أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - إبراهيم حسون - يامركب الريح














المزيد.....

يامركب الريح


إبراهيم حسون

الحوار المتمدن-العدد: 2759 - 2009 / 9 / 4 - 10:00
المحور: الادب والفن
    


يا مركب الريح
يا أيها ....
يا مركب الريح ,
لمن أدمنتُ نبيذَ وجههِ..
حَمَلتَهُ معي أغنيةً
أترنّمُ بها تحتَ ظلالِ الفرحِ ..
حينَ تُلاحَقَني أشباح الخوالي
وخيول الأرصفة البعيدة ْ,
نوِّخْ على بواباتِ القلبِ
لهم ينوحُ يمامُ الروح ْ

* 2*
هذا البعد ..
أشعل الذوائب وجفف الجذور
و مرّت الأيام دون صلاة ْ..
ولا غيم يواعد الترحالْ ,
فتمتد بنا الدروب
حتى حدود البكاءْ .
يا أنت ..
نوّخْ على بوابات القلب
لهم ينوحُ يمامُ الروح ْ
* 3 *
يا سِرْجَ الخطواتْ …
ها …
همَّ , يَنضُبُ وقود الحياة ْ,
وأحزان الشجر والأطفال والأنهار
تغزو الأماكن ,
وأغاني الصيادين
التي تسكن الأحلام ..
إنه الثلج الأبيض ..
يعرش على أعمدةِ الروحِ ..
وعلى نبضاتِ القلبِ
تخبو القصائدْ
وها هي المدن تودعنا بسجل الزائرينْ
أيها الحبيبْ ...
هانتْ ...
عضة اسفرجلةٍ وتنتهي المنافي .
ونحرق آخر درب قامرنا بها
و آخر خُطى تائهة أخطأتِ العنوانْ ..
وآخر وجوهٍ على بواباتِ الزمنِ الأسودْ .
نوِّخْ ... نوِّخْ ....
لهذه العتبات ينوحُ حمامُ الروح
* 4 *
حين تصرخ الرغبة ,
تسيل نواميس الأشياءِ
نافورة من صراخٍ بعيدْ ..
فيتيه الصوت ..
وتصرخْ..و تصرخ ْ..
لا نوافذاً لتشقَ صمتَ المقابرْ ..
ولا دروباً تهربُ إليها الشوارعْ..
ولا نساءً يُركبنَّ حنينَ العاجزين
يضيعُ صداك في تجاعيد الزمن الموحش ْ.
وحده وجهك ...
يستطيل في مرايا المدن ..
وعلى بوابات القرويين
خيوطاً من الشمسِ والدفءْ ..
مِثلَ إلهٍ كتبَ على صفحةِ السماءِ ..
قصيدتهُ الأولى ..
وفتح القافية ْ...
لتهطلَ على الكونِ
رباتُ الموسيقا
أغاني المناجل
وصدح السنابل
تنهيد المتعبين ْ
وعتابا المجروحين ْ
نوِّخْ ...نوِّخْ ....
لهذي العتبات يهدلُ يمامُ الروحْ
* 5 *
حين عبرنا جراحَ اليتمِ ..
إلى ضفاف التشرد
حَملتُ صِرارَ أحزاني وأوطاني
وكتاتيب عشقي وقصائدي ..
وكبّيتُ دمعي على شَراشفِ الغيمِ
وتنهيدة النايات
وعلى حوافر صراع الطبقات ْ..
و معاطف عصافير الشتاء
على وجنات ورود الدودحان ْ
وما بيننا لعنة الولادة
ونافذة ترنو إلى البعيدْ ..
وشارع يهرولُ خلفَ بقايا حلمٍ
تشظى على صخور شواطئ بقعة الضوءْ
نوِّخْ ...توِّخ ...
على هذي الشواطئ ناحَ حمامُ الروحْ
* 6 *
يمرقون كحبل الغسيل
على شرفة الأيامْ
إلا طيفك يلتصق فوق التلافيفْ ,
لا مواعيدَ لقرعهِ الأجراس ْ ,
يمرون ْ...
أسمعُ أنينَ الليلِ من وقعِ الخطى
يعبرونْ ...
ويبقى ظلك يكنس غبار النعاس ,
عن شرفات الحنينْ ..
يكتبُ ...
سكابا ...ويئنُ ...ويسكبْ ...
فيفيضُ الحنينْ ,
فأكتبُ مطراً ..
ينهمرُ على صدرك ..
يتبعثرُ بيني وبينك ..
يستيقظ الصباح على صراخ الآه ْ
فيأخذُ بلَلَنَا لينشرهُ على أجنحةِ الريحْ
وعلى كل المفارقْ ,
ننتظرْ ...
لتهرمَ المسافات ْ ,
أو يتغيرَ عشقُ الريحْ
أو نشفى من مطرِ الذكرى
أو نذبحَ امتلاءاتنا بالبكرى..
ويصيرَ غيرَنَا العاشق المجنون ْ
نوِّخْ ...نوِّخْ ...
لهذا الجنونُ يهدلُ يمامُ الروح
* 7 *
لماذا لم نرها...
هذي الزوايا رائعةٌ للعناقْ ..
وهذا الجوعُ مثاليٌ للاحتراقْ
يا الله ...أنت ربُّ الإنعتاقْ
لِمْ لم نر كرومَ الفرح ِ
خضلُ العناقيدْ
آه....
إن لم يفصّله أحدٌ
نصنعُ نحنُ القيد ْ
لماذا ...وكيف ...
وعلام َ ...وأين ...
الحياة !
تساؤلاتنا لا تهدأُُُُُ ولا تنام .
متى نقولُ لا ,
متى نقولُ نعم ,
وأين تنبتُ القوة ؟
وأين يُزهرُ الضعف ؟
أمازالَ في الكأسِ متّسعٌ
للحلمِ والحب ,
وللسهوِ في دفءِ الخدورْ .
ها هو ا لليلُ يتثاءبُ ..
تعالى مع الصبح ِ ..
نوِّخْ رحالكَ ....
لكَ وحدكَ ناحَ يمامُ الروح





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,562,504,300
- حرائق
- أم علي
- لك صوتي
- صوتك
- أحلام فجر العربي – المفعول فيهم
- جهينة
- أحلام فجر العربي - حلم الحيونة
- هوة الحنين
- صهوة الحنين
- أحلام فجر العربي - حلم الموت ...
- باب أول للمعرفة
- حلام فجر العربي - حلم ملائكي
- القرندح والمنفى
- أحلام فجر العربي - حلم ليلة صيف
- أحلام فجر العربي - فجر وفخامة الرئيس جورج بوش
- أحلام فجر العربي - درس تربية وطنية
- حلام فجر العربي-أحلام يقظة


المزيد.....




- الموت يفجع الفنان المصري أحمد مكي
- بالفيديو... لحظة سقوط الليدي غاغا عن المسرح
- أنباء وفاة كاظم الساهر تصدم الجمهور... وفريق العمل ينشر توضي ...
- قائد الطائرة يتلقى “عقوبة رادعة” بسبب الممثل محمد رمضان !
- لبنان...فنانون وإعلاميون يتركون المنصات وينزلون للشارع
- رقصة مثيرة تسقط -ليدي غاغا- من على المسرح
- شاهد.. لحظة سقوط ليدي غاغا عن المسرح بسبب معجب
- المالكي: سنحرص على التفعيل الأمثل للمبادرات التشريعية
- مقطع مصور للممثل المصري محمد رمضان ينهي مسيرة قائد طائرة مدن ...
- شاهد.. لحظة سقوط ليدي غاغا عن المسرح بسبب معجب


المزيد.....

- التخيل اللاهوتي ... قراءة مجاورة / في( الخيال السياسي للإسلا ... / مقداد مسعود
- شعر الغاوتشو:رعاة البقر الأرجنتينيين / محمد نجيب السعد
- ديوان " الملكوت " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- ديوان " المنبوذ الأكبر " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- شعر /مشاء / مصطفى الهود
- مريم عارية - رواية سافرة تكشف المستور / حسن ميّ النوراني
- مختارت من شعرِ جياكومو ليوباردي- ترجمة الشاعر عمرو العماد / عمرو العماد
- الأحد الأول / مقداد مسعود
- سلّم بازوزو / عامر حميو
- انماط التواتر السردي في السيرة النبوية / د. جعفر جمعة زبون علي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - إبراهيم حسون - يامركب الريح