أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - جهاد علاونه - هل كانت قريش تهمز الخراء؟














المزيد.....

هل كانت قريش تهمز الخراء؟


جهاد علاونه

الحوار المتمدن-العدد: 2801 - 2009 / 10 / 16 - 20:35
المحور: كتابات ساخرة
    


تصدير : " وَتَأْكُلُ كَعْكاً مِنَ الشَّعِيرِ. عَلَى الْخُرْءِ الَّذِي يَخْرُجُ مِنَ الإِنْسَانِ تَخْبِزُهُ أَمَامَ عُيُونِهِمْ» حزقيال 4 -12 .



من نكات وطرائف النحاة قولهم : هل كانت قريش تهمز الخرى؟

والخرى هو براز الإنسان وهذه نكتة مبالغ فيها بسبب كثرة ميل النحاة واللغويين إلى لهجة قريش مما أغاض النحاة ففي كل شيء يقولون كانت قريش تقول كذا وكذا حتى حنق بعض اللغات على قريش مما دفعهم للقول : وهل كانت قريش تهمزُ الخرى؟ يعني هل كان خرىْ أم خرى؟

لا تعجبوا فالموضوع أبلغ من ذلك وهذه نكتة وطرفة مسكوت عنها ولكن لها عندنا دلائل وهي عبارة ساخرة وكأن ق5ائلها يريد القول : شو يعني احنا لازم نمشي زي ما بدهم قريش أي قرفتوزنا حياتنا , ولذلك بلغ بهم الأمر ليقولوا عبارة وهل نهمز كلمة الخرى أم لا نهمزها , ذلك أن قريش كانوا قليلاً ما يستعملون الهمزة فكانوا يميلون إلى التسهيل وإلى الإمالة.

كيف نميز بين لغات القُراء؟
لكل قارىء أسلوبه الذي نعرفه فيه , والقرآن الذي بين أيدينا اليوم لم تكن لغته ولهجته أقوى وأفصح وأبلغ لغة ولهجة وكذلك قريش لم يكن نسبها بين العرب أفضل القبائل وأشرفها , هي المسألة كما هي اليوم فكل قبيلة تدعي أنها أفضل القبائل وأشرف الأنساب حتى أن كل قبيلة أليوم تحاول أن تصل نسبها بقريش والقُرشيين , وهذا موضوع مبالغ فيه والعرب قد حاولوا سياسياً أن يمزجوا بين قبيلة قريش ولغتها وشرفها فبالغوا في الوصف سياسياً .

إن ما تتمتع فيه قريش اليوم والأمس من سمعة طيبة أو مبالغ فيها لهو بسبب الطغيان السياسي الذي طغى على الثقافي , فسياسياً قريش حكموا القبائل العربية ولذلك انحاز لها الشعراء والأدباء وحاولوا أن يقولوا أنها أفضل القبائل العربية ولغتها أفضل اللغات ولهجتها ولسانها أقوى وأفصح الألسنة .


سيبتبين لنا من خلال تتبعنا للقراءات أن الكوفيين ينقلون أي شيء يسمعونه ويعتبرونه قاعدة وهم بهذا يفضلون النقل على العقل كما هي المساءل الفكرية , بخلاف من يفض ل العقل على النقل , فالكوفيون يميلون بأخذ كلام العرب جملة وتفصيلاً ويعتبرونه شاهداً لغوياً حتى وإن يكن الذي ينقلون عنه ليس له علم لا بالقرآن ولا بأشعار العرب ولو سمعوا بيتاً من الشعر ليس فيه من كلام العرب لأخذوه ولجعلوه أصلاً, أما البصريون فيرفضون أي شيء لا يتلاءم مع ما وضعوه من قوانين لغوية , فالقوانين اللغوية عندهم ثابة و لها قي قياسات وهم أول من وضع نظرية القياس بما في ذلك لفظ بعض الأعراب للصاد (زاي) الصراط- الزراط, وهذه لهجات ما زالت مستعملة إلى اليوم , وقد قال البصريون للكوفيين: نحن نأخذ اللغة من حرشة الضباب, وأكلة اليرابيع , وأنتم تأخذونها عن أكلة الشواريز , وباعة الكواميخ.

وحرشة الضباب أي صيادي حيوان الضب , والشواريز أي اللبن الثخين أي (الجميد) والكواميخ أي (الأدم) , وسنلاحظ أن البصريين يرفضون ما قاسوا عليه وقعدوا له قواعدهم بينما الكوفيون يقبلون كل ما هو سماعي وهم بهذا هم أول من قدم مفهوم النقل على العقل , أما البصريون فإنهم قدموا العقل على النقل كما سيظهر بعد ذلك في مسألة اختلاف التأويل والتفسير,واللفظ.

قراءة نافع :

هي قراءة أهل المدينة وهم يلفظون كلمة النبي بالهمزة فلا يقولون (نبي ) بل (نبيء) وهذا لفظ عبري فالعبريون يقولون عن النبي النبيء.

وكذلك في معظم القرآن إذا كان في الكلمة همزتان مدوا الأولى بهمزة مد وقلبوا الثانية (هاء) كقولهم في سورة البقرة: آهنذرتهم , بدل (أأنذرتهم).

وكذلك كان نافع في قراءته هو وأهل المدينة يضيفون الواو لحرف ميم الجمع في قولهم (عليهمو) بدون واو الجماعة التي يأتي بعدها ألف , والأصل في الكلمة (عليهم) ففي القرآن كافة أينما وجدت ميم جمع يجب أن تضيف إليها واو على حسب قراءة نافع فقط لا غير.

أما قراءة ابن كثير وهي قراءة أهل مكة وتتميز بإضافة همزة نبره لكلمة ضياء أو لكل الكلمات التي تنتهي بهمزة مثل ما جاء في سورة يونس(هو الذي جعل لكم الشمس ضئاء) والأصح (ضياء).

أما بخصوص قراءة ابن عمر بن أبي العلاء:فهو يدغم الأحرف المثلية مثل (ما سلككم في سقر؟) يلفظها هكذا (ما سلكّم في سقر) ويبدل الذاء دال في قولهم (اتخدتم)بدل (اتخذتم) وكذلك يبدل الهمزة في وسط الكلمة شين مثل (شئتما) فيقول (ششتما) وكذلك هنالك ميزة وهي أن ميم الجمع تأتي مكسورة في كاف ة الكلمات نحو (عليهمِ, منهمِ, علمهمِ..إلخ).

أما قراءة عاصم فقد كانت مشهورة في مص ر وميزتها أنها كانت تخل وا من الإدغام إلا في بعض الكلمات .
أما قراءة حمزة بن حبيب الزيات فهي مختلفة عن كل القراءات في اللفظ فهو الذي يلفظ الصراط ب (الزراط) وهي قراءة بعض أهل الكوفة وكذلك يؤمنون يلفظها بدون همزة هكذا (يومنون) وكذلك (أصدق) تلفظ (أزدق) ولكن هنا الزاي تُشمُ شماً مع لفظ الصاد أي مع الصاد يشتمُ السامع الزاي, وعن هذه القراءة الكوفية أخذ الكسائي قراءته وأغلب قراء الكوفة.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,419,549,458
- استحالة التعايش مع الإسلام
- من اخترع اللغة العربية؟
- أقوال العظماء والعظيمات والمشاهير والشهيرات في النساء
- أقوال البسطاء في النساء
- قرآن القُراء الكريم
- هل لجبريل علم بقراءتنا للقرآن
- السلم الموسيقي اللغوي العربي
- الحيوانات الزميلة
- كرم الضيافة
- رؤية جديدة لعصا موسى1
- رؤية جديدة لقصة يوسف1
- موضوع يصلح لأي موضوع
- حمير مكة وبعض حمير الدول العربية
- أعرابي يدعي النبوة
- التمسك بالأخلاق سبب من أسباب تخلفنا
- من يتحدى القرآن فنياً؟
- باسم الله الرحمان الرحيم
- التطور الأخلاقي الجنسي
- ملاحظات خادم مسجد
- نقاش عام 2


المزيد.....




- بنيوب يقدم تقرير الحسيمة أمام لجنة برلمانية بمجلس المستشارين ...
- مجلس الحكومة يبحث مشاريع مراسيم المخالفات في البناء والتعمير ...
- شاعر وإعلامي عراقي يشارك بمهرجان دولي للرومانيين في منطقة ال ...
- اتحاد مجالس الدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي يعقد اجت ...
- كارول سماحة تقاوم الوجع بالموسيقى في “ليالي قلعة دمشق”
- جدل بين بووانو والطاهري حول المنطقة الصناعية سيدي بوزكري
- لماذا يعد -عندما التقي هاري بسالي- أفضل فيلم كوميدي رومانسي؟ ...
- مصر تفتتح متحفا لمنارة الأدب و الإبداع نجيب محفوظ
- مصر تفتتح متحفا لمنارة الأدب و الإبداع نجيب محفوظ
- صيانة خط غاز حقل الشاعر وعودته للخدمة بعد استهدافه من قبل إر ...


المزيد.....

- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم
- التكوين المغترب الفاشل / فري دوم ايزابل
- رواية ساخرة عن التأقبط في مصر بعنوان - البابا / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع
- رواية ساخرة عن التأسلم بعنوان - ناس أسمهان عزيز السريين / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - جهاد علاونه - هل كانت قريش تهمز الخراء؟