أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - صلاح الدين محسن - حروب الفنانين / من أم كلثوم لهيفاء وهبي















المزيد.....

حروب الفنانين / من أم كلثوم لهيفاء وهبي


صلاح الدين محسن
(Salah El Din Mohssein‏ )


الحوار المتمدن-العدد: 2586 - 2009 / 3 / 15 - 08:01
المحور: الادب والفن
    


أكدت المطربة الاردنية الشابة " غرام " أن الحرب بينها وبين هيفاء وهبي بدأت مبكراً، وخاصة بعد أن ربط الكثيرون بينهما للشبه الكبير الذي يجمعهما، وقالت غرام: من المؤكد أن هناك غيرة بين الفنانات ، وأنا أصغر من هيفاء وهبي ويقولون إنني أشبهها ولكن هذا لا يعنيني فأنا لدي أسلوبي الخاص والمميز ولدي موهبتي التي ستمكنني من النجاح، ولكن هيفاء بدأت في محاربتي حيث بدأت تطلب من متعهدي الحفلات عدم تقديمي في أي حفل وإلا فلن تتعامل معهم لأنها تغار من أي أحد قد ينافسها ويهدد وجودها،

الخبر قرأناه في البداية بمجلة " فنون " – مجلة ورقية – الصادرة من مونتريال يوم 5 -3-2009. ثم وجدناه بصحيفة " النهار " . علي الرابط التالي :
http://www.annaharkw.com/Annahar/Article.aspx?id=125122
--
أتذكر حديثا اذاعيا سمعته . جري مع الموسيقار الكبير الراحل " رياض السنباطي " قال فيه انه عندما غنت له المطربة " شهرزاد " رائعتها – رائعته بمعني أدق – " اديني من وقتك ساعة " . وهي الأغنية التي أشعر فيها أن " شهر زاد " لا تقل عن مكانة أم كلثوم . ولا فرق سوي قليل من الضخامة تشوب صوت شهرزاد .
قال السنباطي . ان أم كلثوم – وكان السنباطي . ملحنها المفضل وتسميه بالعبقري - اتصلت به فور سماعها للأغنية وقالت له وهي غاضبة . انها المرة الاولي التي تلحن فيها اغنية تأخذ مقدمتها الموسيقية كل هذا الوقت الكبير ..!
فرد عليها السنباطي : هكذا جاء حظها " شهر زاد " - ..
انها الغيرة الفنية ..

وهناك فرق بين الغيرة التي تدعو وتدفع للتنافس المشروع لأجل الوصول للأجود والأرقي . وبين الغيرة السامة التي تدفع للحرب . وحصار المنافس وخنقه والقضاء عليه ..
و من الفنانين من يفرح جدا بالجديد الرائع . وقد يساعده ويفسح له المجال . كما فعل الموسيقار عبد الوهاب مع المطرب- القديم- " جلال حرب " بل وانتج له فيلما سينمائيا علي حسابه « - فيلم " الحب الأول" . قام ببطولته مع المطربة «رجاء عبده». صاحبة الأغنية الشهيرة " البوسطجية اشتكوا من كتر مراسيلي " غني ومثل دور االبطولة فيه " جلال حرب" . وكان جلال قد ظن أن ألحان اغاني الفيلم سوف يقدمها " عبد الوهاب " بصفته ملحن . وهو منتج الفيلم ايضا . ولكن عبد الوهاب الذي كان معجبا بموهبته الفائقة قال له . ان الحانه جيده . وعليه أن يلحن هو اغانيه -. . .
- هذا سمعته من " جلال حرب " بنفسه في تسجيل اذاعي قديم أجري معه . ( ولجلال حرب قصة حياة مشوارها غريب . اذ لم يفرغ نفسه للفنرغم موهبته العالية . فعمل محاميا ، ومديرا لاحدي الشركات ، و " حكم دولي " لاحدي الالعاب الرياضية التي كان يحبها ويمارسها ! تجدون عنه التفاصيل علي هذا الرابط http://www.sama3y.net/forum/showthread.php?t=6824
-
- كما كان عبد الوهاب سندا لعبد الحليم حافظ . وقتما كان مطربا ناشئا . وقدم له روائع الالحان . وربطتهما صداقة وشراكة في شركة صوت الفن . بعكس الغيرة والتنافس الحاد الذي كان قائما بين عبد الحليم وفريد الأطرش .
--
- وعبد الحليم حافظ كان يحتفي بالمطرب الشاب الراحل " عماد عبد الحليم " واسمه الحقيقي " عماد سليمان " وحسبما نعلم : هو عم المطربة " أنغام " وشقيق الملحن " محمد علي سليمان – والد أنغام " وتبناه وشجعه عبد الحليم حافظ ومنحه اسمه فصار " عماد عبد الحليم " .
- اما موقف عبد الحليم حافظ من المطرب الشاب – وقتذاك – " هاني شاكر " فكان سلبيا . لأن هناك من قصدوا ازاحة عبد الحليم . عن عرش الغناء باحلال " هاني شاكر " محله . فكانوا يقدمون هاني شاكر . علي "عبد الحليم " . في الحفلات .. منصبين اياه – هاني – مطربا اول .. مما كان يؤلم " عبد الحليم " ويضح بالشكوي .
--
- وكانت الغيرة الفنية فائقة عند " عبد الحليم " . تجاه المطرب كمال حسني . – الذي غني ومثل مع الفنانة الكبيرة " شادية . وشاركها في أغنيتهما الدويتو الشهيرة : " لو سلمتك قلبي واديت لك مفتاحه " . .
-
- فيروي ان كمال حسني كاد ان يستحوذ علي تاج عرش الغناء من فوق رأس "عبد الحليم حافظ " . لولا أن عبد الحليم استخدم كل ما كان معروفا عنه من ذكاء اجتماعي . فكان كلما سمع عن أغنية أعدها احد كبار الملحنين لكمال حسني . حتي يسارع بالاتصال بالملحن واغرائه بسعر اكبر يدفعه في الأغنيه وياخذها لنفسه قاطعا الطريق علي " كمال حسني " ..!
- وفي رايي الشخصي – كمستمع ومتذوق لا كمتخصص – ان صوت " كمال حسني " أجمل وأعذب واعمق وأرق وأكثر حلاوة و حالمية من صوت عبد الحليم . . صوت كمال حسني . أري له اكثر من جانب بينما صوت " عبد الحليم " بالنسبة له هو صوت احادي الجانب - حسبما أراه - . وان لم يتمتع أداء " كمال حسني " بروح الفروسية التي تميز اداء عبد الحليم حتي في أغاني حليم العاطفية . مما كان يتماشي مع عصر ظهر فيه . عصر ما كانت تسمي " ثورة " .!. أقول هذا كواحد من عشاق جميع أغاني عبد الحليم .
-
اما نجم الطرب في الأربعينيات من القرن الماضي . والذي كانوا يلقبونه ب " ساحر النساء " : المطرب الكبير الراحل " عبد الغني السيد " . فيروي عنه . انه في أوائل الخمسينيات من القرن الماضي . فاجأ الصحفيين الذين التفوا حوله كما اعتادوا حيث كانوا يحبونه ويحبون أخذ الحاديث الصحفية منه . عندما قال لهم :
يا جماعة انا سأعتزل الغناء .
سالوه مندهشين : كيف ؟ ولماذا ؟
فاجاب : لقد بدا عصر جديد من الغناء .. انا استمعت اغنية لمطرب جديد . احسست بان عصرا جديدا للغناء قد بدأ ..
- وكان المطرب الجديد هو " عبد الحليم حافظ " .. ويقال ان " عبد الغني السيد " قد توقف بالفعل بعد ذلك عن الغناء . . !
- والأغنية التي غناها عبد الحليم حافظ . حينها . وحثت نجم نجوم الطرب " عبد الغني السيد " علي اعتزال الغناء . لافساح المجال لعصر جديد من الطرب والمطربين.. كانت اغنية " علي قد الشوق " وهي من الحان الفنان المبدع " كمال الطويل " .
- أي كان عبد الغني السيد فنانا نبيلا . لم يحارب نجما جديدا وغناء جديدا سيسحب بساط النجومية من تحت قدميه . وانما أقر ببزوغ عصر جديد للغناء و اعتزل مفسحا الطريق للعصر الجديد والنجم الجديد ... / من اغاني " عبد الغني السيد " : " البيض الأمارة والسمر العذاري " ، " ياوله يا وله .. يابتاح التفاح .. الخ " ، و " آه م العيون . بنظرة منها عمرك يهون " ، و " انا وحدي ياليل سهران بفكر في اللي ناسيني " – وهذه الاغنية الاخيرة لحنها رشيق رشاقة وأنيق اناقة غير معقولة . موسيقي عبد الوهاب - . وغيرها من الروائع . وهو يتمتع بصوت له رنين الذهب وصفاء اللؤلؤ . وحلاوة الشهد .

في عام 1994 أتذكر مقالا قرأته للناقد " عبد الرحمن أبو عوف " نشر بمجلة القاهرة – غير جريدة القاهرة التي يرأس تحريرها الكاتب " صلاح عيسي " الآن – أما " مجلة القاهرة " فقد كان يرأس تحريرها المفكر والناقد الراحل دكتور غالي شكري " - وكلتاهما من اصدار وزارة الثقافة المصرية - وكانت من ارقي ما قابلني من المجلات الفكرية الثقافية . كتب الناقد " ابو عوف " عن مطرب شاب اسمه " ابراهيم خالد " ظهر عندما كان بليغ حمدي – الملحن الراحل المعروف – شابا في بداية الطريق عمره 21 ومعه المؤلف الذي يماثله في العمر وقتذاك " عبد الوهاب محمد .
وأعد الملحن الشاب – حينها – بليغ حمدي " للمطرب ابراهيم خالد . أغنية . وراح يجري البروفة معه عليها في بيت عمة المطرب ابراهيم خالد . وهي : " الفنانة أم كلثوم " .. استمعت أم كلثوم الي اللحن . ..
.. ..
والأغنية هي : " حب ايه اللي انت جاي تقول عليه " التي صارت من الاغاني الشهيرة لأم كلثوم فيم بعد وحتي الآن .. بينما كانت الاغنية معدة ليغنيها المطرب الشاب ابن شقيق أم كلثوم : " ابراهيم خالد " ...
.. ..
فاين ذهب المطرب " ابراهيم خالد " ابن شقيق ام كلثوم . بعدما لهفت عمته . اللحن والاغنية التي كانت معدة له ليغنيها كبداية طريق لمطرب شاب جديد ؟؟؟! ولماذا لم تقم له قائمة بعد تلك التجربة التي نظنها كانت فاجعة له . ولماذا لم نسمع عنه بعد ذلك ابدا ... ؟!
هذا السؤال لم يطرحه الناقد " أبو عوف " في مقاله .
وكنا قد طرحنا هذا السؤال في مقال أرسلنا به للمجلة مع مقال آخر . الا أن المجلة نشرت لنا المقال الآخر . وحده ... كان ذلك كما قلنا في عام 1994 .
من المعروف ان " خالد " شقيق أم كلثوم . صاحبها في بدايتها الفنية مذ غنت وهي طفلة صغيرة . في فرقة ابيها التي كانت تتكون منها وأخيها وثالث أظنه ابن عمها – كما رأيتم في المسلسل التليفزيوني عن حياة أم كلثوم . والذي لا نظن أنه قد فات احد أن يشاهده .
وكان شقيقها "خالد " متوقع له أن يكون مطربا كبيرا شهيرا . اذ تخرج من نفس المدرسة الاولي لأم كلثوم – والدهما المطرب الفنان الذي يغني في القري . ولكن أم كلثوم حالت بين شقيقها وبين مواصلة الغناء . ونرجح حدوث ذلك حرصا من ام كلثوم . علي ان تدفع بشقيقها لمنصب العمدة . بالقرية – قرية أم كلثوم بمحافظة الدقهلية . وهو ما حدث بالفعل وصار هو عمدة القرية . لتجمع هي وعائلتها بين الفن والسلطة . ووجاهة السلطة . – وان كانت علي مستوي القرية - . هذا ما نرجحه . ويبقي لغز لهف الأغنية وزوغان عينها في لحن أعده الملحن الشاب لابن شقيقها المطرب الشاب .. الا ان كانت أم كثوم . قد قصدت من وراء ذلك توريث منصب العمدية بالقرية لابن شقيقها . وابعاده عن طريق الفن لذاك الغرض . مثلما ابعدت والده – شقيقها – من قبل ...هذا مانرجحه الي أن نري معا موضوع المطربة " صديقة محمد " .. !

أما المطربة " صديقة محمد " والتي أشك في ان يكون احدكم قد سمع عن اسمها من قبل . والتي عاشت في زمن أم كلثوم . وكان يمكن أن تكون أم كلثوم الصعيدية . ولماذا لم تأخذ ما كانت تستحقه ولم تنل من الشهرة ولا حتي مثل القدر القليل الذي ناله المطرب الاكثر من رائع " كمال حسني " ...؟ - او الموهبة الكبيرة " جلال حرب " - ..
فنظن أن " صديقة محمد ". تحتاج لمقال وحدها ..
فالي مقال قادم عن المطربة " صديقة محمد " .
=--===--=







كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,422,142,019
- لماذا يكرهون الاسلام والعرب؟
- مذكراتي في كندا - 6
- من رسائل - فايز محمد -
- كورال البوم والغربان - 2
- ومضات
- الوقوع في الواقع
- قاسم السماوي والكاريكاتير السياسي
- قانون الطواريء في الاسلام / بين - محمد صلعم - و محمد حسني مب ...
- مذكراتي في كندا - 5
- تاجر الرقيق المبشر بالجنة!
- مذكراتي في كندا – 4
- منوعات بانورامية - 2
- تركيا الاسلامية بين الأرمن والفلسطينيين 3/3
- تركيا الاسلامية بين الأرمن والفلسطينيين 2/3
- تركيا الاسلامية بين الأرمن والفلسطينيين 1/3
- كورال البوم والغربان
- من مذكراتي في كندا -3
- الاسلام لم يختطفه أحد – والعكس صحيح .
- من ضحايا الاسلام – الشيخ عبد الله السماوي –
- الناس والحرية 21


المزيد.....




- سرطان البحر وسرطان البر ?وقليل نبيذ?!
- مجلس النواب يسائل العثماني في جلسة السياسة العامة
- رئيس دولة أوروبية يحلم بجائزة -أوسكار- لأفضل فيلم
- العلمي : مهما بذلنا من جهد لن نرقى إلى طموح الملك محمد الساد ...
- ارتفاع نسبة السوريين الراغبين بتعلم اللغة الروسية
- بوريطة: المغرب يمتلك كل المقومات للتموقع كشريك موثوق ومفيد ل ...
- سقوط قتلى وجرحى في حريق باستوديو لأفلام الرسوم المتحركة بالي ...
- كيف تزيد مشاهدة الأفلام من الألفة بين قردة الشمبانزي؟
- سقوط قتلى وجرحى في حريق باستوديو لأفلام الرسوم المتحركة بالي ...
- قراءة في رواية «حكاية الفتى الذي لم يضحك أبداً»


المزيد.....

- سيكولوجيا فنون الأداء / كلين ولسون
- المسرح في بريطانيا / رياض عصمت
- الدادائية والسريالية - مقدمة قصيرة جدًا / ديفيد هوبكنز
- هواجس عادية عن يناير غير عادى سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- نشيد الاناشيد المصرى سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- متر الوطن بكام ؟ سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- كرباج ورا سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- كتاب الشعر سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- كتاب الشعر 1 سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- كانت وعاشت مصر سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - صلاح الدين محسن - حروب الفنانين / من أم كلثوم لهيفاء وهبي