهِ سَرِيعُ الْحِسَابِ {19}
فَإنْ حَآجُّوكَ فَقُلْ أَسْلَمْتُ وَجْهِيَ لِلّهِ وَمَنِ اتَّبَعَنِ وَقُل لِّلَّذِينَ أُوْتُواْ الْكِتَابَ وَالأُمِّيِّينَ أَأَسْلَمْتُمْ فَإِنْ أَسْلَمُواْ فَقَدِ اهْتَدَواْ وَّإِن تَوَلَّوْاْ فَإِنَّمَا عَلَيْكَ الْبَلاَغُ وَاللّهُ بَصِيرٌ بِالْعِبَادِ {20} آل عمران
وقوله تعالى :
وَمَن يَبْتَغِ غَيْرَ الإِسْلاَمِ دِيناً فَلَن يُقْبَلَ مِنْهُ وَهُوَ فِي الآخِرَةِ مِنَ الْخَاسِرِينَ {85 ) آل عمران

إن الفهم الحقيقى للإسلام والقائم على التوحيد لله وحده لاشريك له , ومن أشرك مع الله رسولا أو نبيا أو عظيما أو ملكا أو صنما أو حزبا أو قبيلة أو طائفة أو مذهبا أو تشريعا أو أى خلق من خلق الله جل جلاله فقد أشرك بالله وكفر , فجميع الديانات السماوية تقوم على الإسلام ( التوحيد لله والتوكل والإستعانة بالله وحدة لا شريك له ), ومن يبتغ غيرالإسلام ( التوحيد لله وحده ) دينا فلن يقبل منه وهو فى الآخرة من الخاسرين وهذا لا يخص المسلمون من الأعراب أو المسلمون من اليهود أو المسلمون من النصارى أو غيرهم , بل هو لكل العالمين من اُمم الجن والإنس كدين وشريعة ومنهج تقوم عليه كل الأديان والشرائع السماوية وعلى كل الخليقة من خلق الله جل جلاله دونما إستثناء .
فالشرائع والمناهج في الأرض لكافة الناس ليست واحدة كما يعتقد بعض الجاهلين , وكلها أديان سماوية كما شرعها الله وجعل قوانينها أوامراً للمسلمين لكل الأمم في الأرض كلٌ يتبع دينه (شريعة الله ومنهاجه) , ولا إكراه فى الدَين والمعتقدات .
فالمسلم اليهودي يكون مسلما وجهه لله وحده لا شريك له على دينه وكتاب الله ( التوراة الكريم ), والمسلم المسيحي يكون مسلما وجهه لله وحده لاشريك له على دينه وكتاب الله ( الانجيل الكريم ), والمسلم الأعرابي والاُميون .. يكون مسلما وجهه لله وحده لاشريك له على دينه وكتاب الله ( القرآن الكريم ) , ومن يبتغي غير الإسلام ( التوحيد لله وحده ) دينا فلن يقبل منه وهو فى الآخرة من الخاسرين , وينطبق الحال على باقي الأميون من أمم غير أهل الكتاب , وعلى شريعة ومنهاج الله جل جلاله كما بلغها الرسول والنبي الأممي ... وعلى ملة أبينا إبراهيم هو الذي سمانا بالمسلمين من قبل , ولا إكراه في الدين والمعتقدات .

إن الفرقة والعزلة والفتن والأحقاد والكراهيات والعدوان والإكراه فى الدين هي ليست من الإسلام في شيء .. وليست من الأديان في شيء , فجميعنا خلقا لله , ونتبع أديان الله جل جلاله فى الأرض .. ولا فرق بين حاكم ومحكوم وبين عربي ولا أعجمي ولا أبيض ولاأسود إلا بالتقوى .
إن من يكفر بعد إيمانه لا يعلمه إلا الله ومن آمن بالله واليوم الآخر وعمل صالحا لا يعلمه إلا الله علام الغيوب , ويعلم ما نعلن وما نُسر ويعلم الجهر من القول وما كنتم تكتمون , ويعلم غيب السماوات والأرض وإلى الله ترجع الأمور.
وقد امرنا الله جل جلاله أن نكون خلائفه في الأرض بإقامة العدل والاقساط بين الناس وألا نغلوا فى ديننا , وأعطى الله جل جلاله الحق لنفسه للحساب والعقاب وليس لنا حق الإختيار فيما آتانا وأمرنا الله جل جلاله, وهو الذى يفرق ويفاضل بين رسله وأنبياءة ونهانا وأمرنا ألا نفرق أو نفاضل بين رسله وأنبياءة , ولا يحق لنا الإعتراض على أوامر الله جل جلاله ونواهيه .. وما كان لنفس أن تؤمن إلا بإذن الله ويجعل الله جل جلاله الرجس على الكافرين ( الذين لا يعقلون ).
لقوله تعالى :
وَمَا كَانَ لِمُؤْمِنٍ وَلَا مُؤْمِنَةٍ إِذَا قَضَى اللَّهُ وَرَسُولُهُ أَمْراً أَن يَكُونَ لَهُمُ الْخِيَرَةُ مِنْ أَمْرِهِمْ وَمَن يَعْصِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ ضَلَّ ضَلَالاً مُّبِيناً {36} الأحزاب
وقوله تعالى :
وَلَوْ شَاء رَبُّكَ لآمَنَ مَن فِي الأَرْضِ كُلُّهُمْ جَمِيعاً أَفَأَنتَ تُكْرِهُ النَّاسَ حَتَّى يَكُونُواْ مُؤْمِنِينَ {99}
وَمَا كَانَ لِنَفْسٍ أَن تُؤْمِنَ إِلاَّ بِإِذْنِ اللّهِ وَيَجْعَلُ الرِّجْسَ عَلَى الَّذِينَ لاَ يَعْقِلُونَ {100} يونس .

إن منهاجنا وشريعتنا اليوم والقائمة على الانكار والاقصاء للآخر هو ليس من شريعة ومنهاج الله في شيء !!! وإن العدوان كل للآخر هي ليست من شريعة الله ولا منهاجه فى الأرض .
وفي كل أمة يوجد من هو مؤمن ومن هو كافر, ومن هو صالحا ومن هو طالحا ومن هو أسود ومن هو أبيض , فهؤلاء جميعا مردهم الى الله جل جلاله فينبئهم بما كانوا يعملون , وليس من حقنا نحن البشر ان نفرق بين الناس أو نؤمَن أو نكفََر أحدا , وذلك إتباعا لأوامر الله في الكتاب ( القرآن الكريم ).
ولقد أمرنا الله جل جلاله فيه بالأمر بالمعروف والنهى عن المنكر وإقام الصلاة والإيمان بالله واليوم الآخر , فمن شاء أن يؤمن ومن شاء أن يكفر , وكلنا مردنا إلى الله جل جلاله ليميز الخبيث من الطيَب وليميز المؤمن من الكافر .. يوم يقومون من الأجداث ( القبور ) صراعا كأنهم جراد منتشر .. وكأنهم إلى نصب يوفضون ... وإلى ربهم ينسلون ... وكل مننا يصعد إلى الله جل جلاله بأعماله ( ولا تزر وازرة وزر أخرى ) , ويوم يفر المرء من أخيه واُمه وأبيه وصاحبته وبنيه لكل إمرء يومئذ شأن يغنيه .








كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,567,403,147
- هل اليهود والنصارى يتآمرون علينا!! أم آل سعود؟؟ (6-6)
- هل اليهود والنصارى يتآمرون علينا!! أم آل سعود؟؟ (5)
- العلمانية هي.. عالمية الدَين وعالمية الدولة
- هل اليهود والنصارى يتآمرون علينا!! أم آل سعود؟؟(4)
- هل اليهود والنصارى يتآمرون علينا!! أم آل سعود؟؟(3)
- هل اليهود والنصارى يتآمرون علينا!! أم آل سعود؟؟(2)
- هل اليهود والنصارى يتآمرون علينا!! أم آل سعود؟؟(1)
- ليلة القدر لا علاقة لها ولا صلة بليلة الإسراء
- مراتب الروح من الذات الإلهية
- الأديان الأرضية الوضعية ( السُنية والشيعية ) وعلاقتهما بالكذ ...
- فساد مصافي الزيت بعدن لا مثيل له
- من حسني مبارك إلى شعب مصر
- الروح القُدُس والروح الأمين
- المحور الأول... الروح
- الوحدة اليمنية وتحديات المستقبل
- هل الإنسان مُسيَر أم مُخيَر !!؟؟
- آل سعود وراء حرب الحوثيين الشيعة في صعدة اليمنية
- رسالة تظلُم إلى رئيس الجمهورية اليمنية (4)
- من يمتلك قرار توحيد الدول العربية والإسلاموية!!!
- الحرم المكي الشريف والحرم القدسي الشريف


المزيد.....




- بطريرك موسكو وسائر روسيا يدين الانشقاق في صفوف الدين المسيحي ...
- في مقابلة مع الجزيرة نت.. الشيخ عبد الحي يتحدث عن أموال البش ...
- حركة النهضة الإسلامية تؤكد أن رئيس الحكومة التونسية المقبل ي ...
- حركة النهضة الإسلامية تؤكد أن رئيس الحكومة التونسية المقبل ي ...
- اليهود الحريديم يحملون سعف النخيل احتفالا بعيد العُرَش ويؤدو ...
- السودان يترقب -مليونية 21 أكتوبر-.. و-فلول الإخوان- في الواج ...
- شاهد: المئات من المستوطنين الإسرائيليين يقتحمون باحة المسجد ...
- شاهد: المئات من المستوطنين الإسرائيليين يقتحمون باحة المسجد ...
- في حضور وفد سوري رفيع المستوى.. الشئون العربية للبرلمان: الغ ...
- حركة النهضة الإسلامية تعتبر رئاستها للحكومة الجديدة في تونس ...


المزيد.....

- ماملكت أيمانكم / مها محمد علي التيناوي
- السلطة السياسية، نهاية اللاهوت السياسي حسب بول ريكور / زهير الخويلدي
- الفلسفة في تجربتي الأدبية / محمود شاهين
- مشكلة الحديث عند المسلمين / محمد وجدي
- كتاب ( عدو الله / أعداء الله ) فى لمحة قرآنية وتاريخية / أحمد صبحى منصور
- التدين الشعبي و بناء الهوية الدينية / الفرفار العياشي
- ديكارت في مواجهة الإخوان / سامح عسكر
- الاسلام الوهابى وتراث العفاريت / هشام حتاته
- قراءات في كتاب رأس المال. اطلالة على مفهوم القيمة / عيسى ربضي
- ما هي السلفية الوهابية ؟ وما الفرق بينها وبين الإسلام ؟ عرض ... / إسلام بحيري


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - أنيس محمد صالح - المسجد الأقصى.. قِبلة المسلمين اليهود والنصارى