أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - ملف مفتوح بمناسبة الذكرى السابعة لتأسيس الحوار المتمدن -دور وتأثير الحوار المتمدن على التيارات و القوى اليسارية والديمقراطية والعلمانية - حسن عماشا - تحية الى موقع الحوار المتمدن في عيده السابع














المزيد.....

تحية الى موقع الحوار المتمدن في عيده السابع


حسن عماشا

الحوار المتمدن-العدد: 2490 - 2008 / 12 / 9 - 10:08
المحور: ملف مفتوح بمناسبة الذكرى السابعة لتأسيس الحوار المتمدن -دور وتأثير الحوار المتمدن على التيارات و القوى اليسارية والديمقراطية والعلمانية
    


تحية تقدير وإحترام لجهودكم الجبارة في إنشاء هذا المنبر، الذي توسع وتنوع في أبوابه لتشمل معظم قضايا الانسان والحرية: في الفكر والسياسة، في الثقافة الأدب، في النضال والتضامن الأممي. وأنتم بحق أنشئتم مساحة للتفاعل الحر، بين العاملين بأذهانهم والباحثين عن المعرفة، وبين المناضلين ضد القهر والظلم على أختلاف إنتماءاتهم الوطنية والقومية.
كانت ولادة منبركم قبل سبع سنوات، حجة علينا، نحن من نزعم إنعدام الفرص أمامنا للتعبير عن ما تختزنه نفوسنا من رؤى وأفكار، ومواقف نريد لها أن تنتشر في مواجهة التحديات التي تعيق تطور مجتمعاتنا. في زمن طغت فيه المنابر المروجة لـ"نهاية التاريخ"، وسادت المفاهيم الرأسمالية بإسم الديمقراطية. والتنظير للخضوع والاستسلام للطغيان الامبريالي. يقابله عجز فاضح عن مواكبة التطور الهائل في وسائل الاتصال والمعرفة ليحل الترويج الدعائي الزائف، محل الوعي العلمي، لتأبيد الخضوع أمام جبروت القوة والسيطرة لقوى الاستغلال. فكان منبركم ليس شعاع للعلم والحقيقة فحسب، بل كان أيضا منارة تكشف أمامنا عن الكثير من المناضلين (كتاب وكاتبات – الحوار المتمدن) من أجل الحقيقة وإعادة الإعتبار للإنسان كقيمة بذاته وليس مجرد أداة إنتاج تتحدد قيمته بحسب الربح الذي ينتجه لرأس المال.
أيها الأعزاء: لايخفى عليكم أن قوى الاستغلال أنتجت لنفسها وسائلها للدعاية والترويج لأفكارها ومفاهيمها. كذلك تدعم وتشجع الكثير من المواقع والمنابر التي تنتحل صفات وهويات (شيوعية ويسارية) لا تمت لحقيقتها بصلة، أللهم إلا تاريخ إنتمت اليه بعض الرموز في زمن "الموضة الفكرية"، وأنقلبت على نفسها وغيرت من جلدها لتنكشف حقيقتها الانتهازية. وتلعب دورا التيئيس للأجيال الجديدة في الظروف الصعبة والمعقدة بدل الدور المفترض بها بحسب ما تزعم من صفة وهوية، في تنوير هذه الأجيال بحقائق معرفية وتحليلات ملموسة للوقائع، تبعا للخصائص الاجتماعية والتاريخية في المجتمع المعني وطبيعة التحديات التي تواجهه. بإعتبار الشيوعيون واليساريون، هم مناضلون طليعيون في قضايا مجتمعاتهم : الوطنية والثقافية والاجتماعية.
إن الهامش الكبير من الحرية في التعبير الذي ميّز موقع الحوار المتمدن والذي أتاح الفرص لتقديم مقاربات مختلفة لقضايا محددة، خصوصا في الشؤون السياسية الوطنية. دون أن تفقد هذا الموقع هويته. وهذا إن دل على شيىء فهو الحصانة الفكرية وصدق الالتزام الذي تتمتع فيه إدارة الموقع.
فألف تحية لكم ودمتم منارة للعلم والمعرفة
وعذرا لضعف مساهماتي





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,638,927,471
- قراءة في:- التوجهات العامة التي اقرتها لجان اللقاء اليساري ا ...
- الوضع اللبناني: بين وهم التسوية والعجز الوطني(أولى أسباب الا ...
- المستنقع الآسن
- الكيان اللبناني : أزمة تكوين
- ما بعد 12 تموز هل يجوز استمرار خطاب ما قبله؟
- مبروك زواج الانعزالية
- حركة 14 اذار تجمع قوى الانعزال ورموز الافلاس الوطني-القومي
- -في مناسبة العيد الرابع لانطلاق موقع -الحوار المتمدن
- خلوة مع النفس
- مساهمة في تصور اولي
- برسم الثوريون المفترضون
- بصدد المسألة التنظيمية
- حزب ام حركة؟..اشكالية، الاطارالناظم
- نداء الى الشيوعيين اللبنانيين
- الموت في التيه...¨سقط جورج حاوي شهيدا..
- أزمة اليسار العربي: اللبناني نموذجاً وضرورة ولادة جديدة


المزيد.....




- الجزائر.. سعيد بوتفليقة يمثل بالمحكمة ويرفض الرد على أسئلة ا ...
- منها الكيسة والهربس.. تعرف على مشاكل تجويف الأنف ومخاطرها
- نتنياهو يدعو إلى انتخابات مباشرة مع خصمه غانتس
- ترامب: لا أعتقد أن لدى زعيم كوريا الشمالية رغبة في التدخل في ...
- شاهد: زيلينسكي يزور جبهة القتال الأوكرانية قبل لقاء مع بوتين ...
- شاهد: زيلينسكي يزور جبهة القتال الأوكرانية قبل لقاء مع بوتين ...
- بحضور بن سلمان: جوشوا يثأر من رويز ويستعيد ألقابه
- مقتل 4 أشخاص وإصابة 2 آخرين في إطلاق نار بالقرب من القصر الر ...
- طائرات إسرائيلية تقصف عدة مواقع شمالي قطاع غزة
- اليمن.. ثاني جريمة اغتيال في عدن خلال ساعات


المزيد.....

الصفحة الرئيسية - ملف مفتوح بمناسبة الذكرى السابعة لتأسيس الحوار المتمدن -دور وتأثير الحوار المتمدن على التيارات و القوى اليسارية والديمقراطية والعلمانية - حسن عماشا - تحية الى موقع الحوار المتمدن في عيده السابع