أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المغرب العربي - بلكميمي محمد - تراث الفقيد عبد السلام المؤذن حي لايموت//الصيرورة التاريخية لتشكل الطبقة العاملة














المزيد.....

تراث الفقيد عبد السلام المؤذن حي لايموت//الصيرورة التاريخية لتشكل الطبقة العاملة


بلكميمي محمد

الحوار المتمدن-العدد: 2635 - 2009 / 5 / 3 - 09:17
المحور: اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المغرب العربي
    


قد راينا في الفقر السابقة "مفهوم الطبقة العاملة " بان النجار والفلاح مثلا ، قبل ان يصبحا بروليتاريين كانا في الاصل منتجين مستقلين عن العلاقات الراسمالية ، ان الاصل التاريخي للبروليتاريا اذن، هو الطبقة الوسطى الحرفية في المدن وجماهير الفلاحين في البوادي ، بشقيهم معا : الفلاحون الاحرار ، والفلاحون الخاضعون لعلاقات الانتاج الاقطاعية .
وبما ان الفلاحين يشكلون الاغلبية الساحقة في المجتمع ، فيمكن القول بان الفلاحين هو الخزان الاحتياطي الضخم للاصول التاريخية للبروليتاريا .
لكن لكي يمكن للفلاح و الحرفي ان يتحولا الى برولتاريين يجب ان يتم تجريدهما من كل وسائل انتاجهما ، بحيث يصبحان لايملكان سوى قوة عملهما ، التي يضطران لبيعها الى الراسمالي من اجل تامين شروط عيشهما .
ان تاريخ تشكل الطبقة العاملة ، هو اذن تاريخ انفصال الفلاحين والحرفيين عن وسائل انتاجهم ، ومن اجل تحقيق ذلك الانفصال ، عمد الراسمال في المغرب الى شتى الاساليب ، كان ابرزها : 1 ، اسلوب العنف الذي استعمله الراسمال الاحتكاري الاوربي في المرحلة الكولونيالية ، من اجل تدمير علاقات الانتاج ماقبل الراسمالية وانتزاع الاراضي من الفلاحين . . . 2، مزاحمة منتوجات الحرفيين بالمنتوجات المصنعة الراسمالية . . . 3، اثقال كاهل الفلاحين بالديون الربوية والتجارية ، لارغامهم على بيع اراضيهم بابخس الاثمان . . . 4، انفتاح الاقطاعيين المغاربة على نمط الانتاج الراسمالي ، وتحويل فلاحيهم الى عمال زراعيين .
لقد لاحظنا في الفقرة السابقة ، " مفهوم الطبقة العاملة " ، بان الراسمال ليس مجرد مال يتم مبادلته بالعمل ، ولكنه مال يتم مبادلته بالعمل بهدف انتاج فائض القيمة والاستحواذ عليها من قبل مالك الراسمال . وفي كل الحالات التي يتم فيها مبادلة المال لذلك الغرض ، فان ذلك يقود الى خلق علاقات اجتماعية جديدة هي العلاقات الراسمالية ، وحينما تصل تلك العلاقات الى درجة من التوسع ، فانها بدورها تقود الى خلق الطبقات الاجتماعية ، الجديدة ، من هنا فان الصيرورة التاريخية المؤدية الى خلق المجتمع الراسمالي ، ليست شيئا اخر سوى ذلك التوسع في العلاقات الراسمالية القائمة اساسا على فصل المنتجين الصغار المباشرين عن وسائل انتاجهم ، ومن ثم تعريضهم للبلترة .
في البلدان الاوربية المتطورة وفي الولايات المتحدة الامريكية ، لقد بلغت صيرورة التبلتر اوجا ، بحيث لم يعد الفلاحون يمثلون سوى 4 ٪ او اقل ، من مجموع السكان ، زد على ذلك ان معظمهم اصبحوا عمالا زراعيين ، ان هذه البلدان اذن ، قد استنفذت بالكامل خزانها الاحتياطي التاريخي من اليد العاملة ، الذي كان يتكون من الفلاحين ، ولذلك فان المصادر البديلة التي لجات اليها من اجل امداد التراكم الراسمالي بما يحتاجه من قوة عمل ، هي المصادر الثلاثة :
1) فلاحو بلدان المحيط ، مثل الفلاحين في المغرب العربي وافريقيا ، والفلاحين الامريكيين الجنوبيين وخاصة المكسيكيين والبورتوريكيين ، والهنود والباكستانيين ، وكذا فلاحي جنوب اوربا مثل البرتغاليين والاسبان والطليان والاتراك واليونانيين ، ولقد كانت الحاجة جد ماسة لهؤلاء الملايين من الفلاحين المبلترين ، في المرحلة التي اعقببت الحرب العالمية الثانية والتي تميزت بنمو متسارع للتراكم الراسمالي . . .
2) الخزان الاحتياطي الذي تمثله النساء . .
3) الاستفادة من قانون التراكم الراسمالي نفسه : ذلك ان تطور الملكية والانتاجية ، يؤدي حتما الى الاستغناء عن جيوش هائلة من العمال ، بحيث يتم تسريحهم ورميهم في الشوارع كعاطلين ، ان هؤلا ءالعمال يمثلون اذن ، جيشا احتياطيا صناعيا في خدمة الاستثمارات الراسمالية الجديدة .
وفي المغرب ايضا ، لقد عرفت البلترة ( بغض النظر عن طبيعتها ) مستوى عاليا من التطور . فالفلاحون الذين كانوا يمثلون في مطلع القرن (20) حوالي 90 ٪ من السكان ، لم يعودو يمثلون في الوقت الحاضر من نفس القرن سوى 56 ٪ وهذه النسبة نفسها حتما ستهبط بالتدريج ، لان ذلك يدخل في صلب القوانين الموضوعية التي تحرك الراسمال التبعي ، ولا احد بمقدوره وقف ذلك الهبوط مادام ذلك الراسمال هو المتحكم في البلاد والعباد .
ان الانتقال من وضع اجتماعي الى اخر . . . من علاقات ماقبل راسمالية الى علاقات راسمالية ، يعني عدة اشياء ، انه يعني الانتقال من العمل المستقل الى العمل المسخر لخدمة الرسمال ، ويعني تحول الانتاج التبادلي البسيط الى الانتاج التبادلي الراسمالي ، وتحول العلاقة بين الناس الى علاقة بين الاشياء ، كما يعني الانتقال من الانتاج المشتت الى انتاج المقاولات الراسمالية .

في حلقة مقبلة / الاشكال الاجتماعية الثلاثة للطبقة العاملة .






الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,320,199,700
- تراث الفقيد عبد السلام المؤذن حي لايموت// في الذكرى المائوية ...
- تراث الفقيد عبد السلام المؤذن حي لايموت// في الذكرى المائوية ...
- تراث الفقيد عبد السلام المؤذن حي لايموت// في الذكرى المائوية ...
- تراث الفقيد عبد السلام المؤذن حي لايموت// مفهوم الطبقة العام ...
- تراث الفقيد عبد السلام المؤذن حي لايموت// الطبقة العاملة الح ...
- بين طوكيو والرباط // الذكاء الياباني والدهاء المغربي //
- تراث الفقيد عبد السلام المؤذن حي لايموت//الموقع المستحيل
- تراث الفقيد عبد السلام المؤذن حي لايموت// مفهوم الشرعية
- تراث الفقيد عبد السلام المؤذن حي لايموت//الماركسية ....هل ان ...
- تراث الفقيد عبد السلام المؤذن حي لايموت// دور الوعي في تحريك ...
- تراث الفقيد عبد السلام المؤذن حي لايموت// الوعي المطابق والو ...
- تراث الفقيد عبد السلام المؤذن حي لايموت// الطبقات . . السلطة
- في اليوم العالمي للصحة الذي يصادف 7 ابريل من كل سنة // البور ...
- تراث الفقيد عبد السلام المؤذن حي لايموت// الرفيق عبد السلام ...
- تراث الفقيد عبد السلام المؤذن حي لايموت// سؤال المرحلة
- تراث الفقيد عبد السلام المؤذن حي لايموت//التطور التاريخي للت ...
- تراث الفقيد عبد السلام المؤذن حي لايموت//التطور التاريخي للت ...
- تراث الفقيد عبد السلام المؤذن حي لايموت//التطور التاريخي للت ...
- تراث الفقيد عبد السلام المؤذن حي لايموت//التطور التاريخي للت ...
- تراث الفقيد عبد السلام المؤذن حي لايموت//ماهو السجن ؟


المزيد.....




- بطاقات من مجهول على سيارات في دبي.. فما محتواها؟
- هل ينصح باستخدام الهاتف أثناء الشحن؟ إليك أبرز 5 خرافات
- البرلمان الأوروبي يقر قانونا لتبسيط شروط الحصول على التأشيرا ...
- ليبيا: من يتدخل ..ولماذا؟
- أبحاث مثيرة.. إنعاش الدماغ بعد موته وإحياء حيوانات منقرضة
- مشروع قانون لتدريس المواد العلمية بالفرنسية يثير الجدل في ال ...
- بعد بيانه عن قطر.. المجلس العسكري السوداني يوضح سبب عزل وكيل ...
- -رسالة الأمة- و-القناة الأولى- يتوجان في الجائزة الوطنية الك ...
- قطيع كلاب يخطف رضيعا من سريره والأب يصارع لانقاذه
- شاهد لحظة مقتل 29 ألمانيا في حادث انقلاب حافلة سياحية في جزي ...


المزيد.....

- قراءة في الوضع السياسي الراهن في تونس / حمة الهمامي
- ذكرى إلى الأمام :أربعون سنة من الصمود والاستمرارية في النضال / التيتي الحبيب
- الحزب الثوري أسسه – مبادئه - سمات برنامجه - حزب الطليعة الدي ... / محمد الحنفي
- علاقة الريع التنظيمي بالفساد التنظيمي وبإفساد العلاقة مع الم ... / محمد الحنفي
- الطبقة العاملة الحديثة والنظرية الماركسية / عبد السلام المودن
- الانكسارات العربية / إدريس ولد القابلة
- الطبقة العاملة الحديثة و النظرية الماركسية / عبدالسلام الموذن
- أزمة الحكم في تونس، هل الحل في مبادرة “حكومة الوحدة الوطنية“ / حمه الهمامي
- حول أوضاع الحركة الطلابية في المغرب، ومهام الوحدة.. / مصطفى بنصالح
- تونس ، نداء القصرين صرخة استمرار ثورة الفقراء. / بن حلمي حاليم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المغرب العربي - بلكميمي محمد - تراث الفقيد عبد السلام المؤذن حي لايموت//الصيرورة التاريخية لتشكل الطبقة العاملة