أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - جهاد نصره - العولمة الإسلامية..!؟ 3















المزيد.....

العولمة الإسلامية..!؟ 3


جهاد نصره
الحوار المتمدن-العدد: 2592 - 2009 / 3 / 21 - 04:58
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


وفي ظلِّ العولمة الإسلامية ستتعرف الشعوب الجاهلة على علوم، ومعارف، وثقافة، ترتقي بها، وتنمي مداركها، وتهذِّبها تهذيباً حميدا..! ولولا ذلك لا سمح الله، كيف كان سيصير حالها إن لم يكن ـ مثلاً ـ ذكورها يعرفون كيف وأين يبولون.؟ ونسائها متى ولماذا يحيضون.؟ قال يحيى بن درست أنبأنا أبو إسماعيل قال: حدثني يحيى بن أبي كثير أن عبد الله بن أبي قتادة حدثه عن أبيه أن رسول الله قال: ( إذا بال أحدكم فلا يأخذ ذكره بيمينه )..والمؤسف أن عائشة وهي الأعرف على هذا الصعيد كذَّبت ذلك: ( من حدثكم أن رسول الله بال قائماً فلا تصدقوه ما كان يبول إلا جالساً )..! وقد حمي وطيس الخلاف إثر ذلك فردَّ عليها مؤمل بن هشام قال: أخبرنا شعبة عن سليمان عن أبي وائل عن حذيفة قال: ( إن رسول الله أتى سباطة قوم فبال قائماً ) وأيِّده في ذلك محمد بن بشار حين قال: حدثنا معاذ قال: أنبأنا سعيد عن قتادة عن الحسن عن حضين أبي ساسان عن المهاجر ابن قنفذ أنه ( سلَّم على النبي وهو يبول واقفاً فلم يرد عليه السلام ) وأضاف أن الرسول قال بعد بولته: لا يبولنَّ أحدٌ في جحر قالوا لقتادة وما يكره من البول في جحر..؟ قال: يقال إنها مساكن الجن.! ولحظت ـ أم علي ـ بخبث حتمية خروج المرحوم ـ صدام ـ من الملّة المحمدية لأنه كان قد ضبط وهو يبول في الجحر..! وسيعرف المواطن العولمي أن بإمكانه أن يبول في وعاء أو نونو بلا أي حرج فقد قال ابن جريج: أخبرتني حكيمة بنت أميمه عن أمها أميمه بنت رقيقة قالت: ( كان للنبي عيدان يبول فيه ويضعه تحت السرير )..! ولكن، ربما سيخرج على العولميين أناس طشم غشم يتفلسفون مقلِّلين من أهمية هذه المعارف والعلوم فيردِّدون ما قاله المشركون أيام زمان: حدثنا الأعمش عن إبراهيم عن عبد الرحمن بن يزيد عن سلمان قال: قال لنا المشركون: إن صاحبكم ليعلمكم حتى الخراء قال : أجل نهانا أن نستقبل القبلة بغائط أو نستجدي بأيماننا أو نكتفي بأقل من ثلاثة أحجار.!؟
أما النساء المعولمات إسلامياً فسيعرفن أن الحيض الذي يعانين منه شهرياً ـ وهذا على ذمة ابن مسعود ـ هوعقوبة أنزلها الله بنساء إسرائيل اللواتي كن يشاركن الرجال الصلاة فألقى عليهن الحيض لإبعادهن عن غواية الرجال وإلهائهم عن حسن أداء صلواتهم..! وفي هذا المضرب نشب كالعادة خلاف حامي الوطيس حيث أكَّد ابن المنذر والحاكم عن ابن عباس أن الحيض بدأ قبل ذلك بزمن طويل بل فور طرد حواء من الجنة وذلك حتى لا تنسى فعلتها الشريرة فيذكِّرها حيضها كل شهر بالجرم الذي اقترفته بحق الآدمي آدم عليه السلام..! الفنانة التائبة ـ منى عبد العزيز ـ تلميذة الشيخ شعراوي ترى في الحيض عقوبة شاقة إذ صار عليها دوام الاستمرار في التطهر من هذا الرجس..! وهي، من أجل هذا الهدف النبيل، تتلمذت على يدي الشيخ حتى تخرجت من دارته داعية تعلِّم بنات جنسها الجاهلات آليات الاغتسال والوضوء...!؟
ثم وإن هذه الشعوب المغضوب عليها ستعرف بعد أن تتثقف، وتتعولم، كيف ولماذا يحدث الكسوف والخسوف بعد أن داخت سبع ثماني دوخات في البحث والتنقيب خلال القرون الأربعة عشر الماضية حتى توصَّل بعض علماءها أخيراً إلى فهم ما قلَّ ودلَّ من معجزات الله الفلكية التي حكى عنها العلماء المسلمين منذ قرون عديدة.! وهم سيعرفون حالاً بالاً أن ـ محمد ـ مثلاً كان قد وضع أساساً صلباً لعلم الفلك منذ أن قال: إن الشمس والقمر آيتان تسيران بنظامٍ محسوب وفي القرآن (( الشمس والقمر بحسبان ))..! ولولا هذا النظام الذي وضعه مبكِّراً لما تمكن العلماء هذه الأيام من البدء بتجارب تحاكي ما يجري في الشمس من تفاعلات للحصول على طاقة اندماجية نظيفة لا تنضب تحلُّ محل الطاقة الانشطارية الخطرة على الإنسان والبيئة...!؟
ثم ونعم سيتعلم المعولمون الجدد فن السواك، والاستحداء ( استعمال الحديدة ) كل أربعين يوماً، وجزّ الشارب أو نهكه، وتقليم الأظافر، ونتف الإبط، و حلق العانة..! عن زيد بن أرقم قال: قال رسول الله : ( من لم يأخذ شاربه فليس منا )..! وقد صار ابن عمر يستعرض سبلته فيجزها كما تجز الشاة أو البعير بعد أن عرف أن رسول الله قال: ( المجوس يرخون سبالهم ويحلقون لحاهم فخالفوهم )..! وقد أدلى أبو هريرة بدلوه فروى أن رسول الله قال: ( لولا أن أشق على أمتي لأمرتهم بالسواك عند كل صلاة ).!؟
وسيكون على تلك الشعوب بعد عولمتها وسيادة الثقافة الإسلامية في أوساطها العودة إلى تعظيم يوم الجمعة لا غير..! وهم سيفعلون ذلك برضا وسرور فور أن يعرفوا كيف اهتدى المسلمون لهذا اليوم العظيم..! أخرج مسلم في باب هداية هذه الأمة ليوم الجمعة وابن ماجة في باب فرض يوم الجمعة وأبو هريرة في حديث يوم الجمعة أن الرسول قال: ( أضلَّ الله عزَّ وجلَّ عن يوم الجمعة من كان قبلنا فكان لليهود يوم السبت وكان للنصارى يوم الأحد فجاء الله عزَّ وجل بنا فهدانا ليوم الجمعة )..! لقد ( تاه ) اليهود عن معرفة متى يكون يوم الجمعة الذي فرضه الله عليهم كي يعبدوه فيه واختلفوا فيما بينهم فقالوا لنبيِّهم موسى: يا موسى إن الله لم يخلق في يوم السبت شيئاً فاجعله لنا فجعله لهم وهكذا خسروا أفضل الأيام ففي كل يوم جمعة تهبط الملائكة إلى الأرض ليشهدوا على الذين يتعبّدون فيكتبوا لهم الحسنات لذلك سمي باليوم المشهود..! ثم وأيضاً في يوم الجمعة وقعت الأحداث العظيمة وأولها خلق آدم وإدخاله الجنة ثم إنه أخرج منها بعد ذلك مطروداً في يوم الجمعة..! وفي يوم الجمعة توفي وعاد إلى مستقره حدثنا إسحاق بن منصور عن أوس بن أوس عن النبي قال: ( إن من أفضل أيامكم يوم الجمعة، فيه خلق آدم عليه السلام، وفيه قبض، وفيه النفَّخة، وفيه الصَّعقة، ولا تقوم الساعة إلا في يوم الجمعة ) نعم إن ليوم الجمعة فضلٌ كبير ففيه يستجيب الله لكل الطلبات الخاصة عن جابر بن عبد الله عن الرسول قال: ( يوم الجمعة اثنتا عشرة ساعة لا يوجد فيها عبد مسلم يسأل الله شيئاً إلا أتاه إياه ) ولهذا وذاك لم تستغرب ـ أم علي ـ أبداً ما تشاهده أيام الجمع من زحام وطوابير أمام أبواب المساجد لكنها تتساءل في سرِّها عن كيف سيكون عليه حال الطوابير المعولمة في قادم الأيام...!؟
ثمَّ إنه لمن المحتّم أن يقرّ العولميون الزنادقة بكل ما تقدم وغيره الكثير من المخرجات العلمية المتناثرة في نصوص الشريعة الإسلامية..! إنهم من فرط جهلهم لا يعرفون أن هذه الشريعة سباقة في اكتشافاتها العلمية..! وأن ما يتحدث عنه العالم الآن سبق وأن ورد قبل مئات السنين في هذه النصوص فهل يدرك أي جاهلٍ ناكرٍ عربيد أن ما ورد في أحاديث الرسول عن علم الوراثة ترجمها السيد ميندل ( Mendel ) إلى قوانين علم الوراثة بعد مئات السنين..!؟ في حديث روته عائشة وأخرجه ابن ماجة والحاكم: ( تخيّروا لنطفكم وانكحوا الأكفاء وأنكحوا إليهم ) وحديث أخرجه ابن عدي والقضاعي وابن الجوزي تقول سيدتنا عائشة عن الرسول أنه قال: ( انظر في أيِّ نصاب تضع ولدك فإن العرق دسّاس ) فلو لم يكن الرسول قد وضع نظرية الطفرات هذه والتي سماها في حينه النّزعات التي قد تشوب الموروث الجينومي وما يترتب على ذلك من خلل في التشابه البيولوجي لكان عدد الذين طلقوا زوجاتهم لا يحصى..! حدثنا مالك عن ابن شهاب عن أبي هريرة أن رجلاً أتى النبي بعد أن ظنَّ في زوجته سوءاً فقال: يا رسول الله ولد لي غلام أسود فقال: هل لك من إبل قال: نعم، قال: ما ألوانها.؟ قال: حمر، قال: هل فيها من أورق ( فيه بياض وسواد فقط ).؟ قال: نعم، قال: فأنى ذلك.؟ قال: لعله نزعه عرق، قال: فلعلّ ابنك الأسود هذا نزعه عرق....!؟
أم علي المغرمة بالبصل والثوم تتفهم كل ما تقدَّم راضية مرضية غير أنها مستنفرة للبحث لدى الداعيات الفاضلات، والسادة المراجع، عن سر كراهية الملائكة للبصل والثوم وانحيازهم للملوخية وحدها..! وذلك حدث بعد أن سمعت الداعية الفنانة التائبة ـ منى ـ تؤكد من على شاشة تلفزيون المستقبل أنها شمَّت روائح أزاهير الجنة في الملوخية التي أكلتها في دارة الشيخ شعراوي ويا لها من رائحة أين منها رائحة البصل..! عن جابر قال: قال رسول الله : ( من أكل الثوم والبصل فلا يقربنا في مساجدنا فان الملائكة تتأذى مما يتأذى منه الإنس )...!؟





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,819,172,894
- العولمة الإسلامية..!؟ 2
- العولمة الإسلامية..!؟ 1
- وإن سرق وإن زنى...!؟
- زعماء ومزعومون وزعامات...!؟
- فقهاء الاستنجاء والاستجمار...!؟
- الخريع والكبكابة والدياصة..!؟
- خذوا العلم ولو من الممالك...!؟
- أحلام وكوابيس إسلامية...!؟
- العلمانية الناقصة...!؟
- خرافات دائرة النفوس الإسلامية...!؟
- العقلنة المتبادلة...!؟
- الروافع المقصِّية...!؟
- مساجد.. وسجون...!؟
- فيما خص السماحة الإسلامية...!؟
- هذيان وعواطف وشعارات...!؟
- من حصار الخارج إلى حصار الداخل...!؟
- الحق في البهجة...!؟
- الحلال والحرام في مسألة التعدد...!؟
- في أن الحوار المتمدن ( مسبَّع الكارات )...!؟
- إبليس والعبيد...!؟


المزيد.....




- دولة إسلامية تحظر تعدد الزوجات!
- التحالف يعلن قتل مسؤول النفط والغاز بالدولة الإسلامية
- مقتل 9 جنود في هجوم لـ -بوكو حرام- في نيجيريا
- تركيا? ?دولة? ?مسلمة? ?تفصل? ?بين? ?أوربا? ?وآسيا?.. ?حزب? ? ...
- رئيس ديوان أوقاف المسيحيين والديانات الأخرى لـ (الزمان): زيا ...
- ماذا يجري في باب الرحمة بالمسجد الأقصى؟
- ألمانيا: محاكمة لاجئ سوري اعتدى بالضرب على شخص يرتدي قلنسوة ...
- ألمانيا: محاكمة لاجئ سوري اعتدى بالضرب على شخص يرتدي قلنسوة ...
- قطع أثرية تختفي من معبد يهودي بضواحي دمشق وتظهر في إسرائيل
- أزمة جديدة بين الكنائس والسلطات الإسرائيلية بسبب قانون حول ا ...


المزيد.....

- حول تجربتي الدينية – جون رولز / مريم علي السيد
- المؤسسات الدينية في إسرائيل جدل الدين والسياسة / محمد عمارة تقي الدين
- الهرمنيوطيقا .. ومحاولة فهم النص الديني / حارث رسمي الهيتي
- كتاب(ما هو الدين؟ / حيدر حسين سويري
- علم نفس إنجيلي جديد / ماجد هاشم كيلاني
- مراد وهبة كاهن أم فيلسوف؟ / سامح عسكر
- الضحك على الذقون باسم البدعة في الدين / مولود مدي
- فصول من تاريخ الكذب على الرسول / مولود مدي
- تفكيك شيفرة حزب الله / محمد علي مقلد
- اماطة اللثام عن البدايات المبكرة للاسلام / شريف عبد الرزاق


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - جهاد نصره - العولمة الإسلامية..!؟ 3