أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - رباح آل جعفر - مفكرات يوسف العاني في عصور مختلفة















المزيد.....

مفكرات يوسف العاني في عصور مختلفة


رباح آل جعفر

الحوار المتمدن-العدد: 2771 - 2009 / 9 / 16 - 21:24
المحور: الادب والفن
    


تقول بطاقته الشخصية : إنه يوسف إسماعيل العاني من مواليد الفلوجة في (1 تموز 1927) ، وان كان تسجيله الرسمي للنفوس ببغداد ، وكان والده يبيع التبغ ، وفي الوقت ذاته كان إمام جامع الفلوجة ، يتولّى تحفيظ الأطفال صوت الترانيم ونبرات الأدعية ، ثم انتقلت الأسرة إلى بغداد ، ويوسف مازال طفلاً ، وافتتح أبوه دكاناً في سوق حمادة ، وما لبث أن مات بالمرض ، ووجد نفسه يتيماً بلا عطفٍ ، أو حنان ، وتنقّل بين بيوت أقربائه ، وتولّى تربيته قريب من أمه يدعى ( توفيق ) ، وكان تاجراً ذا سمعة طيبة وله علوة كبيرة على ضفاف دجلة ، ودرس يوسف الابتدائية والمتوسطة في جانب الكرخ من بغداد ، وانتقل إلى الثانوية المركزية في جانب الرصافة ، وتخرّج فيها سنة 1945 ليقضي شهراً في الجامعة الأميركية في بيروت ، ثم ليعود منها ليدخل كلية الحقوق في بغداد ويتخرّج منها 1949، ويمارس المحاماة .
وتشاء الصدفة أن يلتقي يوسف وهو طالب في كلية الحقوق بالمفكر الشيوعي عبد الجبار فهمي ، الذي استطاع كسبه في صفوف الحزب الشيوعي 1948، وانتمى يوسف إلى معهد الفنون الجميلة ، وتعرّف على الفنان إبراهيم جلال ، وتآخى الاثنان في ودّ عميق ، وأسّسا فرقة المسرح الفني الحديث 1952، ولم يكن يوسف ليقفل فمه ويسكت ، بل بدأ بتحريض الطلبة على عهد نوري السعيد ، فرصدوا أخباره وفصلوه من المعهد ، وهو في سنته الأخيرة 1953، وتدرج يوسف في الوظائف والمناصب حتى إحالته إلى التقاعد 1989 ، كان بينها حين عيّنه عبد الكريم قاسم سنة 1960 مديراً عاماً لمصلحة السينما والمسرح ، وفي تلك الفترة ، كان يوسف مالئاً مناقير العصافير الهابطة إليه زهراً، ورماناً ، وحبات كرز .. وسرقوا الحَبّ من جيوبه الممتلئة ، فما ردّ عصفوراً ، ولا آذى جناحاً ، وكان مثلاً أعلى للرجل العصاميّ الذي كوّن نفسه بنفسه ، وصنع مجده من عرقه ، وحين حاول الآخرون أن يتسلّقوا على أكتافه ، وجدوا أن أكتافه عالية ، وسلالمهم قصيرة .
وكان يوسف كثير التجوال ، وزار عديداً من الدول ، ورأى فيها وسمع ما كان يبحث عنه ، وتصدّر المسارح في لبنان ، ودرس في أوربا مسرح بريشت ، أو مسرح الاشتراكية الواقعية ، وشارك في العشرات من المهرجانات ، وله أصدقاء بطول العالم وعرضه ، يراسلهم ويراسلونه ، أبرزهم ( جون آردت ) من ايرلندا ، وكان من عادة الإسكندر أن يكتب الكثير من الرسائل ، ويوسف من أنصار الحياة مثل الفيلسوف الألماني ( نيتشة ) ، ومثالي جداً مثل ( هيجل ) ، يقرض الشعر ويحتفظ به ويقرأه على أصدقائه ، ويؤمن بأنه ( مادام الماء يجري فالساقية باقية ) ، ويعتقد أن الحرية أقوى من المال وعنابر الذهب ، وحين تسأله عن أي وثيقة تثبت شهرته ، فإنه يجيبك: ( سل الناس عني ) !.
وتسأل الناس ، وتقرأ يوسف العاني في مصادر وكتب ، تقرأه في ( قاموس المسرح الألماني ) الصادر في بيروت 1986، وتقرأه في ( المعجم المسرحي ) للدكتورة ماري الياس والدكتورة حنان قصاب ، وتقرأه في كتاب ( المسرح العربي ) للدكتور علي الراعي ، وتقرأه في ( المسرحية العربية الحديثة والتراث ) للدكتور إبراهيم السعافين ، وكتب عن يوسف نقاد ومثقفون عرب كبار ، أمثال محمود أمين العالم ، رجاء النقاش ، الفريد فرج ، عدا كثير ممّن كتبوا عنه من العراقيين ، ذلك أن الحديث عن مسرح يوسف العاني ، حديث في العمق ، وحديث في الجذور ، وحديث في أصل الأشياء .
وعدا مسرحياته العشر التي طبعت ، ابتداءً من ( رأس الشليلة ) 1954 ، أصدر يوسف مجلداً ضخماً بذكرياته عن عشرات من أصدقائه ، وطبعه في بيروت ، وقدّم له الروائي العربي عبد الرحمن منيف ، مذكرات تستحق التسجيل لرجال ونساء تركوا في الدنيا ذكراً وأثراً ، فكانت ذاكرته قد أطلت على عوالم عشرات المبدعين ، رحلوا عنّا إلى عوالمهم النهائية ، والتقط منهم ما كان خفياً ، أو مستوراً ، وقدّمه لنا على أنه الجزء الحيوي من تواريخ أولئك الذين أبدعوا وذهبوا .. ويخيّل إليك وأنت تقرأ مذكرات يوسف العاني ، ما يذكرك بالسيمفونية الثامنة من أعمال ( شوبير ) ، وهي السيمفونية الشامخة ، التي اشتهرت باسم ( السيمفونية التي لم تكتمل )، لأن ( شوبير ) أعدّ معظمها في قالب نهائي ثم انصرف .
وفي يوسف حزن ، وفي حنجرته شهقة ، وفي قلبه لمسة عتاب على الزمان الذي سرعان ما ينسى أثر الخالدين ، وتطبّع يوسف على ( السخرية ) ، بل كانت ( السخرية ) إسلوباً سياسياً يتفنّن به من طعن خصومه ، ويلمز به من لا يعجبه ، فحين يهمّ بغمز خصم له يهزّ حاجبه ، أو يلوي فمه .. وهو لا يمثّل كي يسترضي ، أو يجامل ، أو يطالب مرضاة الشارع العام ، فضوضاء الشارع العام تخرج من داخله ، والبكاء العام يمطر من عيونه ، والقلق العام هو جزء من قلقه ، إنه عصفور الحرية يهاجم هذا المجتمع المسطول ، الذي يؤمن بالتواشيح ، وضوء القمر ، ويخاطب في مسرحه الناس الجالسين على أرصفة الحزن ، والمصنوعين من أعصاب وأنسجة ، ولحم بشري محترق ، لا الناس المصنوعين من زبدة ، وحرير ، وسيراميك ، ثم أنه فنان من هذا العالم الثالث ، أو الثالث عشر ، ولديه من مخزون الدموع ما يكفي لملء عشرة بحور !!.
ويوسف العاني ممّن خصبوا الحركة الفنية ، وزادوها تنوّعاً وغنى ، وما زال فنه ينطوي على قدر ملموس من الحيوية والخصوبة ، في وقت لم يعد الفن فناً ، بل أصبح تهريجاً ولعباً حول الفن ، وهو من الأساطين الفاتحين في المسرح العراقي منذ أن صعد على الخشبة 1946 ، ووجد كل شيء حوله بلا معنى .. لا شيء له معنى ، ولكن الإنسان هو الذي يصنع المعنى لكلّ شيء .. وفي عيون الناس معان غريبة ، واستطلاع سخيف ، إنهم يحبون الذي يهرشهم ويضحكهم ، ولا شيء يسعد الإنسان أكثر من أن يرى الناس سعداء ، وأدرك يوسف منذ البداية ، أن لا أحد حر حرية مطلقة ، لا أحد ، حتى الطاغية نيرون ، حتى الطاغية كاليجولا ، بل أن يوليوس قيصر كان يقول لابنه الصغير : يا بنيّ أنك تتحكم في أمك ، وأمك تتحكم في أبيك ، وأبيك يتحكم في الرومان .. وكان يوسف دائماً مثالاً للفنان الذي يشعر بمسؤوليته عن الإرث الذي سيتركه لجيل قادم .. وكان هذا الفن قد فرّخ ، وتوالد ، وصار له أولاد وأحفاد .. وذلك معيار من أهم معايير استحقاق البقاء ، بصرف النظر عن القبر والكفن !.






كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,683,601,374
- قيس لفتة مراد .. عاش ميتا ومات حيا !!
- تذكروا الزهر الشقي .. عزيز السيد جاسم
- لا هو موت .. لا هو انتحار
- أباطيل يوسف نمر ذياب في زنبيل !!
- مصطفى محمود .. المفترى عليه
- عبد الغني الملاح يستردّ للمتنبي أباه !..
- مدني صالح يدفن زمان الوصل في هيت
- ( صانع ) بلند وحسين مردان .. صفاء الحيدري لا عذاب يشبه عذابه
- أبو جهل يتوحم على دمائنا
- عندما تغضب الكلمات
- علي الوردي وأنا في حوار من الأعظمية إلى الكاظمية
- عبد الوهاب البياتي .. الأول في روما


المزيد.....




- مجلس المستشارين يسائل رئيس الحكومة حول السياسة العامة
- -بابل- .. مسلسل تركي جديد قيد التحقيق بزعم -الترويج- للإرهاب ...
- 22 يناير انطلاق فعاليات معرض القاهرة الدولي للكتاب
- الرئيسة الجديدة لبوليفيا تسحب اعترافها بالبوليساريو وتمد يده ...
- كاريكاتير القدس- الثلاثاء
- ورشة عمل بمجلس المستشارين حول المجتمع المدني والسياسات العمو ...
- ضربة جديدة للبوليساريو والجزائر.. بوليفيا تعلق اعترافها بالك ...
- صدور رواية -خطيبتى العذراء حامل- للكاتب سيد داود المطعني
- -فتوى- بالجزية على الحنابلة ولقاء لـ-رؤوس أهل النار- بمجلس و ...
- مجلس للحكومة يتدارس الخميس المقبل مشروع قانون خاص بمهن التمر ...


المزيد.....

- حروف من الشرق / عدنان رضوان
- شبح الأمراض النادرة و إفلاس الأطباء / عدنان رضوان
- ديوان النفي المطلق / السعيد عبدالغني
- ديوان الحضرة / السعيد عبدالغني
- ديوان الحاوى المفقود / السعيد عبدالغني
- ديوان " كسارة الأنغام والمجازات " / السعيد عبدالغني
- أثر التداخل الثقافى على النسق الابداعى فى مسرح يوهان جوتة / سمااح خميس أبو الخير
- زمن الخراب (رواية) / محمود شاهين
- طقوس الذكرى / عبد الباقي يوسف
- مسرحية -كلمات القرد الأبيض الأخيرة- وجدلية العلاقة بين الشما ... / خالد سالم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - رباح آل جعفر - مفكرات يوسف العاني في عصور مختلفة