أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - ملف: الانتخابات والدولة المدنية والديمقراطية في العراق - عمران العبيدي - خروقات وفوضى انتخابية














المزيد.....

خروقات وفوضى انتخابية


عمران العبيدي

الحوار المتمدن-العدد: 2536 - 2009 / 1 / 24 - 03:52
المحور: ملف: الانتخابات والدولة المدنية والديمقراطية في العراق
    


صورة غاية في التشويه تشهدها مدن العراق ترسمها حمى سباق الدعاية الانتخابية من اجل الفوز بمقاعد مجالس المحافظات¬، ولايمكن للناظر وهو يتابع هذا التزاحم ان يتجاوز هذا المشهد المرتبك بل ان ذلك التدافع في ملصقات الناخبين سيسقط حتى قدرة الناخب على التمعن والتركيز في البرنامج الانتخابي للقائمة المعنية ان وجد اصلا هذا البرنامج! والملاحظة البارزة ان الجميع يشارك في خلق هذا التشوه ويبدو كأنه سباق نحو من هو الاكثر قدرة على خلق فوضى المشهد وليس القدرة على تسويق برنامجه الانتخابي.
الدعاية الانتخابية حق ولكن الاختلاف هنا على الكيفية التي يتم فيها استخدام هذا الحق وما يتبعه من خروقات انتخابية، الكيانات الرئيسية كان الاجدر بها هي من تبتعد اولا عن خلق هذه الفوضى بتوجيه مرشحيها بالطريقة المثلى والمناسبة لتسويق المشروع الانتخابي لكونها ذات ممارسة سابقة وان تلتزم بتعليمات المفوضية عندما حددت اماكن الدعاية وطرقها ولكن مايحدث يفوق التصور بل ان هذه الملصقات والتشوهات التي خلقتها اصبحت حديث الشارع ناهيك عن الحديث في جدوى هذه المليارات من الدنانير ومصادرها والتي تحولت في لحظات الى بوسترات تشكل عبئا على المدن العراقية ولاتحقق غرضا دعائيا كبيرا كون اغلب الشعارات المطروحة اصبحت مستهلكة بفعل انعكاسات التجربة الماضية في مجالس المحافظات.
تحدثت المفوضية العليا المستقلة للانتخابات عن خروقات انتخابية، مسجلة حصيلة تقول ان مايقارب من مئة كيان انتخابي ارتكب خرقا انتخابيا وتحدثت ايضا عن قرب الاعلان عن تلك الكيانات، ولكن المتابع يلاحظ ان ماتحدثت عنه المفوضية لم يعقبه الكشف عن اي شيء سوى عن واحد بالمئة من العدد المذكور تمثل بقائمة الحدباء ولانعلم اين اختفت القوائم المتبقية.
نحن لانعيش في جمهورية افلاطون ولا المدينة الفاضلة وكل شيء لايمكن ان يستقيم الا بالقوانين، والقوانين تفقد أهميتها عندما لاتأخذ طريقها الى التطبيق وبعدالة.
تفعيل العقوبات مهم جدا واذا ما اردنا التقليل من حالة الفوضى هذه لابد للتشريعات والغرامات التي تحدثت عنها المفوضية العليا المستقلة للانتخابات ان تأخذ طريقها للتطبيق لأن عدد الملصقات في ازدياد مضطرد ومدننا في طريقها للتحول الى مدن ملصقات وليس في الافق من حلول وعقوبات رادعة.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,557,580,102
- فلسفة واشياء اخرى !!
- طريق المحاصصة
- الحروب مستمرة
- الميزانية .. الاستحقاق القادم
- افرازات الاتفاقية
- جدل الاتفاقية
- الوقت الحرج
- سباق الكوليرا
- السباق نحو البيت الابيض
- تصريحات
- التوافق الدائم
- الاتفاقية العراقية الامريكية.. مرحلة الغموض والتغير
- حديث في قضايا مؤجلة
- البحث عن الاولويات
- انشطارات الكتل
- التحشيد المسبق
- الباقي من عمر الحكومة
- صورتان
- لغة السلاح
- محاولة لملء الفراغ


المزيد.....




- الناتو وبريطانيا يطالبان بإنهاء العملية التركية في سوريا.. و ...
- -فورت نايت- تعود بجزئها الثاني بعد توقفها ليومين
- محمد صلاح عن حرائق لبنان: كامل تعاطفي مع الأشقاء.. ودعواتي أ ...
- حفتر: نستطيع السيطرة على طرابلس في يومين عبر اجتياح كاسح بأس ...
- الدفاع الروسية: شويغو يبحث الوضع في سوريا في اتصال هاتفي مع ...
- السويد تسحب تراخيص تصدير الأسلحة والمعدات العسكرية إلى تركيا ...
- عضو مركزية حركة -فتح-: محمود عباس مرشحنا الوحيد لرئاسة فلسطي ...
- شاهد: دمار كبير تخلفه الحرائق في لبنان
- استئناف محادثات السلام في جوبا بين حكومة الخرطوم والمتمردين ...
- قيس سعيد: لماذا اختار التونسيون رئيسا من خارج الأحزاب السياس ...


المزيد.....

الصفحة الرئيسية - ملف: الانتخابات والدولة المدنية والديمقراطية في العراق - عمران العبيدي - خروقات وفوضى انتخابية