أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - ريم الربيعي - عندما هربنا بحثاً عن الحرية !














المزيد.....

عندما هربنا بحثاً عن الحرية !


ريم الربيعي
الحوار المتمدن-العدد: 2780 - 2009 / 9 / 25 - 06:09
المحور: كتابات ساخرة
    


اقول ...
يصلح هذا العنوان لأمرين ...
فأما اننا نشير إلى قدراتنا الفكرية
أو اننا نبحث عبثاً عن الحرية
أو انه يخبرنا بانعطاف الأمل
صوبنا ...أو انعطافه نحو أنشودة عراقية
لا اعرف كيف يطرق الحرّ بابه علينا
و لا نعرف متى نلقاه بروية
فلا الأمل يتعرف برؤياه لوجوهنا
لأننا في كل يوم لقاء نقابل لطمة قوية
فقدنا أكثر من حبيب و عاشق
و لم نفقد احباطاتنا اليومية
عجيب أمرنا كلما نادينا الحياة
تراها تأخذنا لجهة مزويّـة
و كلما عصفت بنا أحلام المجد
أفقنا على صرخة مدويـّة
.....
يا شعبي يا شعب المشاغبين
أترانا لا نقيم للحياة قدسية !؟
أترانا ضيّعنا الغالي بالرخيص
و ساوينا بين الحاوية و المزهرية ؟
و قارنا بين عالم و متخلف
لا ... بل بين كافر و الصوفية !
.....
يا شعبي يا شعب المظالم
يأخذنا الموت في غفلة عهدية
يواعدنا كل ليلة و مساؤها
كما لم يتواعد القمر مع حورية !
.....
يا شعبي يا شعب بابل
آثارك مسروقة و روحك مفنية
لا ... بل آثارك منهوبة و حقوقك ملغية
يا شعبي لم يذكروك سوى
عبارة عن قطعة خشبية
من تاريخ سومر و الاكدية
و هناك من يراك عملة نقدية
و حقول و آبار نفطية ...
و هناك من يراك ملحدا لا تؤمن
و يُمني نفسه بإلقاء القنبلة النووية !
.....
يا شعبي يا شعب الأولياء
يا من ذرات ترابه بالدم مروية
و مياه أنهاره تسطحية
و شوارعه بالموت مُعبـّدة
لا ... بل بالشعارات و الأفكار الاتحادية !!
.....
يا شعبي يا شعب العقول
أين عقولك الثورية
و أمالك القرمزية
أين جموع شبابك
شيبك
قراك
أكلهنّ منسية ؟
و أفكارك التحررية ؟
لماذا ؟؟
أترانا هربنا بحثاً عن الحرية ؟
لا... بل بحثاً عن القومية
لا ...بل بحثاً عن التقدمية
لا ...لا ... نحن نبحث عن الاتحادية
كلا... بل ... بحثاً ...
عن...
العبودية...
و الانقسامية...

و نلتقي...





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,868,147,571
- لا تسالني من أنا !!
- انتظار الشمس !!
- قفْ و لا تقفْ !!
- قلْ و لا تقلْ !!
- لا يزال الاسلام غريباً - رداً عليك
- نحن نحتاج ... كتيبة الاعدام!
- النفس العراقية
- يجب الا ننتصر!!
- عدوُّ الفكر ...2
- عدو المرأة ...1
- عندما تذوّقنا دمُّنا
- عندما يحكمك القميص!
- سكولوجية النظرة الجنسية2


المزيد.....




- مصر.أدب الرسائل:رسالة الرفيقه عبير الصفتى الى ابنتها وروحها ...
- يُصدر قريبًا «صوت الغزالي وقِرطاس ابن رشد» للباحث والناقد ...
- مفتي تترستان يتحدث إلى الصحفيين عن حجاج روسيا
- وفاة الفنان المصري ناجي شاكر مصمم عرائس -الليلة الكبيرة-
- الترجمة في الحج.. 80% لا يتحدثون العربية
- صدور العدد الجديد من مجلة -إبداع- عن الهيئة العامة للكتاب
- الممثل الكوميدي الأمريكي جيم كيري يعلق على هجوم الحافلة المد ...
- قصيدة( ستالين) الساخره للشاعر الروسي الكبير- أوسيب ماندلشتام ...
- نيك جوناس وبريانكا شوبرا يؤكدان خطوبتهما
- شاهد.. بوتين يرسم على سيارة الوزيرة العروس النمساوية تهنئة ب ...


المزيد.....

- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم
- التكوين المغترب الفاشل / فري دوم ايزابل
- رواية ساخرة عن التأقبط في مصر بعنوان - البابا / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع
- رواية ساخرة عن التأسلم بعنوان - ناس أسمهان عزيز السريين / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع
- هكذا كلمني القصيد / دحمور منصور بن الونشريس الحسني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - ريم الربيعي - عندما هربنا بحثاً عن الحرية !