أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق - عمران العبيدي - ملفات مُرحلة














المزيد.....

ملفات مُرحلة


عمران العبيدي

الحوار المتمدن-العدد: 2713 - 2009 / 7 / 20 - 03:00
المحور: اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق
    


الساحة السياسية العراقية مليئة بالملفات المهمة التي لم يتم حسمها بعد، وبات في حكم المؤكد وكما توقعنا ان بعض تلك الملفات لن يكون بالامكان انجازها في هذه الدورة البرلمانية، الملفات تلك هي الاكثر اهمية بل انها تقع في صلب بناء العملية السياسية في العراق اذا ماقورنت بغيرها، ترحيل بعض هذه الملفات الى الدورة البرلمانية القادمة هو عبارة عن عقار مهدء ليس الا.
ان رهان بعض الاطراف على عامل الوقت في تقريب وجهات النظربشأن نقاط الاختلاف لانجاز هذه الملفات لم يكن في محله ولم يحقق مبتغاه خلال عمر الدورة البرلمانية الحالية، وبقيت الاطراف السياسية متمسكة بوجهات نظرها ازاء تلك النقاط الخلافية، مما ادى الى بقاء الملفات تلك تراوح مكانها دون حراك وهذا مايؤكده واقع الحال.
قد يقول البعض ان نقاط الاختلاف في هذه الملفات هي معدودة وقد يكون هذا صحيحا، ولكنها في نفس الوقت هي حساسة ومصيرية لدى البعض ويصعب فيها الحديث عن تغيير في وجهات النظر ازائها، فملفات (تعديل الدستور وقانون النفط والغاز) هما من اكثر الملفات استعصاء وقد تعول بعض الاطراف على الضغوطات الخارجية بشأنها من اجل تقريب وجهات النظر لحين الوصول الى صيغة مقبولة بشأنها وهذان الملفان قد يكونان الاكثر قربا الى مسألة الترحيل بالرغم من جريان الحديث عن انجاز قسم مهم منها.
في الساحة السياسية ملفات اقل شأنا ولكنها ايضا موضع خلاف في بعض تفاصيلها ومنها قانون الانتخابات وقانون الاحزاب، وتقع اهمية هذين القانونين بأنهما ينظمان الحياة السياسية وبدونهما وبدون ايجاد صيغة مثلى لهما قد تتعرض العملية السياسية الى الانتقاد وقد لاتصب عملية التأخير في تشريعهما في صالح الانتخابات البرلمانية القادمة ولتبقى موضع شك وتأويل كبيرين.
بعض الملفات الاخرى قد تكون بسيطة ولكنها لم تأخذ قدرها من الاهتمام لذلك سيكون لعامل ضغط الوقت دوره في ترحيلها، فمثلا قانون حماية الصحفيين وقانون العلم والنشيد الوطني، هذه ملفات بسيطة وترحيلها يؤشر تلكؤا في عمل البرلمان الذي عانى كثيرا من الارباك نتيجة عدم اكتمال النصاب الذي تم تجاوزه بطريقة الجلسات المفتوحة، كل هذه ستكون مؤشرات على حالة التلكؤ في عمل هذه الدورة والحديث عن انجازات برلمانية مهمة امام الملفات الحساسة المؤجلة سيفقد قدرته على الاقناع.
كما ليس من المستبعد ان تراهن بعض القوى والتكتلات على تغيير الخارطة السياسية مستقبلا ليكون لها الدور في حلحلة تلك الملفات العالقة، ولكن هذا الرهان قد يصعب تحقيقه في الوقت الحاضر، ليبقى رهان عامل الزمن والضغط الخارجي هما الارجح لتقريب وجهات النظر بشأن النقاط الخلافية، وكل ذلك متوقف في الاساس على توسيع عامل الثقة بين هذه القوى والبحث عن صيغة وطنية متكاملة لا صيغ ترسخ مكاسب فئوية ضيقة.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,557,565,956
- مهمة بايدن الاخيرة
- 30 حزيران
- فرنسا في منطقة الخليج
- مجلس النواب .. لحظة مكاشفة
- الحلقة المفرغة
- رسائل التفجيرات الاخيرة
- الفصل التشريعي الثاني ... صورة ضبابية
- الفصل التشرعي الثاني... صورة ضبابية
- المصالحة مرة اخرى
- تناسخ الدكتاتوريات
- جدل الوزارات الفائضة
- العراق في خطاب اوباما
- العراق .. صورة اخرى
- عاهة التزوير
- خروقات وفوضى انتخابية
- فلسفة واشياء اخرى !!
- طريق المحاصصة
- الحروب مستمرة
- الميزانية .. الاستحقاق القادم
- افرازات الاتفاقية


المزيد.....




- الناتو وبريطانيا يطالبان بإنهاء العملية التركية في سوريا.. و ...
- -فورت نايت- تعود بجزئها الثاني بعد توقفها ليومين
- محمد صلاح عن حرائق لبنان: كامل تعاطفي مع الأشقاء.. ودعواتي أ ...
- حفتر: نستطيع السيطرة على طرابلس في يومين عبر اجتياح كاسح بأس ...
- الدفاع الروسية: شويغو يبحث الوضع في سوريا في اتصال هاتفي مع ...
- السويد تسحب تراخيص تصدير الأسلحة والمعدات العسكرية إلى تركيا ...
- عضو مركزية حركة -فتح-: محمود عباس مرشحنا الوحيد لرئاسة فلسطي ...
- شاهد: دمار كبير تخلفه الحرائق في لبنان
- استئناف محادثات السلام في جوبا بين حكومة الخرطوم والمتمردين ...
- قيس سعيد: لماذا اختار التونسيون رئيسا من خارج الأحزاب السياس ...


المزيد.....

- شؤون كردية بعيون عراقية / محمد يعقوب الهنداوي
- ممنوعون من التطور أم عاجزون؟ / محمد يعقوب الهنداوي
- 14 تموز والتشكيلة الاجتماعية العراقية / لطفي حاتم
- المعوقات الاقتصادية لبناء الدولة المدنية الديمقراطية / بسمة كاظم
- الدين، الدولة المدنية، والديمقراطية / ثامر الصفار
- قراءات في ذاكرة عزيز محمد السكرتير السابق للحزب الشيوعي العر ... / عزيز محمد
- رؤية الحزب لمشروع التغيير .. نحو دولة مدنية ديمقراطية اتحادي ... / الحزب الشيوعي العراقي
- نقاش مفتوح حول اللبرالية واللبرالية الجديدة وواقع العراق؟ ال ... / كاظم حبيب
- مبادرة «التغيير نحو الإصلاح الشامل» في العراق / اللجنة التحضيرية للمبادرة
- القبائل العربية وتطور العراق / عصمت موجد الشعلان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق - عمران العبيدي - ملفات مُرحلة