أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - التربية والتعليم والبحث العلمي - طارق حجي - إصلاح التعليم : ماذا يعني ؟






















المزيد.....

إصلاح التعليم : ماذا يعني ؟



طارق حجي
الحوار المتمدن-العدد: 2588 - 2009 / 3 / 17 - 09:22
المحور: التربية والتعليم والبحث العلمي
    


أوركسترا المقالات والمحاضرات والحوارات والحكي لا تتوقف عن تكرار أن إصلاح التعليم فى مجتمعنا هو لب الأمل وقضية القضايا وسفينة النجاة الوحيدة المتوفرة والتى يمكن أن تفصل بين واقعنا ومستقبلنا وبين التدهور والإنحطاط والإنهيار والفوضي والسقوط كثمرة ناضجة وجاهزة فى كف قوي الظلام المترقبة والمتوثبة . وفى الجلسات بشتي أنواعها من قمة الهرم المجتمعي لأبسط المواطنين المتعلمين يتكرر أنه إما إصلاح التعليم أو الطوفان . وبقدر ما تحتشد تلك المقالات والمحاضرات والحوارات وجلسات الحكي بالبكاء على التعليم الذى كان (فى الماضي) والتنديد بنوعية وثمرة التعليم المعاصر (وأحيانا قليلة التطرق لبعض أسباب ما إعتري مؤسساستنا التعليمية فأضحت على ما هى عليه اليوم من فقر فى الجودة وتواضع الثمار وبعد المسافة عن العصر وتجلياته ؛ بقدر إفتقاد القاريء أو السامع أو المشاهد لتلك السيمفونيات الشكائية لمعرفة ما يطرحه الحزاني من تصورات ومعالم للبديل المنشود . وهذا ما أحاول فى هذا المقال القيام ببعضه بشكل بالغ الإيجاز . وفى إعتقادي أن النظام التعليمي لدينا يحتاج أول ما يحتاج لما يسمي ببيان الرؤية ... والتى أعتقد أنها ينبغي أن تكون أقرب ما يمكن لما يلي : " تهدف المؤسسات التعليمية فى مجتمعنا لتكوين أبناء وبنات مجتمع المستقبل بقيم العصر وبمؤهلات معرفية تجعلهم قادرين على المساهمات الفعالة والخلاقة والإيجابية فى إحراز التقدم والسلام الإجتماعي وجودة نوعية الحياة على كافة المستويات . وأهم قيم العصر التى ينبغي على المؤسسات التعليمية غرسها فى عقول وضمائر أبناء وبنات مجتمعنا هى : ( حب التعددية بشتي مظاهرها المادية والفكرية والعرقية والدينية والسياسية والثقافية بصفتها من أهم وأجمل حقائق الحياة وإحترام نتائج ذلك وأهمها الغيرية والسماحة الثقافية والدينية ... وترسيخ الإيمان بعالمية وإنسانية العلم والمعرفة ؛ وإستئصال كل بذور التعصب ... وإحترام حقوق الإنسان والأقليات وإعلاء مكانة المرأة كنصف البشرية عددا ومعني وأدوارا ... وتقدير التقدم وأنسنته وغرس الإحترام العميق للعلم ... وتأسيس ثقافة الوجود المشترك بين كل البشروحب الفنون بسائر صورها وأشكالها وتقديس الحياة الإنسانية وإحترام العمل). وينبغي تكوين مجموعات عمل توجد فيها خبرات فى سائر المجالات المتصلة من داخل وخارج رجال ونساء التعليم لترجمة تلك الرؤية لبرامج تعليمية ... كذلك ينبغي دراسة ومعالجة الأسباب التى تجعل جل المنخرطين فى العملية التعليمية راغبين وراغبات فى إكمال ذات الرحلة التى يتوخاها الكل : تعليم إبتدائي فإعدادي فثانوي فجامعي . فالمجتمع من جهة لا يحتاج كل أؤلئك الجامعيين ؛ وهو كذلك يحتاج بشدة لآخرين فى عشرات المجالات غير الجامعيين . أثناء زيارة حديثة للبلد الذى يعتقد خبراء التعليم أن به أفضل نظام تعليمي فى العالم اليوم (فنلندا) وأثناء حوار مع شخصية قيادية فى مجال التعليم فى العاصمى الفنلندية سمعت وجهة نظر تقول بأن المشكلة ليست فى كون التعليم مجانيا أو بمصاريف ؛ فالتعليم فى فنلندا من الحضانة للدكتوراة مجانا (بل ولغير أبناء فنلندا). ولكن المشكلة تكمن فى فشل العديد من نظم التعليم فى إغراء الكثير من أبناء وبنات المجتمع للتوجه للتعليم المهني لخدمة المجتمع خدمة شاملة متكاملة لا يقدر عليها الجامعيون وحدهم. فى هذا الحوار قالت لي تلك الشخصية الأبرز فى سياسات التعليم فى هذا البلد الإسكندنافي بالغ التقدم والرقي أن أي مجتمع لا يمكن أن يحتاج لجامعيين أكثر من ربع عدد المنخرطين فى العملية التعليمية أما الأخرون فيحتاجهم المجتمع كمهنيين مهرة فى عشرات المجالات. وإذا تمكنت السياسة التعليمية من توجيه الربع أو الثلث (على الأكثر) للتعليم الجامعي والثلاثة أرباع أو الثلثين للتعليم المهني العصري والراقي فإن المجتمع لن يتلقي فقط مجمل المساهمات المطلوبة لتقدمه وإنما سيتمكن من توفير تعليم جامعي مجاني للمتفوقين والمتميزين ... أما الأغنياء غير المتميزين (كما هى العادة فى معظم الأحوال) فتبقي دائما أمامهم بدائلا أخري هى همهم وليست هم المجتمع والدولة . ورغم أن الروشتة الواردة فى هذا المقال تبدو بسيطة وسهلة وواضحة ؛ إلا أن تطبيقها ليس كذلك. فهى تحتاج لمجموعة كبيرة من المؤهلين لوضع أسس هذا التغيير الجذري ؛ كما أن هؤلاء وروشتتهم سيحاربون من كهنة المعبد المعادين للتغيير لأسباب لا تحتاج لشرح. كذلك فإن هناك أصحاب مصالح هائلة تبقي مصالحهم محمية وتدر ما تدر طالما بقت الحال على ما هى عليه . ولا شك أن توفر الإرادة السياسية لإحداث هذا التغيير هو أمر حتمي . وفى إعتقادي أن الإرادة السياسية لإحداث هذا التغيير لضمان ركوب المجتمع سفينة النجاة الوحيدة متوفرة عند الرقائق الأعلي من الهرم السياسي فى مجتمعنا ؛ ولكنها ليست متوفرة بنفس القدر والرؤية والوضوح على مستوي الرقائق الوسطي وما تحتها






رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 1,630,604,250
- لو كنت كرديا من سوريا ... : سلسلة - لو كنت ..... - الحلقة ال ...
- سجون الثقافة العربية السجن الأول : الثقافة الدينية السامة.
- هل من تفسير ؟
- مرة أخرى: مسيحيو مصر (عرض لمرض مجتمع).
- العقلية العربية المعاصرة : عقلية خارج مسيرة التمدن !
- الشرق والغرب : الفهم المفقود.
- بمثل هذا الموقع (الحوار المتمدن) -قد- نستطيع بدء نهضة ثقافية ...
- قرار تقسيم فلسطين نوفمبر 1947 : من دفاتري القديمة
- من ذكريات زيارة حديثة لكردستان الرائعة
- الثقافة .. أولاً وأخيراً .
- تراجيديا المرأة فى مجتعنا - بمناسبة اليوم العالمي للمرأة...
- رسالة للحكام العرب - بمناسبة اليوم العالمي للمرأة
- الصراع العربي الإسرائيلي في مفترق طرق .
- نصيحة مجانية للرئيس إبن الرئيس ...
- بين ثقافة السلام وثقافة الحرب .
- المرأة : نصف البشرية المعطل فى مجتمعاتنا الظلامية
- هوامش على دفتر الإصلاح.
- .هلع العاجزين عن التغيير
- العربي النبطي ... فى الشعر العربي
- موسوعة المصطلحات الدينية اليهودية


المزيد.....




- دمية اختبار قيادة يمكنها إنقاذ المصابين بالسمنة المفرطة
- مراسل فرانس24: مقتل 5 جنود وإصابة 16 في انفجار استهدف مدرعتي ...
- مصر.. ارتفاع عدد قتلى الجيش بهجوم الشيخ زويد
- الذكرى الرابعة لإغتيال أول شهداء ملحمة أكديم ازيك
- معركة "كوباني".. جثث مسلحي "داعش" بشوارع ...
- مقتل 10 جنود مصريين وإصابة 27 آخرين بهجوم شمال سيناء
- بالفيديو .. لاميلا يحرز هدفا يصعب تكراره
- بوتين: سياسة الاستيطان الإسرائيلي خطأ وتعرقل التسوية في الشر ...
- بوتين: العقوبات غير قادرة على عزل روسيا
- العالم يحبس أنفاسه عشية الـ-كلاسيكو- بين الريال وبرشلونة


المزيد.....

- كيفية انشاء مدونة على بلوجر فى خطوات سهلة / اشرف خلف
- التفكير المنطقي لدى الطلبة المتفوقين دراسياً في المرحلة المت ... / أحمد علوان شبرم
- استنهاض الثقافة الجادة وبعث التنوير . والأمية السياسية (5) ع ... / بشير صقر
- استنهاض الثقافة الجادة .. وبعث التنوير.. والأمية السياسية ( ... / بشير صقر
- استنهاض الثقافة الجادة وبعث التنوير .. والأمية السياسية (2) ... / بشير صقر
- المسألة التعليمية / المدرسة العمومية... الواقع... والآفاق... / محمد الحنفي
- الحجاج و إشكال التأثير / ربيعة العربي
- على ضوء الأحداث (2) / وفاء سلطان
- رحلة ُ الصفر ِ عبر َ الزمكان / ريمون نجيب شكُّوري
- صعوبات التعلم و ظاهرة الفشل المدرسي (تتمة) / ربيعة العربي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - التربية والتعليم والبحث العلمي - طارق حجي - إصلاح التعليم : ماذا يعني ؟