أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - جميل السلحوت - سرّ الرائحة قصة أطفال تدعو للحفاظ على البيئة






















المزيد.....

سرّ الرائحة قصة أطفال تدعو للحفاظ على البيئة



جميل السلحوت
الحوار المتمدن-العدد: 2625 - 2009 / 4 / 23 - 07:07
المحور: الادب والفن
    



" سر الرائحة " قصة اطفال للكاتب هاني السالمي ، صدرت في العام 2008 عن منشورات مركز أوغاريت الثقافي في رام الله – فلسطين ، تقع القصة التي صمم غلافها ورسوماتها جاد سلمان في 43 صفحة من الحجم الكبير ، وجاءت تحت خمسة عناوين كل عنوان منها يكاد يشكل قصة منفصلة ، وهي " الربيع يهرب من الأشجار " و " صباح ساخن جدا " و " المسرح له حضور " و " تحت الشجرة القديمة " و " نهاية لا تتأخر " ومنذ البداية اعطاها الكاتب اسم " سر الرائحة " .
مضمون القصة : تتحدث القصة عن قرية وادعة ، تنمو فيها الزهور والأشجار المثمرة ، وتتحلى بجمال طبيعي خلاب ، وذات ربيع بدأ سكانها يشمون رائحة كريهة ، وبعضهم فقد وعيه جراء ذلك ، واتسعت دائرة الضرر لتشمل غالبية سكان القرية ، كما بدأت الأزهار والأشجار تذبل ويميل لونها الى السواد ، الى أن جفت ، واستعانوا بدائرة البيئة التي اكتشف موظفوها أن صندوقا حديديا ، مدفونا تحت شجرة ، وبدأ الصدأ يدب في أطرافه ، وكانت المشكلة في هذا الصندوق الذي يحتوي على مواد سامّة دفنها غرباء .
ومن خلال هذا الموضوع يتضح لنا أن الكاتب يرمي الى ضرورة الحفاظ على البيئة ، وعدم دفن المواد السامّة فيها ، ومن المعروف مثلا كما ذكرت وسائل الاعلام أكثر من مرة بأن المحتلين الاسرائيليين ، يقومون بدفن نفاياتهم الكيماوية في أراضي الضفة الغربية ، كما أن مجاري المستوطنات تلوث البيئة في الضفة الغربية أيضا ،كما أن بعض الدول الغربية تقوم بدفن نفاياتها الكيماوية والذرية في أراض بعضي الدول النامية أو على شواطئ هذه الدول ، أو في أعماق البحار ، حتى أن مصادر صومالية مقربة من قراصنة البحر الذين ظهروا في الأشهر القليلة الماضية ، عزو فعل القرصنة هذا لمنع السفن الأجنبية من الاقتراب من شواطئهم المائية، لأنها تلقي نفايات سامّة هددت الثروة السمكية ، ويبدو أن الكاتب متأثر بذلك وكتب قصته من هذه الخلفية .
البناء القصصي :
واضح أن الكاتب استعمل كثيرا الاسترجاع flash back " "وفي بعض الأحيان لم يوفق في تنمية وتسلسل الحدث، فمثلا عندما أصيب الطفل سامي بالإغماء قال بعد أن أفاق : " شعرب بأني أركب أرجوحة تدور برأسي في كل اتجاه ، وبأني أسقط من فوقها " ص 13 وفي تفسيره لذلك يقول " قبل أن يُغمى عليّ ، شممت رائحة كريهة ، وربما هي التي جعلتني أفقد الوعي ، بعض الأطفال أكد أنه شمّ الرائحة ، وبعضهم لم يفعل " ص 13
وفي سياق الحدث جاء في الصفحة ص 15 : عصافير الحديقة لم تعد تغرد ، وقلت حركتها فوق الأشجار ، والضفادع لم تعد تظهر ، ولا يعلو لها صوت ، والنحل غاب طنينه جول الزهور "
وعلى نفس السياق جاء والحديث عن الرجل الطيب نظمي " سمع صوتا يناديه من الخارج فأسرع اليه ، بادره أحد جيرانه: هناك حالات إغماء كثيرة ، والرائحة تزداد انتشارا ، وتصل الى كل مكان ، الخوف ينتشر في القرية ، النساء يبكين ، والأطفال خائفون من الذهاب الى المدرسة " .
وفي محاولة من الكاتب لإطالة القصة، فقد لجأ الى الخرافة ، مع أن أحداث قصته واقعية ، والتلوث واقعي أيضا ، وذلك من خلال الكابوس الذي رآه الطفل سامي ، في الحلم ، ورؤيته لوحش يبتلع كل ما هو أمامه ، وفي هذا الحلم " تذكر عجوز القرية الحكيمة وعكازيها البنيين ، كانت تقول أن شجرة التوت تخفي سرّا خطيرا ، وكانت تشير الى جذعها، ثم ترسم دائرة وتؤكد أن السرّ مدفون داخلها ، قالت العجوز قبل أن تموت : "حاولوا أن تقتلعوا شجرة التوت " ص 34
وفي تقديري أن لجوء الكاتب الى الحلم والى عجوز القرية الحكيمة لم يكن موفقا ، فالتلوث واقع ولا يحتاج الى أحلام أو الى حكماء أو عرافين لتفسيره وتحديد موقعه .
اللغة : لغة الكاتب جميلة وسليمة مع أنه وقع في هفوة بسيطة مثل قوله عن الطفل سامي: " لاحظ الخلد الصغير يطل من أحد الثقوب " ص 33 والصحيح هو جحور وليس ثقوب ، فالثقب صغير جدا مثل ثقب الإبرة ، وكذلك الأمر : خرج سامي من الثقب " ص 34
الفوائد المستوحاة من القصة : لا أدري لماذا ألحّ على ذاكرتي بأن الكاتب ربما كتب قصته لتقديمها الى احدى المسابقات التي ترعاها بعض المؤسسات الاقليمية والعالمية للدعوة الى الحفاظ على البيئة ، وبغض النظر عن ذلك فإن القصة احتوت على عدة أمور تربوية وتعليمية منها :
- الدعوة الى الحفاظ على النظافة ، وعلى البيئة بشكل عام.
- تلوث البيئة يلحق الضرر بالأحياء عامة من انسان وحيوان ونبات .
- التكامل الطبيعي في الحياة بين الأحياء من انسان ونبات وطيور ، وحتى الحشرات .
- الذباب ينقل الامراض
- النحل مفيد لانتاج العسل ، والعسل مفيد لعلاج بعض الامراض.
- الضفادع تأكل الحشرات الضارة.
- زقزقة العصافير تبعث الراحة والسعادة في النفوس .
- علاج مخلفات المصانع ليس بدفنها في الارض.
- للفنون وللمسرح تحديدا فوائد جمة.
الرسومات : في تقديري أن الرسومات غير مناسبة ، ولا علاقة لها بمضمون القصة ، وغير مفهومة للاطفال أو الكبار.
جيل القصة : اللغة المستعملة في القصة ، وطريقة سردها غير ملائمة للأطفال وهي تصلح للفتيان وللكبار.






رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 1,390,677,469
- اسرائيل دولة يهودية وللفلسطينيين التيه
- القدس مدينة التعددية الثقافية
- الثقافة المحلية ليست بالحسبان
- -السنجاب الخائن- حكايات على شكل قصص
- ثقافة - العصرنة -
- القدس العاصمة الأبدية للثقافة العربية
- السحر - حكاية شعبية
- أخلاقيات الحروب وجرائمها
- في انتظار فارس الأحلام
- حكاية -أبناء السلطان- فيها حكمة كبيرة
- ليس دفاعا عن البشير
- القدس من قبل ومن بعد
- رواية -التبر- لابراهيم الكوني والأصالة
- الاستيطان حرب مفتوحة
- الإشاعة - حكاية شعبية
- ليبرمان يفهم العربية
- الثرثرة - حكاية شعبية
- الجحيم...
- مدينة الصمت والتميز في الابداع
- الأمنية - حكاية شعبية


المزيد.....


- ادباء بصريون...عبد الحسين العامر في مرزوك ...الإيقاعات الضائ ... / سعيد حاشوش
- أغاني ومغنون نشاز / جعفر حسن
- صبرٌ لألفٍ وليلة / زينب محمد رضا الخفاجي
- الصفعة في السينما المصرية / دلور ميقري
- صورة اليوم ورماده........ / حسين عجيب
- ** أمثال القرن 21 المغربية ** / هشام اعبابو
- أغنية إلى شمس فاتح ماي / محمد رحو
- بلايه أشراع / كريم تويج
- اغنية من قعر زجاجة / عبد العظيم فنجان
- نص/الشاهد الأخير / حسام الدين النايف


المزيد.....

- سهير رمزي: قررت الاعتزال بعد سماع درس ديني.. وزوجي لا يحب مش ...
- فنان سوري غيرته الحرب
- الممثلة جودي فوستر تتزوج صديقتها اليكساندرا هيدسون
- كتاب: تغير المناخ ينتج صراعات عنيفة وبؤسا في العالم - رويترز ...
- بريطاني يفر من سجنه هرباً من الموسيقى الصاخبة
- باريس على بعد ثلاث نقاط من الاحتفاظ باللقب
- محمد فؤاد وتامر بجاتو يتهمان «بودي جارد» بالتعدي عليهما بالج ...
- كاريكاتير العدد 3066
- النهضة العُماني والنصر الإماراتي لنصف نهائي خليجي 29
- نقيب السينمائيين يطالب محلب بوضع مهرجان الأقصر ضمن خطة الحكو ...


المزيد.....

- في نقد الشعر العربي المعاصر: دراسة جمالية / د. رمضان الصباغ
- فلسفة الفن عند سارتر وتأثير الماركية عليها / د. رمضان الصباغ
- هكذا تعشق النساء/ يوميات مثلية / روان نور يونس
- الانسانوي / احمد داؤود
- نبتة يدي غابة شوكية / كريم ناصر
- كعائد إلى أزقة البلاد / عبد الكريم كاظم
- مضاد ألم / خالد عبد الزهرة
- أحاديث عن الغولة الأعمال الكاملة / محمد حسين يونس
- فى نقد الشعر العربى المعاصر - دراسة جمالية / أ.د. رمضان الصباغ
- أحزان أستير / مصطفى يونس


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - جميل السلحوت - سرّ الرائحة قصة أطفال تدعو للحفاظ على البيئة