أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - صلاح الدين محسن - حدائق الحنظل والصبار 2/2















المزيد.....

حدائق الحنظل والصبار 2/2


صلاح الدين محسن
(Salah El Din Mohssein‏ )


الحوار المتمدن-العدد: 2606 - 2009 / 4 / 4 - 08:25
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


الفقه والتفاسير مجرد لعبة لتضليل الناس عن حقيقة الدين وما فيه من خرافات ولا معقول ، وكلام يكذبه العلم ويدحضه دحضا . ولما يحويه من عنف وتاريخ كله اجرام و ارهاب .
التفاسير حيلة لتجميل ذاك الوجه . وسبوبة لاختلاق شغلة واصطناع أهمية وضرورة لرجال الدين ، يشغلون بها الناس ، وبها يلعبون عليهم دور العلماء ! وللحصول علي وجاهة اجتماعية – بترديد وتقديس الجهل والخرافة - ! ويتشبهون بالعلماء عندما يسمون التفاسير علما والترهات – كالناسخ والمنسوخ ..- علما ..! يسمونه " علم النسخ "! - ويحصلون بها علي لقب علماء . وألقاب أساتذة ودكاترة .. مثلما أسأتاذة ودكاترة العلوم الحقة !!

لقد تعجبت عندما قرأت لمفكر اقدره . قوله في مقاله السابق الحديث عنه في الحلقة السابقة :
" لقد طالعتُ –بإمعانٍ- معظمَ أمهاتِ الكتب في الفقه الإسلامي: قرأتُ المراجع الرئيسية للمذهب الحنفي والمالكي والشافعي والحنبلي وطالعتُ معظم كتابات إبن تيمية وإبن قيم الجوزية كما أبحرتُ في فقه المدارس الشيعية وبإمعان خاص في فقه جعفرٍ الصادق. كما طالعتُ أمهات فقه الزيدية والإباضية والصفرية كما أبحرتُ طويلاً في دراسة الفرق (لاسيما الفرق الباطنية) وكذلك في دراسة علم الكلام وأوليتُ إهتماماً كبيراً للمعتزلة والأشاعرة والفرق غير المعروفة على نطاق واسع مثل النصيرية كما طالعتُ ما يمكن الوصول إليه من فكر وفقه الدروز (رغم سرية المذهب). "
و ما قاله هذا المفكر العزيز يمكن أن نسمعه من اي مفكر ليبرالي آخر .. فلماذا تعجبنا ؟
لان هذا المفكر نعتبره مفكرا استثنائيا .. ليس كباقي المفكرين التقليديين ، اذ يجمع مع الفكر . موهبة " عبقرية الادارة " وهو هكذا يكون ظاهرة بحق . نادرة الحدوث .
ورجل الادارة والاعمال بالذات . حساب الوقت عنده : بالثانية قبل الدقيقة .. لذا فقد اندهشت مما قاله عن قراءاته سالفة الذكر – باستثناء ات قليلة – ورحت اسأل نفسي :
اي فن من فنون الادارة سمح لهذا المفكر و رجل الادارة النابغ . باضاعة الوقت في قراءة ( وبامعان ! – كما يقول ) كل هذا الكم من الكلام غير المفيد . المحشوة به تلك الكتب ؟!
- تلك الكتب عبارة عن حدائق للحسك والحنظل والصبار .. و من يمعن ويسترسل في التنقل والتنزه بينها لا يمكن أن يخرج منها سليما . بل لابد له وأن يقع في هوة تفضيل نوع من ذاك الحنظل والشوك والصبار ..! – وهذا ما حدث بالفعل عندما اختار لنا هذا المفكر والاداري الطيب . ان تسير بلادنا – مصر – علي هدي المذهب الحنفي بدلا من الحنبلي . لأن مصر وكما جاء بمقاله " دولةٍ عاشت قروناً طوال بين المذهب الحنفي والمذهب الشافعي؟ "
وكأن المذهب الحنفي والمذهب الشافعي قد عصما مصر أو يمكنهما أن يعصماها من مساويء شريعة نبي الجدب بصحراء شبه جزيرة العرب ، تلك الشريعة المجافية للمساواة بكافة أنواعها ، ولحقوق الانسان بشكل عام ، والحاملة في جذورها وبذورها ، كراهية النهوض والتقدم بالمفهوم الحديث ( شر الأمور محدثاتها .. حديث شريف ! -. مما يعوق كل الدول الواقعة في تلك الشريعة - بمختلف مذاهبها من الحنفي للحنبلي، للشيعي – عن اللحاق بعصرنا الحديث ..؟!

- تخيلوا ماذا يمكن ان بفعل شاب نابه ، هو مشروع مفكر للمستقبل - او شباب هم مشروع مثقفي الغد .. ان طالع – وطالعوا - لمفكر ومثقف كبير . أنه قرأ كل ذاك الكم من كتب الكلام الأجوف المسمي " فقه " و " تفسير " ؟؟!
- فماذا سيفعل الشاب – وغيره من الشباب - ؟
- الجواب : طبعا لابد وان يسيروا في نفس مسار المفكر الكبير .. ويقومون بحشو ادمغتهم بما في تلك الكتب واضاعة اوقاتهم في قراءة كلام يضر ولا يفيد ...
- انها كارثة .. كما نراها ..
- كيف نترك شبابا يحشون عقولهم بكل ذاك القش والتراب والحصي الذي تحفل به كتب الفقه والتفاسير ؟؟!
- انها خطيئة .. اهدار لطاقات النشء ومصادرة للمستقبل . وتتويه في دهاليز أحراش الشوك والصبار والحنظل . ويكون الحصاد أن نظل ندور وندور في تلك الأحراش للتنزه بين الشوك والحنظل والصبار الاسلامي البدوي الصحراوي ، والتباهي بسبر أغوارها والعلم بدقائق تفاصيلها ! – دنيا الجهل والتجهيل الاسلامي البدوي ! وقد مضي حتي الآن 14 قرن من الزمان ! - .

لو انني امسكت بكتاب من 400 أربعمائة صفحة مما يسمونه " فقه " .. أو مما يدعونه " تفسير" .. . وبعد قراءة اول عشر صفحات . وجدت أنه كلام فاسد مفسد . مؤلفه رجل يدعي " مفسر ، وعالم جليل ، و صاحب الفضيلة " .. تارة أراه رجلا خفيف العقل ، وتارة اجده يستخف بعقلي . بما أسماه " تفسير " ! أو " فقه " ! بينما هو تبرير! وتارة ثالثة أجده جاهلا ، ورابعة .. يتبين لي انه يستغفلني و يريد دس الجهل في عقلي .. فكيف اكمل قراءة كل تلك الصفحات ، وكيف امضي في قراءة باقي مجلدت فقه أو تفسير ذاك المخرف ، الجاهل المجهل : صاحب الفضيلة ، والامام الحجة ، والعلامة الفهامة !؟!

هل يوجد كتاب تفسير واحد او كتاب فقه واحد يقول ان البنت البارة بأبيها تتساوي في الميراث مع الابن الذكر الأقل منها برا بأبيه ، أو حتي يمكن ان يساوي الاسلام في الميراث بين الابنة البارة و الابن العاق – الذكر - ؟!

هل يوجد كتاب واحد في الفقه أو التفسير الاسلامي يقول ان الربا غير الجائر هو امر مشروع وحق لنمو اقتصاد الافراد والمجتمعات - بدون تحايل ونصب ما يسمي بالبنوك الاسلامية . بل بوضوح وشفافية - ؟!

هل يوجد كتاب فقه او تفسير اسلامي واحد يقول ان المرأة التي تعمل وتتكسب هي القوامة علي نفسها ولا قوامة عليها من قبل الرجل ، ولها وحدها حق الخروج وحق السفر بمفردها بالتراضي مع الزوج - او بدون .. ان تعنت الرجل بلا حق سوي رغبة تسلط ذكوري لا مبرر لها - ؟!

هل يوجد كتاب فقه أو تفسير اسلامي واحد يقول انه ليس لفقهاء الدين الفتو في أمور الزراعة او الصحة والعلاج أو الختان أو الحمل او الرضاعة بل علماء الدنيا هم أدري بأمور الناس في تلك المجالات .. هم الأدري بامور الدنيا . منذ تسبب محمد في كارثة اقتصادية لبلده بعدما افتي في الزراعة وهو لا يدري الا في الرعي والتجارة ، بعدم جواز لقاح النخيل ، فكان ما كان .. ؟!

هل يوجد كتاب فقه واحد او كتاب تفسير واحد يقول ان جواز تعدد الزوجات مربوط بجواز تعدد الازواج ان كانت الزوجة قوامة علي نفسها تكتسب رزقها بنفسها – وتستطيع الباءة .. - . مع جواز النسب للأم مثلما للأب ؟!

هل يوجد فقيه اسلامي واحد - من أبي حنيفة والي بن حنبل وحتي الامام الخميني والشيخ القرضاوي والامام محمد متولي الشعراوي- قال : ان الرجل يفتن المرأة مثلما تفتنه تماما فهي انسان مثل الرجل وليست حجرا بلا احساس . لذا فالحجاب والنقاب فريضة علي كل من خرج من داره - رجلا كان أم امرأة - و ترفع فريضة الحجاب عن الجميع رجالا ونساءا ان اقتضت ذلك ظروف عصرية أو مناخية مستجدة ..؟!

هل يوجد كتاب فقه أو كتاب تفسير اسلامي واحد يقول بايقاف فريضة الجهاد لنشر الدين بالسيوف والحراب والنبال . اذا تغير العصر ووسائل الحرب بما يشكل خطرا علي الجميع . أوتوقف تلك الفريضة لكون الأسلحة الآن قد تطورت تطورا قد يجعل الدمار الشامل والفناء التام مصير الجميع ولن يكون هناك غالب ومغلوب ولا انتشار لدين من الأديان بل الابادة للجميع ، ويجب ألا نلق بأيدينا الي التهلكة . بوقف فريضة الجهاد ؟!
كلا لايوجد .. والتشريع الاسلامي ينفي امكانية ايقاف فريضة الجهاد حتي ولو قامت القيامة – أي الدعوة الاسلامية لدوام العنف والارهاب والقتال والقتل لغرض نشر الدين وأخذ الغنائم و الجزية والسبايا ولجمع أموال الزكاة ، لذا فالجهاد – الحرب – عند الاسلام هو فريضة لا تراجع عنها ولا نقاش حولها وهو تجارة مع الله كما قال قرآن محمد ..! يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا هَلْ أَدُلُّكُمْ عَلَى تِجَارَةٍ تُنْجِيكُمْ مِنْ عَذَابٍ .. الخ - سورة الصف 61 : 10
(( الحديث 2141 . سنن أبي داود / الجهاد ، كراهية ترك الغزو )) :
‏ ‏عن النبي ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏قال ‏ ‏من مات ولم يغز ولم يحدث نفسه بالغزو مات على ‏ ‏شعبة ‏ ‏من نفاق "
http://hadith.al-islam.com/Display/Display.asp?Doc=14&ID=830&SearchText=شعبة%20من%20النفاق&SearchType=root&Scope=all&Offset=0&SearchLevel=QBE
نقلا عن الموقع الرسمي لوزارة الشؤون الاسلامية والاوقاف والدعوة والارشاد السعودية
و
صحيح البخاري 2709 - الجهاد والسير – قتل اليهود :
عن رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏قال ‏ ‏لا تقوم الساعة حتى تقاتلوا ‏ ‏اليهود ‏ ‏حتى يقول الحجر وراءه اليهودي يا مسلم هذا يهودي ورائي فاقتله .
http://hadith.al-islam.com/Display/Display.asp?Doc=0&ID=5793&SearchText=%20وراء%20حجر&SearchType=root&Scope=all&Offset=0&SearchLevel=QBE
نقلا عن الموقع الرسمي لوزارة الشؤون الاسلامية والاوقاف والدعوة والارشاد السعودية
------
أجل .. لا يوجد كتاب فقه أو تفسير اسلامي واحد يستطيع مخالفة قرآن محمد وأحاديثه . ويقول عدلا مع المرأة ولا علما ولا منطقا ، ولا سلاما مع العالم ولا يقول شيئا مما هو عصري متحضر بل كل ما هو قديم متخلف ، عدائي ، ارهابي ..
فان كنت لا أطيق ولا يجب أن أحتمل اكمال قراءة مجلد واحد من 400 صفحة بهذا الشكل ؟! فكيف ان كان ليس مجلدا واحدا بل عبارة عن عدة مجلدات قد تتجاوز العشر .. أن ابدد وقتي وجهدي في حشو هذا القش في رأسي ؟!

بقي ان نختم هذا المقال بالقول : ان أحد القراء الأفاضل قد علق علي الحلقة السابقة من هذا المقال . بعتاب قال فيه " (( مهلا أستاذ صلاح
أولا لك ولقلمك خالص تحياتي واحترامي ، فأنا من المتابعين لمقالاتك القيمة التي أحرص على قراءتها كلما سمح وقتي بذلك. كذلك أتابع كتابات الأستاذ طارق حجي وأعلم يقينا أنكما تسبحان ضد نفس التيار.- الي أن يقول : فلا تكن -حنبليا- ولا تقسو على الرجل مع وافر حبي واحترامي
))

ونقول : هذا صحيح أننا نسبح ضد تيار واحد . ومن الطبيعي جدا ان تكون هناك خلافات ثانوية وتفاصيلية بين كل اثنين يسبحان ضد تيار واحد - أو بتعبير آخر : يقفان في خندق واحد - .. ومن الواجب والمهم طرح تلك الخلافات وفضها .. أما مديح الكتاب ومجاملاتهم لبعضهم علي طول الخط ! حرصا علي كسب - والاحتفاظ -بعلاقات صداقة ، ولو علي حساب الراي وأمانة الكلمة – كما يفعل كثيرون وهم يهمسون بما يقوله العامة : " حنزعل الناس مننا لييييه ؟! ، خد لك من كل بلد صاحب .. " ! ..
لعل هذا غير جائز ، و هو حالة غير صحية .
وقد تعودت علي أن أقول ما عندي – والأرزاق علي الله .. كما يقولون .. وكذلك الصداقات والأصدقاء علي الله ..! - .
المقال القادم : كيف نقرا الفقه والتفسير الاسلامي ؟!
* **== ** *





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,424,824,990
- حدائق الحنظل والصبار 1/2
- جالاوي وحماس ومونتريال
- من بركات الأديان
- جلجامش وأعداء الحضارة
- مشاكل سويسرا مع مآذن المساجد الاسلامية
- ومضات 2
- من الصحفي العراقي . للرئيس السوداني !
- بورخيبة عبد الناصر ، وانتصار بورقيبة
- حروب الفنانين / من أم كلثوم لهيفاء وهبي
- لماذا يكرهون الاسلام والعرب؟
- مذكراتي في كندا - 6
- من رسائل - فايز محمد -
- كورال البوم والغربان - 2
- ومضات
- الوقوع في الواقع
- قاسم السماوي والكاريكاتير السياسي
- قانون الطواريء في الاسلام / بين - محمد صلعم - و محمد حسني مب ...
- مذكراتي في كندا - 5
- تاجر الرقيق المبشر بالجنة!
- مذكراتي في كندا – 4


المزيد.....




- الرئيس الأفغاني يرجح بدء المحادثات بين الحكومة وحركة طالبان ...
- شيخ الأزهر يعود من رحلة علاج
- قبل إسرائيل.. تعرف على محاولتين لإقامة «وطن» لليهود في أمريك ...
- صحيفة: الشرطة الإيطالية تبحث عن سوري هدد بالتوجه مباشرة من ر ...
- اتحاد الشغل في تونس يطلب تحييد المساجد والإدارة قبل الانتخاب ...
- راهب برازيلي يحظر الجنة على البدينات ويثير على مواقع التواصل ...
- قبل إسرائيل.. تعرف على محاولتين لإقامة -وطن- لليهود في أمريك ...
- أردنيون ضد العلمانية، وماذا بعد؟
- الأرجنتين تحي الذكرى الـ25 للهجوم على الجمعية اليهودية وسط م ...
- الأرجنتين تحي الذكرى الـ25 للهجوم على الجمعية اليهودية وسط م ...


المزيد.....

- كتاب ( عدو الله / أعداء الله ) فى لمحة قرآنية وتاريخية / أحمد صبحى منصور
- التدين الشعبي و بناء الهوية الدينية / الفرفار العياشي
- ديكارت في مواجهة الإخوان / سامح عسكر
- الاسلام الوهابى وتراث العفاريت / هشام حتاته
- قراءات في كتاب رأس المال. اطلالة على مفهوم القيمة / عيسى ربضي
- ما هي السلفية الوهابية ؟ وما الفرق بينها وبين الإسلام ؟ عرض ... / إسلام بحيري
- نقد الاقتصاد السياسي : قراءات مبسطة في كتاب رأس المال. مدخل ... / عيسى ربضي
- الطائفية السياسية ومشكلة الحكم في العراق / عبدالخالق حسين
- النظام العالمي وتداعياته الإنسانية والعربية – السلفية وإغلاق ... / الفضل شلق
- المعتزلة أو فرسان العقلانية في الحضارة الاسلامية / غازي الصوراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - صلاح الدين محسن - حدائق الحنظل والصبار 2/2